VIDEO. Syrie: avant le complot mondial contre la Syrie, que faisait Bachar al-Assad ?

Allain Jules

Cette vidéo a été prise en 2011 pendant les fêtes de l’Aid Al kabir, juste avant le début du complot ourdi par les ennemis de la Syrie. La scène se déroule à Damas au marché d’Al Hamadié. En ce temps-là, on voit un peuple uni derière son président. Bien sûr, quelques mois après, ils veulent nous faire croire que ces gens ne veulent plus de cet homme. Que s’est-il passé ? Comme on dit en Afrique, “le Mensonge peut courir un an, la vérité le rattrape en un jour”.

View original post 116 more words

The Syrian President,Dr.Bashar al Assad ‘ interview on Al Manar

The Syrian President,Dr.Bashar al Assad ' interview on Al Manar

Assad: Hezbollah Is Fighting Israeli Enemy, Its Agents in Syria, Lebanon

 

http://www.youtube.com/watch?v=G35mtpNjmRw&feature=youtu.be

President Bashar al-Assad gave an interview to al-Manar TV broadcast on Thursday Following is the full text of the interview: Al-Manar: In the name of Allah, the Compassionate, the Merciful. Assalamu Alaikum. Bloodshed in Syria continues unabated. This is the only constant over which there is little disagreement between those loyal to the Syrian state and those opposed to it. However, there is no common ground over the other constants and details two years into the current crisis. At the time, a great deal was said about the imminent fall of the regime. Deadlines were set and missed; and all those bets were lost. Today, we are here in the heart of Damascus, enjoying the hospitality of a president who has become a source of consternation to many of his opponents who are still unable to understand the equations that have played havoc with their calculations and prevented his ouster from the Syrian political scene. This unpleasant and unexpected outcome for his opponents upset their schemes and plots because they didn’t take into account one self-evident question: what happens if the regime doesn’t fall? What if President Assad doesn’t leave the Syrian scene? Of course, there are no clear answers; and the result is more destruction, killing and bloodshed. Today there is talk of a critical juncture for Syria. The Syrian Army has moved from defense to attack, achieving one success after another. On a parallel level, stagnant diplomatic waters have been shaken by discussions over a Geneva 2 conference becoming a recurrent theme in the statements of all parties. There are many questions which need answers: political settlement, resorting to the military option to decide the outcome, the Israeli enemy’s direct interference with the course of events in the current crisis, the new equations on the Golan Heights, the relationship with opponents and friends. What is the Syrian leadership’s plan for a way out of a complex and dangerous crisis whose ramifications have started to spill over into neighboring countries? It is our great pleasure tonight to put these questions to H. E. President Bashar al-Assad. Assalamu Alaikum, Mr. President.

President Assad: Assalamu Alaikum. You are most welcome in Damascus.

Al-Manar: Mr. President, we are in the heart of the People’s Palace, two and a half years into the Syrian crisis. At the time, the bet was that the president and his regime would be overthrown within weeks. How have you managed to foil the plots of your opponents and enemies? What is the secret behind this steadfastness?

President Assad: There are a number of factors are involved. One is the Syrian factor, which thwarted their intentions; the other factor is related to those who masterminded these scenarios and ended up defeating themselves because they do not know Syria or understand in detail the situation. They started with the calls of revolution, but a real revolution requires tangible elements; you cannot create a revolution simply by paying money. When this approach failed, they shifted to using sectarian slogans in order to create a division within our society. Even though they were able to infiltrate certain pockets in Syrian society, pockets of ignorance and lack of awareness that exist in any society, they were not able to create this sectarian division. Had they succeeded, Syria would have been divided up from the beginning. They also fell into their own trap by trying to promote the notion that this was a struggle to maintain power rather than a struggle for national sovereignty. No one would fight and martyr themselves in order to secure power for anyone else.

Al-Manar: In the battle for the homeland, it seems that the Syrian leadership, and after two and a half years, is making progress on the battlefield. And here if I might ask you, why have you chosen to move from defense to attack? And don’t you think that you have been late in taking the decision to go on the offensive, and consequently incurred heavy losses, if we take of Al-Qseir as an example.

President Assad: It is not a question of defense or attack. Every battle has its own tactics. From the beginning, we did not deal with each situation from a military perspective alone. We also factored in the social and political aspects as well – many Syrians were misled in the beginning and there were many friendly countries that didn’t understand the domestic dynamics. Your actions will differ according to how much consensus there is over a particular issue. There is no doubt that as events have unfolded Syrians have been able to better understand the situation and what is really at stake. This has helped the Armed Forces to better carry out their duties and achieve results. So, what is happening now is not a shift in tactic from defense to attack, but rather a shift in the balance of power in favor of the Armed Forces.

Al-Manar: How has this balance been tipped, Mr. President? Syria is being criticized for asking for the assistance of foreign fighters, and to be fully candid, it is said that Hezbollah fighters are extending assistance. In a previous interview, you said that there are 23 million Syrians; we do not need help from anyone else. What is Hezbollah doing in Syria?

President Assad: The main reason for tipping the balance is the change in people’s opinion in areas that used to incubate armed groups, not necessarily due to lack of patriotism on their part, but because they were deceived. They were led to believe that there was a revolution against the failings of the state. This has changed; many individuals have left these terrorist groups and have returned to their normal lives. As to what is being said about Hezbollah and the participation of foreign fighters alongside the Syrian Army, this is a hugely important issue and has several factors. Each of these factors should be clearly understood. Hezbollah, the battle at Al-Qseir and the recent Israeli airstrike – these three factors cannot be looked at in isolation of the other, they are all a part of the same issue. Let’s be frank. In recent weeks, and particularly after Mr. Hasan Nasrallah’s speech, Arab and foreign media have said that Hezbollah fighters are fighting in Syria and defending the Syrian state, or to use their words “the regime.” Logically speaking, if Hezbollah or the resistance wanted to defend Syria by sending fighters, how many could they send – a few hundred, a thousand or two? We are talking about a battle in which hundreds of thousands of Syrian troops are involved against tens of thousands of terrorists, if not more because of the constant flow of fighters from neighboring and foreign countries that support those terrorists. So clearly, the number of fighters Hezbollah might contribute in order to defend the Syrian state in its battle, would be a drop in the ocean compared to the number of Syrian soldiers fighting the terrorists. When also taking into account the vast expanse of Syria, these numbers will neither protect a state nor ‘regime.’ This is from one perspective. From another, if they say they are defending the state, why now? Battles started after Ramadan in 2011 and escalated into 2012, the summer of 2012 to be precise. They started the battle to “liberate Damascus” and set a zero hour for the first time, the second time and a third time; the four generals were assassinated, a number of individuals fled Syria, and many people believed that was the time the state would collapse. It didn’t. Nevertheless, during all of these times, Hezbollah never intervened, so why would it intervene now? More importantly, why haven’t we seen Hezbollah fighting in Damascus and Aleppo? The more significant battles are in Damascus and in Aleppo, not in Al-Qseir. Al-Qseir is a small town in Homs, why haven’t we seen Hezbollah in the city of Homs? Clearly, all these assumptions are inaccurate. They say Al-Qseir is a strategic border town, but all the borders are strategic for the terrorists in order to smuggle in their fighters and weapons. So, all these propositions have nothing to do with Hezbollah. If we take into account the moans and groans of the Arab media, the statements made by Arab and foreign officials – even Ban Ki-moon expressed concern over Hezbollah in Al-Qseir – all of this is for the objective of suppressing and stifling the resistance. It has nothing to do with defending the Syrian state. The Syrian army has made significant achievements in Damascus, Aleppo, rural Damascus and many other areas; however, we haven’t heard the same moaning as we have heard in Al-Qseir.

20130530-220600.jpg 

Al-Manar: But, Mr. President, the nature of the battle that you and Hezbollah are waging in Al-Qseir seems, to your critics, to take the shape of a safe corridor connecting the coastal region with Damascus. Consequently, if Syria were to be divided, or if geographical changes were to be enforced, this would pave the way for an Alawite state. So, what is the nature of this battle, and how is it connected with the conflict with Israel.

President Assad: First, the Syrian and Lebanese coastal areas are not connected through Al-Qseir. Geographically this is not possible. Second, nobody would fight a battle in order to move towards separation. If you opt for separation, you move towards that objective without waging battles all over the country in order to be pushed into a particular corner. The nature of the battle does not indicate that we are heading for division, but rather the opposite, we are ensuring we remain a united country. Our forefathers rejected the idea of division when the French proposed this during their occupation of Syria because at the time they were very aware of its consequences. Is it possible or even fathomable that generations later, we their children, are less aware or mindful? Once again, the battle in Al-Qseir and all the bemoaning is related to Israel. The timing of the battle in Al-Qseir was synchronized with the Israeli airstrike. Their objective is to stifle the resistance. This is the same old campaign taking on a different form. Now what’s important is not al-Qseir as a town, but the borders; they want to stifle the resistance from land and from the sea. Here the question begs itself – some have said that the resistance should face the enemy and consequently remain in the south. This was said on May 7, 2008, when some of Israel’s agents in Lebanon tried to tamper with the communications system of the resistance; they claimed that the resistance turned its weapons inwards. They said the same thing about the Syrian Army; that the Syrian Army should fight on the borders with Israel. We have said very clearly that our Army will fight the enemy wherever it is. When the enemy is in the north, we move north; the same applies if the enemy comes from the east or the west. This is also the case for Hezbollah. So the question is why is Hezbollah deployed on the borders inside Lebanon or inside Syria? The answer is that our battle is a battle against the Israeli enemy and its proxies inside Syria or inside Lebanon.

Al-Manar: Mr. President, if I might ask about Israel’s involvement in the Syrian crisis through the recent airstrike against Damascus. Israel immediately attached certain messages to this airstrike by saying it doesn’t want escalation or doesn’t intend to interfere in the Syrian crisis. The question is: what does Israel want and what type of interference?

President Assad: This is exactly my point. Everything that is happening at the moment is aimed, first and foremost, at stifling the resistance. Israel’s support of the terrorists was for two purposes. The first is to stifle the resistance; the second is to strike the Syrian air defense systems. It is not interested in anything else.

Al-Manar: Mr. President, since Israel’s objectives are clear, the Syrian state was criticized for its muted response. Everyone was expecting a Syrian response, and the Syrian government stated that it reserves the right to respond at the appropriate time and place. Why didn’t the response come immediately? And is it enough for a senior source to say that missiles have been directed at the Israeli enemy and that any attack will be retaliated immediately without resorting to Army command?

President Assad: We have informed all the Arab and foreign parties – mostly foreign – that contacted us, that we will respond the next time. Of course, there has been more than one response. There have been several Israeli attempted violations to which there was immediate retaliation. But these short-term responses have no real value; they are only of a political nature. If we want to respond to Israel, the response will be of strategic significance.

Al-Manar: How? By opening the Golan front, for instance?

President Assad: This depends on public opinion, whether there is a consensus in support of the resistance or not. That’s the question. Al-Manar: How is the situation in Syria now?

President Assad: In fact, there is clear popular pressure to open the Golan front to resistance. This enthusiasm is also on the Arab level; we have received many Arab delegations wanting to know how young people might be enrolled to come and fight Israel. Of course, resistance is not easy. It is not merely a question of opening the front geographically. It is a political, ideological, and social issue, with the net result being military action.

Al-Manar: Mr. President, if we take into account the incident on the Golan Heights and Syria’s retaliation on the Israeli military vehicle that crossed the combat line, does this mean that the rules of engagement have changed? And if the rules of the game have changed, what is the new equation, so to speak?

President Assad: Real change in the rules of engagement happens when there is a popular condition pushing for resistance. Any other change is short-term, unless we are heading towards war. Any response of any kind might only appear to be a change to the rules of engagement, but I don’t think it really is. The real change is when the people move towards resistance; this is the really dramatic change.

Al-Manar: Don’t you think that this is a little late? After 40 years of quiet and a state of truce on the Golan Heights, now there is talk of a movement on that front, about new equations and about new rules of the game?

President Assad: They always talk about Syria opening the front or closing the front. A state does not create resistance. Resistance can only be called so, when it is popular and spontaneous, it cannot be created. The state can either support or oppose the resistance, – or create obstacles, as is the case with some Arab countries. I believe that a state that opposes the will of its people for resistance is reckless. The issue is not that Syria has decided, after 40 years, to move in this direction. The public’s state of mind is that our National Army is carrying out its duties to protect and liberate our land. Had there not been an army, as was the situation in Lebanon when the army and the state were divided during the civil war, there would have been resistance a long time ago. Today, in the current circumstances, there are a number of factors pushing in that direction. First, there are repeated Israeli aggressions that constitute a major factor in creating this desire and required incentive. Second, the army’s engagement in battles in more than one place throughout Syria has created a sentiment on the part of many civilians that it is their duty to move in this direction in order to support the Armed Forces on the Golan.

Al-Manar: Mr. President, Benjamin Netanyahu said that Israel would not hesitate to attack Syria if it detected that weapons are being conveyed to Hezbollah in Lebanon. If Israel carried out its threats, I want a direct answer from you: what would Syria do?

President Assad: As I have said, we have informed the relevant states that we will respond in kind. Of course, it is difficult to specify the military means that would be used, that is for our military command to decide. We plan for different scenarios, depending on the circumstances and the timing of the strike that would determine which method or weapons.

Al-Manar: Mr. President, after the airstrike that targeted Damascus, there was talk about the S300 missiles and that this missile system will tip the balance. Based on this argument, Netanyahu visited Moscow. My direct question is this: are these missiles on their way to Damascus? Is Syria now in possession of these missiles?

President Assad: It is not our policy to talk publically about military issues in terms of what we possess or what we receive. As far as Russia is concerned, the contracts have nothing to do with the crisis. We have negotiated with them on different kinds of weapons for years, and Russia is committed to honoring these contracts. What I want to say is that neither Netanyahu’s visit nor the crisis and the conditions surrounding it have influenced arms imports. All of our agreements with Russia will be implemented, some have been implemented during the past period and, together with the Russians, we will continue to implement these contracts in the future.

Al-Manar: Mr. President, we have talked about the steadfastness of the Syrian leadership and the Syrian state. We have discussed the progress being achieved on the battlefield, and strengthening the alliance between Syria and the resistance. These are all within the same front. From another perspective, there is diplomatic activity stirring waters that have been stagnant for two and a half years. Before we talk about this and about the Geneva conference and the red lines that Syria has drawn, there was a simple proposition or a simple solution suggested by the former head of the coalition, Muaz al-Khatib. He said that the president, together with 500 other dignitaries would be allowed to leave the country within 20 days, and the crisis would be over. Why don’t you meet this request and put an end to the crisis?

President Assad: I have always talked about the basic principle: that the Syrian people alone have the right to decide whether the president should remain or leave. So, anybody speaking on this subject should state which part of the Syrian people they represent and who granted them the authority to speak on their behalf. As for this initiative, I haven’t actually read it, but I was very happy that they allowed me 20 days and 500 people! I don’t know who proposed the initiative; I don’t care much about names.

20130530-220622.jpg

Al-Manar: He actually said that you would be given 20 days, 500 people, and no guarantees. You’ll be allowed to leave but with no guarantee whatsoever on whether legal action would be taken against you or not. Mr. President, this brings us to the negotiations, I am referring to Geneva 2. The Syrian government and leadership have announced initial agreement to take part in this conference. If this conference is held, there will be a table with the Syrian flag on one side and the flag of the opposition groups on the other. How can you convince the Syrian people after two and a half years of crisis that you will sit face to face at the same negotiating table with these groups?

President Assad: First of all, regarding the flag, it is meaningless without the people it represents. When we put a flag on a table or anywhere else, we talk about the people represented by that flag. This question can be put to those who raise flags they call Syrian but are different from the official Syrian flag. So, this flag has no value when it does not represent the people. Secondly, we will attend this conference as the official delegation and legitimate representatives of the Syrian people. But, whom do they represent? When the conference is over, we return to Syria, we return home to our people. But when the conference is over, whom do they return to – five-star hotels? Or to the foreign ministries of the states that they represent – which doesn’t include Syria of course – in order to submit their reports? Or do they return to the intelligence services of those countries? So, when we attend this conference, we should know very clearly the positions of some of those sitting at the table – and I say some because the conference format is not clear yet and as such we do not have details as to how the patriotic Syrian opposition will be considered or the other opposition parties in Syria. As for the opposition groups abroad and their flag, we know that we are attending the conference not to negotiate with them, but rather with the states that back them; it will appear as though we are negotiating with the slaves, but essentially we are negotiating with their masters. This is the truth, we shouldn’t deceive ourselves.

Al-Manar: Are you, in the Syrian leadership, convinced that these negotiations will be held next month?

President Assad: We expect them to happen, unless they are obstructed by other states. As far as we are concerned in Syria, we have announced a couple of days ago that we agree in principle to attend.

Al-Manar: When you say in principle, it seems that you are considering other options.

President Assad: In principle, we are in favour of the conference as a notion, but there are no details yet. For example, will there be conditions placed before the conference? If so, these conditions may be unacceptable and we would not attend. So the idea of the conference, of a meeting, in principle is a good one. We will have to wait and see.

Al-Manar: Let’s talk, Mr. President, about the conditions put by the Syrian leadership. What are Syria’s conditions?

President Assad: Simply put, our only condition is that anything agreed upon in any meeting inside or outside the country, including the conference, is subject to the approval of the Syrian people through a popular referendum. This is the only condition. Anything else doesn’t have any value. That is why we are comfortable with going to the conference. We have no complexes. Either side can propose anything, but nothing can be implemented without the approval of the Syrian people. And as long as we are the legitimate representatives of the people, we have nothing to fear.

Al-Manar: Let’s be clear, Mr. President. There is a lot of ambiguity in Geneva 1 and Geneva 2 about the transitional period and the role of President Bashar al-Assad in that transitional period. Are you prepared to hand over all your authorities to this transitional government? And how do you understand this ambiguous term?

President Assad: This is what I made clear in the initiative I proposed in January this year. They say they want a transitional government in which the president has no role. In Syria we have a presidential system, where the President is head of the republic and the Prime Minister heads the government. They want a government with broad authorities. The Syrian constitution gives the government full authorities. The president is the commander-in-chief of the Army and Armed Forces and the head of the Supreme Judicial Council. All the other institutions report directly to the government. Changing the authorities of the president is subject to changing the constitution; the president cannot just relinquish his authorities, he doesn’t have the constitutional right. Changing the constitution requires a popular referendum. When they want to propose such issues, they might be discussed in the conference, and when we agree on something – if we agree, we return home and put it to a popular referendum and then move on. But for them to ask for the amendment of the constitution in advance, this cannot be done neither by the president nor by the government.

Al-Manar: Frankly, Mr. President, all the international positions taken against you and all your political opponents said that they don’t want a role for al-Assad in Syria’s future. This is what the Saudi foreign minister Saud al-Faisal said and this is what the Turks and the Qataris said, and also the Syrian opposition. Will President Assad be nominated for the forthcoming presidential elections in 2014?

