The Syrian President,Dr.Bashar al Assad ‘ interview on Al Manar

The Syrian President,Dr.Bashar al Assad ' interview on Al Manar

Assad: Hezbollah Is Fighting Israeli Enemy, Its Agents in Syria, Lebanon

 

http://www.youtube.com/watch?v=G35mtpNjmRw&feature=youtu.be

President Bashar al-Assad gave an interview to al-Manar TV broadcast on Thursday Following is the full text of the interview: Al-Manar: In the name of Allah, the Compassionate, the Merciful. Assalamu Alaikum. Bloodshed in Syria continues unabated. This is the only constant over which there is little disagreement between those loyal to the Syrian state and those opposed to it. However, there is no common ground over the other constants and details two years into the current crisis. At the time, a great deal was said about the imminent fall of the regime. Deadlines were set and missed; and all those bets were lost. Today, we are here in the heart of Damascus, enjoying the hospitality of a president who has become a source of consternation to many of his opponents who are still unable to understand the equations that have played havoc with their calculations and prevented his ouster from the Syrian political scene. This unpleasant and unexpected outcome for his opponents upset their schemes and plots because they didn’t take into account one self-evident question: what happens if the regime doesn’t fall? What if President Assad doesn’t leave the Syrian scene? Of course, there are no clear answers; and the result is more destruction, killing and bloodshed. Today there is talk of a critical juncture for Syria. The Syrian Army has moved from defense to attack, achieving one success after another. On a parallel level, stagnant diplomatic waters have been shaken by discussions over a Geneva 2 conference becoming a recurrent theme in the statements of all parties. There are many questions which need answers: political settlement, resorting to the military option to decide the outcome, the Israeli enemy’s direct interference with the course of events in the current crisis, the new equations on the Golan Heights, the relationship with opponents and friends. What is the Syrian leadership’s plan for a way out of a complex and dangerous crisis whose ramifications have started to spill over into neighboring countries? It is our great pleasure tonight to put these questions to H. E. President Bashar al-Assad. Assalamu Alaikum, Mr. President.

President Assad: Assalamu Alaikum. You are most welcome in Damascus.

Al-Manar: Mr. President, we are in the heart of the People’s Palace, two and a half years into the Syrian crisis. At the time, the bet was that the president and his regime would be overthrown within weeks. How have you managed to foil the plots of your opponents and enemies? What is the secret behind this steadfastness?

President Assad: There are a number of factors are involved. One is the Syrian factor, which thwarted their intentions; the other factor is related to those who masterminded these scenarios and ended up defeating themselves because they do not know Syria or understand in detail the situation. They started with the calls of revolution, but a real revolution requires tangible elements; you cannot create a revolution simply by paying money. When this approach failed, they shifted to using sectarian slogans in order to create a division within our society. Even though they were able to infiltrate certain pockets in Syrian society, pockets of ignorance and lack of awareness that exist in any society, they were not able to create this sectarian division. Had they succeeded, Syria would have been divided up from the beginning. They also fell into their own trap by trying to promote the notion that this was a struggle to maintain power rather than a struggle for national sovereignty. No one would fight and martyr themselves in order to secure power for anyone else.

Al-Manar: In the battle for the homeland, it seems that the Syrian leadership, and after two and a half years, is making progress on the battlefield. And here if I might ask you, why have you chosen to move from defense to attack? And don’t you think that you have been late in taking the decision to go on the offensive, and consequently incurred heavy losses, if we take of Al-Qseir as an example.

President Assad: It is not a question of defense or attack. Every battle has its own tactics. From the beginning, we did not deal with each situation from a military perspective alone. We also factored in the social and political aspects as well – many Syrians were misled in the beginning and there were many friendly countries that didn’t understand the domestic dynamics. Your actions will differ according to how much consensus there is over a particular issue. There is no doubt that as events have unfolded Syrians have been able to better understand the situation and what is really at stake. This has helped the Armed Forces to better carry out their duties and achieve results. So, what is happening now is not a shift in tactic from defense to attack, but rather a shift in the balance of power in favor of the Armed Forces.

Al-Manar: How has this balance been tipped, Mr. President? Syria is being criticized for asking for the assistance of foreign fighters, and to be fully candid, it is said that Hezbollah fighters are extending assistance. In a previous interview, you said that there are 23 million Syrians; we do not need help from anyone else. What is Hezbollah doing in Syria?

President Assad: The main reason for tipping the balance is the change in people’s opinion in areas that used to incubate armed groups, not necessarily due to lack of patriotism on their part, but because they were deceived. They were led to believe that there was a revolution against the failings of the state. This has changed; many individuals have left these terrorist groups and have returned to their normal lives. As to what is being said about Hezbollah and the participation of foreign fighters alongside the Syrian Army, this is a hugely important issue and has several factors. Each of these factors should be clearly understood. Hezbollah, the battle at Al-Qseir and the recent Israeli airstrike – these three factors cannot be looked at in isolation of the other, they are all a part of the same issue. Let’s be frank. In recent weeks, and particularly after Mr. Hasan Nasrallah’s speech, Arab and foreign media have said that Hezbollah fighters are fighting in Syria and defending the Syrian state, or to use their words “the regime.” Logically speaking, if Hezbollah or the resistance wanted to defend Syria by sending fighters, how many could they send – a few hundred, a thousand or two? We are talking about a battle in which hundreds of thousands of Syrian troops are involved against tens of thousands of terrorists, if not more because of the constant flow of fighters from neighboring and foreign countries that support those terrorists. So clearly, the number of fighters Hezbollah might contribute in order to defend the Syrian state in its battle, would be a drop in the ocean compared to the number of Syrian soldiers fighting the terrorists. When also taking into account the vast expanse of Syria, these numbers will neither protect a state nor ‘regime.’ This is from one perspective. From another, if they say they are defending the state, why now? Battles started after Ramadan in 2011 and escalated into 2012, the summer of 2012 to be precise. They started the battle to “liberate Damascus” and set a zero hour for the first time, the second time and a third time; the four generals were assassinated, a number of individuals fled Syria, and many people believed that was the time the state would collapse. It didn’t. Nevertheless, during all of these times, Hezbollah never intervened, so why would it intervene now? More importantly, why haven’t we seen Hezbollah fighting in Damascus and Aleppo? The more significant battles are in Damascus and in Aleppo, not in Al-Qseir. Al-Qseir is a small town in Homs, why haven’t we seen Hezbollah in the city of Homs? Clearly, all these assumptions are inaccurate. They say Al-Qseir is a strategic border town, but all the borders are strategic for the terrorists in order to smuggle in their fighters and weapons. So, all these propositions have nothing to do with Hezbollah. If we take into account the moans and groans of the Arab media, the statements made by Arab and foreign officials – even Ban Ki-moon expressed concern over Hezbollah in Al-Qseir – all of this is for the objective of suppressing and stifling the resistance. It has nothing to do with defending the Syrian state. The Syrian army has made significant achievements in Damascus, Aleppo, rural Damascus and many other areas; however, we haven’t heard the same moaning as we have heard in Al-Qseir.

