Bashar Al-Jaafari: “West Raising Chemical Weapons Issue Part of Pressure Campaign”

the real Syrian Free Press

20130428-094448_h479565

~

Al-Jaafari: West Raising Chemical Weapons Issue Part of Pressure Campaign

Apr 28, 2013 – NEW YORK – Syria’s Permanent Representative to the UN, Dr. Bashar al-Jaafari, said that western countries are raising the issue of chemical weapons use in Syria is part of the campaign of pressure exerted on Syria in order to get concessions from it in various issues.

In an interview with the Lebanese NBN TV channel, al-Jaafari said that since the crisis began, Syria’s enemies utilized various methods to pressure Syria, including investing circumstances and issues like humanitarian aid, the displaced, and observer and envoy missions.

Al-Jaafari responded to US State Secretary John Kerry who said that a no-fly zone can be imposed or the opposition may be armed in case the use of chemical weapons use is proven, saying that a no-fly zone can only be implemented via the Security Council which is impossible, while…

View original post 1,329 more words

Advertisement

Terrorists Detonate Car Bomb in Mleiha and IED in al-Shaghour, Mortars Fired on Harasta and Barzeh

the real Syrian Free Press

35915_475919589148364_1824655167_n

~

Apr 22, 2013 – DAMASCUS – A suicide bomber on Monday detonated a car bomb in al-Mleiha town in Damascus Countryside, causing injuries to several citizens.

An official source told SANA reporter that the terrorist bombing took place at a time when students were heading to schools and universities, adding that many people were injured, some of whom are in a critical condition, and that material damage was caused in the site of the bombing.

IED Planted by Terrorists in Private Car Explodes in al-Shaghour Neighborhood

An improvised explosive device planted by terrorist in a private car in al-Shaghour neighborhood in Damascus exploded, injuring the driver and causing material damage.

A source at the Police Command told SANA’s correspondent that the terrorists planted the IED under the driver seat of the car, a Daewoo, near al-Mustafa Mosque in al-Shaghour, and that the driver sustained medium injuries in the blast…

View original post 192 more words

Barbarians Celebrate Greek Orthodox Holy Week by Kidnapping Archbishops

Friends of Syria

Aleppo, Activists: Today, in celebration of the Greek Orthodox Holy Week, the Wahhibi Sex Jihadists, including barbarians from Chechnya, have kidnapped two members of the Greek Orthodox clergy, who were en route to negotiate release of Syrian civilians from al-Nusra terrorists (check video at the end of this article).

Read More

 

View original post

Why Assad “Wasn’t, Won’t be” Defeated? by Sadeq Khanafer, Hussein Mallah

Why Assad “Wasn’t, Won’t be” Defeated? by Sadeq Khanafer, Hussein Mallah

Why Assad “Wasn’t, Won’t be” Defeated? (1/7)
Sadeq Khanafer, Hussein Mallah

Few days, weeks, or even months…very soon the Syrian President Bashar al-Assad will be defeated. This is what the great leaders of the western and Arab powers predicted. However, the Syrian crisis has aged three years, yet the regime hasn’t fallen. Moreover, it was reported that some settlement is being simmered slowly, on the basis of dialogue between Damascus and the opposition, without the previous bets that were based on toppling President Assad.

To show the points of power and resistance with respect to Syria and its president facing the unprecedented universal attack for more than two years, we present in a seven-parts report entitled “Why Assad wasn’t, won’t be Defeated?” with numbers, facts, the most important means of confrontation used by the regime. In addition, we will show its powerful qualifications that made it able, till the moment, and “will help it” in the future to stay and survive.
Syria… for those who don’t know it..
In part one, we focus on defining Syria, its emergence, geographic and demographic formation, resources, political regime… reaching the recent events…

The State of Syria

Syria, its official name is the Syrian Arab Republic. Its capital is Damascus, its total area is 185.180 squared kilometers, its population is approximately 24 million people.

Borders and Geography

Syria is located to the west of Asia on the eastern shore of the Mediterranean in a region considered to be the intersection point between Asia, Europe, and Africa. It has common borders with Jordan to the south, Iraq to the east, Turkey to the north, Lebanon to the west, and its Golan Heights go along with the southwestern side of the occupied Palestine. In addition, Syria’s shore off the Mediterranean goes along the western side of the country.

Demography and Population

Its population hits 23,695,000 people, it occupies the 7th Arab level and the 54th international level with respect to its population. Most of the Syrian people are educated, the government offers free education for all levels. The age average when birth is 76 years, which sets Syria in the 8th Arab position with respect to the life index. Syrian people or those of Syrian origins abroad hit around 18 millions. Most of the population are Muslims divided on different sects, in addition to a high Christian population in Syria and abroad. The country is considered of great religious importance. It is a center for several Christian and Muslim sects. Most of the people in Syria are Arabs, they form 90% of the overall population, in addition to 8% of the Kurds, 2% of other ethnics including Armenians, Turkmen, and Charkas.

History and Civilization

Syria had witnessed several civilizations in the human history. The most ancient human monuments in Syria go back to a million years. Ancient civilizations settled in Syria, among them are the Sumerian, Assyrian, and Phoenician, Seleucian, Roman, Byzantine, Omayyad, Abbasid, Crusade, Ottomans and others.

Regime and Politics

The Syrian regime is a republican presidential regime, and the President is Bashar Assad. Syria is a founding member in the United Nations; it was elected twice in the UN Security Council. It is also a founding member in the League of Arab Nations, the Islamic Cooperation Organization, the UN Economic and Social Committee for Western Asia, the World Bank for Reconstruction and Development, the International Agency for Atomic Energy, the International Organization for Civil Aviation, Food and Agriculture Organization, Group 24, Group 77, the Non-Aligned Movement, organizations related to the Arab League such as the Arab Fund for Economic and Social Development, and the Great Free Arab Trade Zone, among others.

Unity is Necessary

Article 42 of the Syrian Constitution provides that saving national unity is the duty of every citizen. In fact, Syria didn’t witness, in its modern history, any clashes or conflicts based on religious or sectarian reasons unlike many other countries such as Egypt, Iraq and Lebanon. In addition, article 35 guarantees the freedom of performing all religious rituals and establishing houses of worship, the same article guarantees the right to freedom of religion for all citizens.

Islam and Christianity

Along the Islamic history, Syria was the platform where many important states and events had took place, especially the Omayyad and the Zengid dynasties. In the Middle Ages literature, Damascus was called “Sham Sherif”, for its importance and position. Moreover, the country includes many shrines and tombs of the pious men and the companions who were famous in history, some of them were from the household of Prophet Mohammad (PBUH).

Syria also is of great importance on the level of the Christian history, it is the center of many churches and patriarchates of which the most important is the Greek Orthodox Patriarchate of Antioch and all the East, the Syriac Orthodox Patriarchate, and the Melkite Catholic Patriarchate, among others. It also contains many eastern churches all over its lands. Syria had produced many saints, in addition to that many clergymen are Syrian. Furthermore, there are many Christian holy places in Syria, such as Saidnaya, Maloula, Sadad, Deir Sem’an, Sarjila, and tens of historic Christian villages that were centers for saints in the First Christian Age. Not to mention, Saint Maroun, the intercessor of the Maronite sect, is buried in Syria.

Economy and Resources

On the level of resources and investment in Syria, agriculture is considered a very important element in the national income, in addition to other sectors such as industry, trade and services, and tourism, whose development contributes to the richness in monuments and fortresses as well as the country’s moderate climate. There are also many underground resources such as oil, natural gas, and phosphate, noting that some of these resources could achieve self satisfaction.

Foreign Relationships

Syria is considered among the countries that influence general policy in the Middle East. It is within what is known as the “axis of resistance”, and supports resistance movements in Palestine and Lebanon frankly and officially. As a result of this stance, its relationship with the United States is not good.

However, the Syrian relationship with Iran is very good, which is greatly reflected on the economic relations between the two countries. Relations are also good with Russia and China. Syria’s foreign policy sought recently building relationships with eastern European countries and Latin America to develop bilateral relations and improve economic exchange. It was mainly represented in the mutual visits and cooperation protocols signature on different levels.

The Army and Armed Forces

The Syrian army is the official regular apparatus to defend the country. According to the Constitution, the President is the High Leader of the army and the armed forces. Minister of Defense is his deputy and assigns the Commander-in-Chief. The Syrian army is the 16th worldwide regarding its size. It is the 2nd on the level of Arab armies after the Egyptian army.

The Syrian army participated in many wars against the Zionist entity such as 1948, 1967, 1973, and 1974 wars. It participated in thwarting the Israeli invasion to Lebanon in 1982.

The army’s armory is imported from the Soviet Union, then Russia, in addition to China and Iran. It includes Scud-S and Scud-D missiles capable of reaching Israel, in addition to American S-300 anti-aircraft missiles, Mig-31 fighters that could replace the American F-16 fighting falcons. The army also owns many tanks and different individual weapons.

Administrative Divisions

Syria is considered a central-government country. The center of the government is Damascus, the capital. As for administrative divisions, the republic is divided into 14 governorates; each governorate is divided into several regions. “The Ministry of Local Administration” is in charge of organizing the relationship between the governorates and the government on the one hand, and the government and governorates on the other.

Syrian Governorates (click on the name to see more)
• Al-Hasakah Governorate
• Deir Ez-Zour Governorate
• Ar-Reqqah Governorate
• Aleppo Governorate
• Idlib Governorate
• Latakia Governorate
• Tartus Governorate
• Hama Governorate
• Homs Governorate
• Damascus Governorate
• Rif Dimashq Governorate
• As-Suwayda Governorate
• Daraa Governorate
• Quneitra Governorate

Syria…the Crisis

This display was necessary to show the truth of what is going on in Syria in the meantime, as well as the crisis that is threatening the geographic and population unity.

The conflict in Syria doesn’t only demand reform and democracy as reported by western and Arab media outlets, even though those demands are the right of every people, but in the Syrian case, the intention aimed at targeting the country by suggesting triggering subjects such as freedom, dignity, and reform, until reaching the demand to topple the regime.

Reckoning

When the crisis began in March two years ago, after the Daraa events, some considered it an opportunity to reckoning Damascus, while others consider the new Syria a starting point to restore some sorts of glory that had gone. Americans and Zionists aimed at weakening Syria within a local conflict that leads to ousting it from the regional equation, and involving it in a destructive war that makes busy all leadership, people and army after being for decades inside the anti-American projects in the region by supporting resistance movements in Lebanon, Palestine, and Iraq during the American occupation.

In the following parts we will present the very details of how Syria, the state, government, people, and army resisted and will continue resisting in the ongoing confrontation.

• Part 2: The State of Syria… Universal War and Resistance despite Pain
• Part 3: When the Army Resisted… and Challenged
• Part 4: Policy and Diplomacy… Sticking to the Constants
• Part 5: The Inside and Outside Opposition
• Part 6: Syria… The World Became Two Poles
• Part 7: The Solution in Syria?
Part 2 of “Why Assad Wasn’t, Won’t be Defeated?” discusses how Syria, the state and the institutions, was able to continue normally despite the mass destruction of its infrastructure and vital sectors, as well as the series of Arab and western sanctions and the siege imposed on the country since the beginning of the crisis.

Perhaps the truth is that Syria is bleeding due to the armed conflict that was intended to damage the first country to build Arab unity with Egypt in the modern history, support Egypt during the 1956 trilateral attack, and support the Algerian revolution against the French colonialism. This resulted from Syria’s position against the Zionist occupation to Palestine since its first days, which was revealed through being in the axis of resistance, especially after ousting Egypt through the Camp David Accord, and the systematic destruction for Iraq.

Syria…the Regime

There is no doubt that the pressure that was and still being exerted on Syria and its army was pretty sufficient to cause its defeat since its first months, but Syria survived after more than two years, despite pains and destruction.

Since the beginning of the events (in Daraa, in March 2011) till the moment, it became clear that the Syrian status is heading towards a systematic escalation although the leadership confessed that some demands of the demonstrators were righteous (in the beginning), that political faults took place, and it was ready for dialogue and reforms, but things then went like a rolling snowball after foreign interventions on the Syrian land and relating the “end” of the Syrian crisis with Damascene waivers among which the most important was dissolving from the axis of resistance.

Syria recognized this condition and chose the challenge, in parallel with several reformative steps such as adopting a new Constitution and holding parliament and local elections in which the opposition forces had participated for the first time. All this neither did please some opposition sides nor the regional and international forces. It was followed by an unprecedented media campaign on Syria, Arabic and national diplomatic pressure was represented by excluding Damascus from the Arab League and granting its seat to the opposition coalition. However, Russia and China, along with the BRICS countries, succeeded in preventing the attempt to exclude Syria internationally.

Pure Syrian… Coherent System

Syria couldn’t have resisted without a coherent political, military, economic, and social system, even though some limited splits took place. In this context, Khalaf Al-Muftah, Aide of the Syrian Minister of Information, said in an interview with Al-Manar Website: “The state and the institutions in Syria are purely made in Syria, that’s why they weren’t influenced by the foreign factor. Were they made abroad, they would collapsed. They represent a local product that saved its identity.”

Al-Muftah emphasized that “The Syrian leadership was able to manage the political game and the crisis with absolute wisdom.” “President Bashar Assad’s psychological stability and ability to add more values to the military and social factors, as well as his ability to grasp the international and regional game, all contributed to receiving strong regional and international support, as well as creating a sort of balance that protected the Syrian state form being defeated.”

Among the factors that helped Syria in facing the crisis:
• It knew how and on whom it could bet on the foreign level
• It didn’t pass a foreign conspiracy that was self-uncovered after its failure
• President Bashar Assad’s personality that wasn’t unpleasant
• The suggested alternative didn’t meet the expectations of the people in Syria
• The cohesion of the military, political, and economic system
• The regime still enjoys huge popularity according to western and Arab surveys

Syria… the Economy

Syria is facing a ruthless battle, just like those against the militants, represented by facing the western and Arab economic blockade, as well as progressing economic needs and providing its citizens with financial needs, and services such as health, electricity, and energy…

Despite the strict sanctions and pressures, the Syrian government succeeded in lessening losses through the moving-eastward policy, and making benefits from the expertise, which allowed Syrians to continue in the state’s affairs despite the growing emigration inside and outside the country. The governmental institutions continued their job despite the mass destruction of the infrastructure and the vital facilities, such as electricity generating and oil refining stations, and public streets networks. However, all of this didn’t prevent the Syrian government from saving the minimum monetary and financial stability.

Between Openness and Self-Satisfaction

Before 2000, Syria adopted along the past decades an economic policy in which the state was the main axis. The Syrian leadership, since the era of late President Hafez Assad, didn’t rely in its economy on the western aid or what is known the capital system. However, it adopted a self-satisfaction policy on the agricultural and oil levels, and somehow the industrial. It also rationed importing and set local production as its first priority.

However, after 2000, and especially during the last years before the crisis, Syria tended to economic openness on its neighbors such as Iran, Iraq, Turkey, and even Gulf countries, as well as the BRICS countries, South American and European countries. Syria also signed several agreements with those countries, yet it didn’t link its economy to the western standards.

Variety and Production

In this context, the Syrian Minister of Economy’s Aide Hayyan Suleiman said to Al-Manar Website that “The Syrian economy’s nature is diverse and productive. Syria is among the lowest indebted countries in the world. It has relationships with huge countries such as Russia, China, and the Iranian Republic, which allowed it to face the crisis whose effects were less than the expected.”

Suleiman emphasized that “Any institution or economic position didn’t postpone salaries payment. This is proved by the fact that the 2013 annual budget was greater than 2012 and the greatest ever. We also have pretty enough monetary reserve. We seek positive adaptation with the circumstances of this conspiracy and real war.” “Economic relationships with some Arab countries do exist, yet they are stronger with Iran, Russia, China, and other friendly states,” he added.

Self-Satisfaction

It is true that this policy had both advantages and disadvantages, yet it produced a country that enjoys economic, military elements that don’t exist in many countries blessed with oil.

About this point, Vice-President of the Syrian Parliament Khaled Al-Abboud mentioned to Al-Manar Website that “The relationship between the people and the head of the political system is accepted in comparison with the relationship of that between the peoples of the region and their leaderships.” “Going back to the governmental institutions, and despite the siege on Syria and the attempts to hinder its progress in the past decades, the slogan in economy, agriculture and industry says that people must eat less than they produce, plant, and invest. Thus, we became a self-satisfied country. Syria could say that it is a self-satisfied country, and I believe it is the only self-satisfied country on the regional level,” he added.

Industry… Destruction and Theft

In the industrial field, as it became known, Syria relied mainly on its local industries. Aleppo was the economic lung and was described the second capital since it is the center of the Syrian financial and industrial flow. It is remarkable that the city’s population that hits around two and half a million persons was apart from the events until the last summer when thousands of militants sneaked into it in an unprecedented plan to control the city, which failed to succeed in the presence of the Syrian army operations.

Syrian estimates noted that sneaking into the city was coordinated by an intelligence operation within the Turkish government that stole Aleppo’s industries. Economic expert Hayyan Suleiman emphasizes this to Al-Manar Website saying that “Recep Tayyip Erdogan, the Turkish Prime Minister, seeks destroying Syrian facilities, stealing production lines especially the products that compete with the Turkish industry such as spinning, nutritive and medical materials, as well as cement factories and selling it for the cheapest prices.”

“Syria was stolen twice clearly. The first time was in 1865 when the Ottomans moved all jobs and crafts to the Astana, and the second in 2012 that was ordered by the Turkish Prime Minister and the Head of the Justice and Development Party, in which criminal gangs were sent to move all the industries to Istanbul,” he added.

According to Suleiman, “Those issues didn’t stop on the industrial level; rather it harmed the national economy. This is proved by their theft of the oil wells, burning them, and letting those gangs hurt people and everything else. They also stole grains, cut olive trees, and stole goods from the warehouses.”

Whether the Turkish government was aware of that, Suleiman answered that “the machines were recorded while being entered via Bab Al-Hawa passageway on the Turkish borders. Those machines couldn’t be moved but using heavy-loading trucks that couldn’t pass but through certain borderlines.” “The theft didn’t include the industrial side; however it included all the other economic fields. The losses are estimated by more than 300 billion Syrian Liras, in addition to the moral and humanitarian losses and damages,” he added.