President Assad: What I know is that Saud al-Faisal is a specialist in American affairs, I don’t know if he knows anything about Syrian affairs. If he wants to learn, that’s fine! As to the desires of others, I repeat what I have said earlier: the only desires relevant are those of the Syrian people. With regards to the nomination, some parties have said that it is preferable that the president shouldn’t be nominated for the 2014 elections. This issue will be determined closer to the time; it is still too early to discuss this. When the time comes, and I feel, through my meetings and interactions with the Syrian people, that there is a need and public desire for me to nominate myself, I will not hesitate. However, if I feel that the Syrian people do not want me to lead them, then naturally I will not put myself forward. They are wasting their time on such talk.

Al-Manar: Mr. President, you mentioned the Saudi foreign minister Saud al-Faisal. This makes me ask about Syria’s relationship with Saudi Arabia, with Qatar, with Turkey, particularly if we take into account that their recent position in the Arab ministerial committee was relatively moderate. They did not directly and publically call for the ouster of President Assad. Do you feel any change or any support on the part of these countries for a political solution to the Syrian crisis? And is Syria prepared to deal once more with the Arab League, taking into account that the Syrian government asked for an apology from the Arab League?

President Assad: Concerning the Arab states, we see brief changes in their rhetoric but not in their actions. The countries that support the terrorists have not changed; they are still supporting terrorism to the same extent. Turkey also has not made any positive steps. As for Qatar, their role is also the same, the role of the funder – the bank funding the terrorists and supporting them through Turkey. So, overall, no change. As for the Arab League, in Syria we have never pinned our hopes on the Arab League. Even in the past decades, we were barely able to dismantle the mines set for us in the different meetings, whether in the summits or in meetings of the foreign ministers. So in light of this and its recent actions, can we really expect it to play a role? We are open to everybody, we never close our doors. But we should also be realistic and face the truth that they are unable to offer anything, particularly since a significant number of the Arab states are not independent. They receive their orders from the outside. Some of them are sympathetic to us in their hearts, but they cannot act on their feelings because they are not in possession of their decisions. So, no, we do not pin any hopes on the Arab League.

Al-Manar: Mr. President, this leads us to ask: if the Arab environment is as such, and taking into account the developments on the ground and the steadfastness, the Geneva conference and the negotiations, the basic question is: what if the political negotiations fail? What are the consequences of the failure of political negotiations?

President Assad: This is quite possible, because there are states that are obstructing the meeting in principle, and they are going only to avoid embarrassment. They are opposed to any dialogue whether inside or outside Syria. Even the Russians, in several statements, have dampened expectations from this conference. But we should also be accurate in defining this dialogue, particularly in relation to what is happening on the ground. Most of the factions engaged in talking about what is happening in Syria have no influence on the ground; they don’t even have direct relationships with the terrorists. In some instances these terrorists are directly linked with the states that are backing them, in other cases, they are mere gangs paid to carry out terrorist activities. So, the failure of the conference will not significantly change the reality inside Syria, because these states will not stop supporting the terrorists – conference or no conference, and the gangs will not stop their subversive activities. So it has no impact on them.

Al-Manar: Mr. President, the events in Syria are spilling over to neighboring countries. We see what’s happening in Iraq, the explosions in Al-Rihaniye in Turkey and also in Lebanon. In Ersal, Tripoli, Hezbollah taking part in the fighting in Al-Qseir. How does Syria approach the situation in Lebanon, and do you think the Lebanese policy of dissociation is still applied or accepted?

President Assad: Let me pose some questions based on the reality in Syria and in Lebanon about the policy of dissociation in order not to be accused of making a value judgment on whether this policy is right or wrong. Let’s start with some simple questions: Has Lebanon been able to prevent Lebanese interference in Syria? Has it been able to prevent the smuggling of terrorists or weapons into Syria or providing a safe haven for them in Lebanon? It hasn’t; in fact, everyone knows that Lebanon has contributed negatively to the Syrian crisis. Most recently, has Lebanon been able to protect itself against the consequences of the Syrian crisis, most markedly in Tripoli and the missiles that have been falling over different areas of Beirut or its surroundings? It hasn’t. So what kind of dissociation are we talking about? For Lebanon to dissociate itself from the crisis is one thing, and for the government to dissociate itself is another. When the government dissociates itself from a certain issue that affects the interests of the Lebanese people, it is in fact dissociating itself from the Lebanese citizens. I’m not criticizing the Lebanese government – I’m talking about general principles. I don’t want it to be said that I’m criticizing this government. If the Syrian government were to dissociate itself from issues that are of concern to the Syrian people, it would also fail. So in response to your question with regards to Lebanon’s policy of dissociation, we don’t believe this is realistically possible. When my neighbor’s house is on fire, I cannot say that it’s none of my business because sooner or later the fire will spread to my house.

Al-Manar: Mr. President, what would you say to the supporters of the axis of resistance? We are celebrating the anniversary of the victory of the resistance and the liberation of south Lebanon, in an atmosphere of promises of victory, which Mr. Hasan Nasrallah has talked about. You are saying with great confidence that you will emerge triumphant from this crisis. What would you say to all this audience? Are we about to reach the end of this dark tunnel?

President Assad: I believe that the greatest victory achieved by the Arab resistance movements in the past years and decades is primarily an intellectual victory. This resistance wouldn’t have been able to succeed militarily if they hadn’t been able to succeed and stand fast against a campaign aimed at distorting concepts and principles in this region. Before the civil war in Lebanon, some people used to say that Lebanon’s strength lies in its weakness; this is similar to saying that a man’s intelligence lies in his stupidity, or that honor is maintained through corruption. This is an illogical contradiction. The victories of the resistance at different junctures proved that this concept is not true, and it showed that Lebanon’s weakness lies in its weakness and Lebanon’s strength lies in its strength. Lebanon’s strength is in its resistance and these resistance fighters you referred to. Today, more than ever before, we are in need of these ideas, of this mindset, of this steadfastness and of these actions carried out by the resistance fighters. The events in the Arab world during the past years have distorted concepts to the extent that some Arabs have forgotten that the real enemy is still Israel and have instead created internal, sectarian, regional or national enemies. Today we pin our hopes on these resistance fighters to remind the Arab people, through their achievements, that our enemy is still the same. As for my confidence in victory, if we weren’t so confident we wouldn’t have been able to stand fast or to continue this battle after two years of a global attack. This is not a tripartite attack like the one in 1956; it is in fact a global war waged against Syria and the resistance. We have absolute confidence in our victory, and I assure them that Syria will always remain, even more so than before, supportive of the resistance and resistance fighters everywhere in the Arab world.

Al-Manar: In conclusion, it has been my great honor to conduct this interview with Your Excellency, President Bashar al-Assad of the Syrian Arab Republic. Thank you very much. President Assad: You are welcome. I would like to congratulate Al-Manar channel, the channel of resistance, on the anniversary of the liberation and to congratulate the Lebanese people and every resistance fighter in Lebanon.

http://sana.sy/eng/21/2013/05/30/485037.htm

http://sana.sy/ara/2/2013/05/31/485036.htm

Al-Manar: Thank you.

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن المعارك التي يخوضها الجيش العربي السوري تهدف إلى الحفاظ على وحدة سورية وأنه ليس لدى سورية أي شروط لحل الأزمة سوى أن يتم تنفيذ كل شيء على خلفية أي لقاء سواء كان داخليا أو خارجيا بما فيه المؤتمر حول الأزمة في سورية بعد أن يخضع لرأي الشعب السوري والاستفتاء عليه.

وأشار الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة المنار بثته الليلة إلى أن تدخل إسرائيل مع الإرهابيين أو دعمها لهم يهدف إلى شيئين أولا خنق المقاومة وثانيا ضرب الدفاعات الجوية السورية وأن سورية أبلغت كل الجهات التي اتصلت بها العربية والأجنبية بأنها سترد على أي اعتداء إسرائيلي في المرة القادمة.

وتنشر سانا فيما يلي النص الكامل لمقابلة الرئيس الأسد مع قناة المنار..

المذيعة.. السلام عليكم سيادة الرئيس ..

السيد الرئيس.. وعليكم السلام.. أهلا وسهلا بك في دمشق

سؤال.. سيادة الرئيس نحن الآن في قلب قصر الشعب.. بعد عامين ونصف العام على الأزمة السورية كان الرهان أن سيادة الرئيس وأن النظام يتم الانقلاب عليه خلال أسابيع.. كيف أفشلت مخططات الخصوم والأعداء… ما سر الصمود…

السيد الرئيس.. هناك أكثر من جانب.. هناك الجانب السوري الذي أفشل المخطط.. وهناك الجانب المتعلق بالمخططين وهم أفشلوا أنفسهم.. أفشلوا أنفسهم أولا بعدم معرفة الوضع في سورية.. عدم قراءة الوضع في سورية بشكل دقيق.. فانطلقوا في البداية من خلال عناوين الثورة.. الثورة بحاجة لعوامل موضوعية.. لا يمكن أن تصنع ثورة بأموال.. فلم يتمكنوا من تحقيق هذه الظروف التي تهيىء لثورة حقيقية.

انتقلوا لطرح المفاهيم الطائفية أو العناوين الطائفية بهدف خلق شرخ داخل المجتمع السوري.. تمكنوا من الدخول إلى بعض الزوايا الموجودة في المجتمع السوري وهي موجودة في أي مجتمع.. زوايا من الجهل وضعف الوعي.. ولكن بالمحصلة لم يتمكنوا من خلق هذا الشرخ بشكل حقيقي.. ولو وجد هذا الشرخ لتقسمت سورية منذ البدايات.

المعركة هي معركة وطن وليست معركة كرسي.. لا أحد يقاتل ويستشهد من أجل كرسي لأي شخص

استخدموا عنوانا آخر.. وهو أن ما يحصل هو صراع من أجل الكرسي.. لكنهم وقعوا في فخهم أيضا.. الحقيقة كان واضحا بأن القضية ليست قضية كرسي.. وبأن المعركة هي معركة وطن وليست معركة كرسي.. لا أحد يقاتل ويستشهد من أجل كرسي لأي شخص.

سؤال.. بمعركة الوطن سيادة الرئيس يبدو أن القيادة السورية بعد عامين ونصف العام تحرز تقدما في الميدان.. وهنا يحضر السؤال عن أنه لماذا بعد عامين ونصف العام اخترتم الانتقال من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم.. وألا تعتقدون أنكم تأخرتم حتى تم اتخاذ قرار الهجوم وبالتالي أصبحت التكلفة باهظة.. اذا ما استحضرنا على سبيل المثال سيادة الرئيس نموذج القصير…

السيد الرئيس.. نحن لم نعتمد فكرة الدفاع أو الهجوم والتكتيك العسكري الذي يعتمد على كل معركة صغيرة بشكل منعزل.. كنا نتعامل مع الحالة وليس مع الجانب العسكري فقط.. كنا نتعامل مع الموضوع بجوانبه المختلفة.. هناك الجانب السياسي.. هناك الجانب الاجتماعي.. هناك الكثير من السوريين غرر بهم في البدايات.. هناك الكثير من الدول الصديقة في الخارج التي لم تكن تفهم الموضوع في الداخل.. لم يكن بالإمكان القيام بنفس الأعمال عندما لا يكون هناك إجماع حول قضية معينة.. لا شك في أن تطور الأحداث ساعد السوريين على فهم الذي يحصل.. فهم حقيقة الأمور.. وهذا ساعد القوات المسلحة أكثر للقيام بواجباتها وبإنجازاتها.. فما يحصل الآن هو ليس انتقالا من الدفاع إلى الهجوم.. وإنما هو انقلاب موازين القوى لمصلحة القوات المسلحة.

سؤال.. كيف انقلبت موازين القوى سيادة الرئيس… يقال.. ويؤخذ على سورية أنها تستعين بمقاتلين من الخارج.. هنا فلنسم الأشياء بأسمائها.. تتم حاليا الاستعانة بمقاتلي حزب الله.. علما بأنه في مقابلات سابقة تحدثت وقلت نحن 23 مليون سوري لسنا بحاجة إلى أحد.. ماذا يفعل حزب الله في سورية…

السيد الرئيس.. أول سبب لانقلاب الموازين هو انقلاب الحاضنة.. كانت هناك حاضنة في بعض المناطق للمسلحين.. أؤكد أن الدافع لم يكن قلة وطنية.. وإنما قلة معرفة.. هناك الكثير من الأشخاص الذين خدعوا.. اعتقدوا أن هذه ثورة ضد السلبيات الموجودة.. انقلبت هذه الحاضنة.. هناك العديد من المسلحين انسحبوا من هذه المجموعات الإرهابية.. وعادوا إلى الحياة الطبيعية.. فهذا هو السبب الأساسي.. بالنسبة لي ما يطرح الآن حول موضوع حزب الله.. ومشاركة مقاتلين من خارج سورية مع الدولة.. هذا الموضوع كبير جدا وله عدة عناصر.. واذا أردنا أن نشرحه فلابد أن أشرح كل العناصر المرتبطة به.. لا نستطيع أن نفصل ما طرح مؤخرا عن موضوع حزب الله.. ومعركة القصير والضربة الإسرائيلية.. ثلاثة عناصر لقضية واحدة.. دعيني أتحدث بصراحة.. مؤخرا.. وخاصة بعد الخطاب الأخير للسيد حسن نصرالله.. طرح في الإعلام العربي والأجنبي.. بأن مقاتلي حزب الله يقاتلون في سورية ويدافعون عن الدولة السورية.. طبعا بين قوسين بلغتهم “نظام”.. نحن نقول يوجد دولة.. لا يوجد نظام.

لنتحدث بشكل منطقي.. إذا كان حزب الله أو المقاومة تريد أن تدافع عن سورية.. فإنها سترسل عددا من المقاتلين.. كم ترسل… بضع مئات.. ألف.. ألفين.. نحن نتحدث عن معركة فيها مئات الآلاف من الجيش السوري وعشرات الآلاف من الإرهابيين إن لم يكن أكثر من مئة ألف لأن تغذية الإرهابيين مستمرة من الدول المجاورة والدول التي تدعمها من الخارج.. فهذا العدد الذي يمكن أن يسهم فيه الحزب بالدفاع عن الدولة في معركتها.. مقارنة بعدد الإرهابيين والجيش.. ومقارنة بالمساحة السورية.. لا يحمي نظاما.. ولا دولة.. هذا من جانب.. إذا قالوا انه يدافع عن الدولة أيضا.. لماذا اليوم.. لماذا هذا التوقيت.. المعارك ابتدأت بعد رمضان عام 2011 وتصاعدت حتى وصلنا إلى عام 2012 صيف عام 2012 وبدؤوا معركة تحرير دمشق.. وكانت هناك ساعة صفر أولى وثانية وثالثة.. وتم اغتيال الضباط الأربعة.. وحصلت عدة عمليات فرار من الدولة في سورية.. وكان الكثير يعتقد أن ذلك الوقت هو وقت سقوط الدولة.. ولم تسقط.. ومع ذلك لم يتدخل حزب الله في ذلك الوقت.. فلماذا سيتدخل الآن… هذا جانب آخر.. وهناك جانب أهم.. لماذا لم نر حزب الله في دمشق وفي حلب.. المعركة الأكبر في دمشق وفي حلب وليست في القصير.. القصير مدينة صغيرة.. لماذا لم نره في حمص… كل هذه المعطيات غير دقيقة.. القصير استراتيجية… كل الحدود استراتيجية بالنسبة للإرهابيين.. كل الحدود تستخدم لتسريب السلاح والإرهابيين.. فلا علاقة لكل هذه العناوين التي طرحت بموضوع حزب الله.. إذا ربطنا ما طرح الآن.. النواح والعويل الذي نسمعه الآن في الإعلام العربي وبتصريحات المسؤولين العرب والأجانب.. حتى بان كي مون أصبح قلقا من تدخل حزب الله في القصير.. هذا كله مرتبط بعملية خنق المقاومة.. ليس له علاقة بالدفاع عن الدولة السورية.. الجيش السوري حقق إنجازات كبيرة جدا في حلب ودمشق وريف دمشق.. ولكن لم نسمع هذا النواح الذي سمعناه الآن في القصير.

سؤال.. سيادة الرئيس.. طبيعة المعركة التي تقومون بها أنتم وحزب الله في القصير.. يؤخذ عليكم أن هذه المعارك تأخذ طابع إقامة ممر آمن يربط الساحل السوري بدمشق.. وبالتالي هو تمهيد لإقامة دولة علوية في حال فرض التقسيم أو تغييرات جغرافية في المنطقة.. طبيعة هذه المعارك أيضا.. إذا كنت تريد أن تتحدث عنها وتربطها بالصراع مع إسرائيل…

لا أحد يخوض معارك ليذهب باتجاه التقسيم..هذه المعارك هي معارك الحفاظ على وحدة سورية وليس العكس

السيد الرئيس.. الساحل السوري واللبناني لا يمر عبر القصير من الناحية الجغرافية.. لذلك فهذا الكلام غير منطقي. النقطة الثانية.. لا أحد يخوض معارك ليذهب باتجاه التقسيم. إذا أردت التقسيم فلتذهب باتجاه التقسيم.. ولكن لا تخوض معارك في كل البقاع السورية وفي مختلف أنحاء سورية لكي تذهب باتجاه زاوية محددة.. سير المعارك لا يوحي بأن هناك من يسعى للتقسيم في الدولة السورية.. بالعكس تماما.. هذه المعارك هي معارك الحفاظ على وحدة سورية وليس العكس.

20130530-220835.jpg

النقطة الثانية.. أجدادنا جربوا هذا الموضوع مع الفرنسيين عندما طرحت فرنسا تقسيم سورية.. وكانوا واعين لهذا الموضوع منذ عقود. هل من الممكن أن نكون نحن كأحفاد بعد عقود أقل وعيا… المعركة.. وكل ما يحصل الآن في القصير.. وكل ما نسمعه من عويل مرتبط بالموضوع الإسرائيلي.. توقيت معركة القصير مرتبط مع الضربة الإسرائيلية.. المطلوب هو خنق المقاومة.. هذه المعركة القديمة الجديدة.. كل مرة تأخذ شكلا من الأشكال.. الآن ليس المهم هو القصير كمدينة.. وإنما المهم هو الحدود.. المطلوب خنق المقاومة برا وبحرا.. لذلك هنا يطرح سؤال.. يقال إن المقاومة يجب أن توجه سلاحها باتجاه العدو وبالتالي باتجاه الجنوب.. قيل هذا الكلام في 7 أيار.. عندما حاول البعض من عملاء إسرائيل في لبنان أن يستولوا على اتصالات المقاومة.. فقالوا إن المقاومة حولت سلاحها باتجاه الداخل. قالوا نفس الكلام عن الجيش السوري.. وبأنه يجب أن يقاتل على الحدود مع إسرائيل.. نحن قلنا بشكل واضح جدا ان الجيش يقاتل العدو أينما وجد.. عندما يأتي العدو من الشمال نتحرك باتجاه الشمال أو الشرق أو الغرب.. نفس الشيء بالنسبة للمقاومة.. لماذا يتواجد حزب الله على الحدود داخل لبنان أو داخل سورية… لأن المعركة هي معركة مع العدو الإسرائيلي أو مع وكلائه في سورية أو في لبنان.