20130530-220600.jpg 

Al-Manar: But, Mr. President, the nature of the battle that you and Hezbollah are waging in Al-Qseir seems, to your critics, to take the shape of a safe corridor connecting the coastal region with Damascus. Consequently, if Syria were to be divided, or if geographical changes were to be enforced, this would pave the way for an Alawite state. So, what is the nature of this battle, and how is it connected with the conflict with Israel.

President Assad: First, the Syrian and Lebanese coastal areas are not connected through Al-Qseir. Geographically this is not possible. Second, nobody would fight a battle in order to move towards separation. If you opt for separation, you move towards that objective without waging battles all over the country in order to be pushed into a particular corner. The nature of the battle does not indicate that we are heading for division, but rather the opposite, we are ensuring we remain a united country. Our forefathers rejected the idea of division when the French proposed this during their occupation of Syria because at the time they were very aware of its consequences. Is it possible or even fathomable that generations later, we their children, are less aware or mindful? Once again, the battle in Al-Qseir and all the bemoaning is related to Israel. The timing of the battle in Al-Qseir was synchronized with the Israeli airstrike. Their objective is to stifle the resistance. This is the same old campaign taking on a different form. Now what’s important is not al-Qseir as a town, but the borders; they want to stifle the resistance from land and from the sea. Here the question begs itself – some have said that the resistance should face the enemy and consequently remain in the south. This was said on May 7, 2008, when some of Israel’s agents in Lebanon tried to tamper with the communications system of the resistance; they claimed that the resistance turned its weapons inwards. They said the same thing about the Syrian Army; that the Syrian Army should fight on the borders with Israel. We have said very clearly that our Army will fight the enemy wherever it is. When the enemy is in the north, we move north; the same applies if the enemy comes from the east or the west. This is also the case for Hezbollah. So the question is why is Hezbollah deployed on the borders inside Lebanon or inside Syria? The answer is that our battle is a battle against the Israeli enemy and its proxies inside Syria or inside Lebanon.

Al-Manar: Mr. President, if I might ask about Israel’s involvement in the Syrian crisis through the recent airstrike against Damascus. Israel immediately attached certain messages to this airstrike by saying it doesn’t want escalation or doesn’t intend to interfere in the Syrian crisis. The question is: what does Israel want and what type of interference?

President Assad: This is exactly my point. Everything that is happening at the moment is aimed, first and foremost, at stifling the resistance. Israel’s support of the terrorists was for two purposes. The first is to stifle the resistance; the second is to strike the Syrian air defense systems. It is not interested in anything else.

Al-Manar: Mr. President, since Israel’s objectives are clear, the Syrian state was criticized for its muted response. Everyone was expecting a Syrian response, and the Syrian government stated that it reserves the right to respond at the appropriate time and place. Why didn’t the response come immediately? And is it enough for a senior source to say that missiles have been directed at the Israeli enemy and that any attack will be retaliated immediately without resorting to Army command?

President Assad: We have informed all the Arab and foreign parties – mostly foreign – that contacted us, that we will respond the next time. Of course, there has been more than one response. There have been several Israeli attempted violations to which there was immediate retaliation. But these short-term responses have no real value; they are only of a political nature. If we want to respond to Israel, the response will be of strategic significance.

Al-Manar: How? By opening the Golan front, for instance?

President Assad: This depends on public opinion, whether there is a consensus in support of the resistance or not. That’s the question. Al-Manar: How is the situation in Syria now?

President Assad: In fact, there is clear popular pressure to open the Golan front to resistance. This enthusiasm is also on the Arab level; we have received many Arab delegations wanting to know how young people might be enrolled to come and fight Israel. Of course, resistance is not easy. It is not merely a question of opening the front geographically. It is a political, ideological, and social issue, with the net result being military action.

Al-Manar: Mr. President, if we take into account the incident on the Golan Heights and Syria’s retaliation on the Israeli military vehicle that crossed the combat line, does this mean that the rules of engagement have changed? And if the rules of the game have changed, what is the new equation, so to speak?

President Assad: Real change in the rules of engagement happens when there is a popular condition pushing for resistance. Any other change is short-term, unless we are heading towards war. Any response of any kind might only appear to be a change to the rules of engagement, but I don’t think it really is. The real change is when the people move towards resistance; this is the really dramatic change.

Al-Manar: Don’t you think that this is a little late? After 40 years of quiet and a state of truce on the Golan Heights, now there is talk of a movement on that front, about new equations and about new rules of the game?

President Assad: They always talk about Syria opening the front or closing the front. A state does not create resistance. Resistance can only be called so, when it is popular and spontaneous, it cannot be created. The state can either support or oppose the resistance, – or create obstacles, as is the case with some Arab countries. I believe that a state that opposes the will of its people for resistance is reckless. The issue is not that Syria has decided, after 40 years, to move in this direction. The public’s state of mind is that our National Army is carrying out its duties to protect and liberate our land. Had there not been an army, as was the situation in Lebanon when the army and the state were divided during the civil war, there would have been resistance a long time ago. Today, in the current circumstances, there are a number of factors pushing in that direction. First, there are repeated Israeli aggressions that constitute a major factor in creating this desire and required incentive. Second, the army’s engagement in battles in more than one place throughout Syria has created a sentiment on the part of many civilians that it is their duty to move in this direction in order to support the Armed Forces on the Golan.

Al-Manar: Mr. President, Benjamin Netanyahu said that Israel would not hesitate to attack Syria if it detected that weapons are being conveyed to Hezbollah in Lebanon. If Israel carried out its threats, I want a direct answer from you: what would Syria do?