Media… Challenges and Confrontation

There is no exaggeration saying that media was one of the main reasons in escalating the Syrian crisis and pushing it toward this limit. It used more than 200 Arab and international media outlets as a weapon in the battle with Syria. This huge imbalance was normal especially that those outlets are sponsored by countries and governments that employed billions of dollars to build “media empires.”

For this reason, the Syrian media (visible, audible, and electronic) suffered from obvious gaps since the beginning of the events. It found itself in an unfair and unequipped battle. However, after a period of time, Syrian media could minimize this gap in the coverage in front of the competent media outlets, in convenience with the available capabilities.

After the Crisis… Different Media

Khalaf Al-Muftah, Aide of the Syrian Minister of Information, emphasizes to our website that “Syria is facing an unprecedented media war, and the misleading media took benefits from the empty zones left by the official media. It was able to adapt with the crisis and restore its audience for its nearness from the ground, as well as presenting real news.” “The Syrian media, despite being in an unfair battle, could influence and acquire a huge audience through its relativity with the reality,” he added.

Al-Muftah noted that “The role of the resistant media, and the journalists, educated people, and Arab authors, contributed to enlightening the public opinion without creating a gap, as well as facing this international campaign and attempting to affect the international public opinion that became influential in the regional and international decision making. We mustn’t forget social networks, and the electronic Syrian army.”

Al-Muftah added that “The battle is between resistance and the hegemony powers. Every person could make a difference in the battlefield.” “The battle of awareness was important. The awareness of the battle and its dimensions contributed to shortening the way and facing media outlets that enjoys equipments and money, as well as –unfortunately- loud voices that could affect some areas,” he said.

Syrian media’s role in this phase is to alert decision-making areas in Arab and western world because Syrian satellite channels were banned from the Arab and European satellites. In the meantime, wide terrifying campaigns were launched against media employees. In addition, numerous media members were targeted, the Syrian Television was exploded, and the Al-Ekhbariya Channel was destroyed.

Because it is Different from All

Syria, despite the violent attack on all levels, could resist and wasn’t defeated because it is different from the all, and what is going on there is different from what went on in other countries:

The Russian Communist Revolution lasted two months.
The French Liberal Revolution lasted three weeks.
The Iranian Revolution lasted six months.

As for the so-called “Arab Spring”:
Tunisia: Fifteen days
Egypt: Two months
Libya: Ten months
Yemen: One year
However, Syria = Resistant

صادق خنافر وحسين ملاح

أيام معدودة، أسابيع، اشهر قليلة، قريباً جداً،.. ويسقط الرئيس السوري بشار الأسد. هذا ما تنبأ به كبار القادة في بلاد الغرب والعرب. وها قد دخلت الأزمة السورية سنتها الثالثة، ولم يسقط النظام، وكثر الحديث عن تسوية ما تطبخ على “نار هادئة”، ترتكز على الحوار بين دمشق والمعارضة، من دون ذكر الرهانات السابقة القائمة على اسقاط الرئيس الأسد.

ولتبيان مكامن قوة وصمود سورية ورئيسها في وجه الهجمة الكونية الغير مسبوقة لأكثر من عامين، نستعرض في تقرير من سبعة أجزاء بعنوان “لماذا لم ولن يسقط الأسد؟”، بالمعطيات والأرقام والوقائع أبرز أدوات المواجهة التي اعتمدها النظام، ونبين نقاط قوته التي مكنته حتى الساعة و”ستمكنه” في المستقبل من البقاء والإستمرار.
سورية لمن لا يعرفها..
في الجزء الأول من التقرير، نركز على التعريف بسورية الدولة، نشأتها، تكوينها الجغرافي والديمغرافي، وثرواتها، ونظامها السياسي.. وصولاً الى الأحداث الأخيرة..
دولة سورية
سوريا، ويكتبها البعض سورية واسمها الرسمي الجمهورية العربية السورية، عاصمتها دمشق، مساحتها 185.180 كلم مربع، ويبلغ عدد سكانها حوالي 24 مليون نسمة.

جغرافيا وحدود
تقع في غرب آسيا على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، في منطقة تعتبر صلة الوصل بين آسيا وأوروبا وإفريقيا. لها حدود مشتركة مع الأردن جنوبا، العراق شرقا، تركيا شمالا، لبنان غربا، وتحاذي هضبة الجولان في الجنوب الغربي فلسطين المحتلة. ولسوريا ساحل على البحر المتوسط يمتد غرب البلاد.

ديمغرافيا والسكان
يبلغ عدد سكانها 23,695,000 مليون نسمة، وتحتل المركز 7 عربيًا و54 عالميًا من حيث عدد السكان، أغلب الشعب السوري متعلم وتكفل الدولة التعليم بشكل مجاني بجميع مراحله، ومتوسط العمر المتوقع عند الولادة 76 عاماً، وبهذه النسبة تحتل المركز الثامن عربيًا في مؤشر الحياة، ويبلغ عدد السوريين المغتربين وذوي الأصول السورية حوالي 18 مليون، ويعتنق أغلب السكان الإسلام بطوائف مختلفة، كما أن هناك نسبة مرتفعة من المسيحيين في سوريا وفي الاغتراب السوري، وتعتبر البلاد ذات أهمية دينية ومركزًا لعدد من الطوائف المسيحية والإسلامية على حد سواء. أغلب سكان سوريا هم عرب ويشكلون 90%، مقابل 8% من الأكراد و2% من الأثنيات والمجموعات العرقية الأخرى، التي تشمل الأرمن والتركمان والشركس.

تاريخ وحضارة
شهدت سوريا قيام حضارات عديدة مؤثرة في التاريخ البشري، وتعود أقدم الآثار البشرية في سوريا لمليون عام، وتتالت على أرضها عدد من الحضارات القديمة، منها السومرية والآشورية والفينيقية فضلاً عن السلوقية والرومانية فالبيزنطية والأموية والعباسية والصليبية فالعثمانية على ذلك.

نظام وسياسة
النظام السوري هو نظام جمهوري رئاسي، والرئيس هو بشار الأسد. وسوريا عضو مؤسس في الأمم المتحدة وانتخبت مرتين كعضو في مجلس الأمن الدولي، كما أنها عضو مؤسس في جامعة الدول العربية وعضو مؤسس في منظمة التعاون الإسلامي، وعضو في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا والبنك الدولي للإنشاء والتعمير والوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنظمة الدولية للطيران المدني ومنظمة الأغذية والزراعة ومجموعة الأربع وعشرون ومجموعة سبعة وسبعون وحركة عدم الانحياز والمنظمات المنبثقة من جامعة الدول العربية مثل الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ومنطقة التجارة العربية الحرة الكبرى، وغيرهم.

الوحدة واجبة
تنص المادة الثانية والأربعين من الدستور السوري على أن الحفاظ على الوحدة الوطنية واجب على كل مواطن، وفي الواقع لم تشهد سوريا في تاريخها الحديث اشتباكات أو صراعات على خلفيات دينية أو مذهبية على عكس العديد من البلدان المجاورة كمصر والعراق ولبنان. كذلك فإن المادة الخامسة والثلاثين من الدستور كفلت حرية قيام جميع الطوائف والمذاهب بطقوسها وتأسيس دور عبادتها الخاصة، وقد كفلت المادة نفسها حق الحرية الدينية للمواطنين.

الإسلام والمسيحية
خلال التاريخ الإسلامي كانت سوريا مسرحًا لقيام عدد من الدول والأحداث الهامة أبرزها قيام الدولة الأموية والدولة الزنكية، وتدعى دمشق في أدبيات القرون الوسطى “بالشام الشريف” إبرازًا لأهميتها وموقعها. كذلك فإن البلاد تشتهر بالمقامات وقبور الأولياء والصحابة بعضهم اشتهروا في التاريخ أو كانوا من آل البيت (ع).

ولسوريا أهمية كبيرة في تاريخ المسيحية، فهي مقر عدد من الكنائس والبطريركيات أبرزها بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس وبطريركية السريان الأرثوذكس وبطريركية الملكيين الكاثوليك وغيرهم، وقامت بها الكثير من كنائس الشرق من شرقها إلى غربها. وقد خرج من سوريا عدد كبير من القديسين إلى جانب كون عدد كبير من آباء الكنيسة هم من السوريين. كذلك هناك العديد من المقدسات المسيحية المهمة مثل صيدنايا ومعلولا وصدد ودير سمعان وسرجيلا وعشرات القرى التاريخية المسيحية التي كانت مراكز القديسين في عصر المسيحية الأولى. وكنيسة براد التي تحوي مدفن القديس مار مارون شفيع الطائفة المارونية.

اقتصاد وثروات
وعلى صعيد الثروات والاستثمارات في سوريا، فهناك الزراعة التي تعتبر عنصرًا هامًا من عناصر الدخل القومي، فضلاً عن قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات ، أما السياحة فيساهم انتشار الآثار والقلاع من ناحية ومناخ البلاد المعتدل من ناحية ثانية في تطورها، ويوجد أيضًا عدد من الثروات الباطنية أهمها النفط والغاز الطبيعي والفوسفات والتي يحقق بعضها الاكتفاء الذاتي.

العلاقات الخارجية
تعتبر سوريا من البلدان ذات التأثير في السياسات العامة للشرق الأوسط، تقف البلاد ضمن ما يعرف بـ”محور الممانعة”، وتدعم حركات المقاومة في فلسطين ولبنان بشكل رسمي وصريح، وبنتيجة هذا الموقف لا تعتبر العلاقات مع الولايات المتحدة الإمريكية جيدة.

ولسوريا علاقات مميزة مع إيران، تنعكس على العلاقات الاقتصادية بين البلدين بشكل كبير. كما أن لها علاقات مميزة مع روسيا والصين، وقد سعت السياسة الخارجية للتوجه نحو بلدان أوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية خلال المرحلة الأخيرة، لتطوير العلاقات الثنائية وتحسين التبادل الاقتصادي تمثل ذلك بشكل رئيسي في الزيارات المتبادلة وتوقيع برتكولات تعاون على مختلف الصعد.

الجيش والقوات المسلحة
الجيش السوري هو الجهاز النظامي الرسمي للدفاع عن البلاد، وبموجب الدستور السوري فإن رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة، في حين يعتبر وزير الدفاع نائبه ويعين من قبله رئيسًا للأركان. يعتبر الجيش السوري الجيش السادس عشر عالميًا من حيث الحجم ويحل ثانيًا على المستوى العربي بعد الجيش المصري.

شارك الجيش السوري في عدد من الحروب ضد الكيان الإسرائيلي منها حرب 1948 وحرب 1967 وحرب تشرين عامي 1973 و1974. وشارك في التصدي للاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982.

ترسانة الجيش مستوردة من الاتحاد السوفيتي ومن ثم من روسيا إضافة إلى الصين وإيران، وهي تشمل صورايخ سكود -س وسكود – د القادرة على أن تطول إسرائيل، إضافة إلى صوايخ اس -300 المضادة للطائرات الحربية ومقاتلات ميج 31 التي تعتبر البديل عن طائرات إف-15 الإمريكية الصنع؛ كما يملك الجيش العديد من الدبابات والأسلحة الفردية المختلفة.

التقسيمات الإدارية
تعتبر سوريا دولة مركزية الحكم ومقر الحكومة هو العاصمة دمشق، أما عن التقسيمات الإدارية فإن الجمهورية مقسمة حاليًا لأربع عشرة محافظة، وتقسم كل محافظة بدورها إلى عدد من المناطق، وتتولى شؤون تنظيم العلاقة بين المحافظات والحكومة من جهة وبين الحكومة والمحافظات من جهة ثانية “وزارة الإدارة المحلية”.

المحافظات السوريّة (إضغط على إسم المحافظة للإطلاع على المزيد)

 

سورية.. الأزمة
كان لا بد من هذا الشرح لتبيان حقيقة ما تمر به سورية في الوقت الراهن، والازمة التي تعصف بالبلد مهددة وحدة ترابه الجغرافي والسكاني ..

فالصراع الدائر في سورية لا يقتصر على مطالب الاصلاح والديمقراطية، كما تروج وسائل اعلامية غربية وعربية، وان كانت هذه المطالب حق لكافة الشعوب، الا انه في الحالة السورية أُريد من خلالها استهداف هذا البلد عبر طرح عناوين براقة تدغدغ المشاعر (الحرية ، الكرامة، الاصلاح) حتى وصلت الى المطالبة باسقاط النظام..

تصفية حسابات
فعند بدايات الازمة في شهر آذار مارس قبل عامين، وعقب أحداث درعا، هناك من وجد فيها فرصة لتصفية حسابات قديمة مع دمشق، والبعض الاخر رأى في سورية جديدة نقطة ارتكاز لاستعادة امجاد غابرة، فيما صوب الاميركيون ومعهم الصهاينة باتجاه اضعاف سورية من خلال نزاع داخلي يؤدي الى اخراجها من المعادلة الاقليمية، وادخالها في آتون حرب لا تبقي ولا تذر، تنشغل فيها قيادة وشعبا وجيشا، وهي التي كانت لعقود نقطة الارتكاز في المحور المناهض للمشاريع الاميركية في المنطقة، من خلال وقوفها الى جانب حركات المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق أبان الاحتلال الاميركي.

 

لماذا لم.. ولن يسقط الأسد؟؟ (2/7)
لماذا لم.. ولن يسقط الأسد؟؟ (3/7)
لماذا لم.. ولن يسقط الأسد؟؟ (4/7)

.. وفي الأجزاء التالية نستعرض بالتفصيل كيف صمدت وستصمد سورية الدولة والنظام والشعب والجيش في المواجهة المستمرة..

  • الجزء الخامس: المعارضة.. داخل وخارج
  • الجزء السادس: سورية.. العالم اصبح قطبين
  • الجزء السابع: الحل في سورية؟؟

 

لماذا لم.. ولن يسقط الأسد؟؟ (2/7)
صادق خنافر وحسين ملاح

نستعرض في الجزء الثاني من “لماذا لم.. ولن يسقط الاسد؟؟”، كيف تمكنت سورية، دولة ومؤسسات من تسيير شؤونها رغم الدمار الواسع الذي أصاب بناها التحتية ومرافقها الحيوية، هذا فضلا عن سيل العقوبات العربية والغربية والحصار المفروض عليها منذ الشهور الاولى للازمة.

ولعل الحقيقة الدامغة ان سورية تنزف جراء النزاع المسلح الذي اريد له تدمير بلدٍ بنى أول وحدة عربية في التاريخ الحديث مع مصر، ووقف معها ضد العدوان الثلاثي 1956، ومع ثورة تحرير الجزائر من المستعمر الفرنسي، وامتدادا لوقوفه في وجه الاحتلال الصهيوني لفلسطين منذ بدايته، والذي تجلى بالوقوف في قلب محور المقاومة، وخاصة بعد اخراج مصر عبر معاهدة كامب ديفيد والتدمير الممنهج للعراق.
سورية.. النظام
لاشك أن حجم الضغط الذي مُورس ولايزال على سورية وجيشها، كان كفيلاً بإسقاطها منذ الشهور الاولى، لكن مرت أكثر من سنتين وبقيت، رغم الجراح التي حلت بالبشر والحجر.

فمنذ بداية الأحداث (درعا آذار/مارس 2011) وحتى الآن بدا واضحاً ان الوضع السوري متجه نحو تصعيد ممنهج، رغم إقرار القيادة بأحقية بعض مطالب المتظاهرين (في بداية الأزمة)، وبحصول اخطاء على المستوى السياسي، واستعدادها للحوار واجراء اصلاحات، الا ان الامور اخذت شكل كرة الثلج المتدحرجة، بعد دخول أطراف خارجية على الخط، واستجلابها أدواتها من دكة الإحتياط الى الأرض السورية، وربطها “انهاء” الازمة بتنازلات تقدمها دمشق على رأسها فك ارتباطها بمحور المقاومة.

وضعٌ أدركته سورية وحلفاؤها واختارت التحدي، لكنها قدمت بالتزامن خطوات اصلاحية عدة، كاقرار دستور جديد واجراء انتخابات نيابية ومحلية شاركت فيها قوى معارضة للمرة الاولى. كل ذلك لم يرضِ أطرافا معارضة والقوى الإقليمية والعالمية، وأتبع بحملة إعلامية غير مسبوقة على سورية، وضغط دبلوماسي عربي وأُممي تمثل في إبعاد دمشق من الجامعة العربية، وصولاً الى اعطاء مقعدها للائتلاف المعارض، فيما نجحت روسيا والصين ومعهما اعضاء مجموعة البريكس في التصدي لمحاولة عزل سورية دولياً.
منظومة متماسكة.. سورية بامتياز
معاون وزير الإعلام السوري خلف المفتاحلم تكن لتصمد سورية لولا منظومة سياسية وعسكرية واقتصادية واجتماعية ظلت متماسكة، رغم الانشقاقات المحدودة. وفي هذا الاطار يقول معاون وزير الاعلام السوري خلف المفتاح في مقابلة مع موقع المنار ان “الدولة والمؤسسات في سورية صناعة سورية بإمتياز لذلك لم تتأثر بالعامل الخارجي، ولو كانت مصنوعة خارجياً لانهارت.. وكونها انتاج محلي حافظ على هويته“.

ويؤكد المفتاح “ان القيادة السورية استطاعت أن تدير اللعبة السياسية والأزمة بحكمة لا متناهية”، مضيفاً ان “الثبات النفسي عند الرئيس بشار الاسد وقدرته على ان اعطاء قيمة مضافة للعامل العسكري والمجتمعي، فضلاً عن تمكنه من الامساك باللعبة الدولية والاقليمية، ساهم في حشد دعم اقليمي ودولي قوي، وخلق نوع من التوازن حمى الدولة السورية من السقوط”.

ومن أبرز العوامل التي ساعدت سورية على الصمود في وجه الأزمة:

  • عرفت كيف وعلى من تراهن في الخارج.
  • عدم السماح بتمرير مؤامرة خارجية فضحت نفسها بعد فشل أدواتها.
  • شخصية الرئيس بشار الأسد التي لم تكن مكروهة.
  • البديل المطروح ليس بحجم أحلام وامنيات الشعب السوري.
  • تماسك المنظومة العسكرية والسياسية والإقتصادية.
  • النظام ما زال يتمتع بشعبية واسعة، وفق احصاءات غربية وعربية.