سؤال.. دخول إسرائيل.. سيادة الرئيس.. على معادلة الأزمة السورية.. مؤخرا من خلال الغارات الإسرائيلية التي شنت على دمشق.. إسرائيل مباشرة ربطت هذه الغارات برسائل مفادها أنها لا تريد حربا تصعيدية.. ولا تريد التدخل بالأزمة السورية.. ما الذي تريده إسرائيل.. وأي نوع من التدخل بالمعادلة السورية…

تدخل إسرائيل مع الإرهابيين أو دعمها للإرهاببين كان يهدف لشيئين أولا.. خنق المقاومة.. وثانيا.. ضرب الدفاعات الجوية السورية

السيد الرئيس.. هذا يؤكد ما أقوله.. بأن العملية مرتبطة بخنق المقاومة بالدرجة الأولى.. حتى تدخل إسرائيل مع الإرهابيين أو دعمها للإرهاببين كان يهدف لشيئين أولا.. خنق المقاومة.. وثانيا.. ضرب الدفاعات الجوية السورية.. وهذا يؤكد أن إسرائيل تسعى لتحقيق الهدفين ولا يهمها الباقي.

سؤال.. طالما.. سيادة الرئيس.. أهداف إسرائيل واضحة.. أخذ على القيادة في سورية وعلى الدولة السورية الرد الضعيف.. كان الكل يترقب الرد السوري.. كان هناك تصريح للحكومة السورية “نحتفظ بحق الرد في المكان والزمان المناسبين”.. لماذا لم يكن الرد مباشرة وتلقائيا… وهل يكفي ما سرب عن مصدر رفيع أن الصواريخ وجهت إلى العدو الإسرائيلي.. وأن أي اعتداء سيقابل بالرد دون الرجوع إلى القيادة…

السيد الرئيس.. نحن أبلغنا كل الجهات التي اتصلت معنا العربية والأجنبية.. وأغلبها أجنبية.. بأننا سنرد في المرة القادمة.. طبعا حصل هناك أكثر من رد.. كانت هناك محاولات خرق إسرائيلية وتم الرد عليها بشكل مباشر.. لكن الرد المؤقت ليس له قيمة.. يكون ردا ذا طابع سياسي.. نحن إذا أردنا أن نرد على إسرائيل.. فيجب أن يكون ردا استراتيجيا.

سؤال.. كيف… عبر فتح جبهة الجولان مثلا…

السيد الرئيس.. هذا يعتمد أولا على الحالة الشعبية.. هل تسير الحالة الشعبية باتجاه المقاومة أم لا… هذا هو السؤال

سؤال.. كيف تسير الأمور الآن في سورية…

هناك ضغط شعبي واضح باتجاه فتح جبهة الجولان للمقاومة

السيد الرئيس.. الحقيقة هناك ضغط شعبي واضح باتجاه فتح جبهة الجولان للمقاومة.. وهناك حماس حتى عربي.. من وفود عربية أتت إلى سورية.. عملية المقاومة ليست عملية بسيطة.. ليست هي فقط فتح.. بالمعنى الجغرافي.. هي قضية سياسية عقائدية اجتماعية.. وبالمحصلة تكون قضية عسكرية.

سؤال.. سيادة الرئيس.. إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ما حدث في الجولان من ناحية استهداف الآلية العسكرية التي تخطت خط الاشتباك.. هل هذا يعني أننا أمام تغيير بقواعد اللعبة.. بقواعد الاشتباك… وإن كنا أمام تغيير في قواعد اللعبة.. ما هذه المعادلة إذا صح التعبير…

السيد الرئيس.. التغير الحقيقي في قواعد الاشتباك هو عندما تكون هناك حالة شعبية تسعى باتجاه المقاومة.. أي تغيير آخر هو تغيير مؤقت.. إلا إذا ذهبنا باتجاه الحرب.. أي رد من أي نوع يكون معنويا.. أو بالظاهر تغييرا في قواعد الاشتباك.. لكن لا اعتقد أنه كذلك.. التغيير الحقيقي هو أن يذهب الشعب باتجاه المقاومة.. هذا هو التغير الجذري والدراماتيكي إذا أردنا أن نسميه كذلك.

سؤال.. سيادة الرئيس.. ألا تعتقد أن هذا الكلام جاء متأخرا… لماذا بعد أربعين عاما.. كانت هناك تهدئة وهدنة في الجولان.. الآن يتم الحديث عن تحريك هذه الجبهة.. عن معادلات جديدة.. وعن قواعد لعبة جديدة…

السيد الرئيس.. هم يتحدثون دائما عن أن سورية تغلق الجبهة أو تفتح الجبهة.. الدولة لا تخلق مقاومة.. إن لم تكن المقاومة عفوية وشعبية فهي ليست مقاومة.. ولا يمكن أن تصنع.. الدولة إما تدعم أو تعرقل المقاومة كما يحصل في عدد من الدول العربية.. لكن أعتقد أن الدولة التي تقف في وجه المقاومة هي دولة متهورة.. فليست القضية أن سورية قررت بعد أربعين عاما أن تذهب بهذا الاتجاه.. هناك جيش يقوم بواجبه.. وبالتالي الحالة الفكرية بالنسبة للمواطنين بأن هناك من يقوم بهذا الواجب.. يعمل من أجل تحرير الأرض.. لو لم يكن هناك جيش كما حصل في لبنان عندما كان هناك جيش منقسم ودولة منقسمة خلال الحرب الأهلية.. لكانت ظهرت المقاومة منذ زمن طويل.. الآن في هذه الظروف هناك عدة عوامل تدفع بهذا الاتجاه أولا.. الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.. هي عامل أساسي في خلق هذه الرغبة وهذا الدافع.. ثانيا.. انشغال الجيش والقوات المسلحة في أكثر من مكان على الأرض السورية.. وهذا يعطي شعورا لدى الكثير من المواطنين بأنه من واجبنا الآن أن نقوم نحن بالتحرك بهذا الاتجاه لكي ندعم القوات المسلحة على جبهة الجولان.

سؤال.. سيادة الرئيس.. نتنياهو قال ان إسرائيل لن تتوانى عن توجيه ضربة إلى دمشق في حال تم رصد نقل أسلحة كاسرة للتوازن إلى حزب الله في لبنان.. في حال نفذت إسرائيل هذه التهديدات.. أريد ردا مباشرا منكم.. ماذا ستفعل سورية…

السيد الرئيس.. كما قلت.. نحن أبلغنا الدول الأخرى بأننا سنرد على الضربة بضربة.. طبعا من الصعب الآن تحديد أي نوع من الوسائل يستخدم من الناحية العسكرية.. هذا متروك للقيادة العسكرية.. ولكن نحن نضع عدة احتمالات.. هذا يعتمد على الظرف في توقيت الضربة.. ما الظرف الذي يسمح باستخدام طريقة معينة أو سلاح معين بحيث يكون أكثر فعالية من سلاح آخر أو من طريقة أخرى.

سؤال.. سيادة الرئيس.. بعد الغارة الإسرائيلية الأخيرة على دمشق تم الحديث عن أسلحة الـ اس300 وأنه سلاح كاسر للتوازن.. وفي سياق هذا الموضوع نتنياهو زار موسكو.. سؤال مباشر.. هل هذه الصواريخ في طريقها إلى دمشق… هل هذه الصواريخ باتت سورية تملكها الآن…

كل ما اتفقنا عليه مع روسيا سيتم.. وتم جزء منه  خلال الفترة الماضية.. ونحن والروس مستمرون بتنفيذ عقود توريد السلاح

السيد الرئيس.. نحن لا نعلن عن الموضوع العسكري عادة.. ما الذي يأتينا وما هو موجود لدينا.. ولكن بالنسبة للعقود مع روسيا فهي غير مرتبطة بالأزمة.. نحن نتفاوض معهم على أنواع مختلفة من الأسلحة منذ سنوات.. وروسيا ملتزمة مع سورية بتنفيذ هذه العقود.. ما أريد أن أقوله هو انه لا زيارة نتنياهو ولا الأزمة نفسها وظروفها أثرت في توريد السلاح.. فكل ما اتفقنا عليه مع روسيا سيتم.. وتم جزء منه طبعا خلال الفترة الماضية.. ونحن والروس مستمرون بتنفيذ هذه العقود.

سؤال.. سيادة الرئيس.. تحدثنا عن صمود القيادة والدولة السورية.. تحدثنا عن تقدم يتم إحرازه في الميدان.. عن تعزيز التحالف بين سورية والمقاومة.. كل هذا يسير على جبهة.. بالجبهة المقابلة هناك حراك دبلوماسي بالمياه الراكدة منذ عامين ونصف العام.. قبل أن نتحدث وندخل بمحور جنيف والخطوط الحمراء التي تضعها سورية.. كان يوجد طرح بسيط وحل بسيط قدمه رئيس الائتلاف المستقيل معاذ الخطيب.. قال إنه يسمح للرئيس السوري مع 500 شخصية يتم اختيارها خلال عشرين يوما أن يغادروا الأراضي السورية وتنتهي الأزمة.. لماذا لا تلجوءون إلى تلبية هذا المطلب.. وبذلك تنتهي الأزمة…

السيد الرئيس.. أنا دائما كنت أتحدث عن مبدأ أساسي.. وهو أن قرار بقاء الرئيس أو ذهابه مرتبط بالشعب السوري.. فأي شخص يتحدث في هذا الموضوع عليه أن يعلن من يمثل من الشعب السوري.. هل هو مفوض من الشعب السوري أم ماذا… أما بالنسبة لهذه المبادرة.. الحقيقة لم أقرأ هذه المبادرة.. أنا سمعت عنها وكنت سعيدا جدا بأنهم أعطوني 20 يوما و500 شخص.. ولكن لست متأكدا من طرحها هو أم شخص آخر.. فأنا لا أهتم كثيرا بالأسماء.

سؤال.. سيادة الرئيس.. بكل الأحوال.. هو طرحها وقال 20 يوما و500 شخصية بلا ضمانات.. يوجد مغادرة إلى الخارج لكن نحن لا نضمن عدم وجود ملاحقة قضائية… بأي حال من الأحوال سيادة الرئيس هذا ما يدخلنا إلى محور المفاوضات.. نحن نتحدث عن مؤتمر “جنيف2” تم إعلان الموافقة المبدئية من القيادة والحكومة السورية على المشاركة بهذا المؤتمر.. كلمة مفاوضات.. في نهاية المطاف توجد طاولة.. إذا ما عقد هذا الاجتماع.. هناك العلم السوري وعلم هذه الجماعات المعارضة.. كيف ستقنع الشعب السوري بعد عامين ونصف العام من الأزمة أنك تجلس جنبا إلى جنب إلى طاولة مفاوضات واحدة مع هذه المجموعات…

نحن نعرف بأننا نذهب لكي نفاوض الدول التي تقف خلف المعارضة وليس لكي نفاوضها.. عندما نفاوض العبد بالمظهر فنحن نفاوض السيد بالمضمون

السيد الرئيس.. أولا.. بالنسبة للعلم دائما أقول.. العلم ليس له معنى إلا بالشعب الذي يمثله.. فعندما نضع علما على الطاولة أو في أي مكان نقول من الشعب الذي يرتبط بهذا العلم.. هذا سؤال نستطيع أن نسأله لمن يريد أن يضع أعلاما.. يسميها سورية.. غير العلم السوري الرسمي.. فلا قيمة لهذا العلم عندما لا يعبر عن شعب.. هذا الجانب الأول.. الجانب الآخر نحن كوفد سنذهب إلى هذا المؤتمر بصفة رسمية ممثلين شرعيين للشعب السوري.. أما هم فمن يمثلون.. نحن عندما ينتهي المؤتمر نعود إلى سورية.. نعود إلى منازلنا.. نعود إلى شعبنا.. أما هم عندما ينتهي المؤتمر فإلى أين سيعودون… إلى فنادق الخمس نجوم.. أم إلى وزارات الخارجية في الدول التي يمثلونها.. غير سورية طبعا.. لكي يقدموا لها التقارير.. أم لمخابرات تلك الدول.. “فلذلك عندما نذهب إلى هذا المؤتمر يجب أن نعرف بشكل واضح أن جزءا من الذين سيجلسون الى الطاولة”.. أنا أقول جزءا لأن صيغة المؤتمر غير واضحة حتى الآن.. ما موقع المعارضة السورية الوطنية.. ما موقع المعارضة والأحزاب الأخرى الموجودة في سورية.. وغيرها من الأسئلة.. ما يتعلق بالمعارضة الخارجية التي تتحدثين عنها وعن علمها.. نحن نعرف بأننا نذهب لكي نفاوض الدول التي تقف خلفها وليس لكي نفاوضها.. عندما نفاوض العبد بالمظهر فنحن نفاوض السيد بالمضمون.. هذه هي الحقيقة.. ويجب ألا نختبئء خلف أصابعنا.

سؤال.. هل عندكم قناعة في القيادة السورية.. أن هذا المؤتمر حتما سيعقد وستتم هذه المفاوضات الشهر القادم…

السيد الرئيس.. نعم.. نحن نتوقع ذلك إلا إذا كانت هناك عرقلة من باقي الدول.. بالنسبة لنا في سورية أعلنا منذ يومين موافقتنا من حيث المبدأ على المشاركة في المؤتمر.

سؤال.. هذه الكلمة بالمبدأ.. الموافقة المبدئية.. لماذا هناك حساب لطريق العودة…

السيد الرئيس.. لأن مبدأ المؤتمر صحيح.. لكن تبقى التفاصيل.. هل هناك شروط ستوضع قبل المؤتمر مثلا.. في حال وضعوا شروطا.. ربما نرفض هذه الشروط.. فلا نذهب.. ولكن مبدأ المؤتمر.. صيغة اللقاء.. هي صيغة جيدة.. هذا ما نقصده بالمبدأ.

سؤال.. سيادة الرئيس.. دعنا نتحدث عن الشروط التي تضعها القيادة السورية.. ما شروط سورية.

السيد الرئيس.. بكل بساطة الشرط الوحيد هو أن أي شيء ينفذ على خلفية أي لقاء سواء كان داخليا أو خارجيا بما فيه المؤتمر يخضع لرأي الشعب السوري.. ولاستفتاء الشعب السوري.. هذا هو الشرط الوحيد الحقيقي.. أي شيء آخر ليست له قيمة.. لذلك فإننا نذهب ونحن مرتاحون.. لا يوجد لدينا أي عقد.. يستطيعون أن يطروحوا أي شيء ونستطيع أن نطرح أي شيء.. ولكن أي شيء لا يمكن أن ينفذ إلا برغبة الشعب السوري.. وطالما أننا نمثل الشعب بشكل شرعي.. فلا يوجد شيء نخاف منه.

سؤال.. سيادة الرئيس.. دعنا نوضح.. هناك الكثير من اللبس أثير.. من “جنيف1″ و”جنيف2”.. حول المرحلة الانتقالية ودور سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد في هذه المرحلة.. هل أنتم على استعداد للتنازل عن كامل صلاحياتكم لهذه الحكومة الانتقالية وكيف تفهمون هذا المصطلح.. اللبس إذا صح التعبير…

تغيير صلاحيات الرئيس يخضع للدستور.. والرئيس لا يستطيع أن يتنازل عن صلاحياته.. هو لا يملك الدستور

السيد الرئيس.. هذا ما أوضحته في المبادرة التي أطلقناها في الشهر الأول من هذا العام.. هم يقولون يريدون حكومة انتقالية لا دور للرئيس فيها.. طبعا الرئيس لا يرأس حكومة.. في سورية نحن في نظام رئاسي.. الرئيس في رئاسة الجمهورية وهو لا يرأس الحكومة.. هناك رئيس للحكومة.. هم يريدون حكومة بصلاحيات واسعة.. الدستور السوري يعطي الحكومة صلاحيات كاملة والرئيس هو القائد العام للجيش والقوات المسلحة وهو رئيس مجلس القضاء الأعلى.. أما باقي المؤسسات فكلها تتبع بشكل مباشر للحكومة.. أما تغيير صلاحيات الرئيس فهذا يخضع للدستور.. والرئيس لا يستطيع أن يتنازل عن صلاحياته.. هو لا يملك الدستور.. الدستور بحاجة لاستفتاء شعبي.. هذه الأشياء عندما يريدون طرحها تطرح في المؤتمر وعندما نتفق على شيء.. إذا اتفقنا.. نعود ونطرحها باستفتاء.. نرى ما رأي الشعب السوري وعندها نسير.. ولكن أن يطلبوا مسبقا تعديل الدستور.. فهذا شيء لا يقوم به الرئيس ولا الحكومة.. إذ لا يحق لنا دستوريا أن نقوم بهذا العمل.

سؤال.. سيادة الرئيس.. بصراحة.. كل المواقف الدولية المعارضة.. كل خصومكم السياسيين قالوا لا نريد دورا للأسد في المرحلة القادمة أو في مستقبل سورية.. هذا ما قاله سعود الفيصل وما قاله الأتراك والقطريون وكذلك المعارضة السورية.. هل سيترشح الرئيس الأسد للانتخابات الرئاسية القادمة في 2014…

السيد الرئيس.. أنا أعرف أن سعود الفيصل مختص بالقضايا الأمريكية.. لا أدري إذا كان يعرف شيئا عن القضايا السورية.. إذا كان يريد أن يتعلم.. فلا بأس.. أما بالنسبة لرغبات الآخرين.. فأعود وأقول لن تكون هناك رغبة سوى رغبة الشعب السوري.. أما الترشيح فطرح من البعض.. انه يفضل ألا يترشح الرئيس لانتخابات الـ 2014.. قلت هذا الموضوع يحدد في ذلك الوقت.. ما زال الوقت باكرا لطرح مثل هذا الموضوع.. ولكن عندما يأتي التوقيت وأشعر أن هناك حاجة للترشيح.. طبعا هذه الحاجة يحددها.. مرة أخرى.. تواصلي مع المواطنين وشعوري بأنهم يرغبون بهذا الترشيح.. فلن أتردد.. أما إذا شعرت أن الشعب السوري لا يريد فمن البديهي ألا أترشح.. فهم يضيعون الوقت في هذا الحوار.

سؤال.. سيادة الرئيس أشرت إلى سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي.. هذا ما يدفعني لى التساؤل عن علاقة سورية مع السعودية.. مع قطر.. مع تركيا.. ولاسيما إذا أخذنا بعين الاعتبار موقفهم الأخير في اللجنة الوزارية العربية الذي كان شبه معتدل.. لم يطالبوا بشكل مباشر وصريح برحيل الرئيس الأسد.