President Assad: As I have said, we have informed the relevant states that we will respond in kind. Of course, it is difficult to specify the military means that would be used, that is for our military command to decide. We plan for different scenarios, depending on the circumstances and the timing of the strike that would determine which method or weapons.

Al-Manar: Mr. President, after the airstrike that targeted Damascus, there was talk about the S300 missiles and that this missile system will tip the balance. Based on this argument, Netanyahu visited Moscow. My direct question is this: are these missiles on their way to Damascus? Is Syria now in possession of these missiles?

President Assad: It is not our policy to talk publically about military issues in terms of what we possess or what we receive. As far as Russia is concerned, the contracts have nothing to do with the crisis. We have negotiated with them on different kinds of weapons for years, and Russia is committed to honoring these contracts. What I want to say is that neither Netanyahu’s visit nor the crisis and the conditions surrounding it have influenced arms imports. All of our agreements with Russia will be implemented, some have been implemented during the past period and, together with the Russians, we will continue to implement these contracts in the future.

Al-Manar: Mr. President, we have talked about the steadfastness of the Syrian leadership and the Syrian state. We have discussed the progress being achieved on the battlefield, and strengthening the alliance between Syria and the resistance. These are all within the same front. From another perspective, there is diplomatic activity stirring waters that have been stagnant for two and a half years. Before we talk about this and about the Geneva conference and the red lines that Syria has drawn, there was a simple proposition or a simple solution suggested by the former head of the coalition, Muaz al-Khatib. He said that the president, together with 500 other dignitaries would be allowed to leave the country within 20 days, and the crisis would be over. Why don’t you meet this request and put an end to the crisis?

President Assad: I have always talked about the basic principle: that the Syrian people alone have the right to decide whether the president should remain or leave. So, anybody speaking on this subject should state which part of the Syrian people they represent and who granted them the authority to speak on their behalf. As for this initiative, I haven’t actually read it, but I was very happy that they allowed me 20 days and 500 people! I don’t know who proposed the initiative; I don’t care much about names.

20130530-220622.jpg

Al-Manar: He actually said that you would be given 20 days, 500 people, and no guarantees. You’ll be allowed to leave but with no guarantee whatsoever on whether legal action would be taken against you or not. Mr. President, this brings us to the negotiations, I am referring to Geneva 2. The Syrian government and leadership have announced initial agreement to take part in this conference. If this conference is held, there will be a table with the Syrian flag on one side and the flag of the opposition groups on the other. How can you convince the Syrian people after two and a half years of crisis that you will sit face to face at the same negotiating table with these groups?

President Assad: First of all, regarding the flag, it is meaningless without the people it represents. When we put a flag on a table or anywhere else, we talk about the people represented by that flag. This question can be put to those who raise flags they call Syrian but are different from the official Syrian flag. So, this flag has no value when it does not represent the people. Secondly, we will attend this conference as the official delegation and legitimate representatives of the Syrian people. But, whom do they represent? When the conference is over, we return to Syria, we return home to our people. But when the conference is over, whom do they return to – five-star hotels? Or to the foreign ministries of the states that they represent – which doesn’t include Syria of course – in order to submit their reports? Or do they return to the intelligence services of those countries? So, when we attend this conference, we should know very clearly the positions of some of those sitting at the table – and I say some because the conference format is not clear yet and as such we do not have details as to how the patriotic Syrian opposition will be considered or the other opposition parties in Syria. As for the opposition groups abroad and their flag, we know that we are attending the conference not to negotiate with them, but rather with the states that back them; it will appear as though we are negotiating with the slaves, but essentially we are negotiating with their masters. This is the truth, we shouldn’t deceive ourselves.

Al-Manar: Are you, in the Syrian leadership, convinced that these negotiations will be held next month?

President Assad: We expect them to happen, unless they are obstructed by other states. As far as we are concerned in Syria, we have announced a couple of days ago that we agree in principle to attend.

Al-Manar: When you say in principle, it seems that you are considering other options.

President Assad: In principle, we are in favour of the conference as a notion, but there are no details yet. For example, will there be conditions placed before the conference? If so, these conditions may be unacceptable and we would not attend. So the idea of the conference, of a meeting, in principle is a good one. We will have to wait and see.

Al-Manar: Let’s talk, Mr. President, about the conditions put by the Syrian leadership. What are Syria’s conditions?

President Assad: Simply put, our only condition is that anything agreed upon in any meeting inside or outside the country, including the conference, is subject to the approval of the Syrian people through a popular referendum. This is the only condition. Anything else doesn’t have any value. That is why we are comfortable with going to the conference. We have no complexes. Either side can propose anything, but nothing can be implemented without the approval of the Syrian people. And as long as we are the legitimate representatives of the people, we have nothing to fear.

Al-Manar: Let’s be clear, Mr. President. There is a lot of ambiguity in Geneva 1 and Geneva 2 about the transitional period and the role of President Bashar al-Assad in that transitional period. Are you prepared to hand over all your authorities to this transitional government? And how do you understand this ambiguous term?

President Assad: This is what I made clear in the initiative I proposed in January this year. They say they want a transitional government in which the president has no role. In Syria we have a presidential system, where the President is head of the republic and the Prime Minister heads the government. They want a government with broad authorities. The Syrian constitution gives the government full authorities. The president is the commander-in-chief of the Army and Armed Forces and the head of the Supreme Judicial Council. All the other institutions report directly to the government. Changing the authorities of the president is subject to changing the constitution; the president cannot just relinquish his authorities, he doesn’t have the constitutional right. Changing the constitution requires a popular referendum. When they want to propose such issues, they might be discussed in the conference, and when we agree on something – if we agree, we return home and put it to a popular referendum and then move on. But for them to ask for the amendment of the constitution in advance, this cannot be done neither by the president nor by the government.

Al-Manar: Frankly, Mr. President, all the international positions taken against you and all your political opponents said that they don’t want a role for al-Assad in Syria’s future. This is what the Saudi foreign minister Saud al-Faisal said and this is what the Turks and the Qataris said, and also the Syrian opposition. Will President Assad be nominated for the forthcoming presidential elections in 2014?