سورية.. الإقتصاد
تخوض سورية مواجهة لا تقل ضراوة عن المعارك الدائرة ضد المسلحين، تتمثل في التصدي للحصار الإقتصادي الغربي والعربي عليها، والإستمرار بتسيير عجلة الاقتصاد وتأمين الموارد المالية وإيصال الخدمات من طبابة وكهرباء وطاقة.. الخ الى المواطنين.

إضغط على الصورة للتكبيرورغم العقوبات وتشديد الضغط، نجحت الحكومة السورية في تقليل الخسائر عبر اعتماد سياسة الاتجاه شرقا، والاستفادة من الخبرات، الامر الذي مكن السوريين من الاستمرار من تسيير شؤون الدولة، بالرغم من ارتفاع وتيرة النزوح الى داخل وخارج البلاد، وحافظت مؤسسات الدولة على عملها، رغم الأضرار الهائلة التي لحقت بالبنية التحتية والمرافق الحيوية، من محطات توليد الكهرباء وتكرير النفط وشبكة الطرقات العامة، الا أن ذلك لم يمنع الحكومة من ان تحافظ على حد ادنى من الاستقرار النقدي والمالي.
بين الانفتاح والإكتفاء الذاتي
قبل العام 2000، اعتمدت سورية طيلة العقود الماضية سياسة اقتصادية شكلت الدولة فيها المحور الأساسي. فالقيادة السورية ومنذ الرئيس الراحل حافظ الاسد لم تربط اقتصادها بالمساعدات الغربية او ما يعرف بالنظام الرأسمالي بل اتبعت سياسة الاكتفاء الذاتي زراعيا ونفطيا والى حد ما صناعيا، وقننت الاستيراد من الخارج وأعطت الاولوية للانتاج المحلي.

ولكن بعد العام 2000، عمدت سورية وخاصة في السنوات الاخيرة قبل الازمة الى الانفتاح الإقتصادي على جيرانها من ايران والعراق وتركيا وحتى دول خليجية، اضافة الى مجموعة البريكس، ودول أمريكا الجنوبية، وحتى بعض الدول الاوروبية، ووقعت العديد من الاتفاقيات معها، لكن دون ربط اقتصادها بالمعايير الغربية.
تنوع وانتاج
معاون وزير الإقتصاد السوري حيان سليمانوفي هذا السياق، يرى معاون وزير الإقتصاد السوري حيان سليمان لموقع المنار ان “الاقتصاد السوري من خلال طبيعته متنوع وانتاجي.. وسورية من اقل دول العالم مديونية، ولها علاقات مع دول وازنة كروسيا والصين والجمهورية الايرانية، جعلتها تتمكن من مواجهة الأزمة التي كان لها تأثيراً ولكن أقل من المتوقع”.

ويؤكد سليمان أنه “لا توجد مؤسسة أو موقع إقتصادي تأخر عن سداد رواتبه، والدليل على ذلك انالموازنة السنوية لعام 2013 قد زادت عن عام 2012، وعن كل الموازنات السابقة، ولدينا من الاحتياط النقدي ما يكفي، والان نسعى للتأقلم الايجابي مع ظروف هذه المؤامرة والحرب الحقيقية”. ويضيف أن “العلاقات الاقتصادية مع بعض الدول العربية موجودة، وتتجذر مع ايران ومع روسيا والصين، وغيرها من الدول الصديقة”.
اكتفاء ذاتي
طبعا هذه السياسة كان لها ايجابياتها وسلبياتها، لكنها انتجت بلدا يتمتع بمقومات اقتصادية وعسكرية لا يملكها بعض الدول التي تتغنى بنعمة النفط.

نائب رئيس مجلس الشعب السوري خالد العبودوحول هذا الموضوع يقول نائب رئيس مجلس الشعب السوري خالد العبود لموقع المنار أن “العلاقة الرابطة بين الشعب وبين رأس المنظومة السياسية مقبولة اذا ما قيست بعلاقة شعوب المنطقة بقياداتها”. ويضيف “لو عدنا الى مؤسسات الدولة لوجدنا مثلا على المستوى الاقتصادي رغم الحصار الذي مورس ضد سورية، ومحاولات التضييق طيلة العقود الماضية، لوجدنا العنوان في الاقتصاد والزراعة والصناعة يقول، يجب لهذا الشعب ان يأكل أقل مما ينتج ومما يزرع ويستثمر، بالتالي اصبح لدينا عنوان اسمه الاكتفاء الذاتي، سوريا تستطيع أن تقول بأنها دولة مكتفية ذاتيا، وأعتقد بانها الدولة الوحيدة على مستوى المنطقة مكتفية ذاتيا”.


الصناعة.. تدمير وسرقة
وفي المجال الصناعي، وكما هو معروف فإن سورية كانت تعتمد بشكل كبير على مصانعها المحلية وشكلت مدينة حلب الرئة الاقتصادية، ووُصفت بانها العاصمة الثانية كونها تشكل قلب الحركة المالية والصناعية السورية. واللافت ان المدينة التي تضم زهاء مليونين ونصف المليون نسمة ظلت لفترة طويلة بعيدة عن الاحداث حتى الصيف الماضي حين تسلل اليها الاف المسلحين ضمن خطة مسبوقة للسيطرة على المدينة، وهو ما لم يتكلل بالنجاح مع عمليات الجيش السوري.

إضغط على الصورة للتكبيرتقديرات سورية تشير الى ان التسلل الى المدينة تم بعملية استخباراتية نسقتها الحكومة التركية التي سرقت مصانع حلب، وتأكيداً يقول الخبير الإقتصادي حيان سليمان لموقع المنار “ان رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي يسعى الى تدمير المنشات السورية، وسرقة خطوط الانتاج خاصة في الصناعات التي تنافس الصناعة التركية، مثل الغزل والنسيج والمواد الغذائية والطبية، كذلك مصانع الاسمنت وبيعها كخردة بأبخس الاثمان”. ويضيف “سورية تعرضت لسرقتين واضحتين السرقة الاولى عام 1865 حيث قام العثمانيون بنقل كل المهن والحرف الى الاستانة، وسرقة ثانية عام 2012 تمت بأوامر من رئيس مجلس وزراء تركيا وحزب العدالة والتنمية، حيث تم توجيه عصابات اجرامية لنقل وفك كل هذه الصناعات ونقلها الى اسطنبول”.

ووفق سليمان فان “هذه القضايا لم تتوقف عند الصناعة بل اضرت الاقتصاد الوطني وأدلل على كلامي من خلال سرقتهم لابار النفط وحرقها وترك هذه العصابات تعيث فسادا ضد البشر والشجر والحجر، كما سرقوا مواسم الحبوب وقطعوا اشجار الزيتون وغيرها، كما سرقوا السلع من المستودعات”. وحول ما إذا كانت الدولة التركية على علم بذلك، يجيب “لقد تم تصوير هذه الآلات حين ادخالها عن طريق معبر باب الهوى على الحدود التركية، وهذه الالات لا يمكن نقلها الا بسيارات كبيرة ذات اوزان شحن كبيرة ولا يمكن ان تمر الا من منافذ حدودية محددة”، مضيفاً “عملية السرقة لم تشمل الجانب الصناعي بل شملت كل مجالات الاقتصاد الاخرى وتقدر الخسائر بأكثر من 300 مليار ليرة سورية اضافة الى الخسائر المعنوية والبشرية والى الاضرار”.
الاعلام.. تحديات ومواجهة
إضغط على الصورة للتكبيرلا مبالغة في القول ان الاعلام كان أحد الاسباب الاساسية في تسعير الازمة السورية ودفعها الى ما وصلت اليه، حيث استخدمت أكثر من مئتين مؤسسة اعلامية عربية وعالمية، كأداة حربية في المعركة مع سورية، فكان من الطبيعي حصول اختلال كبير في التوازن، خاصة وان تلك المؤسسات مدعومة من دول وحكومات سخرت مليارات الدولارات لبناء “امبراطوريات اعلامية”.

لذلك عانى الاعلام السوري (المرئي والمسموع والالكتروني) من ثغرات واضحة عند بدايات الاحداث، ووجد نفسه في معركة غير متكافئة وغير مجهزٍ لها، ولكن مع مرور الوقت استطاع تقليص الهوة في التغطية مع الاعلام المنافس، وفق الامكانات المتاحة.
بعد الازمة.. إعلام مختلف
معاون وزير الإعلام السوري خلف المفتاح يؤكد لموقعنا أن سورية “تخوض حربا اعلامية غير مسبوقة، فالاعلام المضلل تحرك في مناطق الفراغ التي تركها الاعلام الرسمي، ولكنه استطاع أن ينهض ويتكيف مع الازمة، ويستعيد جمهوره لقربه من الحدث، وايضا لتقديمه خبرا لا يغاير الواقع”. ويضيف ان “الاعلام السوري رغم انه وجد نفسه في معركة غير متكافئة الا انه استطاع من خلال ارتباطه بالواقع ان يؤثر ويكتسب جمهورا واسعا”.

المفتاح يشير الى “دور الاعلام المقاوم وكذلك الاعلاميين والمثقفين والكتاب العرب الذي ساهم في تنوير الراي العام وعدم ترك فراغ، ومواجهة هذه الحملة الدولية ومحاولة التأثير في الرأي العام العالمي الذي اصبح مؤثراً في اتخاذ قرارات على مستوى اقليمي ودولي… ولا ننسى شبكات التواصل الاجتماعي، وايضا الجيش الالكتروني السوري”.

ويلفت معاون وزير الاعلام في حديثه لموقع المنار الى أن “المعركة هي بين المقاومة وقوى الهيمنة وأي شخص قادر ان يؤثر في ساحة المواجهة”، مضيفاً أن “معركة الوعي كانت هامة، وعي المعركة وابعادها ساهم في اختصار الطريق والتضييق عبر وسائل الاعلام التي تمتلك تقانة ومال ومع الاسف ابواقا قادرة على ان تؤثر في مساحات معينة”.

دور الاعلام السوري في هذه المرحلة، دفع دوائر القرار في العالمين العربي والغربي الى التبنه، فتم عزل الفضائيات السورية عن الاقمار العربية والاوروبية، في وقت شنت حملات ترهيب واسعة ضد العاملين في القطاع الاعلامي، وتم استهداف عدد من الكوادر الاعلامية، وصولا الى تفجير في التلفزيون السوري وتدمير مبنى الاخبارية.

 

لأنها تختلف عن الجميع
سورية ورغم شراسة الهجمة على كافة الصعد استطاعت أن تصمد ولم تسقط، لأنها تختلف عن الجميع، وما يجري فيها يختلف عما جرى في غيرها.. فــ:
الثورة الروسية الشيوعية استغرقت: شهرين
الثورة الفرنسية الليبرالية: ثلاث اسابيع
الثورة الايرانية : 6 اشهر

وما سمي بـ”الربيع العربي”، فــ: 
تونس: 15 يوما
مصر: شهرين
ليبيا: 10 اشهر
اليمن: سنة

أما
سورية = صامدة..

لماذا لم.. ولن يسقط الأسد؟؟ (1/7)
لماذا لم.. ولن يسقط الأسد؟؟ (3/7)
لماذا لم.. ولن يسقط الأسد؟؟ (4/7)

تتابعون في..
الجزء الخامس: المعارضة.. داخل وخارج 
الجزء السادس: سورية.. العالم اصبح قطبين 
الجزء السابع: الحل في سورية؟؟

Klooster van Franciscanen vernield in Deir al-Zour

Mediawerkgroep Syrië

foto_1366378152

MEDIAWERKGROEP SYRIE – 20 april 2013 – Een ontploffing heeft de kerk en het klooster van de kapucijnen in Deir al-Zour (Mesopotamië, Syrië) op 15 april 2013 in puin herschapen. Dat verklaarde Tony Haddad, de viceprovinciaal van de kapucijnen voor het Midden-Oosten, aan het persagentschap Fides. Over de omstandigheden bestaat onduidelijkheid. Volgens sommigen zochten Syrische rebellen toevlucht in het kerkgebouw. Maar volgens anderen werd een wagen vlak naast het kerkgebouw tot ontploffing gebracht.

“Dit was de enige kerk in Deir al-Zour die nog overeind stond. Gelukkig vielen er geen doden”, zei viceprovinciaal Tony Haddad. De twee franciscanen, de zusters van Naastenliefde van de congregatie van Moeder Theresa en een tiental bejaarden die bij het klooster woonden hebben Deir al-Zour intussen verlaten. Volgens de viceprovinciaal blijven de twee kapucijnen van het klooster van Sweida, in het zuiden van Syrië waar het nog relatief rustig is, voorlopig wel nog in hun…

View original post 41 more words

Beslan:”Moderate Chechen Terrorists” Backed by London and Washington ~ 2004

Piazza della Carina

Hired Guns” ~Beslan: the mystery clarified by Thierry Meyssan

Voltaire Network| Paris (France) | 7 September 2005

One year ago now, on September 1st, 2004, a group of armed men broke into a school in Beslan (North Ossetia) taking children, parents and professors as hostages. At the end of three days of crisis, a series of explosions and a police raid, 376 people were killed, including 172 children. A Chechen military chief, Shamil Basayev, claimed responsibility for the action. Strange as it may seem, far from expressing any compassion for the Russians, the western press brutally blamed President Putin, holding him accountable for the slaughter for having maintained an appalling colonial war in Chechnya and simultaneously planned a blind raid. Some writers went further ahead, accusing Vladimir Putin of having deliberately caused such gory situation to justify new authoritarian measures. [1]. On its side, the Kremlin responded…

View original post 1,731 more words

Opinie en commentaar op de tekst: “Ingrijpen in Syrië: hoe en waarom?”

Mediawerkgroep Syrië

middleast12

Opinie en commentaar op de tekst:

Ingrijpen in Syrië: hoe en waarom?”

(MO* magazine 15.04.2013, een opiniestuk door Pieter Stockmans en Majd Khalifeh)

http://www.mo.be/opinie/ingrijpen-syrie-hoe-en-waarom

MEDIAWERKGROEP SYRIE – OPINIESTUK – 20 april 2013 – Beste heer Stockmans. We zijn al meer dan twee jaar aan het toekijken hoe de Syrische burgers worden afgeslacht. En we zwijgen er ook al twee jaar over. Waarom? Omdat de realiteit – en zowel u als onze beleidsmensen weten dat zeer goed – is dat het doel de middelen heiligt. Sinds meer dan twee jaar wordt er een slachtpartij onder de Syrische bevolking aangericht. Niet door wat men demagogisch het “regime” noemt (de legitieme regering van President al Assad!) of het Syrische nationale leger dat duizenden, zelfs tienduizenden, offers heeft gebracht om de burgerbevolking te beschermen en het land een beetje stabiel te houden. Maar wel een slachtpartij onder goedkeurend westers oog aangericht door een…

View original post 1,075 more words

Al-Jaafari: Syria to Carry out Political Solution, Won’t Allow a Second Sykes-Picot to Pass ~ Jaafari : Le gouvernement syrien insiste sur la mise en œuvre du règlement politique via un dialogue national et sous une direction syrienne ~ (Eng-Fra)

the real Syrian Free Press

al-jaafari-20130418

~

Al-Jaafari: Syria to Carry out Political Solution, Won’t Allow a Second Sykes-Picot to Pass

Apr 18, 2013 – NEW YORK – Syria’s Permanent Representative to the UN, Bashar al-Jaafari, stressed that the Syrian people, who have contributed to the making of history over thousands of years, will not allow anyone to encroach upon their sovereignty, dignity, political independence and national unity.

Speaking at a Security Council session on Thursday, al-Jaafari said Syria was in the third place internationally in terms of security but an internationally- and Gulf-backed element of destruction represented in the terrorist groups with takfiri thinking worked to sabotage the atmosphere of security in Syria.

He slammed some countries hosting displaced Syrians over trying to bargain on them and prevent them from returning home.

He noted that there are subversive forces that seek to sabotage the social agreement in our region and displace full components of our…

View original post 1,877 more words

Al-Jaafari: Syria to Carry out Political Solution, Won’t Allow a Second Sykes-Picot to Pass ~ Jaafari : Le gouvernement syrien insiste sur la mise en œuvre du règlement politique via un dialogue national et sous une direction syrienne ~ (Eng-Fra)

the real Syrian Free Press

al-jaafari-20130418

~

Al-Jaafari: Syria to Carry out Political Solution, Won’t Allow a Second Sykes-Picot to Pass

Apr 18, 2013 – NEW YORK – Syria’s Permanent Representative to the UN, Bashar al-Jaafari, stressed that the Syrian people, who have contributed to the making of history over thousands of years, will not allow anyone to encroach upon their sovereignty, dignity, political independence and national unity.

Speaking at a Security Council session on Thursday, al-Jaafari said Syria was in the third place internationally in terms of security but an internationally- and Gulf-backed element of destruction represented in the terrorist groups with takfiri thinking worked to sabotage the atmosphere of security in Syria.

He slammed some countries hosting displaced Syrians over trying to bargain on them and prevent them from returning home.

He noted that there are subversive forces that seek to sabotage the social agreement in our region and displace full components of our…

View original post 1,877 more words

President Bashar al-Assad Interview with al-Ikhbarya TV ~ Intervista del Presidente Bashar al-Assad con al-Ikhbarya TV ~ (2 Original Video Arabic)

the real Syrian Free Press

20889_642574365769658_75370426_n

~

~

~

PUNTI SALIENTI DELL’INTERVISTA DEL PRESIDENTE ASSAD ALLA TV AL-IKHBARIYA
17 Aprile 2013:

“RISPETTEREMO VOLONTA’ POPOLO, OCCIDENTE PAGHERÀ CARO APPOGGIO AD AL QAEDA”

DAMASCO – L’Occidente pagherà “caro nel cuore dell’Europa e degli Stati Uniti” il suo appoggio ad al Qaeda “in Siria, in Libia e altrove”.

Lo ha detto il presidente siriano Bashar al Assad in un’intervista rilasciata alla tv siriana in occasione dell’anniversario dell’Indipendenza della Siria.