هل تلمسون أي تغيير أو دعم من هذه الدول للحل السياسي للأزمة السورية.. وهل سورية على استعداد للتعاطي من جديد مع الجامعة العربية.. علما أن الحكومة السورية مؤخرا طلبت اعتذارا من الجامعة…

جزء كبير من الدول العربية هو غير مستقل وتأتيه الأوامر من الخارج.. البعض منهم معنا بالقلب.. ولكن ليس معنا بالتطبيق وبالقرار

السيد الرئيس.. بالنسبة للدول العربية نرى تغيرات مؤقتة ترتبط بالخطاب ولا ترتبط بالممارسة.. الدول التي تدعم الإرهابيين لم تتغير.. ما زالت تدعم الإرهابيين بنفس المقدار.. تركيا أيضا لا يوجد شيء جدي.. أما بالنسبة لقطر فهي في نفس الموقع.. موقع الممول.. البنك الذي يقدم الأموال والدعم للإرهابيين عبر تركيا.. ففي الواقع لا يوجد أي تبدل.. أما بالنسبة للجامعة العربية فنحن في سورية لم نبن عليها آمالا حتى في العقود الماضية.. كنا بالكاد نتمكن من نزع الألغام في الاجتماعات المختلفة سواء على مستوى القمة أم على مستوى وزراء الخارجية.. فهل سنتوقع منها بعد المواقف الأخيرة أن تلعب دورا… نحن نتواصل ونتعاطى مع الجميع.. لا نغلق الأبواب.. ولكن في الواقع يجب أن نكون واقعيين.. يجب أن نعرف أن الجامعة غير قادرة على أن تقدم شيئا.. وخاصة أن جزءا كبيرا من الدول العربية هو غير مستقل وتأتيه الأوامر من الخارج.. البعض منهم معنا بالقلب.. ولكن ليس معنا بالتطبيق وبالقرار لأن القرار ليس قراره.. لنكن واضحين.. نحن لا نبني آمالا على الجامعة العربية.

سؤال.. سيادة الرئيس.. هذا يدفعنا إلى التساؤل.. إذا كان الجو العربي على هذه الصورة.. التطورات في الميدان والصمود كذلك.. ومؤتمر جنيف وطاولة المفاوضات.. السؤال الأساسي هنا.. ماذا لو فشلت المفاوضات السياسية.. ما تداعيات فشل المفاوضات السياسية…

فشل المؤتمر لا أعتقد أنه سيغير كثيرا من الواقع داخل سورية

السيد الرئيس.. هذا الاحتمال وارد جدا لأن هناك دولا تعرقل الاجتماع من الأساس.. ولو لم تكن محرجة لما ذهبت وهي ضد أي حوار.. سواء كان داخل سورية أو خارجها.. فهذا الاحتمال قائم.. حتى الروسي في أكثر من تصريح خفف من التوقعات بالنسبة لهذا المؤتمر.. لكن يجب أن نكون أيضا دقيقين في تعريف هذا الحوار.. ما علاقة هذا الحوار بما يحصل على الأرض… معظم هذه القوى التي تتنطح للحديث عما يحصل في سورية ليس لها علاقة بالداخل السوري.. ليس لها علاقة حتى بالإرهابيين بشكل مباشر.. وفي بعض الحالات الإرهابيون يرتبطون بهذه الدول مباشرة.. وفي حالات أخرى هي عبارة عن عصابات تأخذ الأموال حسبما تقوم به من أعمال تخريبية.. ففشل المؤتمر لا أعتقد أنه سيغير كثيرا من الواقع داخل سورية.. لأن هذه الدول.. بمؤتمر أو بدونه.. لن تتوقف عن الدعم.. والعصابات لن تتوقف عن التخريب.

سؤال.. سيادة الرئيس.. الأزمة في سورية بدأت تنتقل إلى الخارج.. إلى دول الجوار.. المتابع للمشهد العراقي.. والمتابع لتفجيرات الريحانية في تركيا.. وكذلك الحال في لبنان.. لدينا أحداث عرسال.. أحداث طرابلس.. ومشاركة حزب الله في القتال في القصير.. كيف تقارب سورية الملف اللبناني.. وهل تعتقد أن سياسة النأي بالنفس ما زالت سارية المفعول وما زالت مقبولة…

السيد الرئيس.. لنسأل أسئلة من واقع الأمور في سورية وفي لبنان عن سياسة النأي بالنفس لكي لا يقال انني أقيم أو أقول ان هذه السياسة صحيحة أو غير صحيحة.. نسأل سؤالا بسيطا.. هل تمكن لبنان من منع التدخل اللبناني في سورية… هل تمكن من منع تهريب الإرهابيين والسلاح إلى سورية أو من إعطائهم الملجأ من سورية إلى لبنان… لم يتمكن.. في الواقع الكل يعرف أن لبنان ساهم في الأزمة السورية بشكل سلبي.. مؤخرا هل تمكن لبنان من حماية نفسه من تداعيات الأزمة السورية وأوضحها ما يجري في طرابلس.. والصواريخ التي بدأت تسقط على مناطق مختلفة في بيروت أو حولها… عمليا لم يتمكن.. فعن أي نأي بالنفس نتحدث… نأي لبنان بنفسه شيء ونأي الحكومة بنفسها شيء آخر.. عندما تنأى الحكومة بنفسها عن موضوع معين وهذا الموضوع يهم ويخص ويؤثر في مصالح المواطنين فهي تنأى بنفسها عن المواطنين.. أنا لا أوجه الآن انتقادا الى الحكومة اللبنانية.. أنا أتحدث مبادئ عامة.. لا أريد أن يقال انني أنتقد هذه الحكومة.. لو أرادت الحكومة السورية أن تنأى بنفسها عن قضايا تهم الشارع السوري لفشل هذا الموضوع عندما تحصل المشكلة في بلد جار.. عندما يكون منزل جاري يحترق فلا أستطيع أن أقول انه لا علاقة لي.. هذه النار ستنتقل إلى منزلي.. فلذلك نحن لا نعتقد أن هذا الكلام ممكن من الناحية الواقعية.

سؤال.. سيادة الرئيس ماذا تقول لمحبي محور المقاومة.. نحن في أجواء الاحتفال بذكرى الانتصار والتحرير.. في أجواء الوعد بالنصر الذي تحدث عنه سماحة السيد حسن نصرالله.. أنتم تتحدثون بلغة الواثق بالانتصار على هذه الأزمة.. ماذا تقول لعموم هذا الجمهور.. هل نحن أمام الخروج من النفق المظلم…

لو لم تكن لدينا الثقة بالانتصار لما كانت لدينا القدرة على الصمود.. ولما كانت لدينا القدرة على أن نستمر بهذه المعركة بعد سنتين من هجوم عالمي

السيد الرئيس.. أنا أعتقد أن الانتصار الأكبر الذي حققته المقاومة العربية خلال سنوات أو عقود.. هو انتصار فكري بالدرجة الأولى.. هذه المقاومة ما كانت قادرة على النجاح عسكريا لولا النجاح والصمود في وجه حملة لتسويق وتشويه المفاهيم في هذه المنطقة.. قبل الحرب الأهلية في لبنان كان هناك مصطلح يقول ان قوة لبنان في ضعفه.. هذا يشبه القول ان ذكاء الإنسان بغبائه أو ان الشرف يمر عبر الفساد.. هذا غير منطقي.. أتت انتصارات المقاومة المختلفة في أكثر من مفصل لكي تؤكد أن هذا الطرح غير صحيح.. والصحيح هو أن ضعف لبنان بضعفه.. وقوة لبنان بقوته.. قوة لبنان بمقاومته.. وقوة لبنان بهؤلاء المقاومين الذين تتحدثين عنهم.. نحن اليوم بحاجة لهذا الفكر ولهذا الصمود وللأعمال التي يقوم بها المقاومون في هذه المرحلة أكثر من أي مرحلة أخرى.. لأن الأحداث التي مر بها الشارع العربي خلال السنتين الماضيتين أو أكثر بقليل ضربت المفاهيم لدرجة أن البعض من العرب نسي أن عدوه إسرائيل وأصبح العداء داخليا ومحليا.. طائفيا وإقليميا وقوميا وغير ذلك.. فنحن اليوم نعول على هؤلاء المقاومين بتذكير الشعب العربي من خلال انجازاتهم بأن عدونا ما زال في نفس المكان.. أما بالنسبة لثقتي بالانتصار.. فلو لم تكن لدينا الثقة بالانتصار لما كانت لدينا القدرة على الصمود.. ولما كانت لدينا القدرة على أن نستمر بهذه المعركة بعد سنتين من هجوم عالمي.. هو ليس عدوانا ثلاثيا كما حصل في عام 1956 وإنما حقيقة حرب عالمية تشن على سورية وعلى النهج المقاوم.. فثقتنا بالنصر أكيدة.. وأنا أؤكد لهم أن سورية ستبقى كما كانت بل أكثر من قبل داعمة للمقاومة والمقاومين في أي مكان من العالم العربي.

المذيعة.. في الختام شرفني جدا إجراء هذا الحوار معكم سيادة الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد شكرا جزيلا لكم..

السيد الرئيس.. أهلا وسهلا بك وأود أن أهنئ قناة المنار.. هذه القناة المقاومة.. في ذكرى التحرير وأهنئ أيضا الشعب اللبناني وأهنئ كل مقاوم في لبنان .. أهلا وسهلا بكم.

المذيعة.. شكرا لكم

Syria, al-Qusayr: al-Nusra Terrorist Commander, Abu Omar, Killed by Syrian Arab Army ~ Siria, al-Qusayr: Comandante dei Terroristi di al-Nusra Eliminato dall’Esercito Arabo Siriano ad al-Qusayr ~ (Eng-Ita+Video)

the real Syrian Free Press

Abu-Omar-eliminated

~

Syria, al-Qusayr: al-Nusra Terrorist Commander, Abu Omar, Killed by Syrian Arab Army

Siria, al-Qusayr: Comandante dei Terroristi di al-Nusra Eliminato dall’Esercito Arabo Siriano ad al-Qusayr

~

View original post

Another “rare” interview of Mr President Doctor Bashar al Assad:with the Argentinian press

President al-Assad: Basis for Any Political Solution for Crisis in Syria is What the Syrian People Want

May 18, 2013

DAMASCUS, (SANA) – President Bashar al-Assad affirmed that the basis for any political solution for the crisis in Syria is what the Syrian people want, which is decided through ballots, saying that Syria welcomes the Russian-US rapprochement, voicing Syria’s support for any suggestion which halts violence and leads to a political solution and its readiness to hold dialogue with any Syrian side which didn’t deal with Israel secretly or publically and which rejects terrorism.

In an interview with Argentina’s Clarin newspaper and Telam news agency, President al-Assad said that Israel supports terrorists, directs them and gives them the general plan of their movements according to its interests which intersect with those of several foreign sides including Qatar and Turkey which don’t want a political solution in Syria and which support terrorism.

Following is the full text of the interview:

Q1:

What has made the Syrian Crisis so complex and protracted?

Firstly, numerous factors have influenced the Syrian crisis both internally and externally, the most significant of which is foreign interference. Secondly, the calculations of confrontational states that intervened in Syria have now proven incorrect. These states perceived their plan would succeed within weeks or months; this has not materialized. What has transpired is that the Syrian people have resisted, and continue to resist and reject all forms of external intervention. For us, it is a matter of safeguarding Syria.

Q2:

What is the total number of fallen victims in the crisis so far? Some sources report that the numbers exceed 70.000 people.

The death of any Syrian is a tragic loss, regardless of the numbers; but one has to examine the credibility of these sources. We cannot ignore the fact that many of those that have died were foreigners who came to Syria to kill Syrians. There are also many missing who have been accounted for as dead without real authenticity. This affects the accuracy of the quoted numbers of the death toll. How many are Syrians? How many are foreigners? How many are missing? At present, there is no precise comprehensive number to quote. These numbers are constantly changing. Terrorists kill people and often put them in mass graves. We can only discover and account for those losses after the Syrian army goes into these areas.

Q3:

On this note, has excessive force been used by the government throughout the conflict?

Here it is imperative to determine the meaning of “excessive force” in order to determine whether it has been used or not. Without a clear criterion to this notion, it is inconceivable to discuss the concept.

The response of the state generally amounts to the level of terrorism perpetrated against it. With more sophisticated levels of terrorism, our response to those threats intensifies.

At the beginning of the crisis, acts of terror were carried out by local groups using local armaments. With time, these armed groups were able to source more sophisticated and destructive weaponry and fighters, which allowed them to carry out terrorist acts on a much wider scale. This warranted a similar response from the Syrian army and security forces. The response in each scenario differs according to the form or methods of terror adopted by the terrorists and in a way to repel an area from terrorist insurgents whilst protecting civilian lives.

Therefore, the factors that determine our level of force relate to the types of weapons and terrorism techniques we are dealing with as well as our ultimate goal of protecting the lives of civilians and the country as a whole.

Q4:

At the start of the crisis, there were some foreigner fighters. It has been two years into the crisis now; do you believe that dialogue could have prevented foreign intervention and the evolvement of the crisis into its current shape?

It was seemingly apparent at the beginning that demands were for reforms. It was utilized to appear as if the crisis was a matter of political reform. Indeed, we pursued a policy of wide scale reforms from changing the constitution to many of the legislations and laws, including lifting the state of emergency law, and embarking on a national dialogue with all political opposition groups. It was striking that with every step we took in the reform process, the level of terrorism escalated.

This ultimately begs the question: what is the relationship between demanding reforms and adopting terrorism? Terrorism can never be the instrument to achieve reforms. What interest does an internationally listed terrorist from Chechnya or Afghanistan have with the internal political reform process in Syria? How is the legitimate demand for reform linked with terrorist activities adopted by radicalized foreign fighters? The same context applies to those external fighters from Iraq, Lebanon and others. Recent credible reports show that there are approximately 29 nationalities of foreign fighters engaged in terrorism activities within Syria’s borders.

We were staunchly committed to political reforms and have implemented them, and we have presented a broad political initiative based on a national dialogue. The essence of any political solution is the aspirations of the Syrian people, decided by the ballot boxes. States do not negotiate with terrorists. However dialogue with the political opposition has been a fundamental policy of ours, which we remain deeply committed to.

Terrorism struck in countries from the United States to Europe. Have these states ever negotiated with terrorists? Dialogue is with legitimate political entities and a conventional opposition, not with terrorist groups who maintain a code of killing, beheading and administering violence including the use of poisonous gas, which amounts to chemical weapons.

Q5:

Mr. President, would these reforms bring about genuine democratic representation of the Syrian people including freedom of press and expression?

You may be aware that there is a new media law already established amongst the recent reforms adopted. We aimed at an ultimately more comprehensive process; we envisioned a national dialogue for all political entities, which would then act as a pre-requisite for a unified national charter and a new constitution with a wider range of freedoms, including political and media freedom. This new constitution would then be put to a referendum.

Freedom of press and political freedom are two inextricably intertwined concepts, which reinforce and supplement each other, the pursuit of one is impotent without the other, they must both work in tandem with each other.

Q6:

Your Excellency always emphasize that the key to resolving the crisis is dialogue, which is most agreeable. How do you see the conference proposed at the end of this month in light of the initial agreement between the USA and Russia? How do you evaluate this process especially with the interference of France and UK?

We reiterate our support for all steps that would entail stopping the violence in Syria and lead to a political solution. However, the cessation of violence is paramount to reaching a political settlement.

We welcome the Russian-American rapprochement and support its potentiality of being a platform to facilitate the resolution of the Syrian crisis. We do remain skeptical of the genuine intentions of certain western administrations towards seeking a realistic political solution in Syria. This caution is based on their continued support of terrorist groups in Syria. We are dedicated to pursuing a political solution, yet there are powers who are pressing for the failure of such a solution. This is a two-way process; it needs commitment from all sides.

Q7:

Are these doubts related to opposition entities or to certain countries and major international players that are hindering a political solution in Syria?

Essentially, some foreign-based opposition elements that you mentioned are far from autonomous independent decision makers, their policies are crafted by the countries that give them leverage. These opposition segments survive on the aid given to them by their patron states, in essence manipulated by the nations that provide their flow of finance. They live under the auspice and control of their intelligence agencies and thus submit to what is imposed upon them. Therefore their decisions are not self-governing; most significantly, they lack a popular base in Syria. If they believed that they had public support, they would have functioned politically from within Syria’s borders, not extrinsically from abroad. We do currently have internal political opposition parties based from within, enjoying varying levels of popular intrinsic support. The Syrian government has not intimidated or been hostile to these internal political entities.

Subsequently, the resonant question here is: what justifies the presence of parts of the opposition abroad, except for the notion that they are led by external agendas? In short, are we skeptical of both these opposition groups and the countries supporting them, they are very closely linked. Importantly, these are not doubts; it is a well-documented fact that they have until last week clearly and repeatedly rejected political dialogue.

Q8:

How can this dialogue be achieved when the opposition factions are fragmented? When talking about dialogue, who is the dialogue to be held with?

We have always advocated and remain vehemently committed to a comprehensive national dialogue to include all who have a genuine desire to participate, with no exclusions. We take into consideration the premise that they are dedicated towards a better Syria within the limits of its sovereignty and right to self-determination. This is subject to the fact that they have not engaged with Israel either acquiescently or in secret.

This process of course does not include terrorists. There is no state that would ever negotiate with terrorists. However, we welcome those who lay down their weapons and engage in constructive political dialogue. There are empirical examples of many who took up arms, subsequently laid down their weapons and moved into political participation and are engaging with the Syrian state. They do have legitimate demands and suggestions; the Syrian government is openly addressing them.

We reinforce the notion that a peaceful political solution would not be feasible when terrorism is supported. There is fundamental contradiction in supporting terrorism whilst claiming to support the success of a political conference at the same time. Certain countries are aiding terrorism in Syria through financing and the streaming of arms. Our assumption is that these countries would not cease this policy as their main goal is to undermine and thus weaken the Syrian state. A political resolution in Syria would help the country to develop and prosper, contrary to what these particular countries are attempting to achieve.

The Syrian people would form a vision towards the future with all the political entities drawn towards the congress, and potentially reach palpable comprehensive agreements on matters stretching from the constitution, to new laws and legislations. Also spanning issues such as discussing the desired shape of the future political structure in Syria, evoking debates regarding the most suitable system, be it parliamentarian or presidential. Such a process would correctly shape the future of Syria.

Terrorism is a separate concern. Even when we succeed in reaching a Syrian-led political agreement, certain countries such as Qatar, Turkey and others will continue to work to fuel violence and terrorism in Syria. Therefore, our main precedence from an international conference is an immediate cessation of finance and weapons that are regularly streamed into Syria, placing emphasis on preventing the terrorists and fighters from being flooded into Syria principally through Turkey, with financial support primarily from Qatar and also from other Gulf countries such as Saudi Arabia.