President Assad: What I know is that Saud al-Faisal is a specialist in American affairs, I don’t know if he knows anything about Syrian affairs. If he wants to learn, that’s fine! As to the desires of others, I repeat what I have said earlier: the only desires relevant are those of the Syrian people. With regards to the nomination, some parties have said that it is preferable that the president shouldn’t be nominated for the 2014 elections. This issue will be determined closer to the time; it is still too early to discuss this. When the time comes, and I feel, through my meetings and interactions with the Syrian people, that there is a need and public desire for me to nominate myself, I will not hesitate. However, if I feel that the Syrian people do not want me to lead them, then naturally I will not put myself forward. They are wasting their time on such talk.

Al-Manar: Mr. President, you mentioned the Saudi foreign minister Saud al-Faisal. This makes me ask about Syria’s relationship with Saudi Arabia, with Qatar, with Turkey, particularly if we take into account that their recent position in the Arab ministerial committee was relatively moderate. They did not directly and publically call for the ouster of President Assad. Do you feel any change or any support on the part of these countries for a political solution to the Syrian crisis? And is Syria prepared to deal once more with the Arab League, taking into account that the Syrian government asked for an apology from the Arab League?

President Assad: Concerning the Arab states, we see brief changes in their rhetoric but not in their actions. The countries that support the terrorists have not changed; they are still supporting terrorism to the same extent. Turkey also has not made any positive steps. As for Qatar, their role is also the same, the role of the funder – the bank funding the terrorists and supporting them through Turkey. So, overall, no change. As for the Arab League, in Syria we have never pinned our hopes on the Arab League. Even in the past decades, we were barely able to dismantle the mines set for us in the different meetings, whether in the summits or in meetings of the foreign ministers. So in light of this and its recent actions, can we really expect it to play a role? We are open to everybody, we never close our doors. But we should also be realistic and face the truth that they are unable to offer anything, particularly since a significant number of the Arab states are not independent. They receive their orders from the outside. Some of them are sympathetic to us in their hearts, but they cannot act on their feelings because they are not in possession of their decisions. So, no, we do not pin any hopes on the Arab League.

Al-Manar: Mr. President, this leads us to ask: if the Arab environment is as such, and taking into account the developments on the ground and the steadfastness, the Geneva conference and the negotiations, the basic question is: what if the political negotiations fail? What are the consequences of the failure of political negotiations?

President Assad: This is quite possible, because there are states that are obstructing the meeting in principle, and they are going only to avoid embarrassment. They are opposed to any dialogue whether inside or outside Syria. Even the Russians, in several statements, have dampened expectations from this conference. But we should also be accurate in defining this dialogue, particularly in relation to what is happening on the ground. Most of the factions engaged in talking about what is happening in Syria have no influence on the ground; they don’t even have direct relationships with the terrorists. In some instances these terrorists are directly linked with the states that are backing them, in other cases, they are mere gangs paid to carry out terrorist activities. So, the failure of the conference will not significantly change the reality inside Syria, because these states will not stop supporting the terrorists – conference or no conference, and the gangs will not stop their subversive activities. So it has no impact on them.

Al-Manar: Mr. President, the events in Syria are spilling over to neighboring countries. We see what’s happening in Iraq, the explosions in Al-Rihaniye in Turkey and also in Lebanon. In Ersal, Tripoli, Hezbollah taking part in the fighting in Al-Qseir. How does Syria approach the situation in Lebanon, and do you think the Lebanese policy of dissociation is still applied or accepted?

President Assad: Let me pose some questions based on the reality in Syria and in Lebanon about the policy of dissociation in order not to be accused of making a value judgment on whether this policy is right or wrong. Let’s start with some simple questions: Has Lebanon been able to prevent Lebanese interference in Syria? Has it been able to prevent the smuggling of terrorists or weapons into Syria or providing a safe haven for them in Lebanon? It hasn’t; in fact, everyone knows that Lebanon has contributed negatively to the Syrian crisis. Most recently, has Lebanon been able to protect itself against the consequences of the Syrian crisis, most markedly in Tripoli and the missiles that have been falling over different areas of Beirut or its surroundings? It hasn’t. So what kind of dissociation are we talking about? For Lebanon to dissociate itself from the crisis is one thing, and for the government to dissociate itself is another. When the government dissociates itself from a certain issue that affects the interests of the Lebanese people, it is in fact dissociating itself from the Lebanese citizens. I’m not criticizing the Lebanese government – I’m talking about general principles. I don’t want it to be said that I’m criticizing this government. If the Syrian government were to dissociate itself from issues that are of concern to the Syrian people, it would also fail. So in response to your question with regards to Lebanon’s policy of dissociation, we don’t believe this is realistically possible. When my neighbor’s house is on fire, I cannot say that it’s none of my business because sooner or later the fire will spread to my house.

Al-Manar: Mr. President, what would you say to the supporters of the axis of resistance? We are celebrating the anniversary of the victory of the resistance and the liberation of south Lebanon, in an atmosphere of promises of victory, which Mr. Hasan Nasrallah has talked about. You are saying with great confidence that you will emerge triumphant from this crisis. What would you say to all this audience? Are we about to reach the end of this dark tunnel?

President Assad: I believe that the greatest victory achieved by the Arab resistance movements in the past years and decades is primarily an intellectual victory. This resistance wouldn’t have been able to succeed militarily if they hadn’t been able to succeed and stand fast against a campaign aimed at distorting concepts and principles in this region. Before the civil war in Lebanon, some people used to say that Lebanon’s strength lies in its weakness; this is similar to saying that a man’s intelligence lies in his stupidity, or that honor is maintained through corruption. This is an illogical contradiction. The victories of the resistance at different junctures proved that this concept is not true, and it showed that Lebanon’s weakness lies in its weakness and Lebanon’s strength lies in its strength. Lebanon’s strength is in its resistance and these resistance fighters you referred to. Today, more than ever before, we are in need of these ideas, of this mindset, of this steadfastness and of these actions carried out by the resistance fighters. The events in the Arab world during the past years have distorted concepts to the extent that some Arabs have forgotten that the real enemy is still Israel and have instead created internal, sectarian, regional or national enemies. Today we pin our hopes on these resistance fighters to remind the Arab people, through their achievements, that our enemy is still the same. As for my confidence in victory, if we weren’t so confident we wouldn’t have been able to stand fast or to continue this battle after two years of a global attack. This is not a tripartite attack like the one in 1956; it is in fact a global war waged against Syria and the resistance. We have absolute confidence in our victory, and I assure them that Syria will always remain, even more so than before, supportive of the resistance and resistance fighters everywhere in the Arab world.