Il presidente ha aggiunto che l’attuale governo non ha altra scelta che la vittoria finale contro le bande armate, perché l’alternativa è la fine della Siria. Il presidente siriano Bashar al-Assad resterà il potere fino a quando lo vorra’ la decisione del popolo”: lo ha affermato lo stesso presidente Assad avvertendo che il conflitto potrebbe anche allargarsi alla Giordania, dove ieri gli Stati Uniti hanno annunciato il prossimo dispiegamento di 200 effettivi data la situazione nella regione.

http://italian.irib.ir/notizie/politica5/item/124344-siria-assad,-rispetteremo-volonta’-popolo,-occidente-pagherà-caro-appoggio-ad-al-qaeda

~

http://syrianfreepress.wordpress.com/2013/04/18/16731/

View original post 4 more words

The interview of Mr. President Bashar al Assad on AlIkhbaria TV -17 April 2013

The interview of Mr. President Bashar al Assad on AlIkhbaria TV -17 April 2013

Important points:

President al-Assad: Galaa holiday for us is the past of glory and the present of dignity

“The West has paid heavily for funding Al-Qaeda in its early stages. Today it is doing the same in Syria, Libya and other places, and will pay a heavy price in the heart of Europe and the United States.”

 I am optimistic by the families of martyrs

 If there is no optimism we would have not fought or withstood

No choice but victory

  I have three children and not five as they market

  West previously paid the price for its support to al-Qaeda in Afghanistan

  West will pay the price for supporting al-Qaeda in Syria and Libya

  We hope that Jordan knows that fire in Syria is possible to extend to the neighboring country

  Jordan denied the existence of the camps on its territory

 We sent an envoy to Jordan to inquire about training camps there

 Every person seeks the position is being despised

 Opposition cannot be national unless it is stable

 Signs of extremism in Syria started since the occupation of Iraq

 Extremism and terrorism is fought by the right religion

Secularism for us is freedom of religion

 Erdogan has failed in the policy of zero problems, which turned out to be zero policy

  A lot of the families of the martyrs whom I met are Kurds

  What poses the division of Syria comes within the framework of psychological warfare

  Kurds are neither guests nor passersby and most of them are of Syrian nationalists

 There is no place that the armed forces tried to enter however entered it

 Martyrdom of al-Bouti saddened everyone, without exception

 We are practically fight in Syria expiatory powers

 The west has recently moved publicly to support logistically and arming militants

 “We have no other options than victory, because if we are not victorious, it will be the end of the Syria, and I do not think that a single Syrian citizen  would accept this option, declared the President Bashar al-Assad.

He reiterated that the attempt of   Syria’s invasion  comes from external forces of different nationalities.
The Syrian President explained that “the Kurds are not guests” in Syria, but they are Syrians  who proved real patriotism.

He stressed that “from the first day, what is happening in Syria is dictated from abroad” and  continued to say that Syria was “facing a new war, a new method, with fighters, some of whom are Arabs, not Syrians,” and that the “army is not fighting a war to liberate Syrian territory, but a war on terror,”pointing toward some “big powers, in particular the United States, that do not accept countries to be independent; they want them to be submissive,” and “everyone who carries weapons and attacks civilians is a terrorist, be they Al-Qaeda or not.”

 “The truth is there is a war and I repeat: no to surrender, no to submission”, he said.

“The position (of president) has no value without popular backing. The people’s decision is what matters in the question of whether the president stays or goes”

His Excellency than addressed to the religious element, explaining the openness and tolerance in Syria and the presence of religious extremists in the ranks of the “rebels”.
In response to some Arab and western parts request for   resignation, pointed out that his  position is given by the people and that is a role that “has no value if it does not enjoy popular support” and added that, in this regard, some Arab rulers would need this legitimacy.





To be edited with the transcript…

أجرى الرئيس بشار الأسد لقاء مع قناة الإخبارية السورية حول ما تتعرض له سوريا من حرب كونية والتطورات في المنطقة وفيما يلي النص الكامل للقاء:

سؤال: نحن نعيش أجواء عيد الجلاء، ما الذي تودون أن توجهوه للشعب السوري في هكذا يوم وخصوصا في ظل ما تمر به سوريا من أحداث.
الرئيس الأسد: من البديهي أن يربط عيد الجلاء بانسحاب القوات الأجنبية من أي وطن ولكن أول سؤال نسأله في مثل هذه الظروف وفي الظروف العربية بشكل عام التي سبقت هذه الأزمة، ماذا لو خرج المستعمر وأخذ معه السيادة والقرار فلا قيمة للجلاء فالاستقلال الحقيقي والجلاء الحقيقي هو عندما يجلي المستعمر عن الأرض ونستعيد السيادة بكل ما تعني هذه الكلمة من معان، فإذا كانت هناك أرض محتلة ولكن شعبها حر أفضل بكثير من أن يكون لدينا أرض محررة وشعب فاقد للسيادة ودولة فاقدة للقرار الوطني، هكذا يجب أن نفهم الجلاء والاستقلال الجلاء والاستقلال بمعناه الشامل، وأعتقد أن سوريا في مثل هذه الظروف تتعرض لمحاولة استعمار جديدة بكل الوسائل وبمختلف الطرق، هناك محاولة لغزو سوريا بقوات تأتي من الخارج من جنسيات مختلفة ولو أنها تتبع تكتيكا جديدا يختلف عن التكتيك التقليدي للاستعمار الذي كنا نسميه الاستعمار الحديث الذي كان يأتي بقواته إلى المنطقة وأخره كان الاحتلال الأميركي للعراق ولأفغانستان، وهناك أيضاً محاولة لاحتلال سوريا من الناحية الثقافية عبر الغزو الفكري باتجاهين، إما من أجل أن تذهب سوريا باتجاه الخضوع والخنوع للقوى الكبرى والغرب تحديدا أو بالاتجاه الأخر وهو الخضوع للقوى الظلامية التكفيرية، أنا أعتقد أنه بهذه المناسبة نحن بحاجة أكثر بكثير للتمسك بمعنى الجلاء وبمعاني الاستقلال، منذ أن كنا أطفالاً كان يعني لنا هذا العيد الكثير من العزة، اليوم يجب أن يبقى هذا الموقع ويرتقي لكي يكون عيد الجلاء بالنسبة لنا ماضي العزة وحاضر الكرامة.

سؤال: سيادة الرئيس على ذكر ما تمر به سوريا من أوضاع الأحداث تطورت في هذا البلد من أزمة مرت بأحداث أمنية ثم بعد ذلك ما سميتموه يوما وقلتم عنه بأنه حرب اليوم بالضبط ما هو الحاصل في سوريا كيف توصفه.
الرئيس الأسد: الحقيقة ما يحصل هو حرب هي ليست أحداثا أمنية ربما ظهرت في البداية على شكل أحداث أمنية والبعض مازال يتعامل معها حتى هذه اللحظة ويطرح التساؤلات والتقييمات من خلال كون ما يحصل هو أحداث أمنية، الحقيقة هي حرب بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، هناك قوة كبرى وتحديداً القوى الغربية بقيادة الولايات المتحدة تاريخياً لا تقبل بأن يكون هناك دول لها استقلاليتها حتى في أوروبا، تريد أوروبا خانعة فكيف بدول العالم الثالث، كيف بدول صغيرة لا بد أن تكون خانعة لكي تعمل من أجل مصالح تلك الدول، بنفس الوقت سوريا هي في موقع جيوسياسي مهم جدا فالرغبة في السيطرة على سوريا أيضاً شيء تاريخي وتقليدي في سياسة الدول الاستعمارية، هذه الدول تلعب دوراً في هذه المعركة من خلال تقديم الدعم السياسي والإعلامي في البداية، وانتقلوا علنا مؤخراً لتقديم الدعم المادي واللوجستي ونعتقد بأنهم يدعمونهم أيضا في مجال التسليح، هناك دول إقليمية عربية وغير عربية كتركيا على سبيل المثال، هذه الدول باعت واشترت الكثير وأوجدت لنفسها موقعاً على الساحة العربية والإسلامية من خلال الدعم الظاهري للقضية الفلسطينية وعلى ما يبدو أن هذا الدور ذهب بعيدا بشكل يتجاوز ما هو مسموح لهم من قبل الأسياد، أي الدول الكبرى فكان لا بد من التراجع عن هذا الدور هنا الدور السوري الشفاف تجاه القضايا المختلفة ومنها القضية الفلسطينية ومنها قضية الحقوق والكرامة يفضح هذه الدول، فبقاء الدور السوري كما هو محرج لهم، لذلك أصبحت القضية السورية أو الموضوع السوري أو الأزمة السورية مثار إحراج لهم وقضية حياة أو موت من الناحية السياسية بالنسبة لهذه الدول فزجوا بكل قوتهم من أجل ضرب سوريا وطنا وشعبا، هناك العوامل الداخلية، هناك مجموعة من اللصوص هناك مجموعة من المرتزقة التي تأخذ الأموال من الخارج مقابل أعمال تخريبية معينة وهناك التكفيريون أو القاعدة أو جبهة النصرة كلهم يقعون تحت مظلة فكرية واحدة، الحقيقة ما يحصل الآن أننا نواجه بشكل أساسي تلك القوى التكفيرية، العنصران الأول والثاني عمليا أصيبا بضربات قاسية جدا فأما أنهم انتهوا في بعض الأماكن أو أنهم انتقلوا قسرا للعمل تحت مظلة القاعدة رغما عنهم لكي يكونوا جزءا منها، فعمليا نحن الآن نحارب القوى التكفيرية.

سؤال: لطالما قلتم سيادة الرئيس بأن سوريا باتت تشكل إحراجا فهم دائما يجدون وتراً جديداً ليعزفوا عليه كلما فشلوا في مرحلة، الآن بات الحديث كثيرا عن أن سوريا تشهد اقتتالاً طائفياً وربما مذهبياً والبعض تحدث عن ظواهر هنا وهناك، بصراحة سيادة الرئيس ألا تخشون من طائفية باتت تطل برأسها أحيانا في سوريا.
الرئيس الأسد: في كل مجتمع هناك مجموعات من الأشخاص تحمل فكرا محدودا وأفقا ضيقا وتحمل شعوراً وطنياً ضعيفاً، وهذه المجموعات تظهر في كل الأزمات تظهر على الساحة بفكرها وبأدائها الضار قد لا يكون ضارا على المستوى الواسع ولكنها تظهر على شكل بؤر، وهذا ما حصل في سوريا في الثمانينيات خلال أزمة الإخوان المسلمين الذين استخدموا أيضا الفكر الطائفي بالرغم من عدم توفر الانترنت والفضائيات في ذلك الوقت، مع ذلك تمكنوا من تسويق الفكر الطائفي وظهرت تلك البؤر، ولكن عند هزيمة الإخوان المسلمين عاد الوضع في سوريا إلى طبيعة المجتمع السوري. الشيء الوحيد الذي نراهن عليه في هذه الحالة هو وعي الشعب، والشعب السوري أثبت فعلا خلال عامين غير مسبوقين أنه شعب واع. ولولا ذلك لكنا رأينا الوضع مختلفا جداً في سوريا لذلك لو دخلت مباشرة إلى الجواب على السؤال أستطيع أن أقول دون مبالغة أن الوضع الآن في سوريا أفضل منه في بداية الأزمة، في بداية الأزمة استخدم الخطاب الطائفي وظهرت هذه البؤر بقوة وكان هناك قلق وفقدان توازن لدى الكثيرين حول هذه النقطة، مع الوقت كان هناك زيادة في الوعي لمخاطر ما يحصل وفهم للتزوير الحاصل في الإعلام ووعي لمعنى سوريا التي كنا نعيشها ولكن ربما لا نلمس أهمية ما كنا نعيش فيه من الأمن والأمان والتجانس، ولا أقول التعايش فهذه كلمة غير دقيقة، لذلك أستطيع أن أقول أنه بعد سنتين من صمود الشعب السوري بهذه الطريقة في وجه تلك الهجمة الإعلامية مع فضائيات تسعى لنشر التكفير والتفرقة والطائفية، أقول أن هذا الشعب السوري هو شعب عظيم لا قلق عليه.

سؤال: وبهذا المعنى سيادة الرئيس لا يبدو قلقا أبدا من هكذا أحاديث باتت تروج وربما ترسخ.
الرئيس الأسد: على الإطلاق أنا أقول العكس تماما، على مبدأ اللقاح، اللقاح هو جرثوم ضعيف، إن لم يقتل فسيعطيك مناعة، لدينا أمثلة كثيرة مررنا بها وأظهرت الوحدة الوطنية، ولكن أخر مثال هو استشهاد الدكتور البوطي، استشهاد البوطي أحزن الجميع من دون استثناء بمختلف الطوائف ورأينا ذلك في مجالس العزاء العفوي، الدولة ليس لها دور في هذا الموضوع، والدكتور البوطي لم يكن يتواصل مع الكثير من هؤلاء، مع ذلك رأينا مجالس عزاء ورأينا الحزن لدى الأخوة من المسيحيين ليس فقط المسلمين، فهذا يعني أن هناك وحدة وطنية حقيقية، وهذه البؤر الطائفية لدى الأشخاص محدودي الفكر لا تخيفنا، أنا لست قلقا منها على الإطلاق.

سؤال: سيادة الرئيس بصراحة نسمع كثيرا مؤخرا في وسائل الإعلام وعبر متحدثين عرب وأجانب أن هناك مناطق محررة أي خارجة عن سيطرة الدولة، ونرى الوضع في حلب وفي الرقة وفي حمص أحياناً، هل هناك بالفعل مناطق خارجة عن سيطرة الدولة اليوم في سوريا.
الرئيس الأسد: أحيانا نتعامل مع هذه الحالة من الناحية العسكرية بشكل مشابه للتعامل مع عدو تقليدي، عندما يأتي عدو بالطريقة التقليدية ليحتل جزءا من الأرض فتقوم القوات الوطنية بمهاجمة هذا العدو والدفاع عن الوطن وطرد العدو خارجا، لا يهم إذا كانت قضت على العدو أم لم تقض عليه، ربما يخرج فقط من دون القضاء عليه، ولكن المهم في تلك الحالة هو تحرير الأرض، أما في هذه الحالة فنحن نتعامل مع وضع مختلف تماما حرب جديدة، أسلوب جديد نحن نتعامل مع مجموعات تدخل في المدن، البعض منها غير سوري أجنبي وعربي، والبعض منها سوري تدخل في المدن وفي الأحياء وتقوم بأعمال تخريب، في بداية الأعمال العسكرية التي قامت بها القوات المسلحة كانت تطرد الإرهابيين من المدن، أحيانا يستغرق العمل بضع ساعات، فنرى أن هؤلاء الإرهابيين خرجوا من مكان وذهبوا إلى مكان أخر هروبا أو مناورة، فهذا يعني أن تقضي الزمن كله بعملية تحرير أراض من دون نهاية. لكي نكون دقيقين حول هذه النقطة نحن الآن لا نقوم بعملية تحرير أرض لكي نتحدث عن مناطق محررة، نحن نقوم الآن بعملية قضاء على الإرهابيين، والفرق كبير بين الأولى والثانية، إن لم نقض على الإرهابيين لا معنى لتحرير أي منطقة في سوريا، إذا فهمنا هذه النقطة نفهم ما الذي يحصل على الأرض، هناك جانب أخر عندما تقوم القوات المسلحة أو الدولة بوضع خطط عسكرية فهي تضع أو تبني خططها على عدد من الأسس منها مثلا أهمية الموقع من الناحية السياسية والإعلامية، ومنها الجانب الإنساني أي معاناة المواطنين، والجانب العسكري التفاصيل العسكرية اللوجستية، الأولوية دائما بالنسبة لنا هي الناحية الإنسانية، حماية أرواح المواطنين ورفع المعاناة عن المناطق التي يدخل إليها الإرهابيون، الناحية الإعلامية والسياسية لا نعطيها الأولوية، أحيانا يستفيد منها الطرف الأخر لا يهم، المهم الواقع أحيانا نهمل الجانب الإعلامي فيقومون بعملية (تطبيل وتزمير) لإظهار انتصارات، هذا لا يعنينا ولكن في كثير من الأحيان تفرض طبيعة المعركة إلا يكون هناك توافق بين الأولوية العسكرية والأولوية الإنسانية، طبعا بشكل مؤقت وبشكل جزئي في بعض المناطق، هناك أشياء تفرضها المعركة ولكن بالنسبة لنا الأولوية هي للناحية الإنسانية.


سؤال: المشكلة أن هناك أحاديث كثيرة يروج لها هناك أناس يتحدثون عن تقسيم جغرافي وتقسيم طائفي وحتى مذهبي، سيادة الرئيس هل هذا حقيقة فعلاً أم هو يدرج في إطار الترهيب والحرب النفسية التي لا تزال ركنا أساسيا من أركان هذه الحرب الدائرة على سوريا.
الرئيس الأسد: طالما أننا لا نخشى من الطائفية فلا أعتقد أن هناك أسسا حقيقية للتقسيم، التقسيم لا بد له من حدود دينية أو طائفية أو عرقية عمليا هذه الخطوط غير موجودة لأن المجتمع السوري مندمج تقريبا في كل منطقة من سوريا، وأحيانا في كل قرية من القرى الصغيرة، أحيانا على مستوى ما نسميه (مزارع) وهي أصغر من قرية وغير موجودة على الخريطة الإدارية، نرى هذا الاندماج على مستوى التزاوج والعائلات فمن الصعب أن يكون هناك تقسيم من دون خطوط من هذا النوع، لكن أعتقد بأن ما ينشر من خرائط أو يسوق بطرق مختلفة ويسرب للسوريين بمختلف المستويات هو جزء من الحرب النفسية وجزء من الهزيمة التي دائما أتحدث عنها والتي أسميها الهزيمة الافتراضية أو الهزيمة المجانية، أي أن يرسلوا رسالة للسوريين ويقنعوهم بـ (أنكم لن تكونوا قادرين بعد الآن على أن تعيشوا كما كنتم في السابق بلدا موحدا أنتم غير قادرين أن تعيشوا مع بعضكم البعض أنتم شعب مقسم بطبيعته) عملية إيحاء الهدف منها تكريس هذه القناعة لدى السوريين، أيضا هذا الطرح لا يقلقني طالما أن الطرح الأول وهو الطرح الطائفي، وهو الأكثر خطورة قد فشل، ولم يعد هناك عمليا من أسس لكي تبنى عليها هذه الخرائط أو أي تسريبات وأفكار يمكن أن تنقل ألينا بشكل مشابه.