When major international powers act ardently to stop the financing, training and streaming of terrorist, fighting terrorism in Syria becomes considerably simpler and then a real political solution would generate genuine results. New constitution and new laws, while the Syrian people are being victims of indefensible terrorism would not produce any real realistic solution.

Q9:

So would you talk to foreign –based entities?

We would engage in dialogue with all political entities, internal or external with no set pre-conditions. This also includes the armed groups who lay down their weapons and renounce terrorism. Guns and dialogue are clearly incompatible.

As a matter of fact, there are certain groups and entities, which are subject to legal prosecution; up until this point we have not initiated formal legal proceedings against them in any capacity, in order to facilitate the proposed dialogue. This will culminate with the Syrian people eventually judging their agendas; they themselves will decide who is credible and who is fraudulent. We have not administered a state-imposed recipe for the solution; this in its entirety has been left for the Syrian people to decide.

Q 10:

What role is Israel playing in the Syrian crisis, especially after the Israeli air strikes on sites inside Syria?

Israel directly supports the terrorist movements in two ways. Firstly, through logistical means manifested by them publicly providing medical aid and hospital facilities to the injured terrorist fighters in the Golan Heights. Secondly, they provide them with directions and navigational support, regarding how to mount their attacks and which sites to target. For instance they attacked Radar sites, which are strictly related to the air defense systems that would detect and intercept any foreign air force activity. They have mobilized them to attack these air defense systems since they are an important deterrent in any military confrontation between Syria and Israel.

Therefore the Israeli support for the terrorists is twofold, logistical assistance and navigational help to direct the terrorist movements and operations on the ground.

Q11:

You condemn the presence of foreign fighters in Syria. Some would argue that fighters from Hezbollah and Iran are fighting alongside the Syrian army. What do you say on that?

This narrative was crafted in the West when we documented the presence of foreign jihadists fighting in Syria. They created this notion that Hezbollah and Iran are also fighting in Syria as a counterweight.

Syria can rely on a population of 23 million; it does not require manpower sustenance from any country. We have at our disposal an army, security forces and the Syrian people to defend our country. Therefore, we have no necessity for any other group to fight on our behalf regardless of whether they are from Iran or Hezbollah. Our relations with Iran and Hezbollah are well known and span decades. It is well known that we exchange expertise on many fronts.

Regarding the claims that there are fighters from these entities in Syria, this would be a matter that is practically impossible to hide. First and foremost, the Syrian people would have identified them. So where could they possibly be? If there is ever a need or a requirement, we will be transparent and announce it formally. We are certainly not utilizing any external fighters in Syria from any Arab or foreign nationality. Personnel from Iran and Hezbollah have existed in Syria for years before the crisis, under agreements they do come and go into Syria formally.

Q 12:

If no progress is made on dialogue, do you anticipate that the armed opposition would lay down their weapons and reach an agreement? Would your government take political steps to resolve the crisis; would Your Excellency relinquish power?

The Syrian people will decide whether I remain in office or not. As a president, it is not for me to decide whether I stay or go, this is the decision of the electorate. It is impossible to lead when you are not desired by the public; this is essentially common sense and doesn’t need much debate. Through the constitution and the presidential elections in 2014, the people will decide.

As for the armed groups you cited, they are not one single autonomous group. We are dealing with hundreds of small fractured militias. One of the fundamental reasons for Kofi Annan’s resignation was that he did not know whom to negotiate with from the other side.

From our perspective, there is one state with one president and one prime-minister and a clear coherent political structure. As for the terrorist entities, they are in groups and militias with a constellation that includes convicted criminals, drug smugglers, and fundamentalist movements. Each anarchical movement has its local leader. Therefore we are talking about thousands of differentiating personalities. The logical question is: who can unite these? One cannot conceivably account for and build a roadmap with these ambiguous groups who have no political agendas. As noted previously, not all of these groups are extremists. Some of them are thieves, some are building material wealth out of the crisis and others are outlaws or opportunists with a direct interest in prolonging the crisis. Building a tangible political process with these groups is a complex task. If they had a conventional structure, it would have been more feasible to envisage a way of doing so.

This reality means we deal with each case individually and according to its circumstances. Once an armed individual or group lay down their arms, we automatically engage with them and move towards dialogue. We recognize that this is not a conclusive comprehensive dialogue; however, we do not believe in a policy of “all or nothing”. We are incrementally building on this strategy, which has indeed helped to attenuate the crisis in several parts in Syria.

Q13:

So, Mr President, you continue to reject stepping down?

As I previously specified, remaining or leaving my position is not my individual choice. As President, I was elected by the Syrian people and therefore only the Syrian people have the authority to decide on this matter, through dialogue or the forthcoming presidential elections as I mentioned earlier. But to ascertain that the Syrian President must step down because the United States wants him to or because terrorists and certain countries desire so is totally unacceptable. This matter solely relates to the electorate’s decision through ballot boxes.

Q 14:

The United States of America gave indications through President Obama and Secretary of State Kerry’s statements that it does not want to intervene in Syria. However Kerry stated that any dialogue should include the possibility of you leaving power. If you reach this dialogue on an international level, could this be of the cards that you may use to reach a solution to the crisis?

I do not know if Mr. Kerry or others like him have a mandate from the Syrian people to speak on their behalf as to who stays and who leaves. We clearly stated from the beginning of the crisis that any decision relating to internal reform or any other political activity is a Syrian internal domestic decision and the United states or any other country for that matter have no say in the matter. To be even more concise and clear, we are an independent state, we are a people who respect ourselves and our right to self-determination. We do not accept for anyone to dictate to us how to act, whether it is the United States or any other country. Therefore this possibility is to be solely determined by the Syrian people; put simply one stands for office at election time, he either wins or he loses. This is the mechanism in which a president may leave power, not that of entering a conference with pre-dictated conditions, which the people have not chosen.

The country now faces a crisis; when a ship is in the eye of the storm, the Captain does not jump. On the contrary, his duty is to face the storm and navigate the ship to safe waters. Any abandonment of my duties now is an attempt to escape from responsibility and I’m not the type of person who runs away from his responsibilities.

Q 15:

In addition to the early pre-condition of you stepping down particularly by France and Britain, they have accused your government of using chemical weapons. Mr. Kerry stated yesterday that there was “strong evidence” that in March 2013 the Syrian army used Sarin Gas in Aleppo. What would you say on that? Do you think that the western emphasis on this issue is a prelude to military intervention in Syria? Are you worried about such scenario transpiring?

The statements made on Syria by Western countries, whether it is regarding chemical weapons or the President stepping down, vary on almost a daily basis. One day they infer that they have evidence on the use of chemical weapons and the following day they conclude that there is no such evidence, the subsequent day they say there is evidence again. We shall wait to see if they settle on one narrative.

But we shouldn’t be wasting time with empty rhetoric, what is more important is reality. Chemical weapons are weapons of mass destruction; the accusation is that we have used them in populated areas. If, for instance, a nuclear weapon is deployed in a city or populated district, is it plausible that it merely kills ten or twenty people? The use of chemical weapons in populated areas would result in the death of thousands or tens of thousands within minutes. Can this really be concealed? We need to look closer, especially at the timing. These allegations appeared after terrorist groups mounted chemical attacks in Aleppo, which we have substantiated with tangible evidence – we have the missile that was used and its chemical materials. We sent an official letter to the United Nations Security Council requesting a formal investigation into the incident. This no doubt left certain countries such as the United States, France and Britain in a difficult quandary. Soon afterwards, they began to allege that Syria had used chemical weapons against the terrorists. To avoid the investigations, they instead requested to send inspectors with unconditional and unfettered access to different locations in Syria, away from the area where the actual incident occurred. In fact, a member of the UN investigators, Carla Del Ponte, stated last week that there was evidence that the terrorists in Syria had used nerve agents.

Using these allegations as a clear pretext for military intervention in Syria is a possible scenario, as it did occur in Iraq when Colin Powell stood in the Security Council and presented what we now know to be false evidence of Iraqi WMD’s; but where were the WMD’s? It is common knowledge that western administrations lie continuously and manufacture stories as a pretext for war.

Any war against Syria will not be a picnic, the situation here is very different. Whilst it is quite plausible that they may contemplate the idea of war on Syria, we have no evidence that this is anything more than theory. We do however always keep this in mind.

Q16:

At present, are you concerned about military action against Syria? Perhaps not in the form of conventional invasion like in Iraq, but a direct military strike?

This is precisely what Israel acted upon last week. It is always a standing possibility and occurs from time to time, especially when we continue to make progress across the country against the terrorist groups and shift the balance of power on the ground.

The countries cited earlier delegated Israel to commit its aggression in order to improve the morale of the terrorist groups. These nations serve to prolong the violence and bloodshed in Syria in order to significantly weaken the Syrian state. Therefore military action against us is not an improbable scenario; it may transpire at any time, even on a limited-scale.

Q17:

You now say that the situation in Syria is under control, however we hear many echoes of guns and mortars, how has the crisis developed militarily in recent days especially after the armed groups have closed in on Damascus?

The term control is often used when waging a war against a foreign army on your own territory; where we can state that we dominate this region or control another. The situation in Syria differs completely; we are dealing with terrorists who have infiltrated specific areas. They could be occupying a certain building in an area, this does not mean they have full control over that particular area. Since they are not a typical army, they have the ability to hide and escape from one place to another relatively quickly. As for the Syrian Army, there has not been any instance where they have planned to enter a particular location to control the area and have not been able to do so. This is where we can use the term control.

There are areas where terrorists are able to maneuver more easily, especially since it is only normal that no army in the world that can present in every corner of any given country. Our military activities are aimed at striking terrorism, not on freeing land. We have achieved significant results in recent weeks and as such a large portion of terrorists have left Syria, whilst others have surrendered to the state. We are not looking to control a particular region or another. We are fighting a war against terrorism, the battle is long and we are making good progress.

Q 18:

Mr President, to what extent do you think that Obama’s foreign policy is considerably different to previous American leaders?

The United States is broadly governed by certain institutions and particular lobbies. Any new leader can contribute and leave their mark, however, they cannot draw their own autonomous policies independently from those existing institutions and lobbies. So changes in American administrations create only subtle differences in foreign policy, because the governing institutions and lobbies do not change. This makes it difficult to measure the impact of any particular President or Foreign Minister.

Most importantly to us in Syria, is that foreign policy in the United States is still profoundly biased towards Israel against the legitimate rights of the Arab people, particularly Palestinians. In the last 20 years, the United States has not taken any serious or genuine steps to push for a peace process. They invaded Afghanistan and Iraq, and are still adopting the same policies. From a humanitarian perspective, they still administer and run the prison at Guantanamo. So what has changed? The rhetoric? That has no real value, what is important is action on the ground. So as I said the American administrations on this topic are very similar.

Q 19:

George W Bush commanded a better economy and rushed into war in Afghanistan and Iraq. Obama repeated it in Libya but it seems he has no real desire to intervene in Syria. Do you think this reflects a shift in American policy? Do you think this is due to the change in the world order? When I met you 7 years ago, China was not as powerful as it is currently. In light of this, do you think that American forces would invade Syria?

This question can be addressed from two viewpoints. There is a view within the United States that the current administration is not keen on wars – we have to ask ourselves why? Is it because of the economic situation, the changes in the global power structure, their failure in Afghanistan, Iraq and others? Or is it genuinely due to a matter of principles? I doubt that this change is about principles. There are changing circumstances that prevent the United States from engaging in new military adventures, especially since these have proven to be costly and have failed to achieve any benefit for them politically. However, Americans are better equipped to determine this than anybody looking in from the outside.

However, from another perspective which we see very clearly and has a direct affect on us, is their continued policy of supporting terrorism logistically and politically in our country, with so-called “non-lethal” aid. Let me ask you, were the events of 9/11 perpetrated by lethal aid? No, quite the contrary, which means you do not necessarily need to support terrorism with weapons. By simply providing financial, logistical and technological support, you make the terrorists ability to kill more lethal. Therefore, it seems as though American policy has shifted away from direct military invasion to more unconventional warfare.

Another more significant question we need to ask ourselves is whether current US foreign policy fostering international stability? Clearly not. Neither the United States nor Western governments are doing anything for international stability. Look at what is happening in North Korea, Afghanistan, Syria, Iraq and many other Arab countries, there is no stability; this is what we should be focusing on. War is only a tool, we are talking about principles not tools. If America has shifted away from direct military invasion, it does not mean they have changed their principles. They have changed their tools – yes, but their principles – I doubt it.

Q 20:

When you say war is a means, do you infer that it is a way for the West to impose a Wahhabi or extremist government in Syria? Is it to control Syria’s new gas and oil resources, or a mix of both? Do you think that America works with Qatar and Saudi Arabia so an extremist government can take power in Syria?

The primary aim of the West is to ensure that they have “loyal” governments at their disposal, similar to those administrations that existed previously in Latin America, which facilitate the exploitation and consumption of a country’s national resources.

As to the West’s desire to install an extremist government, there are two distinct perspectives. The first, is that some in the West genuinely fear an extremist government and hence are pushing towards a non-extremist government that is however still ‘loyal’ to their agenda. The second perspective is that others do not have a problem with an extremist government, which they can ‘use now and fight later on’. This policy is ultimately short-sighted. The events in Afghanistan and subsequently New York were the result of these ideas and policies implemented by the United States. They supported the Taliban at varying times and, on September 11, they paid a hefty price. Previously they entered Afghanistan using the prerogative that they are fighting terrorism, and today terrorism and extremism is much more prevalent than it was 10 years ago. In essence they invaded Afghanistan and implicitly made terrorism stronger by doing so. Whilst it was confined to Afghanistan before, today it has developed and has become more widespread in numerous parts of the world. The West works to impose puppet governments loyal to them which ardently implement their policies in whatever form that may be.

What is more dangerous however, is that the Wahhabi states in the region are looking to spread extremist ideologies to the broader public and not just at a government level. In Syria our notion of Islam is very moderate, we do not have any extremist Wahhabi orientations or Wahhabi schools of thought. We reject and resist these extremist ideologies that they are trying to instill into Syrian society. We do this by fighting it politically and through the teaching of proper religion, of the moderate Islam that is Syria is well known for.

As for the gas, this issue has never been discussed with us. However, we had planned and announced major railway transportation projects for the region, other projects linking the five seas, as well as the transfer of oil and gas, north and south, east and west. These would enhance the development process of the region and prosper the economies of all of its countries.

A country like Syria is not by any means a satellite state to the West. Syria is an independent state working for the interests of its people, rather than making the Syrian people work for the interests of the West. It is only normal that they would not want us to play a role, preferring instead a puppet government serving their interests and creating projects that would benefit their peoples and economies. Syria is strategically placed not just for oil and gas projects, but also to shift the balance of power between the major players.

Q 21:

Will the forthcoming 2014 presidential elections be internationally monitored? Will the international media be given free access?

Even as a president, international monitoring is not my own decision. This is subject to the national dialogue process which we are preparing for. At present we are consulting with the diverse internal political powers in Syria to initiate this national dialogue. This would then design the roadmap for the elections.

Certain segments of Syrian society reject the idea of external monitoring and believe that it undermines our national sovereignty. These groups are skeptical of western intentions in Syria and refuse any input from foreign parties on how to “rightly” conduct their own internal affairs. Differing segments feel that the topic of monitoring very much depends on the actual countries involved. If monitoring is to happen, they ask whether it shall be conducted by historically friendly countries – Russia or China for example.

I reiterate, this is not my own decision. This is exclusively a decision to be taken by the Syrian people through a comprehensive national dialogue process encapsulating all Syrian political entities.

Q 22:

With regards to the upcoming presidential elections in Iran, do you think there will be any change overall in Iranian policy?

Of course Iran is a vital country in the region. It is a large country with a key and integral political role. Events in Iran will inevitably have a positive or negative bearing on neighboring states and could affect the stability of the region. From this perspective, Iran is highly significant to Syria. From another perspective, the durable alliance between Iran and Syria has stretched for over three decades. As a friendly state, we closely observe their internal changes, which, one way or another, will affect Syria’s role in the region.

Similar to any other state in the Middle East, Iran has a constantly evolving internal political dynamic and it periodically undergoes political changes. The upcoming elections will reflect the changes in Iranian society, and their increasing weight and political clout in the region.

Iran today is very different from ten years ago. Today, it is one of the most essential and powerful states in the region. This will unquestionably be echoed in the elections. Most certainly, a new Iranian president would not serve the aspirations of the United States by turning the Republic of Iran into an American puppet state; they should not hedge their bets on this. The elections will reflect the changes in Iran internally and not the change that western administrations seek unscrupulously in Iran.Q 23:

When I interviewed Your Excellency in Buenos Aires, you condemned the Holocaust and denounced any form of genocide. This is different to the Iranian perception. What is the significance of this difference?

The fundamentally important question here is: how can we discuss the Holocaust whilst overlooking the mass killings that have been perpetrated for years upon the Palestinians, or the million and half Iraqis killed by the Americans or the millions of North Koreans killed in the 1950’s during the war?

Therefore, this advocates a notion denoting the utilization of the Holocaust as a specifically politicized topic, rather than a pure unadulterated documentation of history. As to its actuality, well I am not a historian to be able to determine accurately fact from fiction. Historical events are determined by those who document these events and can easily be changed or manipulated according to agendas and viewpoints. If you were to ask two Syrian historians about the history of the country, you would most likely get two differing accounts. If the Holocaust is purely a historical issue, why are countless examples of historically well renowned genocides committed against Arab and non-Arab nations totally disregarded?

Q 24:

Mr. President, during the interview I conducted with you in Buenos Aires, you discussed the significance of Syria to the region, particularly to Iraq where you received millions of Iraqi refugees. Now the situation is different, there are many Syrian refugees abroad. How do you see this crisis as a concern to your security and the security of your family? Are you concerned for their lives or not?

My concern is for my country, for Syria. I am a part of this country and a president cannot feel safe or comfortable when his country is in a crisis. I strongly believe that when Syria is well, then every family will be safe including my own.

Syria cannot be well when there is such a difficult humanitarian crisis with numerous refugees displaced externally and an even higher amount internally. How can I work to resolve this humanitarian crisis other than by being a part of this society?

National interests and national security should always take precedent over your own personal security. By adopting this attitude you no longer fear for yourself and your primary concern becomes the safety of the Syrian people

Q 25:

What would be your primary or most recent self-critique, Mr. President?

Self-critique should be a continuous process. However if we are talking about evaluating a particular period of time or incident, then it is only normal to wait until the event or period has passed. Evaluating the performance and decisions made during this crisis can only be objectively done when we have all the information available and a long term view in mind. Only then can we determine right from wrong. What we are doing at the moment is learning from day to day experiences to ensure that our effectiveness on the ground has more impact.

On the other hand, I believe that what is more important than your own evaluation of yourself is the public’s view and opinion on the matter. They ultimately have the concluding say on whether you were right or wrong.