Al-Manar: In conclusion, it has been my great honor to conduct this interview with Your Excellency, President Bashar al-Assad of the Syrian Arab Republic. Thank you very much. President Assad: You are welcome. I would like to congratulate Al-Manar channel, the channel of resistance, on the anniversary of the liberation and to congratulate the Lebanese people and every resistance fighter in Lebanon.

http://sana.sy/eng/21/2013/05/30/485037.htm

http://sana.sy/ara/2/2013/05/31/485036.htm

Al-Manar: Thank you.

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن المعارك التي يخوضها الجيش العربي السوري تهدف إلى الحفاظ على وحدة سورية وأنه ليس لدى سورية أي شروط لحل الأزمة سوى أن يتم تنفيذ كل شيء على خلفية أي لقاء سواء كان داخليا أو خارجيا بما فيه المؤتمر حول الأزمة في سورية بعد أن يخضع لرأي الشعب السوري والاستفتاء عليه.

وأشار الرئيس الأسد في مقابلة مع قناة المنار بثته الليلة إلى أن تدخل إسرائيل مع الإرهابيين أو دعمها لهم يهدف إلى شيئين أولا خنق المقاومة وثانيا ضرب الدفاعات الجوية السورية وأن سورية أبلغت كل الجهات التي اتصلت بها العربية والأجنبية بأنها سترد على أي اعتداء إسرائيلي في المرة القادمة.

وتنشر سانا فيما يلي النص الكامل لمقابلة الرئيس الأسد مع قناة المنار..

المذيعة.. السلام عليكم سيادة الرئيس ..

السيد الرئيس.. وعليكم السلام.. أهلا وسهلا بك في دمشق

سؤال.. سيادة الرئيس نحن الآن في قلب قصر الشعب.. بعد عامين ونصف العام على الأزمة السورية كان الرهان أن سيادة الرئيس وأن النظام يتم الانقلاب عليه خلال أسابيع.. كيف أفشلت مخططات الخصوم والأعداء… ما سر الصمود…

السيد الرئيس.. هناك أكثر من جانب.. هناك الجانب السوري الذي أفشل المخطط.. وهناك الجانب المتعلق بالمخططين وهم أفشلوا أنفسهم.. أفشلوا أنفسهم أولا بعدم معرفة الوضع في سورية.. عدم قراءة الوضع في سورية بشكل دقيق.. فانطلقوا في البداية من خلال عناوين الثورة.. الثورة بحاجة لعوامل موضوعية.. لا يمكن أن تصنع ثورة بأموال.. فلم يتمكنوا من تحقيق هذه الظروف التي تهيىء لثورة حقيقية.

انتقلوا لطرح المفاهيم الطائفية أو العناوين الطائفية بهدف خلق شرخ داخل المجتمع السوري.. تمكنوا من الدخول إلى بعض الزوايا الموجودة في المجتمع السوري وهي موجودة في أي مجتمع.. زوايا من الجهل وضعف الوعي.. ولكن بالمحصلة لم يتمكنوا من خلق هذا الشرخ بشكل حقيقي.. ولو وجد هذا الشرخ لتقسمت سورية منذ البدايات.

المعركة هي معركة وطن وليست معركة كرسي.. لا أحد يقاتل ويستشهد من أجل كرسي لأي شخص

استخدموا عنوانا آخر.. وهو أن ما يحصل هو صراع من أجل الكرسي.. لكنهم وقعوا في فخهم أيضا.. الحقيقة كان واضحا بأن القضية ليست قضية كرسي.. وبأن المعركة هي معركة وطن وليست معركة كرسي.. لا أحد يقاتل ويستشهد من أجل كرسي لأي شخص.

سؤال.. بمعركة الوطن سيادة الرئيس يبدو أن القيادة السورية بعد عامين ونصف العام تحرز تقدما في الميدان.. وهنا يحضر السؤال عن أنه لماذا بعد عامين ونصف العام اخترتم الانتقال من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم.. وألا تعتقدون أنكم تأخرتم حتى تم اتخاذ قرار الهجوم وبالتالي أصبحت التكلفة باهظة.. اذا ما استحضرنا على سبيل المثال سيادة الرئيس نموذج القصير…

السيد الرئيس.. نحن لم نعتمد فكرة الدفاع أو الهجوم والتكتيك العسكري الذي يعتمد على كل معركة صغيرة بشكل منعزل.. كنا نتعامل مع الحالة وليس مع الجانب العسكري فقط.. كنا نتعامل مع الموضوع بجوانبه المختلفة.. هناك الجانب السياسي.. هناك الجانب الاجتماعي.. هناك الكثير من السوريين غرر بهم في البدايات.. هناك الكثير من الدول الصديقة في الخارج التي لم تكن تفهم الموضوع في الداخل.. لم يكن بالإمكان القيام بنفس الأعمال عندما لا يكون هناك إجماع حول قضية معينة.. لا شك في أن تطور الأحداث ساعد السوريين على فهم الذي يحصل.. فهم حقيقة الأمور.. وهذا ساعد القوات المسلحة أكثر للقيام بواجباتها وبإنجازاتها.. فما يحصل الآن هو ليس انتقالا من الدفاع إلى الهجوم.. وإنما هو انقلاب موازين القوى لمصلحة القوات المسلحة.

سؤال.. كيف انقلبت موازين القوى سيادة الرئيس… يقال.. ويؤخذ على سورية أنها تستعين بمقاتلين من الخارج.. هنا فلنسم الأشياء بأسمائها.. تتم حاليا الاستعانة بمقاتلي حزب الله.. علما بأنه في مقابلات سابقة تحدثت وقلت نحن 23 مليون سوري لسنا بحاجة إلى أحد.. ماذا يفعل حزب الله في سورية…