سؤال: لكن سيادة الرئيس يتم الحديث عن أن هناك فصلا ربما بين بعض المدن الرئيسية والأرياف مثلا في حلب فصل حلب عن ريفها، وفي المناطق الشمالية والشمالية الشرقية أيضا يتم الحديث عن موضوع الرقة وكذلك القامشلي، يحكى أيضا أن هناك خطوطا باتت فعلا تقسمها وقد تكون خارجة عن سيطرة الدولة وربما بركن مستقل ومعزول عن سوريا، حتى هذا الأمر ينطبق عليه التوصيف الذي قدمته قبل قليل.
الرئيس الأسد: لا هذا ليس في إطار التقسيم هو أساسا لا يبنى على خطوط عرقية أو طائفية يبنى على أماكن فيها إرهابيون، وعمليا إذا أردنا أن نتحدث حتى عن سيطرة الدولة بمعنى تواجدها فلا يوجد مكان حاولت أن تدخل إليه القوات المسلحة ألا وتمكنت من دخوله، إذا لا يوجد خطوط ثابتة، لذلك أنا أقول انه بالنسبة لنا الأولويات الإنسانية والعسكرية هي التي تفرض أماكن التواجد والتكتيك العسكري. لا بد أن ننظر إلى سوريا ككتلة واحدة على طريقة الأواني المستطرقة، إذا وضعنا سوائل في عدد من الأوعية ووصلنا بينها بأنابيب فتغير منسوب الماء في مكان يؤثر في كل الأوعية الأخرى، الشيء نفسه بالنسبة للإرهابيين، عندما يضربون في مكان يؤثر إيجابا على الأماكن الأخرى، فالتكتيك العسكري أحيانا يفرض على الدولة أن تتدخل في مكان قبل أخر وأن تتواجد في مكان قبل أن تتواجد في مكان أخر، هو تأجيل زمني لأهداف عسكرية بحتة .

سؤال: تركيا على ما يبدو سوف تصل إلى أزمة مع مشكلة الأكراد وهناك كلام عن أن أردوغان ربما سيعطي دولة للأكراد، وكذلك ربما التنازل عن بعض المطالب وربما الوصول إلى تقسيم تركيا، إذا هناك دولة سوف تقام مقابل الوصول إلى سدة الرئاسة، ماذا عن الوضع في سوريا وبالتحديد وضع الأكراد.
الرئيس الأسد: بالنسبة لأردوغان طبعاً هو مستعد أن يقدم كل بلده مقابل نفسه، هذا صحيح هذا بالنسبة للجزء الأول من السؤال وأنت أعطيت الجواب، ولكن بالنسبة للأكراد في سوريا، أنا أريد أن أكرر ما أقوله دائما عندما يطرح هذا الموضوع. الأكراد في سوريا هم جزء طبيعي وأساسي من النسيج السوري وهم موجودون في هذه المنطقة منذ قرون عديدة مثلهم مثل العرب والأتراك والفرس وأخرين موجودين في هذه المنطقة، ليسوا ضيوفا أو طارئين، معظم الأكراد في سوريا هم وطنيون سوريون، ولكن دائما في أي مجتمع، هناك أشخاص انتهازيون يسعون لاستخدام عناوين معينة من أجل مصالحهم الشخصية لذلك رأينا عددا من التجمعات التي أطلقت على نفسها اسم أحزاب كردية في سوريا وكانت دائما تزايد على ما يسمى القضية الكردية أو اضطهاد الأكراد في سوريا، وهذا الكلام غير صحيح على الإطلاق، كانوا يتحدثون عن موضوع تجنيس الأكراد، نحو 110 آلاف وهو ما تم منذ نحو عامين كانوا يعتبرون ذلك قضية تم التجنيس، انتقلوا لكلام أخرعن موضوع اللغة، الآن أقرت الدولة منذ أشهر موضوع اللغة الكردية والأدب الكردي كمادة تدرس في كليات الآداب في سوريا، وغيرها من الإجراءات ولكن دائما سيبحثون من وقت لأخر عن شيء يستخدم من أجل إيجاد موقع لهم على الساحة الوطنية هذه الحالة نراها من وقت لأخر هذا شيء لا يقلق لأن الغالبية هم مع الوطن السوري، ولكي لا نقول كلاما إنشائيا، لن أعود لدور الأكراد في الثورة السورية وفي مراحل مختلفة من النضال ضد الاستعمار، بل سأتحدث عن الأحداث الحالية كثير من عائلات الشهداء التي التقيت بها هم من الأكراد، أنا لا أعرف أنهم أكراد أو عرب لأنني لا أهتم بهذا الموضوع، ولكن من خلال حديثهم يقولون لنا نحن أهل الشهيد ونحن من الأكراد، هل يمكن لشخص لا يؤمن بالوطن ويسعى للانفصال، كما يطرح من وقت إلى أخر، أن يقدم حياته أو حياة أبنائه من أجل هذا الوطن، هذا الكلام غير منطقي.


سؤال: لكن سيادة الرئيس عندما نتحدث عن هذه النقطة الحساسة جداً نحن تابعنا من خلال سياسة الحكومة التركية مؤخرا أنها استخدمت الكثير من الأوراق، لكن يقال أن هذه الورقة الكردية هي ربما أخر الأوراق بيد أردوغان على وجه التحديد ولن يتم الاستغناء عنها ببساطة، وسيكون أكثر شراسة حتى تحقق له نتيجة في سوريا على الأقل، وفي هذا التوقيت بالذات يتم السعي لأحداث تسوية، إلى أي حد تراقب القيادة السورية بشكل دقيق هذه النقطة، وماذا تعد في حال تم أي شيء في مواجهة هذه الدولة.
الرئيس الأسد: هذا موضوع هام ولا يمكن تبسيطه ولكن أردوغان له هدف داخلي وهدف خارجي، الهدف الخارجي هو سوريا، أي لإحراج سوريا في هذا الموضوع مع الأخذ بالاعتبار أن الظروف بالنسبة للموضوع الكردي في سوريا تختلف تماما عن تركيا من ناحية تاريخ العلاقة، نحن لم نقم بمجازر تجاه الأكراد ولم نضطهدهم كما حصل معهم منذ مرحلة تفكك الدولة العثمانية، الوضع مختلف تماما، هناك تجانس في سوريا وهناك تآخي حقيقي، وما طرح في الموضوع الكردي طرح في سوريا منذ عقود قليلة فقط من خلال بعض القوى الانتهازية، وعلاقتنا بالأكراد هي دائما علاقة جيدة، حتى مع الأحزاب الكردية التي كانت تناضل من أجل حقوقها في تركيا، أما الهدف الأخر لاردوغان فهو هدف داخلي، فبعد الخسائر التي مني بها سياسيا داخل تركيا على خلفية فشله بما سمي سياسة صفر مشاكل والتي تحولت إلى صفر سياسة وصفر رؤية وصفر أصدقاء وصفر مصداقية وصفر أخلاق، أصفار بكل الاتجاهات الأخرى ما عدا صفر مشاكل، فخسر الكثير حتى من الموالين له. فكان لابد من الاستعانة بالموضوع الكردي من أجل الاستفادة من الكتلة الكردية الكبيرة في تركيا بهدف الحصول على أصوات ربما في الدستور المقبل الذي يفكر من خلاله أن يكون رئيسا للجمهورية بصلاحيات واسعة، لذلك نحن نهتم بهذا الموضوع لأن ما يحصل في أي بلد مجاور سيؤثر فينا سلبا أو إيجاباً ولكن من دون أن نكون قلقين، عدا أنه لا توجد مصداقية لأردوغان في مثل هذا الموضوع تجاه الأكراد وهذا ما وردنا مؤخرا من القوى الكردية الصديقة التي تعمل على الساحة التركية والسورية، بأنهم لا يثقون بأردوغان.
سؤال: سيادة الرئيس.. إذا أردنا أن نبقى بالشأن الداخلي.. لو سمحتم سيادتكم أن نتحدث عن الحل السياسي.. ومنذ أن كلفت الحكومة تنفيذ المراحل الثلاث لهذا الحل بدأت بتنفيذ المرحلة الأولى المتعلقة بإنهاء العنف والتمهيد للحوار.. حاليا ما يتم هو مشاورات.. لكن سيادة الرئيس حتى الآن الشارع ربما لا يدرك ما هي محظورات الحوار ومحددات هذا الحوار بما يتعلق بالموضوعات وكذلك الأشخاص.. وهذا الحوار مع من في نهاية المطاف؟
الرئيس الأسد: هناك خلط كبير حول ما يحصل الآن بالنسبة للحوار بالنسبة للمواطنين.. هناك أولا مؤتمر الحوار الوطني الذي هو جزء من الحل السياسي الذي تحدثت عنه في “خطابي الأخير” في شهر كانون الثاني.. هذا الحوار ليس حوارا بين الدولة وطرف آخر.. هو حوار بين كل مكونات المجتمع السوري.. وخاصة المكونات السياسية.. حول مستقبل سوريا.. ما هو النظام السياسي المطلوب.. نظام برلماني.. أم رئاسي.. نصف رئاسي.. أي شيء آخر.. ماذا عن الدستور.. ماذا عن القوانين السياسية والإعلامية وغيرها.. أو أي موضوع آخر.. والدولة هنا تنفذ ما يتفق عليه المؤتمرون.. هناك ما يحصل الآن من خلال لقاء اللجنة الوزارية برئاسة رئيس الوزراء مع الجهات المختلفة في سوريا.. البعض يعتقد أن هذا هو الحوار.. هذا ليس حوارا.. هذه جلسات مشاورات لكي تحدد كيف نبدأ الحوار.. إذا أردنا أن نذهب إلى مؤتمر الحوار الوطني.. من يدعى إلى المؤتمر وعلى أي أساس يدعى… وكيف يمثل… هل نمثله بشخص أم بعشرة أشخاص.. هل يرتبط التمثيل بعدد الأعضاء في حزب معين.. كيف ندعو.. عشائر أم فعاليات.. من ندعو.. لا يوجد أي تصور ولا نريد أن نبني هذا المؤتمر فقط على تصورات الدولة.. نريد أن يشارك الجميع فنحن نقوم بهذه المشاورات بعملية إنضاج للحوار.. كيف يطرح الموضوع.. كيف يصوت عليه… وأشياء وتفاصيل كثيرة.. إذا ذهبنا إلى مؤتمر الحوار الوطني ولم ننضج هذه الأسس فهو مؤتمر فاشل قبل أن يبدأ.. هناك جانب آخر له علاقة بحوار الدولة.. الآن نحن بغض النظر عن هذه المبادرة يمكن أن نتحاور مع أي جهة.. نحاور من يغار على سورية.. ومن لم يتعامل مع إسرائيل سرا أو علنا.. وكل من لم يغازل إسرائيل.. كل من لم يقبض الأموال من أجل أن يبيع الوطن.. وكل من يؤكد على استقلال سوريا.. هذه هي الأسس.. هذه أعتبرها أسسا وطنية.


سؤال: ماذا يعني معارضة وطنية؟
الرئيس الأسد: المعارضة الوطنية بالمعنى المستخدم أصبحت شيئا مختلفا.. مع كل أسف منذ بداية الأزمة.. البعض لديه عقدة نقص.. والبعض يشعر بالانهزامية من الداخل فأصبح يوزع الوطنية مجانا على الجميع.. الكل يسميه معارضة وطنية.. لنأخذ أمثلة.. هناك من يظهر على شاشات التلفزيون ويتحدث في كل شاشة بلغة مختلفة.. ويتحدث في كل مرحلة بلغة مختلفة.. فهل هذه معارضة وطنية… أم معارضة متذبذبة… لا يمكن أن تكون وطنية إلا إذا كانت مستقرة.. نحن في الدولة منذ اليوم الأول للأزمة تحدثنا بلغة واحدة.. قلنا نكافح الإرهاب.. نكافح من يحاول التدخل بالشؤون الداخلية من الخارج.. نرفض الهيمنة.. وبنفس الوقت الأبواب مفتوحة للحوار.. هناك قوى رفضت الحوار في البداية.. ولاحقا وافقت عليه.. إذا كانت هي أخطأت فليتفضلوا ويقولوا نحن أخطأنا.. كان تقييمنا خاطئا.. عندما خرجنا من لبنان ألقيت خطابا في عام 2005 وقلت نحن أخطأنا.. كانت لدينا أخطاء في لبنان.. في بداية الأزمة ألقيت خطابا وقلت إنه كانت هناك أخطاء.. أما هؤلاء فيقومون فقط بتغيير كلامهم.. هل يغير الكلام ..أنا لا أحدد من.. لأنه قبض أموالا وهي التي تحدد إتجاه الكلام… أتحدث بكل صراحة ووضوح.. هل لأن هذا الشخص أو تلك الجهة كان يراهن على رهانات محددة بأن الدولة ستسقط خلال أسابيع أو أشهر وبالتالي هو لن يحاور من سيسقط.. سيجد لنفسه مكانا مع القادمين كما كان يفكر البعض.. بعض هؤلاء كان صامتا عندما بدأت العمليات الإرهابية.. لم يستنكر الإرهاب الذي بدأ.. بل أوجد تبريرات للإرهابيين.. بعض أولئك لم يدعم الجيش.. وكل الدول كل الشعوب في العالم تفتخر بقواتها المسلحة لأنها تعبر عن وحدتها وعن الوطن بكل مكوناته.. بعض هؤلاء كان يهاجم الجيش بدلا من أن يقف معه في أزمة استهدفت الجيش قبل أي شيء آخر لأنه عنوان وحدة الوطن وعنوان الصمود.. كل هذه التذبذبات والتلون كالحرباء لا يمكن أن أضعه تحت عنوان الوطنية.. علينا أن نسأل أسئلة بديهية.. شخص لم يكن أو بالكاد يحصل على قوت يومه.. نراه اليوم يتنقل بالطائرات من مكان إلى آخر ويجلس في الفنادق الفاخرة.. من يمول هذه الشخصية وتلك الجهة.. نتحدث بعيدا عن الدبلوماسية.. لا مكان للدبلوماسية الآن.. من يموله.. إذا كان هناك تمويل وهذا مؤكد.. فهذا يعني أن قراره مرهون بقرار من يدفع.. فكيف يكون وطنيا إذا كان قراره في الخارج.. إضافة إلى ذلك.. كل معارضة تجلس في الخارج طوعا هم سيقولون لك قسرا.. لكنهم في الحقيقة يجلسون في الخارج طوعا.. لا يمكن أن يكون هذا الإنسان وطنيا.. خاصة في الأزمات.. فإذا كنت مغتربا في الأحوال العادية فيجب أن تأتي لتقف مع بلدك.. خاصة عندما تعطي دروسا في الوطنية على شاشات التلفزيون.. كيف يمكن أن تدعي الوطنية وأنت هارب في الخارج.. أين هي الوطنية… تطلب من الناس أن يتحركوا و تعطيهم دروسا في الوطنية وهم يعانون كل يوم داخل سورية وأنت مرتاح في الخارج.. ومن أين هذه الراحة الله أعلم.. هناك أسئلة كثيرة يجب أن نسألها لذلك أنا أتوسع في هذا الموضوع.. أسئلة كثيرة يجب أن نسألها قبل أن نكون معارضة وطنية.. لذلك في هذا الموضوع لا مكان للمجاملة ولا مكان للنفاق.. لن ننافق أي أحد.. يجب أن نقول للخائن خائنا وللعميل عميلا وللانهزامي إنهزاميا.. وللاوطني نقول له لا وطني.. غير صحيح أن كل المعارضة هي معارضة وطنية.. أما بالنسبة للمعارضة فمن هي المعارضة بالتعريف.. إذا كان لدينا مليون شخص سوري يعارضون سياسات الدولة.. فهل يعني أن هؤلاء يسمون معارضة.. لا يمكن أن نحاور مليون شخص.. لا يمكن أن نشارك مليون شخص في الحكومة.. مثلا المعارضة عمليا بالمعنى السياسي في كل دول العالم هي معارضة منتخبة لها قاعدة شعبية.. إذا.. من يعرفون أنفسهم بأنهم معارضة أين هي الانتخابات التي حددت حجم هذه المعارضة.. هناك أسئلة كثيرة يجب أن نسألها قبل أن نحدد من هؤلاء.. لذلك إذا كان السؤال مع من نتحاور… فلدينا أحزاب في سورية الآن.. هي مازالت أحزابا ناشئة لكنها أحزاب وطنية لا تتلون.. لم ترهن نفسها للخارج.. هناك قوى وطنية في الداخل.. هناك كثير من السوريين الوطنيين.. لا تتوقف القضية على قضية من أطلق على نفسه أو نصب نفسه بموقع المعارضة الوطنية التي تمثل الشعب.. ونحن نعرف أنهم لا يمثلون سوى أنفسهم.

سؤال: إذا المحددات اتضحت وكذلك أساسيات الحوار هل سيبقى النظام في سوريا برلمانيا أم سيكون هناك برلمان رئاسي؟
الرئيس الأسد: المحددات طبعا مفتوحة.. أي شيء يمكن أن يناقش.. لا توجد خطوط حمر سوى شيئين.. استقلال سوريا.. وهذا يعني عدم وجود تدخل خارجي بأي شأن داخلي.. هذا موضوع محسوم بالنسبة لنا.. والوقوف مع الإرهابيين.. إذا لا تساهل مع الوقوف مع الإرهابيين عدا عن ذلك لا يوجد مشكلة في مسألة كيف ستكون سوريا.. نظاما برلمانيا رئاسيا… هذا يحدده الشعب.. بالنسبة لنا ما يحدده الشعب نوافق عليه.

سؤال: بما في ذلك منصب رئيس الجمهورية… يعني أقصد حتى أنتم سيادة الرئيس؟
الرئيس الأسد: المنصب شيء وأنا شيء آخر.. أقصد المنصب مرتبط بالنظام السياسي.. والنظام السياسي يحدد صلاحيات كل منصب.. وعندما يتغير النظام السياسي لا بد من أن تتغير صلاحيات المنصب بأي اتجاه كان.. وهذا شيء بديهي وطبعا هذا يشمل كل شيء حتى صلاحيات الرئيس.. أما الرئيس وما يطرح عنه فهذا الموضوع مرتبط بالشخص وهذا يختلف عن الصلاحيات.. وكل شخص يسعى إلى المنصب يحتقر.. هكذا أرى الأمور.. إذا المنصب هو مجرد أداة وليس هدفا.. الهدف هو المشروع الذي يقدمه الشخص للمجتمع ودعم الشعب لهذا المشروع.. وصولا إلى حالة أفضل بالنسبة لسورية.. ما قامت به وسائل الإعلام المعادية بشكل عام.. العربية وغيرها.. هو أنها حاولت أن تظهر أن المشكلة ليست في مشروع خارجي ولا قوى تأتي من الخارج ولا في التطرف.. المشكلة هي رئيس مرفوض من قبل الشعب وهذا الرئيس متمسك بالكرسي وهو يقتل شعبه من أجل الكرسي.. هذا ما يطرح بشكل مستمر.. لذلك طرحوا قضية التنحي.. الحقيقة أن المنصب ليس له قيمة.. إن لم يكن هناك دعم شعبي فالمنصب لا يقدم شيئا للشخص.. فما يجب أن يقاتل المسؤول من أجله هو الدعم الشعبي والرضى الشعبي.. لذلك أقول أن ما يقرره الشعب في هذا الموضوع هو الأساس بالنسبة لبقاء الرئيس أو ذهابه.