Q 26:

In Latin America, there are approximately 15 million descendants of Syrian origin. They are genuinely concerned over the unfolding events in Syria, and the information they receive is relatively partial. Here I have two questions: what would you like to say to them regarding these concerns? Secondly, when the crisis is over, how will history judge you?

The future will essentially determine your place in history. In a position of responsibility, as is normal in human nature, one can be right or wrong. What is important though is that your decisions were understood to be taken based on national interests. In that way people may agree or disagree with your actions, but they will understand and accept that you were working in the best interests of your country. History will then remember that you were working for your country’s interest and not your own.

As for the large expatriate community in Argentina and Latin America, we have always viewed it as a cultural bridge between two distant regions. Because of this great expatriate community, the peoples in Latin America have a better understanding of the situation in our region than those societies in countries closer to the Middle East and the Arab World.

In the current situation and the changes that are taking place on the ground in Syria and Middle East as a whole, these communities now more than ever have a vital and integral role to play. They have an excellent in-depth understanding of the nature of our societies, they are well aware of colonial policies and intentions towards our region. As such, they are able to convey and reflect an accurate account of events in Syria to people in Latin America, especially since your region underwent similar historical changes in previous decades. The countries in your region were transformed from being satellites commanded by the United States into independent and progressive nations. However, an important difference between the two experiences is that your revolutions served your national interests, however our revolutions are fundamentally externally administered, be it their imported ideologies, resources or even through foreign fighters. It is crucial that this expatriate community shares its insights and understanding of the region in a way that helps people in Latin America understand the situation as it is in reality.

Q27:

Mr. President, last question. There are two journalists who are missing in Syria. The first of Italian nationality, disappeared last March, and the latter was reported missing after he entered Syria six months ago. Do you have any information about them? I would also like to ask you about the two kidnapped Syrian bishops?

There have been certain cases where journalists have illegally entered Syria without the knowledge of the Syrian government. They entered into areas that have a known presence of terrorists and according to their media organizations have gone missing. We continue to search for them through our on-going military operations, and on occasions our forces have been successful in releasing journalists who were kidnapped in areas infiltrated by terrorists. Whenever there is information regarding journalists who have entered Syria illegally, we directly communicate with the concerned country. At present we have no information about the two journalists you mentioned.

As for the two bishops, we have preliminary information that they are near the Turkish-Syrian border. We are closely following this issue and liaising with the Orthodox Patriarchate in Syria to free them from the terrorists groups who abducted them.

دمشق-سانا

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن الأساس في أي حل سياسي للأزمة في سورية هو ما يريده الشعب السوري الذي يقرر عبر صناديق الاقتراع مبديا ترحيب سورية بالتقارب الروسي الأميركي ودعمها لأي مقترح يوقف العنف ويؤدي إلى حل سياسي واستعدادها للحوار مع أي طرف سوري لم يتعامل مع إسرائيل سرا ولا علنا ويرفض الإرهاب.

وأوضح الرئيس الأسد في لقاء مع صحيفة كلارين ووكالة الأنباء تيلام الأرجنتينيتين أن إسرائيل تدعم الإرهابيين وتوجههم وتعطيهم المخطط العام لتحركاتهم وفق مصالحها وهي تتقاطع في ذلك مع عدة أطراف خارجية.. بينها قطر وتركيا.. لا تريد الحل السياسي في سورية وتدعم الإرهاب.

وفيما يلي النص الكامل للقاء:

السؤال الأول..

ما الذي جعل الأزمة الراهنة في سورية تستمر لفترة طويلة وتتعمق بشكل كبير..

الجواب..

أولاً.. إن هناك عناصر متعددة ساهمت في الأزمة داخلية وخارجية.. أهمها التدخل الخارجي.. ثانياً.. لأن حسابات الدول التي أرادت أن تتدخل في سورية كانت حسابات خاطئة.. تلك الدول كانت تعتقد أن المخطط يمكن أن ينتهي خلال أسابيع وأشهر ولكن هذا الشيء لم يحصل.. ما حصل أن الشعب السوري قاوم ورفض كل أشكال التدخل الخارجي وما زلنا نقاوم حتى الآن.. بالنسبة لنا هي عملية دفاع عن الوطن.

السؤال الثاني..

ما عدد الشهداء والقتلى الذين سقطوا في هذه الأزمة.. هناك مصادر تقول إنهم يتجاوزون الـ 70 ألفاً..

الجواب الثاني..

عليك أن تسأل أولاً الذين يطرحون هذه الأعداد عن مصادرهم… عليك أن تسألهم عن مدى مصداقية تلك المصادر… قبل كل شيء أقول لك إن القتل شيء بشع.. سواء كان العدد شخصاً واحداً أو مئات الأشخاص.. فهو إنسان سوري… لكن هل نستطيع أن نغفل أن الكثير من القتلى الذين يتحدثون عنهم هم أجانب جاؤوا ليقتلوا الشعب السوري.. هم ليسوا سوريين… بالنسبة لنا كل قتيل سوري خسارة… لا نستطيع أن نغفل أيضاً أن هناك كثيراً من السوريين في عداد المفقودين… وعليه فإن دقة الأرقام تعتمد على كل النقاط السابقة.. ما عدد السوريين القتلى.. وما عدد الأجانب.. وما عدد المفقودين..حالياً لا نستطيع إعطاء رقم دقيق.. لكننا نعرف أن آلاف السوريين قتلوا.. طبعاً هذا الرقم يتغير دائماً.. لأن الإرهابيين يقتلون الناس وأحياناً يدفنون في مقابر جماعية لا نكتشفها إلا عندما يدخل الجيش العربي السوري إلى تلك المناطق.

السؤال الثالث..

أود أن أسألك حول ذلك.. هل كان هناك استخدام لقوة زائدة من قبل القوات الحكومية في المواجهة..

الجواب..

ما تعريف القوة الزائدة.. كيف لك أن تحدد إن كان هناك استخدام لقوة زائدة أم ناقصة.. ما هو المعيار… إذاً من غير الموضوعي الحديث بهذا الأمر من هذه الزاوية.. أنت تقوم بالرد بحسب نوع الإرهاب الذي تتعرض له.. وكلما تطور شكل الإرهاب الذي تواجهه يجب أن تتطور أساليبك بالرد عليه.. في البداية كان إرهاباً محلياً.. ثم إرهاباً من الخارج.. ما أدى إلى تطوير نوعية الأسلحة التي تأتي لهؤلاء الإرهابيين وأصبحوا يقومون بأعمال إرهابية واسعة وبالتالي فإن من واجب الجيش والقوى الأمنية الرد على هؤلاء.. كل حالة حسب نوع وشكل الإرهاب الذي تواجه به.. بالشكل الذي يضمن تنظيف المنطقة من الإرهابيين وبنفس الوقت وبنفس الدرجة حماية المدنيين والحفاظ على حياتهم.. إذاً النقاش هنا ليس ما حجم القوة المستخدمة أو نوعية السلاح.. المعيار هو أولا.. شكل وحجم الإرهاب الذي نتعرض له وواجبنا الرد عليه… وثانيا.. النتيجة التي يجب أن تصل إليها من أجل حماية مواطنينا وبلدنا.

ما علاقة إرهابي من الشيشان بالإصلاح في سورية.. لا أحد يحاور إرهابياً

السؤال الرابع..

في بداية الأزمة السورية كان هناك بعض الأشخاص الأجانب.. الآن وبعد سنتين من الصراع هل كان من الممكن أن نصل إلى حوار لمنع أن يحدث هذا التدخل الأجنبي وأن تستمر الأزمة بهذا الشكل..

الجواب..

في البداية كانت المطالب إصلاحية.. ولو أن هذا الطرح كان بالمظهر.. كان غطاء أو قناعا لكي يتم إظهار الموضوع بأنه موضوع إصلاح.. قمنا بالإصلاحات.. غيرنا الدستور.. غيرنا القوانين.. ألغينا حالة الطوارئ.. وأعلنا عن حوار مع القوى السياسية المعارضة.. ولكن مع كل خطوة كنا نقوم بها كان الإرهاب يزداد.. السؤال المنطقي هنا ما هي العلاقة بين الإرهاب والإصلاح.. لا يمكن أن يكون الإرهاب هو الطريق للإصلاح.. ما علاقة إرهابي من الشيشان بالإصلاح في سورية.. ما علاقة إرهابي يأتي من العراق أو من لبنان أو من أفغانستان بالإصلاح في سورية.. تم مؤخراً إحصاء نحو 29 جنسية تقاتل في سورية.. ما هي العلاقة بين كل هؤلاء والإصلاح الداخلي.. هذا الكلام غير منطقي.. بالنسبة لنا نحن قمنا بالإصلاح والآن لدينا أيضاً مبادرة سياسية تتضمن حواراً.. الأساس في أي حل سياسي هو ما يريده الشعب السوري.. وهو ما تحكمه صناديق الاقتراع.. لا توجد طريقة أخرى.. أما الإرهابي فلا أحد يحاور إرهابياً.. الإرهاب ضرب من أميركا إلى أوروبا.. هل قامت أي حكومة من الحكومات بمحاورة الإرهابيين.. أنت تحاور قوى سياسية.. لكن لا تحاور إرهابياً يقوم بالذبح والقتل ويضرب بالغازات السامة وهي أسلحة كيماوية.

السؤال الخامس..

هذه الإصلاحات التي تكلمت عنها سيدي الرئيس.. هل ستضمن أن يكون هناك تمثيل ديمقراطي فعلي وأن يكون هناك حرية للصحافة..

الجواب..

ربما تعلم أو لا تعلم أن هناك قانوناً جديداً للصحافة صدر مع حزمة القوانين مؤخراً.. لكن نحن انطلقنا من عنوان أكبر.. الحوار هو حوار القوى السياسية… هذا الحوار سيؤدي إلى مبادئ عامة ولدستور.. الدستور بالطبع بحاجة لتصويت الشعب… وهذا الدستور سينص على حريات أكبر ربما.. طبعاً هذا شيء موجود في الدستور الحالي لكن القوانين التي ستصدر لاحقاً ستبنى على الدستور الجديد.. ومن البديهي أن تكون فيها حريات سياسية وحريات إعلامية وحريات بالمعنى العام.. لا تستطيع أن تتحدث عن حرية الصحفي دون أن تكون هناك حرية سياسية بشكل عام.. فهذا شيء بديهي.

هناك قوى لا تريد حلاً سياسيا وتضغط باتجاه إفشال أي حوار أو حل سياسي

السؤال السادس..

حضرتكم تؤكدون دائماً أن الأساس لحل الأزمة هو الحوار ونتطابق معكم.. كيف تقيمون مؤتمر الحوار نهاية هذا الشهر في ضوء الاتفاق الذي تم بين الولايات المتحدة وروسيا.. كيف تقيمون هذا العمل وخصوصاً أنه كانت هناك تدخلات لبريطانيا وفرنسا في هذا الموضوع..

الجواب..

نحن مع أي عمل لوقف العنف في سورية.. نحن مع أي عمل يؤدي إلى حل سياسي.. ولكن الحل السياسي لا يمكن أن يتم مع استمرار العنف.. نحن رحبنا بالتقارب الروسي الأميركي ونأمل أن يكون هناك لقاء دولي لمساعدة السوريين على تجاوز هذه الأزمة.. ولكن لا نعتقد أن كثيراً من الدول الغربية تريد فعلاً حلاً في سورية.. ولا نعتقد أن الكثير من القوى التي تدعم الإرهابيين يريدون حلا للأزمة.. لذلك هم ردوا مباشرة على الاجتماع الروسي الأميركي برفضهم لأي حوار مع الدولة في سورية.. نحن ندعم هذا المسعى ونرحب به ولكن علينا أن نكون واقعيين لأن هناك قوى لا تريد حلاً سياسيا وتضغط باتجاه إفشال أي حوار أو حل سياسي.. وبالتالي لا يمكن أن يكون هناك حل من طرف واحد في سورية.. أنت بحاجة إلى طرفين على الأقل.

السؤال السابع..

هل الشكوك تأتي من طرف القوى المعارضة أو من قبل بعض الدول أو القوى العظمى التي لا تريد أن يكون هناك حل في سورية..

الجواب..

عملياً.. هذه القوى المعارضة التي تتحدث عنها والتي تعيش خارج سورية هي قوى مرتبطة بدول خارجية.. وبالتالي ليست قوى مستقلة القرار.. هذه القوى تعتاش من الخارج.. تأخذ أموالاً من الدول الخارجية.. تعيش في ظل مخابرات تلك الدول وتقول ما تقرره لها هذه الدول.. إذاً هي ليست مستقلة والأهم أنه ليست لديها قاعدة شعبية فعلية في سورية والدليل أنه لو كانت لها تلك القاعدة لكانت أتت إلى البلاد.. نحن في سورية لدينا معارضة سياسية موجودة في الداخل ولديها قاعدة شعبية بنسب مختلفة.. لم تقم الدولة بالضغط أو بالتعدي على هذه المعارضة وبالتالي ما هو المبرر لبقية المعارضات أن تكون خارج سورية سوى أنها تابعة لتلك الدول.. إذا ورداً على سؤالك هل تشك بالدول أم بالمعارضة فكلاهما واحد… والأهم أنها ليست شكوكاً… بل هي حقائق لأنهم هم من أعلنوا أنهم لا يريدون حواراً.. نحن لم نشك ولم نستنتج بناء على شكوك.. هم الذين أعلنوا رسمياً وفي أكثر من مكان ومناسبة آخرها كان الأسبوع الماضي أنهم لا يريدون حواراً مع الدولة السورية.

نحن منفتحون على الجميع… لكن هذا لا يشمل الإرهابيين

السؤال الثامن..

لا أستطيع أن أفهم كيف يمكن أن ينجز هذا الحوار عندما تكون قوى المعارضة مضطربة.. وعندما تتكلمون عن حوار من هو الطرف الآخر الذي تقصدونه بهذا الحوار..

الجواب..

نحن كنا وما زلنا نحاور أي طرف يريد الحوار دون استثناء.. طالما أنه يريد لسورية أن تكون أفضل في ظل سيادة قرارها وحريته.. طالما أنه لم يتعامل مع إسرائيل سراً ولا علناً.. وبالتالي نحن منفتحون على الجميع… لكن هذا لا يشمل الإرهابيين.. لا توجد دولة تحاور الإرهابيين.. إنما عندما يلقي المسلح سلاحه ويأتي للحوار السياسي فلا توجد لدينا مشكلة وهذا حصل.. فهناك عديد من الأشخاص حملوا السلاح واكتشفوا بعدها أن ما يجري في سورية ذهب في مناحٍ أخرى.. فألقوا السلاح وانتقلوا للعمل السياسي وها هم الآن يتعاملون مع الدولة بالحوار.. لديهم مطالب.. لديهم أفكار والدولة تتعامل معهم.. لكن كي نفهم الحل علينا أن نكون واضحين.. هناك خلط الآن في العالم بين الحل السياسي وبين الإرهاب.. هم يعتقدون أن مؤتمراً سياسياً سيؤدي إلى توقف الإرهاب على الأرض.. هذا كلام يجافي الحقيقة.. الإرهاب يتلقى الدعم من الدول الخارجية.. هناك أموال تأتي.. وهناك سلاح يأتي وبالتالي هذه الدول لن تتوقف عن ذلك لأن مصلحتها الأولى هي تخريب سورية.. أما العمل السياسي فهو سيؤدي بالضرورة إلى تطوير سورية وخروجها مما هي فيه وهذا عكس ما تريده هذه الدول تماما فكيف لها أن تدعم حلاً سياسياً سيؤدي إلى عكس ما ترغبه لسورية.. الشعب السوري لديه تصور لمستقبل سورية.. تأتي كل القوى إلى المؤتمر.. تتحاور وتقرر ما تراه مناسباً ابتداء من الدستور مروراً بالقوانين الجديدة وأي إجراءات لها علاقة بالنظام السياسي ومنها شكل النظام في سورية سواء برلمانيا أو رئاسيا أو أي نظام آخر.. وبناء عليه ستكون سورية المستقبل.. الإرهاب هو موضوع مختلف تماماً.. فلو اجتمعنا اليوم وكان مؤتمر الحوار ناجحاً هذا لا يعني توقف الإرهاب.. طالما هناك دول كقطر وتركيا وغيرهما ليست لها مصلحة في وقف العنف في سورية.. وليست لها مصلحة بأي حل سياسي فإن الإرهاب سيستمر.. لذلك بالنسبة لنا فإن الجانب الأساسي الذي يستطيع أي مؤتمر دولي المساهمة فيه بشكل جدي هو وقف إدخال الأموال والسلاح إلى سورية ووقف إرسال الإرهابيين الذين يأتون بشكل أساسي عبر تركيا وبتمويل قطري مع بعض الدول الخليجية الأخرى ومنها السعودية على سبيل المثال.. عندما تتدخل الدول الكبرى لمنع هذا التمويل والتدريب والإرسال عندها تصبح مكافحة الإرهاب أسهل في سورية.. ويصبح العمل السياسي منتجاً في ذلك الوقت.. أما أن تأتي بدستور جديد وقوانين جديدة والشعب السوري يقتل بالشوارع بسبب إرهابهم فما قيمة أي حل سياسي.

هناك شارع وشعب سوري هو الذي سيقرر من هو وطني ومن هو غير وطني.. من هو صادق ومن هو غير صادق

السؤال التاسع..

إذا ما هي احتمالات أن تتحاوروا مع القوى الخارجية…

الجواب..

طبعاً.. نحن قلنا منذ البداية أننا نحاور أي قوى في الداخل أو الخارج.. لا توجد مشكلة شرط ألا تحمل سلاحا.. لا تستطيع أن تحمل بندقية وتأتي إلى الحوار.. هذا هو الشرط الوحيد.. نحن لم نضع أي شروط على الحوار.. حتى أنه هناك قوى.. ربما من الناحية القانونية مطلوبة للقضاء لكننا لم نقم بأي إجراء قضائي ضد أي جهة لكي نفتح مجالاً للحوار ونسمع من الجميع.. وهناك شارع وشعب سوري هو الذي سيقرر من هو وطني ومن هو غير وطني.. من هو صادق ومن هو غير صادق.. نحن لم نقل إننا نريد حلاً على طريقتنا كدولة.. لم نطرح ما هو شكل الحل.. تركناه للشعب السوري.

إسرائيل تدعم بشكل مباشر المجموعات الإرهابية

السؤال العاشر..

ما هو الدور الذي تلعبه إسرائيل في الأزمة السورية وخاصة بعد الغارات الإسرائيلية على مواقع في سورية…

الجواب..