السيد الرئيس.. أول سبب لانقلاب الموازين هو انقلاب الحاضنة.. كانت هناك حاضنة في بعض المناطق للمسلحين.. أؤكد أن الدافع لم يكن قلة وطنية.. وإنما قلة معرفة.. هناك الكثير من الأشخاص الذين خدعوا.. اعتقدوا أن هذه ثورة ضد السلبيات الموجودة.. انقلبت هذه الحاضنة.. هناك العديد من المسلحين انسحبوا من هذه المجموعات الإرهابية.. وعادوا إلى الحياة الطبيعية.. فهذا هو السبب الأساسي.. بالنسبة لي ما يطرح الآن حول موضوع حزب الله.. ومشاركة مقاتلين من خارج سورية مع الدولة.. هذا الموضوع كبير جدا وله عدة عناصر.. واذا أردنا أن نشرحه فلابد أن أشرح كل العناصر المرتبطة به.. لا نستطيع أن نفصل ما طرح مؤخرا عن موضوع حزب الله.. ومعركة القصير والضربة الإسرائيلية.. ثلاثة عناصر لقضية واحدة.. دعيني أتحدث بصراحة.. مؤخرا.. وخاصة بعد الخطاب الأخير للسيد حسن نصرالله.. طرح في الإعلام العربي والأجنبي.. بأن مقاتلي حزب الله يقاتلون في سورية ويدافعون عن الدولة السورية.. طبعا بين قوسين بلغتهم “نظام”.. نحن نقول يوجد دولة.. لا يوجد نظام.

لنتحدث بشكل منطقي.. إذا كان حزب الله أو المقاومة تريد أن تدافع عن سورية.. فإنها سترسل عددا من المقاتلين.. كم ترسل… بضع مئات.. ألف.. ألفين.. نحن نتحدث عن معركة فيها مئات الآلاف من الجيش السوري وعشرات الآلاف من الإرهابيين إن لم يكن أكثر من مئة ألف لأن تغذية الإرهابيين مستمرة من الدول المجاورة والدول التي تدعمها من الخارج.. فهذا العدد الذي يمكن أن يسهم فيه الحزب بالدفاع عن الدولة في معركتها.. مقارنة بعدد الإرهابيين والجيش.. ومقارنة بالمساحة السورية.. لا يحمي نظاما.. ولا دولة.. هذا من جانب.. إذا قالوا انه يدافع عن الدولة أيضا.. لماذا اليوم.. لماذا هذا التوقيت.. المعارك ابتدأت بعد رمضان عام 2011 وتصاعدت حتى وصلنا إلى عام 2012 صيف عام 2012 وبدؤوا معركة تحرير دمشق.. وكانت هناك ساعة صفر أولى وثانية وثالثة.. وتم اغتيال الضباط الأربعة.. وحصلت عدة عمليات فرار من الدولة في سورية.. وكان الكثير يعتقد أن ذلك الوقت هو وقت سقوط الدولة.. ولم تسقط.. ومع ذلك لم يتدخل حزب الله في ذلك الوقت.. فلماذا سيتدخل الآن… هذا جانب آخر.. وهناك جانب أهم.. لماذا لم نر حزب الله في دمشق وفي حلب.. المعركة الأكبر في دمشق وفي حلب وليست في القصير.. القصير مدينة صغيرة.. لماذا لم نره في حمص… كل هذه المعطيات غير دقيقة.. القصير استراتيجية… كل الحدود استراتيجية بالنسبة للإرهابيين.. كل الحدود تستخدم لتسريب السلاح والإرهابيين.. فلا علاقة لكل هذه العناوين التي طرحت بموضوع حزب الله.. إذا ربطنا ما طرح الآن.. النواح والعويل الذي نسمعه الآن في الإعلام العربي وبتصريحات المسؤولين العرب والأجانب.. حتى بان كي مون أصبح قلقا من تدخل حزب الله في القصير.. هذا كله مرتبط بعملية خنق المقاومة.. ليس له علاقة بالدفاع عن الدولة السورية.. الجيش السوري حقق إنجازات كبيرة جدا في حلب ودمشق وريف دمشق.. ولكن لم نسمع هذا النواح الذي سمعناه الآن في القصير.

سؤال.. سيادة الرئيس.. طبيعة المعركة التي تقومون بها أنتم وحزب الله في القصير.. يؤخذ عليكم أن هذه المعارك تأخذ طابع إقامة ممر آمن يربط الساحل السوري بدمشق.. وبالتالي هو تمهيد لإقامة دولة علوية في حال فرض التقسيم أو تغييرات جغرافية في المنطقة.. طبيعة هذه المعارك أيضا.. إذا كنت تريد أن تتحدث عنها وتربطها بالصراع مع إسرائيل…

لا أحد يخوض معارك ليذهب باتجاه التقسيم..هذه المعارك هي معارك الحفاظ على وحدة سورية وليس العكس

السيد الرئيس.. الساحل السوري واللبناني لا يمر عبر القصير من الناحية الجغرافية.. لذلك فهذا الكلام غير منطقي. النقطة الثانية.. لا أحد يخوض معارك ليذهب باتجاه التقسيم. إذا أردت التقسيم فلتذهب باتجاه التقسيم.. ولكن لا تخوض معارك في كل البقاع السورية وفي مختلف أنحاء سورية لكي تذهب باتجاه زاوية محددة.. سير المعارك لا يوحي بأن هناك من يسعى للتقسيم في الدولة السورية.. بالعكس تماما.. هذه المعارك هي معارك الحفاظ على وحدة سورية وليس العكس.

20130530-220835.jpg

النقطة الثانية.. أجدادنا جربوا هذا الموضوع مع الفرنسيين عندما طرحت فرنسا تقسيم سورية.. وكانوا واعين لهذا الموضوع منذ عقود. هل من الممكن أن نكون نحن كأحفاد بعد عقود أقل وعيا… المعركة.. وكل ما يحصل الآن في القصير.. وكل ما نسمعه من عويل مرتبط بالموضوع الإسرائيلي.. توقيت معركة القصير مرتبط مع الضربة الإسرائيلية.. المطلوب هو خنق المقاومة.. هذه المعركة القديمة الجديدة.. كل مرة تأخذ شكلا من الأشكال.. الآن ليس المهم هو القصير كمدينة.. وإنما المهم هو الحدود.. المطلوب خنق المقاومة برا وبحرا.. لذلك هنا يطرح سؤال.. يقال إن المقاومة يجب أن توجه سلاحها باتجاه العدو وبالتالي باتجاه الجنوب.. قيل هذا الكلام في 7 أيار.. عندما حاول البعض من عملاء إسرائيل في لبنان أن يستولوا على اتصالات المقاومة.. فقالوا إن المقاومة حولت سلاحها باتجاه الداخل. قالوا نفس الكلام عن الجيش السوري.. وبأنه يجب أن يقاتل على الحدود مع إسرائيل.. نحن قلنا بشكل واضح جدا ان الجيش يقاتل العدو أينما وجد.. عندما يأتي العدو من الشمال نتحرك باتجاه الشمال أو الشرق أو الغرب.. نفس الشيء بالنسبة للمقاومة.. لماذا يتواجد حزب الله على الحدود داخل لبنان أو داخل سورية… لأن المعركة هي معركة مع العدو الإسرائيلي أو مع وكلائه في سورية أو في لبنان.