سؤال: البعض أطلق مصطلح التفاوض مع النظام.. وليس الحوار مع النظام.. وفهمنا من بعض المسؤولين السوريين بأنهم قد رفضوا هذا المصطلح.. ما الذي فهمتموه من مصطلح التفاوض مع النظام والمفاوضات؟
الرئيس الأسد: أنا دائما أشبه البلد أو الدولة أو المجتمع أو الوطن بالعائلة.. عندما يجلس رب العائلة أو ربة العائلة مع الأولاد أو يجلس الأولاد مع بعضهم أو تجلس العائلة مع بعضها.. فهي لا تتفاوض بل تتحاور.. فعندما نجلس مع بعضنا كسوريين نتحاور.. فنقول الحوار بين السوريين ولا نقول التفاوض بين السوريين.. أما إذا افترض الشخص نفسه بأنه غريب “فيستطيع أن يسميه تفاوضا”.. وإذا افترض نفسه بأنه يتبع لقوى خارجية كما هو الحال بالنسبة للبعض فيمكن أن يطرح كلمة التفاوض.. ولكن أن نقبل بها أيضا فلذلك أسس ومحددات.. أنت تفاوض نظراءك.. فإذا كنت دولة فأنت تفاوض دولة.. فالدولة لا تفاوض أشخاصا.. إذا كنت حزبا تفاوض أحزابا.. ولكن لا تفاوض أشخاصا.. إذا كنت حزبا لك قاعدة فلا تفاوض أشخاصا يطلقون على أنفسهم اسم حزب أو تيار أو أي شيء لكن لا يوجد لديهم قاعدة.. هناك نوع من التناظر عندما تطرح التفاوض.. فعلى من يطرح التفاوض أن يحدد نفسه.. هل هو سوري يتحاور مع سوريين.. أم أجنبي.. ومن يمثل.


سؤال: جولة سريعة على المنطقة.. نجد زيارة لكيري.. كذلك اعتذار إسرائيل من تركيا.. استقالة حكومة لبنان وتكليف تمام سلام بحكومة جديدة.. اللافت للنظر هو الوضع في درعا وما قيل عن دور للأردن بهذه الأحداث.. هل ما يجري من أحداث دبلوماسية وسياسية ترافق أحداثا على الأرض هي محض مصادفة في سوريا اليوم؟
الرئيس الأسد: أعتقد بأن هناك إجماعا أن ما حصل مؤخرا ليس مصادفة.. أعتقد بأنه لو سألت أي إنسان بهذه المنطقة وفي سوريا تحديدا.. غير مطلع وغير متابع للسياسة.. فسيقول لك أن هذه الأمور مترابطة زمنيا.. وعمليا السيد الذي يديرها هو سيد واحد.. واضح هذا الموضوع إعلاميا.. هو ليس عملا سريا.. أتى أوباما ويأتي كيري إلى نفس الدول المعنية بهذا التصعيد.. وخاصة ما يحصل في درعا.. لو ربطنا الأمور مع بعضها فهذا يدل على شيئين.. أولا يدل على أن العامل الخارجي هو عامل أساسي فيما يحصل في سورية منذ اليوم الأول.. وهذا كان من الصعب إقناع الناس به.. ثانيا أنه كلما حققنا نجاحات فسوف نشهد المزيد من التصعيد.. لأن تلك القوى الخارجية لن تستسلم.. فأنا معك بأن العملية ليست مصادفة ولكن من الخطأ ألا نتوقعها مسبقا أو ألا نراها واضحة.

سؤال: سيادة الرئيس.. يتزايد الكلام كثيرا في الآونة الأخيرة بأن الأردن بات لاعبا أساسيا في الحرب الدائرة على سوريا.. يعني معسكرات تدريب.. مقرات اجتماعات.. وقيادات حتى عسكرية للجماعات الإرهابية على الأرض.. وربما دخول أعداد كبيرة من المسلحين والسلاح عبر الحدود هذا ربما يفسر أيضا عودة الأمور في درعا إلى المربع الأول بعد فترة من الهدوء.. ما الدور الذي يلعبه الأردن؟
الرئيس الأسد: وصلنا الكثير من هذه المعلومات بشكل رسمي.. البعض منها طبعا عبر الإعلام وقرأناها وسمعناها جميعا.. البعض منها عبر الأقنية الدبلوماسية.. والبعض الآخر عبر الأقنية الأمنية.. وكلها تصب في نفس الاتجاه.. قمنا مباشرة بإرسال مبعوث سياسي من وزارة الخارجية بشكل غير معلن إلى الأردن منذ أقل من شهرين لكي يطرح هذه المعطيات مع المسؤولين في الأردن ويحذر من أن مخاطر ما يحصل لن تمس سورية فقط.. طبعا سمع كل ما من شأنه أن ينفي هذه المعطيات.. ثم حصل التصعيد في درعا.. ورأينا أن الآلاف من المسلحين والإرهابيين مع سلاحهم وذخائرهم يأتون من الأردن.. فقمنا بإرسال مسؤول أمني منذ نحو الشهر أو أقل بقليل أيضا والتقى مع نظرائه الأمنيين في الأردن وشرح لهم المعطيات الموجودة لدينا وأيضا سمع نفيا كاملا من قبلهم حول تورط الأردن بكل ما يحصل.. هذا غير منطقي.. لنفترض أولا بأنه لا توجد معسكرات.. لأن ما طرح حول معسكرات للتدريب معلومات غير مدققة بالنسبة لنا.. لكن ما هو مدقق ومؤكد ومن اعترافات الإرهابيين ومن مشاهدتنا هو قدومهم من خلال الحدود الأردنية.. من غير الممكن أن نصدق أن الآلاف يدخلون مع عتادهم إلى سوريا.. في الوقت الذي كان الأردن قادرا على إيقاف أو إلقاء القبض على شخص واحد يحمل سلاحا بسيطا للمقاومة في فلسطين عبر السنوات الماضية.. هذا الكلام غير مقنع.. نتمنى من بعض المسؤولين الأردنيين الذين لا يعون خطورة الوضع في سوريا وما يعنيه بالنسبة للأردن.. كما يعني بالنسبة للدول الأخرى.. أن يكونوا أكثر وعيا في تقدير هذا الشيء لأن الحريق لا يتوقف عند حدودنا والكل يعلم أن الأردن معرض له كما هي سوريا معرضة له.. نتمنى أن يتعلموا من الدروس التي تعلمناها من مرحلة الإخوان المسلمين.. تلك المرحلة الخطيرة.. نتمنى منهم أن يتعلموا مما تعلمه المسؤولون العراقيون الذين يعون تماما أهمية الاستقرار في سوريا.. بغض النظر عن بعض الخلافات التي كانت موجودة بيننا وبينهم في سنوات سابقة.. ولكن نتيجة هذا الوعي ونتيجة الدروس المستفادة تعلموا أن الحريق في سورية لا بد أن ينتقل إلى دول الجوار.. هذا ما نتمناه.

سؤال: سيادة الرئيس.. الأردن وقطر والسعودية.. معظم دول الخليج.. طبعا نتحدث هنا عن فصيل من لبنان.. هنالك أيضا حكومات في تونس ومصر وليبيا واليمن.. نتحدث عن حكومات هنا ولا نتحدث عن شعوب هل من المعقول أن يكونوا جميعا على خطأ وأنتم على صواب؟
الرئيس الأسد: دعنا نطرح السؤال بطريقة أخرى.. هذه الدول كانت تجتمع ونحن كنا جزءا منها في القمم العربية.. على الأقل منذ أول قمة عربية في عام 2000 على خلفية الانتفاضة الفلسطينية الثانية.. وبعدها في حرب العراق وبعدها مع طرح مشروع الشرق الأوسط وخارطة الطريق على خلفية انتصار أمريكا بغزو العراق كما كان يسوق في ذلك الوقت.. والقمم على خلفية الحرب الإسرائيلية على لبنان في 2006 وبعدها في 2008 في الحرب على غزة.. في كل هذه المفاصل.. أنت كمواطن عربي وأنت كمواطنة سورية هل كان لديكم الثقة بأي قمة من هذه القمم.. ألم تسمعوا من كل المواطنين العرب كل أنواع الذم لهذه القمم ولنا كمسؤولين عرب نجلس في تلك القاعة.. هذا يجعلنا نسأل سؤالا انطلاقا من سؤالك.. هل من المعقول أن يكون 300 مليون عربي على خطأ وبضعة عشرات من المسؤولين في القاعة على صواب.. هذا يعطينا الجواب بشكل واضح.. النقطة الثانية..هذه الدول التي نتحدث عنها يجب ألا نلومها كثيرا لأنها غير مستقلة.. القرار ليس بيدها.. البعض منها موجود بقوة السيد الأمريكي.. والبعض منها أتى مؤخرا عبر الناتو.. والآخر على كف عفريت وهو يعيش في بلد مضطرب وشعبه غير راض عنه.. فهم بحاجة لشرعية قبل أن يعطونا الشرعية.. كما قلت قبل أيام.. الجامعة العربية كلها بحاجة لشرعية.. ولكن دعنا نضع كل هذا الكلام جانبا ونلقي به في سلة المهملات لسبب بسيط لأن كل هؤلاء لا يعنوننا.. من يحدد إذا كنا على خطأ أو على صواب هو الشعب السوري أنا شخصيا وكل مسؤول سوري مسؤولون أمام الشعب السوري.. فالشعب السوري فقط هو الذي يقول نحن أصبنا أم أخطأنا.. نحن على حق أم على خطأ.. وأي جهة أخرى لا تعنينا

.
سؤال: أيضا إذا ذهبنا من هذه الدول إلى الجوار العراقي.. القاعدة في العراق أعلنت مؤخرا أن جبهة النصرة تابعة لها ..وجبهة النصرة بالمقابل بايعت زعيم القاعدة أيمن الظواهري.. سيادة الرئيس.. من نقاتل في سورية الآن.. نقاتل القاعدة أم جماعات إرهابية مسلحة أم نقاتل مقاتلين معتدلين؟
الرئيس الأسد: كل من يحمل السلاح ويعتدي على المواطنين هو إرهابي.. سواء كان ينتمي للقاعدة أم غيرها.. إذا أردنا أن نقسم الإرهابيين لقاعدة أو غير قاعدة فهذا ممكن وهذه حقيقة.. ولو أن القاعدة هي الطاغية الآن في سورية تحت عنوان جبهة النصرة.. أما مصطلح “المقاتلون المعتدلون” فهو أسلوب أمريكي للتبرير أمام شعوبهم.. حاربت أمريكا طالبان بعد أحداث 2001 وبعد سنوات عديدة اكتشفت أنها لم تحقق أي انجاز في أفغانستان.. فالخسائر الأمريكية كثيرة والكره لأمريكا يزداد والإرهاب ينتشر أكثر في العالم.. لذلك أرادت أن تبرر الحوار مع هذه المجموعات واستخدامها ضد بعضها.. أو ربما لأهداف أخرى سياسية.. فقالت انه هناك طالبان جيد وطالبان سيئ.. الآن يتحدثون عن الإرهابي المعتدل.. لا يوجد إرهابي معتدل.. هو إرهابي.
يسمونه مسلحا.. يسمونه معارضة مسلحة.. هذا المصطلح يقدم لشعوبهم إعلاميا لأنهم ذهبوا بعيدا في تصوير الوضع بأنه صراع بين حاكم ومحكوم مظلوم.. هكذا كانت الصورة.. ظهر الإرهاب ولاحقا ظهرت هوية هذا الإرهاب وهو إرهاب متطرف ولم يتمكن الإعلام الغربي من إخفاء هذه الحقيقة..فبماذا يبررون دعم المعارضة.. بماذا يبررون إرسال أموال وسلاح ودعم لوجستي تحت عناوين مختلفة.. دعم غير قاتل.. مساعدات غير قاتلة.. مساعدات مدنية.. في النهاية لا يمكن تبريرها إلا تحت عنوان “مسلحون معتدلون”.

سؤال: ولكن قلتم قبل قليل أن القاعدة هي العنصر الغالب في سوريا حاليا من حيث العدة والعتاد.. إذا بهذا المعنى الغرب يسلح القاعدة ويمولها.. كيف نفهم ذلك..
الرئيس الأسد: الحقيقة أن الغرب دائما يستخدم أي عنصر يظهر في الساحة حتى ولو كان هو ضد هذا العنصر.. والدليل أنهم يحاربون القاعدة في مالي ويدعمونها في سوريا ويدعمونها في ليبيا.. نفس المجموعات المتطرفة التي قاتلت في سوريا كانت مدعومة في ليبيا وهي نفسها التي تدعم مالي وقاتلوها في مالي.. هذا ما يسمى ازدواجية المعايير وأنا اسميه ثلاثية المعايير ورباعية المعايير.. وإذا كان هناك ألف معيار فلا مانع لديهم.. هم يستخدمون أي ورقة تضر أي بلد لا يرضون عنه.. وبالتالي في حالة سورية هم سعداء بأن تأتي القاعدة.. فهم أولا يتخلصون من هؤلاء العناصر في مناطق مختلفة سواء كانوا يحاربونهم في ليبيا أو في مالي أو في أفغانستان أو في أي مكان.. هذه العناصر تأتي إلى سوريا وهذا يخفف الضغط في مناطق أخرى.. من جانب آخر هذا يؤدي إلى التخريب في سوريا بغض النظر عمن ينتصر.. انتصرت الدولة أو انتصرت القاعدة أو غيرها.. بالمحصلة سوريا ستدفع الثمن وسيكون الثمن غاليا.
ونحن نرى الآن نتائج التخريب بالنسبة للبنى التحتية وبالنسبة لتخريب الفكر في سوريا.. فهذا يعني حتى لو ربحت الدولة فستكون دولة ضعيفة.. هذا ما يهدف إليه الغرب من هذا الدعم.. ولكن بنفس الوقت هذا الغرب لا يعرف أو ربما يعرف ولا يعي الآن بأن هذا الإرهاب سيعود إليه وقد بدأت الصحافة الغربية تتحدث عن مخاطر عودة هؤلاء.
في الحقيقة.. كما مولوا القاعدة في أفغانستان في بدايتها ودفعوا الثمن غاليا لاحقا.. الآن يدعمونها في سوريا وفي ليبيا وفي أماكن أخرى ويدفعون الثمن لاحقا في قلب أوروبا وفي قلب الولايات المتحدة.

سؤال: مصطلح آخر نسمع عنه منذ فترة وهو التدخل الإنساني؟
الرئيس الأسد: مؤخرا طرح مصطلح التدخل الإنساني ورأينا نماذج عملية لهذا التدخل الإنساني.. رأيناه في وقوف الغرب مع الشعب الفلسطيني منذ ستين عاما ضد الإسرائيليين لصالح الشعب الفلسطيني.. رأينا التدخل الإنساني في فيتنام.. رأيناه في الحرب الكورية.. في الحرب الكورية قرأت عدة أرقام.. في الحد الأدنى قتل ثلاثة ملايين.. وهناك من يقول أن عدد القتلى بالنيران الأميركية تسعة ملايين في كوريا الشمالية وحدها.. ورأيناه في العراق وأنت تعرف أكثر من أي شخص نتائجه.. ورأيناه مؤخرا في ليبيا.. ورأيناه في سوريا.. وطرح بالتوازي مع التدخل الإنساني مصطلح آخر الآن وهو المسؤولية الأخلاقية.. أنا أعتقد أن التدخل الإنساني هدفه الوحيد تدمير الإنسان السوري بكل بساطة والمسؤولية الأخلاقية التي يتحدثون عنها مؤخرا هي مسؤولية في سحب الأسس الأخلاقية وفي تدمير الأسس الأخلاقية التي يقوم عليها المجتمع السوري وفي مقدمتها الكرامة والتمسك بالحقوق.. يعني أن نكون شعبا خانعا ونعترف بأنه لا يمكن هزيمة القوى الكبرى.. تكريس هذه الفكرة وتكريس مبدأ الخنوع.. يجب أن نعرف أن هذه المصطلحات تكرس بالنسبة لنا شيئا معاكسا.. أن نقول دائما لا للخنوع ولا للتبعية ولا للاستسلام ولا للانهزام.