إسرائيل تدعم بشكل مباشر هذه المجموعات الإرهابية بطريقتين.. الطريقة الأولى هي تقديم الدعم اللوجستي لهذه القوى.. على الأقل هذا ما نراه بالأعين من خلال تقديم المساعدة للجرحى الإرهابيين على الجبهة السورية في الجولان..الجانب الآخر.. هي ترسل لهم التوجيهات.. كيف يقومون بالهجوم .. أي مواقع يهاجمون.. مثلاً.. هم هاجموا مواقع رادار.. والرادار طبعاً مرتبط بمنظومة الدفاع الجوي لكشف أي طائرة تأتي من الخارج.. بدؤوا بتوجيههم بمهاجمة هذه المنظومات لأن هذه المنظومات لها علاقة بأي حرب بين سورية وإسرائيل.. فهي توجههم وتعطيهم المخطط العام كيف يتحركون.. وبنفس الوقت تقدم لهم الدعم اللوجستي.

السؤال الحادي عشر..

بنفس الطريقة.. سيادتكم تعلمون بوجود إرهابيين أجانب في سورية.. لكن هناك أيضاً من يرى أن هناك عناصر من حزب الله ومن إيران يقاتلون إلى جانب الجيش السوري.. ماذا تقولون في ذلك..

الجواب..

بدأ هذا الطرح في الغرب عندما تحدثنا عن مقاتلين أجانب يقاتلون في سورية فكان ردهم أن حزب الله وإيران أيضاً يقاتلون في سورية.. إن سورية بسكانها /23/ مليونا ليست بحاجة لأي دعم بشري من أي دولة كانت.. لدينا جيش ولدينا قوى أمنية ولدينا سوريون يدافعون عن بلدهم.. وبالتالي نحن لسنا بحاجة من يدافع عنا في سورية لا من إيران ولا من حزب الله.. طبعاً العلاقة بيننا وبين حزب الله وإيران هي علاقات قديمة جداً ومعلنة وعمرها عشرات السنين.. وهناك تبادل خبرات في كل المجالات وهذا شيء معروف.. أما ما يقال عن مقاتلين فهذه قضية من المستحيل إخفاؤها لو كانت صحيحة.. لو كان هناك مقاتلون فسيراهم الشعب السوري بعينه وعندها لا يمكن أن نخفي ذلك.. فأين هم هؤلاء.. وبنفس الوقت أعلم تماماً أننا شفافون وسنعلن هذا الشيء إن حصل أو إذا كانت هناك حاجة لحصوله أصلا.. لا يوجد لدينا مقاتلون من خارج سورية من أي جنسية كانت.. ولا توجد حاجة لأي دعم من أي دولة عربية أو أجنبية في هذا الإطار.. هناك أشخاص من حزب الله وإيران موجودون في سورية وهم منذ ما قبل الأزمة بسنوات طويلة يذهبون ويأتون إلى سورية.

السؤال الثاني عشر..

في حال تم تحقيق تقدم في موضوع الحوار.. هل هناك توقيت لكي تسلم هذه القوى المعارضة أسلحتها وأن تصلوا الى اتفاق.. هل هناك أي احتمال لأن تقوم حكومتكم بأي خطوة سياسية لحل هذه الأزمة.. وسيادتكم هل من الممكن أن تتركوا السلطة…

الجواب..

بالنسبة لبقائي أو عدم بقائي.. هذا يرتبط بالشعب السوري.. أنا كرئيس.. ليس قراري الشخصي أن أبقى أو أذهب.. هذا قرار الشعب إن أرادك فستبقى وإن لا فستذهب.. لا يمكن لك أن تحكم وأنت غير مرغوب من الناس.. هذا الكلام من البديهيات وليس بحاجة إلى الكثير من النقاش.. هذا يعتمد على الدستور.. على صندوق الانتخاب.. في الانتخابات الرئاسية عام /2014/ الشعب يقرر هذا الموضوع.. لكن بالنسبة للمجموعات المسلحة التي تتحدث عنها هي ليست جهة واحدة.. أنت تتحدث عن مجموعات.. عصابات صغيرة.. عددها ليس بالعشرات بل بالمئات.. وأحد أسباب استقالة كوفي أنان أنه لم يعرف من يحاور في الطرف الآخر.. هناك دولة واحدة والدولة فيها رئيس وحكومة ولديها هيكلية واضحة أما هؤلاء الإرهابيون فهم عبارة عن جماعات.. عصابات.. فيها اللصوص ومهربو المخدرات.. فيها المتطرفون وفيها آخرون.. أي انها خليط.. وكل مجموعة لديها قائدها المحلي.. إذاً أنت تتحدث عن آلاف الأشخاص.. من يستطيع أن يوحد آلاف الأشخاص.. هذا هو السؤال.. إذاً لا نستطيع أن نتحدث عن جدول زمني مع جهة لا نعرف من هي ليس بالضرورة أن تكون كل هذه المجموعات لديها أجندة سياسية وليس بالضرورة أن تكون كلها متطرفة.. كما قلت هناك مجموعات من اللصوص.. هم الآن يبنون ثروة في هذه الأزمة.. هم هاربون من وجه العدالة.. لهم مصلحة في استمرار الوضع الحالي.. فإذاً العملية معقدة من الناحية المحلية لذلك عندما تكون لديهم بنية واحدة يمكننا أن نعطي جواباً عن هذا السؤال.. لكن بالنسبة لنا نحن نتعامل مع كل حالة بشكل إفرادي فكل شخص من هؤلاء وكل مجموعة أشخاص يقومون بتسليم السلاح نعتبر فوراً بأننا انتقلنا معهم إلى الحوار.. ولو لم يكن هذا الحوار حواراً شاملاً.. نحن لا نعتمد على مبدأ أن تحقق كل شيء أو لا تحقق شيئا.ً. أنت تستطيع أن تحقق أشياء تدريجية.. وهذه الآلية ساعدت على تخفيف الأزمة في الكثير من المناطق في سورية.

السؤال الثالث عشر..

إذاً تقولون سيدي الرئيس أنكم ترفضون أن تكون إحدى الخطوات هي قبولكم بترك السلطة..

الجواب..

كما قلت.. مسألة أن أترك منصبي أم لا ليس قراراً شخصياً.. أنا رئيس منتخب من قبل الشعب والشعب السوري فقط هو من يحدد بقائي من عدمه وصندوق الانتخابات هو الحكم.. والشعب السوري هو من سيقرر ذلك سواء بالحوار أو بالانتخابات القادمة.. أما أن تقول إن على الرئيس السوري أن يذهب لأن أميركا تريد ذلك أو لأن الإرهابيين يريدون أو بعض الدول الأخرى تريد فالموضوع بهذه الطريقة غير مقبول.. هذا الموضوع يكون بقرار شعبي فقط وعبر صناديق الانتخابات.

أي قرارات لها علاقة بالإصلاح في سورية أو بأي عمل سياسي هي قرارات سورية محلية غير مسموح لا للولايات المتحدة ولا لأي دولة أن تتدخل فيها

السؤال الرابع عشر..

الولايات المتحدة الأميركية أعطت إشارات من خلال تصريحات للرئيس باراك أوباما ووزير الخارجية جون كيري أنها لا تريد أن تتدخل في سورية.. ولكن كيري قال إن أي حوار يجب أن يتضمن هذا الاحتمال..احتمال أن تتخلوا عن السلطة.. إذاً عندما تصلون إلى هذا الحوار على المستوى العالمي هل يمكن أن تكون هذه الخطوة سلاحاً بيدكم للوصول إلى حل الأزمة..

الجواب..

لا أعرف إذا كان كيري أو غيره أخذ تفويضاً من الشعب السوري لكي يتحدث باسم الشعب السوري عمن يجب أن يذهب ومن يجب أن يبقى.. نحن قلنا منذ البداية أن أي قرارات لها علاقة بالإصلاح في سورية أو بأي عمل سياسي هي قرارات سورية محلية غير مسموح لا للولايات المتحدة ولا لأي دولة أن تتدخل فيها.. هذا الموضوع منته ومحسوم في سورية.. لكي نكون واضحين.. نحن دولة مستقلة.. نحن شعب يحترم نفسه.. لا نقبل لأحد أن يحدد لنا ما الذي نفعله لا الولايات المتحدة ولا غيرها لذلك هذا الاحتمال يحدده الشعب السوري تحديدا.. أنت تذهب إلى الانتخابات.. ترشح نفسك.. هناك احتمال أن تنجح وهناك احتمال العكس.. هذا هو الاحتمال وليس الاحتمال أن ندخل إلى المؤتمر مسبقاً ونقرر شيئاً لم يقرره الشعب.. هذا أولاً.. جانب آخر.. البلد الآن في أزمة.. عندما تكون السفينة في قلب العاصفة فالربان لا يهرب.. الربان أو قبطان السفينة لا يهرب من العاصفة.. أول شيء يقوم به هو مواجهة العاصفة وإعادة السفينة إلى المكان السليم وعندها يتم القرار في هذا الموضوع.. فأي تخل للرئيس عن مهامه الآن وتحت أي عنوان هذا هروب من المسؤولية وأنا لست الشخص الذي يهرب من المسؤولية.

طرحوا موضوع الأسلحة الكيماوية عندما قامت المجموعات الإرهابية باستخدامها في حلب في خان العسل منذ نحو شهرين وثبتنا ذلك بالأدلة

السؤال الخامس عشر..

عدا عن هذا الشرط الذي وضعته منذ البداية القوى العظمى وخصوصاً فرنسا وبريطانيا وهو شرط أن تتركوا السلطة.. أيضاً هناك أمر يؤكدون عليه وهو أن حكومتكم تستخدم الأسلحة الكيماوية.. والبارحة قال كيري إن لديهم بعض الأدلة أنه في شهر آذار استخدم الجيش السوري غاز السارين في حلب.. نود أن نعرف رأيكم حول هذا الموضوع.. كما نود أن نعرف ما إذا كانت هذه الأمور التي يصر عليها الغرب يمكن أن تمهد الطريق إلى تدخل عسكري مباشر في سورية.. وهل تخشون أن يحصل ذلك…

الجواب..

التصريحات الغربية بشأن سورية.. سواء الكيماوي أو موضوع التنحي تتغير كل يوم.. اليوم هناك كيماوي أو هناك دليل بأن هناك استخداماً لأسلحة كيماوية وفي اليوم التالي يقولون إنه لا يوجد دليل.. وفي ثالث يوم هناك دليل.. علينا أن ننتظر لكي يستقر رأي المسؤولين الغربيين على شيء واحد.. علينا ألا نضيع وقتنا على تصريحاتهم.. المهم هو الواقع.. فالأسلحة الكيماوية هي أسلحة دمار شامل.. قالوا إننا استخدمناها في أماكن سكنية.. لو قلت لك الآن بأن هناك قنبلة نووية ألقيت على مدينة أو على ضاحية وعدد القتلى هو عشرة أو عشرون شخصاً فهل تصدق هذا الكلام.. استخدام أسلحة كيماوية في مناطق سكنية يعني سقوط آلاف أو عشرات الآلاف من القتلى خلال دقائق.. هل يمكن أن تخفي شيئاً كهذا.. أين هم هؤلاء الآلاف من القتلى.. نعود لجذر القضية.. متى طرحوا موضوع الأسلحة الكيماوية.. طرحوه عندما قامت المجموعات الإرهابية باستخدامها في حلب في خان العسل منذ نحو شهرين وثبتنا ذلك بالأدلة.. لدينا الصاروخ المستخدم والمواد الكيماوية.. تم تحليل هذه المواد وقمنا بإرسال رسالة رسمية إلى مجلس الأمن لكي يرسلوا بعثة لتثبيت هذه الحادثة.. عندها أحرجت الدول المعنية.. الولايات المتحدة.. فرنسا.. بريطانيا وقالت إنها تريد أن ترسل بعثة للبحث عن الكيماوي في مناطق بدؤوا يدعون بأنه استخدم فيها ويريدون أن يقوموا بالتفتيش فيها.. فوضعوا هذا الشرط لكي لا يرسلوا مجموعة تفتش عن الحادثة الحقيقية التي حصلت وبدؤوا بالادعاء بأن سورية تستخدم أسلحة كيماوية ضد الإرهابيين.. في الواقع أحد أعضاء لجنة التحقيق في الأمم المتحدة وهي كارلا ديل بونتي أعلنت للإعلام الأسبوع الماضي أن الإرهابيين في سورية هم من يستخدم السلاح الكيماوي ولكن كل هذه الدول بما فيها الأمم المتحدة لم تهتم بهذا التصريح.. أما أن يستخدم هذا الموضوع كمقدمة للحرب على سورية فهذا من الاحتمالات الواردة.. فنحن لا ننسى ما حصل في العراق.. أنت تذكر عندما وقف كولن باول أمام كل العالم في مجلس الأمن وقال هذا هو الدليل على أسلحة الدمار الشامل لصدام حسين.. أين هي أسلحة الدمار الشامل.. الغرب يكذب ويكذب ويزور ويقوم بحروب.. هذا من طباع الغرب.. طبعاً أي حرب على سورية لن تكون سهلة.. هم يعرفون هذا الشيء يعرفون أنها لن تكون نزهة.. سورية وضعها مختلف.. أن نقول انهم يفكرون دائماً أو تجذبهم فكرة الحرب فهذا منطقي جداً ولكن لا يوجد لدينا أي أدلة بأن هذا الشيء قائم ولكنه يبقى احتمالاً لا يجوز أن نلغيه من أذهاننا.

السؤال السادس عشر..

في هذه اللحظات هل لديكم خشية من أن يكون هناك عمل مباشر.. لا أقول إنه غزو كما حصل في العراق.. ولكن عمل عسكري مباشر ضد سورية..

الجواب..

هذا ما حصل الأسبوع الماضي من قبل إسرائيل.. هو احتمال قائم ووارد يحصل من وقت لآخر وخاصة بعد أن تمكنا من ضرب المجموعات الإرهابية في مناطق كثيرة من سورية وبدأ ميزان القوى على الأرض يتغير بشكل كبير فقامت هذه الدول بتكليف إسرائيل بأن تقوم بهذا العمل من أجل رفع معنويات المجموعات الإرهابية.. فهذه الدول تريد للحرب وللعنف والدماء في سورية أن تستمر لزمن طويل لأن هذا الشيء يضعف سورية بشكل كبير.. فهذا احتمال كبير جداً وليس مستبعداً على الإطلاق.. نفترض بأنه سوف يحصل في أي وقت نوع من التدخل ولو كان محدودا..

ما نقوم به الآن هو ضرب الإرهابيين وليس تحرير أراض

السؤال السابع عشر..

تقولون الآن إنكم تسيطرون على الوضع في سورية.. ولكن نسمع الكثير من صدى المدافع وكثيرا من قذائف الهاون في هذه الأيام.. كيف كان تطور الأزمة عسكرياً في سورية خلال الأيام الأخيرة واقتراب المسلحين من دمشق..

الجواب..

مصطلح السيطرة من عدمها يستخدم عندما تخوض حرباً مع جيش أجنبي دخل إلى أراضيك عندها نقول إنه سيطر على منطقة أو سيطرنا على منطقة أخرى.. لكن الوضع في سورية مختلف تماما.. نحن نتعامل مع إرهابيين.. هؤلاء يتغلغلون في أماكن متفرقة.. قد يكونون في مبنى مقابل.. وهنا أنت لا تستطيع أن تتحدث عن سيطرة الإرهابيين على هذا المكان.. الإرهابي يهرب من مكان إلى آخر لأنهم ليسوا جيشاً بالمعنى التقليدي.. أما الجيش العربي السوري فلم يذهب إلى مكان وقرر الدخول إليه إلا وتمكن من ذلك.. لا يوجد مكان لم يتمكن الجيش من دخوله.. هنا يمكن لك أن تتحدث عن السيطرة.. هناك مناطق يتحرك فيها الإرهابيون وبشكل طبيعي لا يمكن لأي جيش في العالم أن يكون موجوداً في كل زاوية من زوايا الوطن.. ما نقوم به الآن هو ضرب الإرهابيين وليس تحرير أراض.. وقد حققنا نتائج كبيرة جداً في الفترة الأخيرة على هذا الصعيد لذلك جزء كبير من الإرهابيين هرب إلى خارج سورية.. وهناك جزء استسلم للدولة.. بالتالي نحن لا نقول إننا سيطرنا على منطقة ما أم لم نسيطر.. نحن نخوض حرباً ضد الإرهاب والمعركة طويلة ونحقق فيها تقدماً بشكل جيد.

السؤال الثامن عشر..

سيدي الرئيس.. هل تعتقدون أن هناك اختلافاً واضحاً بين السياسة الخارجية لأوباما ومن سبقه من الرؤساء الأميركيين..

الجواب..

في الولايات المتحدة هناك مؤسسات تحكم السياسة.. وهناك لوبيات.. أي مسؤول يأتي يكون له دور معين.. بمعنى بصمة خاصة.. ولكن لا يستطيع أن يرسم كل السياسة بمعزل عن العناصر الموجودة في السياسة الأميركية.. لذلك بالنسبة لنا في سورية الاختلافات في الإدارات الأميركية هي اختلافات بسيطة.. وليست كبيرة لأن المؤسسات لم تتغير ولأن اللوبيات لم تتغير.. فلا نستطيع أن نقيم السياسة من قبل شخص سواء كان رئيساً أم وزير خارجية.. والمهم بالنسبة لنا في سورية لو أردنا أن نقيم السياسة الأميركية هو أن الولايات المتحدة ما زالت منحازة لإسرائيل ضد حقوق الشعب العربي وخاصة الفلسطينيين وهي لم تفعل منذ أكثر من عشرين عاماً أي شيء جدي بالنسبة لعملية السلام.. احتلت أفغانستان والعراق وما زالت تسير بنفس السياسات.. وعلى الصعيد الإنساني هي ما زالت تدير سجن غوانتانامو.. فإذاً ما الذي تغير.. الخطاب.. الخطاب ليس له قيمة.. المهم الأفعال على الأرض.. أعتقد أن الإدارات الأميركية متشابهة في معظم الأمور والفروقات هي فروقات بسيطة.

السؤال التاسع عشر..

بوش كان لديه أفضل دولة اقتصادياً وهاجم أفغانستان والعراق.. أوباما قام بذلك في ليبيا ولكن يبدو أنه لا يريد التدخل في سورية.. هل ترون أن هناك أي تغيير في السياسة الاستراتيجية في الولايات المتحدة.. وهل من الممكن أن نفهم هذا التغيير لكون العالم يتغير.. فعندما التقيت بحضرتكم منذ /7/ سنوات كانت الصين أقل قوة.. هل من الممكن أن يحدث أي غزو لسورية من قبل القوات الأميركية..

الجواب..