سؤال.. دخول إسرائيل.. سيادة الرئيس.. على معادلة الأزمة السورية.. مؤخرا من خلال الغارات الإسرائيلية التي شنت على دمشق.. إسرائيل مباشرة ربطت هذه الغارات برسائل مفادها أنها لا تريد حربا تصعيدية.. ولا تريد التدخل بالأزمة السورية.. ما الذي تريده إسرائيل.. وأي نوع من التدخل بالمعادلة السورية…

تدخل إسرائيل مع الإرهابيين أو دعمها للإرهاببين كان يهدف لشيئين أولا.. خنق المقاومة.. وثانيا.. ضرب الدفاعات الجوية السورية

السيد الرئيس.. هذا يؤكد ما أقوله.. بأن العملية مرتبطة بخنق المقاومة بالدرجة الأولى.. حتى تدخل إسرائيل مع الإرهابيين أو دعمها للإرهاببين كان يهدف لشيئين أولا.. خنق المقاومة.. وثانيا.. ضرب الدفاعات الجوية السورية.. وهذا يؤكد أن إسرائيل تسعى لتحقيق الهدفين ولا يهمها الباقي.

سؤال.. طالما.. سيادة الرئيس.. أهداف إسرائيل واضحة.. أخذ على القيادة في سورية وعلى الدولة السورية الرد الضعيف.. كان الكل يترقب الرد السوري.. كان هناك تصريح للحكومة السورية “نحتفظ بحق الرد في المكان والزمان المناسبين”.. لماذا لم يكن الرد مباشرة وتلقائيا… وهل يكفي ما سرب عن مصدر رفيع أن الصواريخ وجهت إلى العدو الإسرائيلي.. وأن أي اعتداء سيقابل بالرد دون الرجوع إلى القيادة…

السيد الرئيس.. نحن أبلغنا كل الجهات التي اتصلت معنا العربية والأجنبية.. وأغلبها أجنبية.. بأننا سنرد في المرة القادمة.. طبعا حصل هناك أكثر من رد.. كانت هناك محاولات خرق إسرائيلية وتم الرد عليها بشكل مباشر.. لكن الرد المؤقت ليس له قيمة.. يكون ردا ذا طابع سياسي.. نحن إذا أردنا أن نرد على إسرائيل.. فيجب أن يكون ردا استراتيجيا.

سؤال.. كيف… عبر فتح جبهة الجولان مثلا…

السيد الرئيس.. هذا يعتمد أولا على الحالة الشعبية.. هل تسير الحالة الشعبية باتجاه المقاومة أم لا… هذا هو السؤال

سؤال.. كيف تسير الأمور الآن في سورية…

هناك ضغط شعبي واضح باتجاه فتح جبهة الجولان للمقاومة

السيد الرئيس.. الحقيقة هناك ضغط شعبي واضح باتجاه فتح جبهة الجولان للمقاومة.. وهناك حماس حتى عربي.. من وفود عربية أتت إلى سورية.. عملية المقاومة ليست عملية بسيطة.. ليست هي فقط فتح.. بالمعنى الجغرافي.. هي قضية سياسية عقائدية اجتماعية.. وبالمحصلة تكون قضية عسكرية.

سؤال.. سيادة الرئيس.. إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ما حدث في الجولان من ناحية استهداف الآلية العسكرية التي تخطت خط الاشتباك.. هل هذا يعني أننا أمام تغيير بقواعد اللعبة.. بقواعد الاشتباك… وإن كنا أمام تغيير في قواعد اللعبة.. ما هذه المعادلة إذا صح التعبير…

السيد الرئيس.. التغير الحقيقي في قواعد الاشتباك هو عندما تكون هناك حالة شعبية تسعى باتجاه المقاومة.. أي تغيير آخر هو تغيير مؤقت.. إلا إذا ذهبنا باتجاه الحرب.. أي رد من أي نوع يكون معنويا.. أو بالظاهر تغييرا في قواعد الاشتباك.. لكن لا اعتقد أنه كذلك.. التغيير الحقيقي هو أن يذهب الشعب باتجاه المقاومة.. هذا هو التغير الجذري والدراماتيكي إذا أردنا أن نسميه كذلك.

سؤال.. سيادة الرئيس.. ألا تعتقد أن هذا الكلام جاء متأخرا… لماذا بعد أربعين عاما.. كانت هناك تهدئة وهدنة في الجولان.. الآن يتم الحديث عن تحريك هذه الجبهة.. عن معادلات جديدة.. وعن قواعد لعبة جديدة…

السيد الرئيس.. هم يتحدثون دائما عن أن سورية تغلق الجبهة أو تفتح الجبهة.. الدولة لا تخلق مقاومة.. إن لم تكن المقاومة عفوية وشعبية فهي ليست مقاومة.. ولا يمكن أن تصنع.. الدولة إما تدعم أو تعرقل المقاومة كما يحصل في عدد من الدول العربية.. لكن أعتقد أن الدولة التي تقف في وجه المقاومة هي دولة متهورة.. فليست القضية أن سورية قررت بعد أربعين عاما أن تذهب بهذا الاتجاه.. هناك جيش يقوم بواجبه.. وبالتالي الحالة الفكرية بالنسبة للمواطنين بأن هناك من يقوم بهذا الواجب.. يعمل من أجل تحرير الأرض.. لو لم يكن هناك جيش كما حصل في لبنان عندما كان هناك جيش منقسم ودولة منقسمة خلال الحرب الأهلية.. لكانت ظهرت المقاومة منذ زمن طويل.. الآن في هذه الظروف هناك عدة عوامل تدفع بهذا الاتجاه أولا.. الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.. هي عامل أساسي في خلق هذه الرغبة وهذا الدافع.. ثانيا.. انشغال الجيش والقوات المسلحة في أكثر من مكان على الأرض السورية.. وهذا يعطي شعورا لدى الكثير من المواطنين بأنه من واجبنا الآن أن نقوم نحن بالتحرك بهذا الاتجاه لكي ندعم القوات المسلحة على جبهة الجولان.