سؤال: سيادة الرئيس.. منذ سنتين ونيف والأزمة مستمرة.. برأيكم ما الذي أطال أمد الأزمة السورية؟
الرئيس الأسد: عوامل مختلفة.. هناك عوامل خارجية وعوامل داخلية.. العوامل الخارجية تحدثنا عنها.. أما العوامل الداخلية فعندما تقوم بعمل على الساحة المشكلة لابد لك من إجماع وطني.. فلا شك بأنه كان لدينا مشكلة في البداية بإقناع الكثير من السوريين بحقيقة ما يجري.. وأنت تذكر خطابي الأول في مجلس الشعب والانتقادات التي وجهت له.. عم يتحدث.. أي مؤامرة.. كلما حصل شيء تقولون أنها مؤامرة.. مع أنني تحدثت عنها بشكل بسيط وقلت في نهاية الخطاب نحن مستعدون للمواجهة.. وقالوا إن القضية قضية عاطفية.. أي أنني لو ذهبت إلى درعا لكانت حلت المشكلة.. وقلت للكثيرين في ذلك الوقت أن القضية لم تبدأ بعاطفة لكي تنتهي بعاطفة.. هذا مخطط.. صحيح أن هناك مشاكل وعوامل وثغرات داخلية يبنى عليها..لكن القضية في جوهرها مخطط خارجي.. فكنا أمام مشكلة في إقناعهم بأن ما يحصل في الإعلام الخارجي تزوير وبأن من يقتل المتظاهرين ليست الدولة.. وبأن هناك جهات أخرى تقوم بإطلاق النار على الطرفين من أجل تأجيج المشاعر.. كان من الصعب لاحقا إقناعهم بأن هؤلاء المسلحين ليسوا جيشا حرا.. فهو جيش مرتبط وليس حرا.. يعمل بالأموال ويقتل من خلال الأموال.. كان من الصعب إقناعهم بأن الجزء الأكبر من المظاهرات مدفوع.. انظر إلى المراحل.. عندما ظهرت القاعدة.. كان من الصعب أن نقنع الكثيرين بأن القاعدة دخلت على الخط حتى رأوا كل هذه الأشياء بأعينهم.. مع كل أسف لدينا شرائح ترى الأمور متأخرة عندما يكون الأوان قد فات.. فالإجماع الوطني في كثير من الحالات ضروري.. وهي نقطة مهمة.. كم من الوقت نحتاج حتى نقنعهم بأن الدولة لا تهدم المساجد.. وآخر حادثة في الجامع العمري.. رأينا على اليوتيوب وعلى شاشة التلفزيون كيف قاموا بتفجير المئذنة.. بالنسبة للمجازر.. كل مجزرة كانت توضع برسم الجيش العربي السوري.. مع كل أسف لدينا شريحة كانت تسير بالعكس.. ما خلق قاعدة للفوضى في سوريا.. إن لم يكن بالسلاح فبالفكر.. هناك من وقف مع الإرهابيين دون أن يشعر.. أنا لا أتهمه بسوء النية ولكن عن جهل ودون أن يشعر.. بالقلم والفكر والحديث وبالمنطق الخاطئ.. هؤلاء عرقلوا.. البعض منهم أو لأقل الغالبية اكتشفت أنها على خطأ ولكن البعض حتى الآن لم يكتشف الحقيقة.. هذا هو العائق الأكبر.

سؤال: هذه مقومات استمرار الأزمة سيادة الرئيس.. ولكن ماذا عن مقومات صمود الدولة حتى الآن.. على الرغم من كل هذا التجييش؟
الرئيس الأسد: أنا لا أقول الدولة صمدت.. أقول الشعب صمد.. هذا الشعب العظيم صمد في هذه الحرب عامين.. حتى الشعب نفسه لا يعرف ما هو حجم الهجمة.. كثير من الناس لا يعرفون ما هو حجم الهجمة.. ولكن هو يلامس تداعياتها.. ومع ذلك صمد.. هذا حقيقة.. شعب عظيم.. وهذا يؤكد على جوهر سوريا.. ولولا هذا الشعب لانهار كل شيء ليس بأسابيع كما سوقوا.. بل بأيام.. فأنا لا أقول صمدت الدولة.. الدولة قوتها من قوة الشعب وضعفها من ضعف الشعب.. والمقاومة في لبنان انتصرت في 2006 بشعبها قبل مقاتليها.. ولولا الشعب الداعم لها والصامد معها لا يمكن أن تصمد.. وهذا هو الوضع في كل دولة.. وسوريا ليست استثناء.

سؤال: سيادة الرئيس.. تحدثنا عن كل ما هو سياسي وميداني.. لكن دعني أنتقل قليلا إلى الشق الإنساني.. أنتم أب ..ماذا تشرحون لأولادكم عن الحاصل في سوريا.. ماذا تقولون لهم؟
الرئيس الأسد: بالمناسبة.. أنا عندي ثلاثة أبناء وليس خمسة كما يسوق البعض.. بالعودة إلى السؤال.. هذا الموضوع موضوع عام.. وأنا أتشارك فيه كأب مع كل الآباء.. لا شك بأن الأحداث التي مرت بها سوريا وتداعياتها وآثارها الاقتصادية والنفسية والاجتماعية وما رأيناه على شاشات التلفزة وما يسمعه الأطفال في المدارس من حوارات ونقاشات تختلف عما اعتادوا عليه قبل الأزمة سيترك تأثيرات خطيرة وسلبية على مستقبل سوريا لأنهم سيكونون الجيل المقبل.. وهذا أحد أهداف الهجمة.. وهو كما قلت قبل قليل تدمير الإنسان.. الشيء الأول الذي علينا أن نركز عليه هو أن يخرج هذا الطفل السوري من الأزمة وهو أكثر إيمانا بالله.. لأن أكثر عبارة استخدمت في عمليات التخريب هي “الله أكبر”.. كيف يمكن أن نشرح لهذا الطفل بأنه لا يوجد أي ربط بين عبارة “الله أكبر” وبين مطلق الشر وهو قتل إنسان بريء.. هذا الموضوع لن يكون سهلا.. علينا أن نشرح لهم كم تعني هذه الكلمة من خير ومحبة ووحدة وطنية.. وكل الخير المطلق فيها.. يجب أن يفهم الطفل هذه النقطة.. لأنه انطلاقا من هذا الإيمان عندها يمكن أن ننطلق للإيمان الآخر وهو الإيمان بالوطن وبقوة الوطن ووحدة الوطن.. وإذا آمن بالله والوطن يكون إيمانه بنفسه صلبا ومتمكنا.. عندها نطمئن لسورية.. أنا أعتقد أن المسؤولية تأتي في هذا الإطار إذا أردنا أن نحافظ على وطننا وأن نعمل على الأطفال فلأننا نحن أمام جيل تشرب الكثير من المفاهيم الخاطئة والسيئة والشريرة.

Come and join us to defend Syria!European Solidarity Front for Syria

Come and join us to defend Syria!European Solidarity Front for Syria

http://syriareport.net/european-demonstration-organised-for-june/
Activists from the European Solidarity Front for Syria are organising a mass demonstration in Rome on 15th June 2013. The European Solidarity Front for Syria was founded in early 2013 by young activists in a number of European countries. To date, the organisation has branches in Spain, Italy, France, Germany, Czechoslovakia, Ireland, Greece, Finland and more. The ESFS is challenging the line from mainstream media outlets on the conflict in Syria.

A statement, commemorating Syrian Independence day, on the ESFS’ Facebook page said:

“Today on the day of the anniversary of the Independence of Syria we announce that we organize for the 15 of June the first big manifestation of the European Solidarity Front for Syria. It will be in Rome the 15 of June All the people that loves Syria has to come.. let’s start to book flights We can’t anymore wait and this is why we have to shout all together “Nobody can touch Syria!”
“Everybody to Rome!””

The Front has been well received and their activities can be followed on their Facebook page.

Campaign Materials

Conference in Rome organised by the ESFS

Terreuractie tegen salafisten Sharia4Belgium: zes aanhoudingen

terrorist cell arrested in Belgium

Mediawerkgroep Syrië

MEDIAWERKGROEP SYRIE – 16 april 2013 – Zes personen werden opgepakt en zullen voorgeleid worden bij de onderzoeksrechter in Antwerpen na de grootscheepse terreuractie tegen salafisten van Sharia4Belgium op 16 april 2013.  Justitie verdenkt de groep van terrorisme. Dat bleek tijdens een persconferentie van de federale politie in Brussel.

KopstukFouad Belkacem

Fouad Belkacem, de voormalige woordvoerder, is door de Antwerpse onderzoeksrechter aangehouden. Hij verschijnt vrijdag voor de raadkamer.

Fouad Belkacem werd in 1983 geboren in Rumst en woont in Boom. Hij is officieel autohandelaar. Vader Mohammed Belkacem – een gewezen garagist – is een Marokkaanse immigrant die al in 1957 naar België kwam.

“Sharia boven elke wet”

Belkacem, die zich ook Abu Imran laat noemen, richtte op 3 maart 2010 de extremistische salafistenorganisatie Sharia4Belgium op. De datum is symbolisch omdat op 3 maart 1924 het Ottomaanse Rijk is gevallen en in dat Rijk heeft de sharia, de islamitische rechtspraak, eeuwenlang rust…

View original post 476 more words

Traitors who only serve the CIA and the Zionism warmongers’ plans in Syria

I still pray for that end of the film …I could not stop screaming when they talked about Mohammad Rafea
ALL I WANTED WAS A BULLET TO BURST HIS BUBBLE FACE:
LISTENING ONE OF THESE WORMS LAST NIGHT ,WHILE HE WAS SAYING THAT “THE PRESENCE OF CIA MADE ME FEEL IMPORTANT,INFLATED MY EGO”
YA ALLAH ALL I WAS PRAYING FOR WAS TO LET US SEE THEM HANG OR SHOT …NO LUCK

http://www.youtube.com/watch?v=KnKPvCjfd5E

 

 

A number of leaders of the armed terrorist groups and the so-called military councils and brigades confessed to receiving money and weapons from foreign sides for perpetrating sabotage acts to undermine Syria’s stability .

In confessions broadcast by the Syrian TV on Sunday within the first part of “Fire..Bi-Fuel and Harvesting”, the terrorist groups’ leaders confessed to looting public and private properties and committing massacres against the innocent Syrians to accuse the Syrian army of having done so.

They divulged the big role of al-Jazeera and al-Arabia Satellite Channels in what is taking place in Syria through fabricating and falsifying the facts with the aim of igniting sedition in Syria.

They also uncovered that a number of Istanbul Council’s members called them to form coordinations and websites on the facebook under various military names.

The leaders of terrorist groups said that Istanbul Council’s members supplied them with money from the gulf countries, particularly Qatar and Saudi Arabia, Turkey and from the opposition abroad to form battalions and brigades to be included under the command of the so-called free army.

They pointed out that the armed groups’ members include mercenaries who fight for money, asserting that al-Qaeda-linked Jabhat al-Nusra exploited the situation in Syria and committed criminal and sabotaging acts for establishing an Islamic Caliphate.

They stressed that one of the CIA officer who are in Jordan called Michael pledged to extend military and logistic aid to them.

They added that a meeting encompassing 48 persons attended by Brigadier, Nehad Nader, Colonel, Ahmad Ni’meh , the leader of the so-called the military council in Daraa and the Southern Area and Colonel, Khaled al-Hbos, the leader of the so called the military council for Damascus and its countryside in addition to persons from Qatar, United Arab Emirates, Jordan, Saudi Arabia and US officers who are existed in Jordan and Prince Suleiman Bin Sultan.

Bin Sultan informed them during the meeting that the Saudi Arabia will offer $ 2 million to them in order to form armed groups to join the brigades which work under the command of the so-called ‘the free army’ .

The leaders of the armed terrorist groups, military councils and brigades are belonging to al-Qaeda linked jabhat al-Nusra, the founders of the so-called Ansar al-Islam gathering, al-Mikdad battalion affiliated to al-Sahabeh brigades , al-Imam al-Ghazali battalion affiliated to al-Sahabeh brigades, Ahfad al-Rasoul brigade, founder of the engineering battalion affiliated to Sukour al-Sham brigade in addition to a number of experts in manufacturing mortars and ammunition in the eastern Ghota

Patrioti Siriani-Italiani Salutano Corteo di Ratti Siriani a Roma al Grido di “ASSASSINI!!!”

the real Syrian Free Press

siriani-patrioti

~

~

ROMA, SABATO 13/4/2013 – I PATRIOTI SIRIANI ACCOLGONO E SALUTANO IL CORTEO DEI SOSTENITORI DEI TERRORISTI MERCENARI CHE INSANGUINANO LA SIRIA (RATTI), AL GRIDO DI
“ALLAH-SURIA-BASHAR-O-BAS”  E  “ASSASSINI”!!!

~
si ringrazia per il video:
https://www.facebook.com/pages/European-Solidarity-Front-for-Syria/280123615449307

SyrianFreePress.net Network

https://syrianfreepress.wordpress.com/

http://www.tg24siria.com/

and associated web spaces

*

*

*

View original post

Al-Nusra flees to Turkey, dozens of terrorists killed ~ Al-Nusra fugge verso la Turchia, decine di terroristi uccisi

the real Syrian Free Press

i difensori della Patria

~

After the defeat of al-Front Nusra to Maarat al-Nouman and Wadi al-Dhaeef with the Nairab and the young camps … Salafi terrorists have attempted to raise the morale of their mercenaries attacking the outskirts of Jisr al Shougour and towns on the highway between Aleppo and Lattakia … but they found, waiting for them, the defenders of the Fatherland, the boys of the Syrian Arab Army, who completed the party killing more than 50 of these terrorists armed mercenaries, and for many of those who fled we thought aviation and artillery rocket launchers ground to burn their tail in flight, it is supposed to the Turkish territories ….

*

Dopo la sconfitta del Fronte di al-Nusra a Maarat al Nouman e a Wadi al Dhaif, con al Nairab e il campo dei giovanissimi … i terroristi salafiti hanno tentato di sollevare il morale dei loro mercenari attaccando nella…

View original post 87 more words

FSA Decapitate then Grill Their Victims – Syria

FSA Decapitate then Grill Their Victims – Syria

The crime doesn’t stop here as the grilled heads were paraded throughout some of the towns and villages under the control of NATO’s ‘freedom fighters’ after sticking it to metal and wooden sticks.

More pictures and video footage will definitely come up through official sites of Al-Qaeda FSA terrorists hosted on social media platforms like YouTube, Facebook and Twitter, as they always brag about their heinous crimes with their impunity provided by the ‘international community’ as they’re fighting an ‘evil regime’; while many Syrian accounts on these platforms were shut down for not abiding by the ‘community standards’ of these mediums! We will keep an eye on these sites and try to update this piece on priority basis.

Ironically, Syrian based media were all banned in Europe, USA, Canada and other countries, Syrian state and private TV channels were all taken off air by a decision from the EU & the Arab League in order to cover on such crimes and promote their one line of news.

Just one article before was talking about the biased Human Rights Watch group and their reporting on the Syrian Crisis under: Syria: Human Rights Watch (HRW) with another Propaganda Stunt.

 

Meanwhile the USA with its allies and stooges are trying to segregate these savages into groups based on the level of their ‘exposed’ crimes in order to keep supporting the less savages among them, a very old trick the US plays when their assets fails on the ground and they pick who is to be sold in a settlement and who is to be sponsored in a media propaganda stunt its experts are good at.

We do not want any help from any country out there, the only help we need is stopping the recruiting of less fortunate young men who are brainwashed and stripped from any shred of humanity left with them then sent to topple the Syrian state in order to install a puppet regime to the west.

Shipping Death and Destruction to Syria

Mideast Shuffle

salami20130325173427180

By Sharmine Narwani

“The weapons of choice in (today’s) new conflicts are not big-ticket items like long-range missiles, tanks, and fighter planes, but small and frighteningly accessible weapons ranging from handguns, carbines, and assault rifles on up to machine guns, rocket-propelled grenades, and shoulder-fired missiles,” explained William Hartung more than a decade ago in an article entitled The New Business of War.

“Because they are cheap, accessible, durable, and lightweight, small arms have been a primary factor in the transformation of warfare from a series of relatively well- defined battles between ‘two opposing forces wearing uniforms’ to a much more volatile, anarchic form of violence,” says Hartung, now director of the Arms and Security Project at the Center for International Policy in Washington DC. “More often than not, today’s wars are multisided affairs in which militias, gangs, and self-anointed “rebels” engage in campaigns of calculated terror, civilian targets are…

View original post 1,612 more words

Tawfiq AlBouti on the Video of His Father Murder

Tawfiq AlBouti on the Video of His Father Murder

Twenty days after the horrific murder of Sheikh AlBouti with over 45 of his students, a video of the attack was released. The video shows the explosion, then the still alive Sheikh adjusts his hat. People rush to check on the Sheikh, instantly. They look dizzy and their movement hurried, some even drop due to injury. After they check on the Sheikh he falls down dead. The video was analyzed by the never yielding MSM. They claimed that the explosion couldn’t have killed anyone and that the sheikh was finished off by those who rushed to check on him. Today the son of Sheikh AlBouti, Tawfiq who lost a son too in the attack, talked of the murder and the video:

“All the injured told the same story of the bombing, a man entered the mosque & sat alone. Later he walked and bombed himself. My father leaned to the right after being injured and tried to adjust his hat. When the injury took effect he fell to the left.”

“There was no shooting inside the mosque. My martyred son had rushed to his grandfather side, without noticing his mortal injury. He died because of it later. Who got up to check on my father, is his grandson, my murdered son, not a murderer as the MSM claimed.”

Video of the terrorist attack inside Al-iman mosque murdering Sheikh Al-Bouti with 52 other worshipers then his son Dr. Tawfiq Al-Bouti’s interview with English subtitles:

 

Syria, Damascus: Video of Sheik al-Bouti at he moment of the explosion and of his death

the real Syrian Free Press

AL-BOUTI-PATRIOT

~

~

What kind of Muslim is a Muslim who kills a person of religion and peace as Sheik al-Bouti?

The beasts who have committed such a crime can not be classified as good Muslims, but simply enemies of God and of men of good will.

*

Che tipo di musulmano è un musulmano che ammazza una persona di religione e di pace come lo Sheik al-Bouti?

Le bestie che hanno commesso un tale crimine non si possono classificare come buoni musulmani, ma semplicemente nemici di Dio e degli uomini di buona volontà.

*

*

*

View original post

Attentato Suicida a Damasco: Ancora Morte per Mano di Terroristi Jihadisti/Takfiri, che Sappiamo Bene, Sono Guidati da Giuda ~ (+Video & Galleria Fotografica)

the real Syrian Free Press

damascus_girl_after_terroristic_attack_20130408

~

ANCORA MORTE A DAMASCO PER MANO DI TERRORISTI JIHADISTI/TAKFIRI, CHE SAPPIAMO BENE, GUIDATI DA GIUDA

Terroristi fanno esplodere auto-bomba in una zona centrale : al momento si contano 15 morti e parecchi feriti, oltre ai danni materiali a proprietà e infrastrutture.

~

~

8 aprile 2013 – DAMASCO – Un’esplosione terroristica ha scosso l’area di al-Shahbander a Damasco questo lunedi mattina, lasciando diverse vittime. Al momento è stato accertato che 12 cittadini hanno perso la vita come martiri di una violenza cieca ed ingiustificata contro la popiolazione civile. Anche ingenti danni materiali sono stati causati nei dintorni delle aree colpite.