نستطيع ان ننظر للموضوع من زاويتين.. هناك حوار أيضاً داخل الولايات المتحدة بأن هذه الإدارة لا تريد الحروب ولكن لماذا.. هل بسبب الوضع الاقتصادي.. هل بسبب تغير الموازين الدولية.. هل بسبب الفشل في العراق وأفغانستان وغيرها.. أم أن القضية قضية مبادئ.. أنا أشك بأن تكون القضية كذلك.. أعتقد أن هناك ظروفاً تتغير هي التي تمنع الولايات المتحدة من القيام بمغامرات جديدة وخاصة أنها مغامرات تكلفهم أموالاً ولا تحقق نتائج سياسية لمصلحة الولايات المتحدة.. ولكن بكل الأحوال أنا لست بديلاً عن الأميركيين لأقيم هذه النقطة.. نحن ننظر من الخارج.. لكن الزاوية الأخرى التي نراها بوضوح هي دعم الإرهابيين سياسياً ولوجستياً وإرسال ما سموه وسائل غير قاتلة للإرهابيين.. وهنا يحضر سؤال.. هل تمت أحداث /11/ أيلول بوسائل قاتلة.. على العكس.. إذاً ليس بالضرورة أن تدعم الإرهاب بالسلاح.. مجرد دعمه بالمال والأجهزة اللوجستية المختلفة.. فأنت تزيد من فعالية القتل لديه.. من كل ما سبق قد تكون السياسة الأميركية انتقلت من الغزو المباشر إلى نوع آخر من الحروب.. فالحروب ليست فقط القيام بغزو.. والسؤال الآخر والأهم.. هل تتبنى أميركا الآن سياسة تحقق الاستقرار.. الجواب لا.. لا الولايات المتحدة ولا الغرب يقومون بأي شيء من أجل الاستقرار في العالم.. لاحظ ما الذي يحصل الآن في كوريا الديمقراطية.. في سورية.. في الدول العربية.. في العراق.. في أفغانستان لا يوجد استقرار.. هذا ما نركز عليه.. الحرب هي أداة.. وسيلة.. نحن نتحدث الآن عن المبدأ وليس عن الأدوات.. ليس بالضرورة أن يكون توقف أميركا عن الغزو المباشر يعني أنها غيرت مبادئها.. غيرت الأدوات نعم لكن المبادئ لا أظن.

السؤال العشرون..

عندما تقول إن الحرب هي وسيلة.. هل تقصد أنها وسيلة لكي ينصبوا في سورية حكومة وهابية أو حكومة متطرفة.. أو لكي يسيطروا على ثروات سورية الجديدة من النفط والغاز.. أو أنه مزيج من الأمرين.. هل تعتقدون أن الاميركيين يتعاونون مع قطر والسعودية لكي تتولى السلطة في سورية حكومة متطرفة..

الجواب..

بالنسبة للغرب ما يهمهم هو أن تكون هناك حكومة موالية له كالحكومات التي كانت موجودة في أميركا اللاتينية والتي كانت تمتص خيرات الشعوب لكي تقدمها للولايات المتحدة بشكل أساسي أو للقوى الغربية الحليفة لها.. أما بالنسبة للحكومات إن كانت متطرفة أم لا… فهناك وجهتا نظر.. الأولى.. ان البعض في الغرب يخشى من حكومة متطرفة.. فيدفع باتجاه حكومة غير متطرفة لكن عميلة له وتنفذ ما يريد.. الثانية.. تقول إن البعض الآخر يفكر بأنه لا مشكلة في وجود حكومة متطرفة نستخدمها الآن ونكافحها فيما بعد… وهذا قصر نظر لأن ما حصل في أفغانستان وفي نيوريوك لاحقاً هو نتيجة هذه الأفكار والسياسة الأميركية.. دعموا طالبان وفي /11/ أيلول دفعوا الثمن غالياً.. دخلوا افغانستان تحت ادعاء أنهم يكافحون الإرهاب.. واليوم الإرهاب والتطرف أقوى بكثير مما كان عليه قبل 10 سنوات.. بمعنى أن دخولهم إلى أفغانستان جعل الإرهاب أقوى وأكثر انتشاراً.. فبينما كان محصوراً في افغانستان قبل ذلك.. اصبح اليوم منتشراً في كثير من بقاع العالم.. إذاً.. هم يريدون حكومة عميلة موالية تنفذ ما يريدون مهما كان شكلها.. الأخطر من ذلك.. هو أن الدول الوهابية في المنطقة تريد نشر هذا الفكر المتطرف في كل المستويات الشعبية وليس فقط في الحكومة.. وهذا خطير جداً فنحن في سورية إسلامنا هو الإسلام المعتدل ولا يوجد لدينا وهابية وفكر وهابي.. فنحن نرفض ونقاوم هذا الشكل من التطرف الذي يحاولون إدخاله إلى سورية.. نقاومه بكل الوسائل منها السياسية ومنها نشر الدين الصحيح أو الإسلام المعتدل المعروف تاريخياً في سورية.. بالنسبة للشق الثاني من السؤال.. لم يطرح معنا موضوع الغاز في سورية ولكن كانت لدينا مشروعات كبرى نفكر بها للمنطقة وطرحناها.. هي مشروعات إقليمية تعتمد على السكك الحديدية والنقل.. تعتمد على نقل الغاز والنفط شمال جنوب وشرق غرب إضافة الى مشروعات ربط بين البحار وهذا يعزز الوضع الاقتصادي وينمي هذه المنطقة بشكل جيد ويعود بفوائد كبيرة على كل شعوب المنطقة.. دولة مثل سورية لا تخضع للغرب.. هي دولة مستقلة لا تفكر إلا بمصالحها بالدرجة الأولى.. لا أن تكون مصالح الشعب السوري في خدمة الغرب.. فمن الطبيعي ألا يقبلوا بأن يكون لها هذا الدور.. عندما تأتي حكومة عميلة فسيكون هذا الموضوع أفضل بالنسبة لهم.. وعندها يمكن القيام بهذه المشروعات ولكن لخدمة الدول الغربية.. وبالتالي تعطى هذه المشروعات الى الشركات الغربية وخاصة في ظل الصراع بين القوى الكبرى.. وأهم شيء في هذا الصراع هو الموقع الاستراتيجي بالإضافة الى مشروعات النفط والغاز.. هذا الشيء بديهي وطبيعي.. ولكن لم يتحدث معنا أحد بشكل مباشر حول هذه النقاط.

السؤال الحادي والعشرون..

في انتخابات 2014 هل سيكون هناك مراقبون دوليون.. وهل سيسمح بوجود حر للصحافة العالمية..

الجواب..

هذا الموضوع يعتمد على الحوار الوطني الذي نحضر له الآن.. ونحن كما تعلم نعمل مع القوى السياسية داخل سورية وبدأنا بمشاورات للتحضير للمؤتمر.. وهو الذي سيحدد ما هو الشكل والصيغة التي نريدها حتى في الانتخابات.. لأكون صريحاً معك.. موضوع الرقابة على الانتخابات لا يمكن لي أنا وحدي أن أجيبك عنه.. فهو ليس قرار فرد حتى لو كان رئيساً.. هو قرار وطني.. هناك فئة من الشعب لا تقبل فكرة الرقابة الخارجية أصلاً انطلاقاً من مفهوم السيادة الوطنية.. فكيف من الممكن أن تأتي بجهات خارجية لتقول للسوريين.. أنتم أصبتم بكذا وأخطأتم بكذا.. فالشعب السوري لا يثق بالغرب أساساً لأنه يسيس الأمور.. وهناك فئة أخرى من الشعب إن قبلت فستسأل من أي دول ستكون هذه الرقابة.. من دول صديقة.. من روسيا مثلاً أو من الصين.. هذا إذا كانت.. وأنا لا أقول إنها ستكون.. كما ذكرت لأنه ليس قراري.. هو قرار الشعب.. إذاً هناك وجهات نظر والأفضل أن يأتي الجواب من خلال مؤتمر الحوار الوطني في سورية والذي ستشارك فيه كل القوى السياسية.

السؤال الثاني والعشرون..

أود أن أسألكم حول الانتخابات الرئاسية التي ستجري في إيران في الفترة القادمة.. وهل تعتقدون أنه سيكون هناك أي تغيير في توجه إيران..

الجواب..

طبعاً إيران دولة مهمة في المنطقة.. هي دولة كبيرة تلعب دوراً سياسياً أساسياً.. فأي شيء يحصل في إيران يؤثر سلباً أو إيجاباً على الاستقرار في كل هذه المنطقة.. من هذا الجانب إيران تهم سورية.. من جانب آخر هناك تحالف قديم بين إيران وسورية عمره الآن أكثر من ثلاثة عقود.. فمن الطبيعي كدولة صديقة لإيران أن نهتم بالتبدلات الداخلية فيها لأن هذه التبدلات ستؤثر بشكل أو بآخر على دور سورية في المنطقة ونعتقد أن إيران كأي دولة في منطقة الشرق الأوسط فيها حراك سياسي داخلي.. وتتبدل الأمور فيها كل بضعة أشهر أحيانا.. وأحياناً كل بضع سنوات فلا بد أن تعكس الانتخابات المقبلة في إيران التغيرات في المجتمع الإيراني وأن تعكس أيضاً زيادة وزن إيران في المنطقة.. إيران التي نعرفها اليوم تختلف عن تلك التي نعرفها قبل عشر سنوات.. اليوم هي أهم وأقوى وهي دولة محورية أكثر.. فلا بد أن تعكس هذه الانتخابات هذا التبدل.. ولكن لا أعتقد أن هذا التبدل سيكون كما تطمح الولايات المتحدة بأن يأتي رئيس جمهورية يحول إيران إلى دمية أميركية.. عليهم ألا يحلموا بهذا الموضوع.. لا بد أن تعكس هذه التبدلات التغير الداخلي الإيراني وليس ما يريده الغرب لإيران.

السؤال الثالث والعشرون..

أتذكر أنه في اللقاء الأخير الذي تشرفت بإجرائه مع فخامتكم في بوينس آيرس قلتم إنكم ترفضون محرقة الهولوكوست أو أن يكون هناك هولوكوست آخر وهذا يختلف مع خطاب إيران التاريخي.. هل هذا الخلاف يمكن أن يؤدي إلى تغيير كبير..

الجواب.. أنا أود أن اسألك.. لماذا نتحدث بالهولوكوست ولا نتحدث عما يحصل في فلسطين ومن قتل فيها عبر سنوات.. لماذا لا نتحدث عن المليون ونصف المليون عراقي الذين قتلتهم أميركا في العراق.. لماذا لا نتحدث عن بضعة ملايين قتلوا في كوريا الديمقراطية في حرب الخمسينيات.. الهولوكوست مسألة تاريخية بحاجة لرؤية شمولية وواسعة.. لا أن تستخدم كموضوع سياسي بحت دائماً… أما أن تكون واقعاً أم غير واقع فأنا لست باحثاً تاريخياً لأحدد ما هو الدقيق من غير الدقيق في هذا الموضوع.. القضايا التاريخية هي قضايا تتبع لمن كتبها فالتاريخ يغير ويزور في بعض الأحيان.. تضاف إليه أشياء وتحذف منه أشياء أخرى حسب من يكتبه… الآن لو أردت التحدث عن تاريخ سورية والتقيت اثنين من الأكاديميين في سورية فستسمع وجهتي نظر مختلفتين.. عندما تتحدث عن الهولوكوست سأذكر لك الكثير من المحارق التي تحصل بحق العرب وبحق غير العرب من قبل الغرب وهو لا يتحدث عنها.. وهنا المشكلة.

السؤال الرابع والعشرون..

سيدي الرئيس.. في نفس اللقاء الذي أجريته معكم في بوينس آيرس تحدثتم عن أهمية سورية في قضايا المنطقة وبخاصة العراق حيث استضفتم ملايين اللاجئين العراقيين.. الآن الوضع اختلف وهناك الكثير من اللاجئين السوريين في الخارج.. أنتم كرئيس كيف ترون هذه الأزمة فيما يتعلق بأمنكم الخاص وأمن عائلتكم.. هل تقلقون على حياتهم.. أم أنكم تتعاملون مع هذه الأزمة بشكل لا يسمح بهذا القلق..

الجواب.. القلق هو على البلاد.. على الوطن.. أنا جزء من الوطن.. وإذا كنت مرتاحاً والبلد قلق فهذا غير منطقي إذ لا يمكن أن تكون بخير وبلدك ليس بخير… أنا جزء من بلادي وعندما تكون سورية بخير فكل العائلة تكون بخير.. هكذا أفكر… الآن لا يمكن أن تقول إن البلد بخير فهناك حالة إنسانية صعبة جداً في سورية.. هناك الكثير من اللاجئين خارج سورية وداخلها وربما يكون العدد الأكبر داخل سورية.. يجب أن تكون جزءاً من هذا المجتمع لكي تكون قادراً على حل مشاكله لا أن تبحث عن الأمان لنفسك ولعائلتك.. وأنت مسؤوليتك قبل ذلك هي مسؤولية وطنية.. هكذا يجب أن نفكر.. عندما يكون هناك موضوع وطني كبير يذوب الموضوع الشخصي في الموضوع الوطني ولا تشعر بقلق شخصي.. ولكن تشعر بقلق السوريين وهذا هو الشيء المنطقي.

السؤال الخامس والعشرون..

ما هو النقد الذاتي الأساسي الذي تمارسه أو قمت به مؤخراً سيدي الرئيس..

الجواب..

يجب أن تقوم بعملية النقد الذاتي كل يوم.. لكن عملياً إذا أردت أن تتحدث عن أحداث كاملة فمن غير المنطقي لك أو لغيرك أن ينتقد قبل أن تنتهي الحالة.. فالنقد فيما يتعلق بالأزمة لا يمكن أن يكون موضوعياً من قبل أي جهة إلا عند انتهاء الأزمة.. عندها تظهر الأمور بشكل واضح وتكون هناك رؤية شاملة.. عندها تستطيع أن تقيم ما هو الصح وما هو الخطأ في كل ما حصل.. ما تقوم به اليوم هو تقييم لأحداث وقضايا يومية وهذا شيء طبيعي.. تتخذ قراراً اليوم مثلاً وتعتقد في اليوم الآخر أنه كان هناك قرار أفضل وهذا شيء منطقي وبديهي.. إذاً علينا أن ننتظر قليلاً قبل أن نعطي جواباً عن هذا الموضوع.. هذا من جانب.. ومن جانب آخر أنا أعتقد أن التقييم الصحيح لما يقوم به المسؤول هو ليس تقييمه الذاتي.. فعندما تقيم نفسك لا يمكن أن تكون حيادياً وربما من الصعب أن تكون موضوعياً.. التقييم الصحيح يأتي من المواطنين.. عندها يقال إن هذا الرئيس أو هذا المسؤول قام بعمل صحيح أو قام بعمل خاطئ.

ما يحصل لدينا الآن هو ثورات مستوردة.. أفكار وأدوات ومقاتلون من الخارج

السؤال السادس والعشرون..

في أميركا اللاتينية يوجد نحو /15/ مليوناً ممن يتحدرون من أصول سورية وهم قلقون على الوضع في سورية وللأسف فإن المعلومات التي تصلهم معلومات مجتزأة.. وهنا لدي سؤالان.. ماذا تود أن تقول لهؤلاء الأشخاص القلقين على وضع سورية.. والسؤال الثاني.. بعد انتهاء هذه الأزمة.. ما هو المكان الذي سيكون لكم في التاريخ..

الجواب..

المستقبل هو الذي يحدد موقعك في التاريخ.. وكل إنسان يخطئ ويصيب.. وعندما تصل إلى موقع المسؤولية تفكر بشيء وحيد أنك كإنسان قد تقوم بأعمال صحيحة وأخرى خاطئة.. لكن المهم أن تكون قد قمت بها انطلاقاً من العمق الوطني.. المهم أن يقول الناس إننا اختلفنا مع هذا الشخص أو اتفقنا معه ولكنه كان وطنياً يعمل من أجل وطنه.. هذا ما تفكر به.. فإذاً أنت تفكر دائماً أن يذكرك التاريخ في الموقع الوطني ولكن الناس سيحكمون من وجهة نظرهم فيما بعد بالصح والخطأ.. أما بالنسبة للجالية الكبيرة الموجودة في الارجنتين وفي أميركا اللاتينية بشكل عام فنحن دائماً كنا ننظر إلى هذه الجالية على أنها جسر ثقافي بين منطقتين متباعدتين.. لذلك فإن شعوب أميركا اللاتينية تفهم ما يحصل في منطقتنا أكثر مما تفهمه دول أوروبا الموجودة على مسافة قريبة من الشرق الأوسط أو من العالم العربي.. الآن في هذه الأزمة تستطيع هذه الجاليات أن تلعب دوراً أكبر من ذي قبل في هذا المجال لأن ما يحصل في المنطقة الآن من تبدلات.. ليس فقط في سورية وإنما في الشرق الأوسط بشكل عام وفي العالم العربي بشكل خاص وخاصة في السنتين الأخيرتين هو موضوع معقد جداً وهو بحاجة لفهم طبيعة المجتمعات في الداخل وبحاجة لفهم السياسات الخارجية وخاصة الاستعمارية في منطقتنا.. هذه الجاليات هي الأقدر على فهم هذا الموضوع ونقل الصورة الصحيحة إلى منطقتكم وخاصة أنكم مررتم بتحولات مهمة مشابهة لما مررنا به في العقود الماضية عندما تحولت دولكم من دول تابعة للولايات المتحدة إلى دول مستقلة ومتقدمة.. الفرق الوحيد أن الثورات التي حصلت في منطقتكم هي ثورات وطنية أما ما يحصل لدينا الآن هو ثورات مستوردة.. أفكار وأدوات ومقاتلون من الخارج.. من الضروري جداً لهذه الجاليات أن تنقل فهمها وادراكها للحقائق والتفاصيل في هذه المنطقة وفي سورية بالشكل الذي يفهمه المواطن الموجود في الارجنتين وأميركا اللاتينية.

السؤال السابع والعشرون..

سيدي الرئيس.. سؤال أخير.. هناك صحفيان فقدا في سورية.. أولهما إيطالي الجنسية واختفى في آذار الماضي.. والثاني فقد بعد دخوله إلى سورية قبل ستة أشهر.. هل لديكم معلومات عنهما.. وأود أن أسألكم أيضاً عن المطرانين السوريين المخطوفين..

الجواب..

هناك حالات دخل فيها صحفيون الى سورية من جهات عدة بشكل غير نظامي لمناطق يتواجد فيها الإرهابيون.. دون معرفة الدولة السورية.. وهناك فقد أي أثر لهم حسب تصريحات وسائل الإعلام التي يعملون بها.. نحن بدورنا نتابع البحث بشكل طبيعي من خلال عملياتنا العسكرية فهناك حالات تمكنت القوات العسكرية من تحرير صحفيين كانوا مختطفين في المناطق التي يتواجد فيها الإرهابيون.. بكل الأحوال.. عند توافر أي معلومة عن أي صحفي دخل بشكل غير شرعي إلى البلاد نحن ننقلها مباشرة إلى الدولة المعنية.. ولا يوجد لدينا أي معلومة حتى الآن عن الصحفيين اللذين ذكرتهما أنت.. بالنسبة للمطرانين هناك معلومات أولية بأنهم يتواجدون على الحدود التركية السورية ونحن الآن نتابع هذا الموضوع ونتواصل مع البطريركية الأرثوذكسية في سورية للعمل على تحريرهما من يد الإرهابيين الذين قاموا باختطافهما