Il rapporto dei giornalisti accorsi sul posto subito dopo l’attentato dinamitardo dice che i terroristi hanno fatto saltare in aria un autoveicolo, carico di materiale esplosivo, in una zona molto affollata, vicino ad una scuola e a un ospedale, indicando che quello che si voleva ottenere con tale criminale…

View original post 356 more words

Syrian Video News/Journal/Noticias ~ 08/04/2013 ~ (Eng/Fra/Esp/Arabic)

the real Syrian Free Press

News-ENG-160-20130408
(this video is always available after 14:30 GT of the current day)

Syria – Video News – ENG – April 08, 2013

Terrorist Bombing Rocks Crowded Area in Damascus

~

Syrian Arab Army Command: Eastern Ghouta in Damascus Countryside Fully Under Control

***

News-FRA-160-20130107
(cette vidéo est toujours disponible après 14:30 GT de la journée en cours)

Syrie– Video Nouvelles – FRA – 08 Avril 2013

~ Damas, 15 martyrs dans un attentat-suicide

~ Operations de l’Armee Arabe Syrienne a al-Ghouta est de Damas

***

noticias-round-20121205
(este video siempre está disponible después 03:00 GT del día siguiente)

Siria – Noticias de Siria – ESP –  08 de Abril 2013

***

NEWS-ARABIC-160-20130217

SYRIA NEWS ARABIC – 08/04/2013

~

SYRIA NEWS ARABIC – 08/04/2013

***

megafono-mp3-audio-files-500

~

Terrorists Firing Shells on Damascus

~

WARNING!!!

VIDEO WITH CRUEL BLOOD SCENES +++18 +++21

Don’t Watch if you are too sensitive – Not for being shocking, but just for denounce

View original post 130 more words

Wij gaan president Poetin begroeten in Amsterdam

Mediawerkgroep Syrië

.

MEDIAWERKGROEP SYRIE – 7 april 2013 – Op maandag 8 april zal Vladimir Poetin een bezoek brengen aan Nederland. Met de Mediawerkgroep Syrië (MWS) willen wij dit bezoek aangrijpen om de president van de Russische Federatie te bedanken voor de constructieve rol die zijn land heeft gespeeld sinds het begin van de crisis.

Sinds meer dan 2 jaar wordt Syrië aangevallen door een coalitie van westerse imperialisten en wahabitische extremisten, die de fundamenten van de vrije Syrische staat willen vernietigen. De BRICS-landen, Rusland in het bijzonder, zetten zich sinds het begin van de crisis consequent in voor een politieke oplossing waar de wil van het Syrische volk centraal staat en dit is ook het standpunt van de MWS.

Deze oplossing kan enkel worden benaderd wanneer men stopt met het steunen van de terroristische groeperingen die in Syrië actief zijn. Syrië maakt bijna dagelijks een ‘Beslan’ mee, Rusland weet dus maar al…

View original post 46 more words

Israhelli websites have come under massive cyber attacks in solidarity with Palestinians following a warning by the hacker group #Anonymous that threatened to ‘erase’ Israhell from the #internet.

 

Large-scale internet attacks carried out by Arab and international hackers on #Israhelli websites on Saturday might have caused problems and even severe damages to the Zionist official websites and internet companies, local media said on Sunday.

Israel’s “Red” Night: “The Largest Internet Battle in Mankind History”
ليلة “إسرائيل” الحمراء.. هآرتس: “الحرب الالكترونية الأكبر في تاريخ البشرية”

Hackers vowing to wipe Israel off the map of the Internet had staged dozens of cyberattacks on Israeli sites on Saturday night.

The campaign by hackers around the world, has so far vandalized dozens of Israeli sites and released hundreOp-Israelds of e-mail addresses and passwords.

Sites serving Israeli government agencies, including the Securities Authority, the Ministry of Immigrant Absorption and the Central Bureau of Statistics were brought down, according to a list posted on hackersnewsbulletin.com.

Some 19,000 Israeli Facebook accounts were hacked by the group Anonymous in an “operation” called #OpIsrael.

 

“You have not stopped your endless human right violations,” the group said in a post addressed to the Zionist eHacking of Israeli sitesntity’s government.
“You have not stopped illegal settlements. You have not respected the ceasefire. You have shown that you do not respect international law.”

“This is why that on April 7, elite cyber-squadrons from around the world have decided to unite in solidarity with the Palestinian people against Israel as one entity to disrupt and erase Israel from cyberspace.”

Israeli sources said that the attack was launched from areas in south Africa. Later on, the group was followed by other hackers from Arab and Muslim countries, including Palestine, Lebanon, Syria, Jordan, Saudi Arabia, Algeria, Tunisia and Morocco.

The sources said that groups of hackers from Iran and Indonesia joined the campaign, adding that around 5000 hackers took part in the operation.

MEDIA OUTLETS DEPRECIATE ATTACK
Meanwhile, some media outlets appeared to be downplaying the cyberattack, with both Agence France Press and Arab television, al-Jazeera, along with Israeli media, reported that the attack was “failed.”Op-Israel

“Hackers have launched an assault on Israeli websites, but the damage has been minimal as the Jewish state is prepared to fend off such attacks,” AFP said in its report.

“The hackers associated with the activist group Anonymous reportedly hit the websites of the premier’s office, the defense ministry, the education ministry and the Central Bureau of Statistics, among others”, the agency said, noting that: “but all appeared to be running normally.”

Meanwhile, al-Jazeera reported that “a weekend cyberattack campaign has targeted Israeli government websites but failed to cause serious disruption.”
It quoted an official at the Israhelli government’s National Cyber Bureau, Yitzhak Ben Yisrael, as saying that the “hackers had mostly failed to shut down key sites.”

ليلة حمراء عاشها الكيان الإسرائيلي.. الحرب الالكترونية التي تمكن قراصنة الانترنت عبرها من اختراق عشرات آلاف الصفحات والمواقع الاسرائيلية على الانترنت، وصفتها صحيفة “هآرتس” الصهيونية بأنها ” الحرب الالكترونية الأكبر في تاريخ البشرية.

كما أقرت قوات الأمن الصهيونية بنجاح الهجوم الكتروني.

وتنفيذاَ لتهديد أطلقته مجموعة ” OpIsrael ” بمحو “إسرائيل” عن الشبكة العنكبوتية في 7 نيسان/ أبريل رداً على جرائمها وانتهاكاتها، تمكنت من اختراق وتدمير صفحات ومواقع حساسة، منها مواقع أمنية وبنوك، وعشرات آلاف الحسابات الاسرائيلية على موقع التواصل الاجتماعي قُدرت بـ 40,000 صفحة أو حساب.

وقد حددت مصادر اسرائيلية أن الهجوم إنطلق من مناطق في جنوب إفريقيا. ولاحقاً إنضمت إلى المجموعة قراصنة الكترونيين آخرين من دول عربية واسلامية كلبنان وسورية وفلسطين والأردن والسعودية والجزائر وتونس والمغرب. كما انضمت مجموعات من إيران واندونيسا، وأشارت معلومات الى أن حوالي تسعة آلاف هاكرز شاركوا في استهداف المواقع الإسرائيلية.

وتم إخترق مواقع أمنية حساسة بينها موقع وزارة الحرب الاسرائيلية, وموقع الموساد، إضافة إلى مواقع كل من رئاسة الوزراء ووزراة التجارة والصناعة , ومواقع كل من سوق الأوراق المالية (البورصة) الإسرائيلية، وشؤون المحاكم التابع لما يسمى وزارة العدل الإسرائيلية، والمعني بالبنى التحتية، وشرطة حيفا، وشرطة تل أبيب، وموقع التعليم، إضافة الى بعض المواقع الاخبارية.

كما جرى نشر وثائق سرية تتضمن أسماء عملاء مجندين لصالح الموساد بينهم عرب، وبينات عن ضباط صهاينة ومستوطنين على مواقع الانترنت إضافة إلى بيانات بطاقات إئتمان وحسابات مصرفية. كما جرى سحب بيانات وزارة التجارة والصناعة.
ورُفعت تلاوات للقرآن الكريم على العديد من المواقع المخترقة , وصوراً لجرائم ارتكبها كيان العدو الاسرائيلي، إضافة إلى صورة الشهيد القائد عماد مغنية والأسير الفلسطيني سامر العيساوي.

ونقلت معلومات صحفية أن الكتيبة الاسرائيلية المختصة بعمليات القرصنة الالكترونية أبدت عجزاً تاماً عن صد هذه الهجمات، وطلبت مساندة من حلفاء أوروبيين بينهم مجموعات هاكرز فرنسية.

Below is the link of the post adressed by Anonymous to the Israeli government:

Anonymous Threat

We Are Anonymous

We Are Everywhere

We Are Legion

We Do Not Forgive

We Do Not Forget

To the oppressors of the innocent Palestinian people …

it is to late to EXPECT US

On Saturday, Israhell admitted that many of its official websites were electronically assaulted by internet pirates and hackers, where an international group of hackers calling itself ” #TheAnonymous ” claimed responsibility for the electronic war on the Zionist entity .

 

A woman killed, others citizens injured, in terrorists’ mortar shells on residential area of Kafer Soseh, Damascus ~ Una donna uccisa, altri ciottadini feriti, a causa di colpi di mortaio sparati dai terroristi sulla zona residenziale di Kafer Soseh, Damasco ~ (Eng-Ita +Video & Photos)

the real Syrian Free Press

20130406-181607

~

~

A woman killed, others citizens injured, in terrorists’ mortar shells on residential area of Kafer Soseh, Damascus.

Apr 06, 2013 – DAMASCUS – A woman was killed and 13 others people were injured  by mortar shells fired by terrorists on residential areas in Kafer Soseh, Damascus.

A source at the Police Command reported that a woman was martyred and 13 others were injured, including two children, after terrorists fired 15 mortar shells near al-Refai Mosque and the residential areas in Kafer Soseh and Tishreen Sport City Stadium.

The attack caused destruction and fire to a number of cars, causing huge material damages in properties, shops and residential buildings at the area.

~

~

Una donna uccisa, altri ciottadini feriti, a causa di colpi di mortaio sparati dai terroristi sulla zona residenziale di Kafer Soseh, Damasco.

6 aprile 2013 – DAMASCO – Una donna uccisa e altre 13 persone…

View original post 111 more words

Chechen president: there are mercenaries coming from our country fighting in Syria alongside the terrorists of FSA/al-Nusra ~ Presidente ceceno: ci sono mercenari provenienti dal nostro paese che combattono in Siria a fianco dei terroristi di FSA/al-Nusra ~ (Eng-Ita)

the real Syrian Free Press

RATTI-MORTI

~

CHECHEN PRESIDENT: THERE ARE MERCENARIES COMING FROM  OUR COUNTRY FIGHTING IN SYRIA ALONGSIDE THE TERRORISTS OF FSA/al-NUSRA

Chechen President Ramadan Qaderouf said in an interview to the agency “Sky News Arabia” that “there are some well-known criminals and local Chechen gangsters concentrated in Turkey, before moving to Syria to participate in the ongoing war against Syria and the Syrian Arab Army”.

The Chechen president was obliged to point out that “the authorities of Chechnya have no involvement in this terrorist activity and crimes”.

Qadrouf also said that “these are just common criminals, who were recruited by international criminal mafia organization in our country, which is working to distort the image of Chechnya and to believe that we are recruiting mercenaries to be sent in Syria: they do not represent our people, or our religion”.

~

RATTI-MORTI

PRESIDENTE CECENO: CI SONO MERCENARI PROVENIENTI DAL NOSTRO PAESE CHE COMBATTONO IN SIRIA A…

View original post 158 more words

Interview given by H.E.President Bashar al-Assad To Ulusal TV & Aydinlik

 http://www.youtube.com/watch?v=uM643OTaHLU

President Bashar al-Assad,replying to a question regarding a statement of Turkish minister of foreign affairs Ahmet Davutoğlu when the latter stated he’d prefer to resign than to shake hands with president Assad, president Bashar Al Assad: ‘This type of talk is of no importance.. And not worth replying to.. If he didn’t have anybody to raise him properly at his house, at my house I was raised in a good way.. And if he didn’t learn a thing from the Turkish people’s good manners which I saw during my visits to Turkey, I learned a lot of Syrian people’s good manners in Syria.’‘Erdogan didn’t say a single word of truth since the beginning of the crisis’ ‘No doubt the stance of the scholars, like Buti, was essential in foiling this plot, meant to inflict sectarian strife, that’s why they assassinated Dr. Buti, and two days ago they assassinated another cleric in Aleppo, and they assassinated a number of scholars before’ President Bashar Al Assad said in the interview aired by the Turkish Ulusal TV station and Aydinlik Newspaper

http://www.youtube.com/watch?v=_NeyGc8ClnE&feature=youtu.be

H.E. President Bashar al-Assad has said in a reaction to the new seat at the Qatari-lead Arab League  for the Western-backed invented external Syrian opposition that the Arab League “lacks legitimacy” and many Syrian and other Arab citizens will agree to this statement he told the reporters from Ulusal channel& Aydinlik”The Arab League lacks legitimacy. It’s a league that represents the Arab states, not the Arab people, so it can’t grant or retract legitimacy”,H.E. said, criticizing  the Arab League  for these violations of their own constitution underlining that “real legitimacy is not accorded by organizations or foreign officials or other country… legitimacy is that which is granted by the people”and “all these theatrics have no value in our eyes” .

to be edited for more

Damascus University Killer Alive & Killing

Damascus University Killer Alive & Killing

On 27 December 2011, Damascus University witnessed one of the worst crimes in its history till that date, one student fueled with instigation by mainstream media opened fire on 5 of his colleagues during an exam at the Medical Engineering College, 2nd year.

Damascus Uni 1024x735 Damascus University Killer Alive & Killing

Scene from the terrorist crime at the Damascus University 27 December 2011

Ammar Baloush killed his friends Khodr Khazem & Hussein Ghannam, injured Sultan Radwan, George Farah & Piere Lahham, then fled to join his colleagues in the opposition to spread democracy and free speech.

Pierre Lahham 1024x491 Damascus University Killer Alive & Killing

Syrian first couple checking on victim student Pierre Lahham

Previous reports showed him near Rankous border town with Lebanon, and he resurfaces again in a new report by a journalist for a Lebanese TV channel and narrates his story with pride!

Welcome to the world of criminals and psychopaths, the Syrian Rebels aka FSA or Free Syrian Army aka Jabhat Nusra or Nusra Front, Freedom Fighters, all names for Al Qaeda Wahhabi Sex Jihadists.

TG 24 Siria

Amber Lyon journalist

La giornalista Amber Lyon, che lavorava per la conosciutissima rete televisiva statunitense CNN, ha rivelato, che ha ricevuto “ordini”  durante il suo lavoro per la rete televisiva, di trasmettere delle false notizie e di escluderne altre sfavorevoli all’amministrazione USA, al fine di creare nella mente dell’opinione pubblica un idea che favorisca il lancio di un attacco contro Siria e Iran.

Questa affermazione, è stata riportata da uno dei principali siti internet Slovacchi, nel quale la giornalista affermava che i grandi media americani lavorano alacramente al fine di creare una propaganda contro questi due paesi, e favorire nell’opinione pubblica un consenso ad un progetto di invasione militare ‘da parte delle USA e delle coalizioni occidentali e altri paesi orientali contro questi due paesi ora nell’occhio del ciclone destabilizzatore’ (NdT).

La giornalista ha rivelato che lo stesso scenario utilizzato alla vigilia del lancio della guerra contro l’Iraq, è stato preparato al fine…

View original post 265 more words

Syria

The following text is the English translation of the interesting article about the Syrian crisis and especially about the myth of the peaceful start of the protests in Syria by the Mr Uwe Ness.

The original German article by Mr Ness about the beginning of the Syrian crisis and the myth of the peaceful start of this allegedly huge movement in Syria can be found here.

About Syria and the Myth of the Peaceful Beginning of the Protests

Preliminary note: Central to the Western “commitment” to the Syrian rebels is the mass media clichés that there had been initially peaceful protests.

In this text, a view is directed back at beginning at the ‘revolt’ (February until April 2011), when the opponents of Assad have already responded to repression with massive force or as this was even partially started by themselves – with the result of 48 documented deaths in…

View original post 2,725 more words

[EXCLUSIF] ANGLETERRE. Al Qaïda envisagerait de détruire la tour de Londres (Big Ben)

Allain Jules

Selon des experts du contre-espionnage britannique, la nébuleuse Al-Qaïda envisagerait de détruire l’horloge fétiche et symbole de Londres, “Big Ben”. Mais, ce qui est assez étonnant et que redoutent les Anglais, c’est la méthode que voudrait employer Al-Qaïda. Selon toujours ces experts du contre-espionnage, l’organisation terroriste, qui est leur allié en Syrie -la précision est utile-,  détruira cette tour à l’aide d’un drone pas cher, qu’elle va bourrer d’explosifs.

View original post 71 more words

Allain Jules

Alléluia, Ryad Al-Assad le terroriste victime d’un attentat…terroriste ne veut plus mourir !

Actuellement hospitalisé dans un hôpital d’Istambul, en Turquie, le terroriste en chef de l’Armée syrienne libre (ASL), le colonel Riyad al-Assad devenu général autoproclamé, règle ses comptes. étonnamment, il n’a pas parlé du Gouvernement syrien, mais de ses petits camarades qui lui en veulent semble-t-il. On se demande bien pourquoi. S’exprimant dans les colonnes d’un journal saoudien,  amère, l’homme a déclaré que la lutte continue, même comme il a été amputé d’une jambe et qu’il risque de ne plus retrouver l’usage de son bras droit.

View original post 318 more words

Friends of Syria

A Syrian’s Perspective: Bashar al-Assad’s Democratic Movement

by Arabi Souri

ASSADBashar al-Assad has recently been demonized by the mainstream and so-called alternative media who claim that he is a brutal dictator. Actually Bashar is a reformer who has done much to further the causes of democracy and freedom. It is the opposition and their foreign supporters who represent the most repressive elements of the former ruling party in Syria. To fully understand this its is helpful to look at the historical context of the current crisis. The so-called “spontaneous popular uprising” started in Daraa on March 15th, 2011. The court house, police stations, governor’s house, and other public buildings were looted and torched by the “peaceful protestors” in the first week of the crisis. The people in Homs then began to protest in solidarity with Daraa, but this was uncharacteristic of peaceful Homs and many Syrians knew that it was a…

View original post 1,412 more words