سؤال.. سيادة الرئيس.. نتنياهو قال ان إسرائيل لن تتوانى عن توجيه ضربة إلى دمشق في حال تم رصد نقل أسلحة كاسرة للتوازن إلى حزب الله في لبنان.. في حال نفذت إسرائيل هذه التهديدات.. أريد ردا مباشرا منكم.. ماذا ستفعل سورية…

السيد الرئيس.. كما قلت.. نحن أبلغنا الدول الأخرى بأننا سنرد على الضربة بضربة.. طبعا من الصعب الآن تحديد أي نوع من الوسائل يستخدم من الناحية العسكرية.. هذا متروك للقيادة العسكرية.. ولكن نحن نضع عدة احتمالات.. هذا يعتمد على الظرف في توقيت الضربة.. ما الظرف الذي يسمح باستخدام طريقة معينة أو سلاح معين بحيث يكون أكثر فعالية من سلاح آخر أو من طريقة أخرى.

سؤال.. سيادة الرئيس.. بعد الغارة الإسرائيلية الأخيرة على دمشق تم الحديث عن أسلحة الـ اس300 وأنه سلاح كاسر للتوازن.. وفي سياق هذا الموضوع نتنياهو زار موسكو.. سؤال مباشر.. هل هذه الصواريخ في طريقها إلى دمشق… هل هذه الصواريخ باتت سورية تملكها الآن…

كل ما اتفقنا عليه مع روسيا سيتم.. وتم جزء منه  خلال الفترة الماضية.. ونحن والروس مستمرون بتنفيذ عقود توريد السلاح

السيد الرئيس.. نحن لا نعلن عن الموضوع العسكري عادة.. ما الذي يأتينا وما هو موجود لدينا.. ولكن بالنسبة للعقود مع روسيا فهي غير مرتبطة بالأزمة.. نحن نتفاوض معهم على أنواع مختلفة من الأسلحة منذ سنوات.. وروسيا ملتزمة مع سورية بتنفيذ هذه العقود.. ما أريد أن أقوله هو انه لا زيارة نتنياهو ولا الأزمة نفسها وظروفها أثرت في توريد السلاح.. فكل ما اتفقنا عليه مع روسيا سيتم.. وتم جزء منه طبعا خلال الفترة الماضية.. ونحن والروس مستمرون بتنفيذ هذه العقود.

سؤال.. سيادة الرئيس.. تحدثنا عن صمود القيادة والدولة السورية.. تحدثنا عن تقدم يتم إحرازه في الميدان.. عن تعزيز التحالف بين سورية والمقاومة.. كل هذا يسير على جبهة.. بالجبهة المقابلة هناك حراك دبلوماسي بالمياه الراكدة منذ عامين ونصف العام.. قبل أن نتحدث وندخل بمحور جنيف والخطوط الحمراء التي تضعها سورية.. كان يوجد طرح بسيط وحل بسيط قدمه رئيس الائتلاف المستقيل معاذ الخطيب.. قال إنه يسمح للرئيس السوري مع 500 شخصية يتم اختيارها خلال عشرين يوما أن يغادروا الأراضي السورية وتنتهي الأزمة.. لماذا لا تلجوءون إلى تلبية هذا المطلب.. وبذلك تنتهي الأزمة…

السيد الرئيس.. أنا دائما كنت أتحدث عن مبدأ أساسي.. وهو أن قرار بقاء الرئيس أو ذهابه مرتبط بالشعب السوري.. فأي شخص يتحدث في هذا الموضوع عليه أن يعلن من يمثل من الشعب السوري.. هل هو مفوض من الشعب السوري أم ماذا… أما بالنسبة لهذه المبادرة.. الحقيقة لم أقرأ هذه المبادرة.. أنا سمعت عنها وكنت سعيدا جدا بأنهم أعطوني 20 يوما و500 شخص.. ولكن لست متأكدا من طرحها هو أم شخص آخر.. فأنا لا أهتم كثيرا بالأسماء.

سؤال.. سيادة الرئيس.. بكل الأحوال.. هو طرحها وقال 20 يوما و500 شخصية بلا ضمانات.. يوجد مغادرة إلى الخارج لكن نحن لا نضمن عدم وجود ملاحقة قضائية… بأي حال من الأحوال سيادة الرئيس هذا ما يدخلنا إلى محور المفاوضات.. نحن نتحدث عن مؤتمر “جنيف2” تم إعلان الموافقة المبدئية من القيادة والحكومة السورية على المشاركة بهذا المؤتمر.. كلمة مفاوضات.. في نهاية المطاف توجد طاولة.. إذا ما عقد هذا الاجتماع.. هناك العلم السوري وعلم هذه الجماعات المعارضة.. كيف ستقنع الشعب السوري بعد عامين ونصف العام من الأزمة أنك تجلس جنبا إلى جنب إلى طاولة مفاوضات واحدة مع هذه المجموعات…

نحن نعرف بأننا نذهب لكي نفاوض الدول التي تقف خلف المعارضة وليس لكي نفاوضها.. عندما نفاوض العبد بالمظهر فنحن نفاوض السيد بالمضمون

السيد الرئيس.. أولا.. بالنسبة للعلم دائما أقول.. العلم ليس له معنى إلا بالشعب الذي يمثله.. فعندما نضع علما على الطاولة أو في أي مكان نقول من الشعب الذي يرتبط بهذا العلم.. هذا سؤال نستطيع أن نسأله لمن يريد أن يضع أعلاما.. يسميها سورية.. غير العلم السوري الرسمي.. فلا قيمة لهذا العلم عندما لا يعبر عن شعب.. هذا الجانب الأول.. الجانب الآخر نحن كوفد سنذهب إلى هذا المؤتمر بصفة رسمية ممثلين شرعيين للشعب السوري.. أما هم فمن يمثلون.. نحن عندما ينتهي المؤتمر نعود إلى سورية.. نعود إلى منازلنا.. نعود إلى شعبنا.. أما هم عندما ينتهي المؤتمر فإلى أين سيعودون… إلى فنادق الخمس نجوم.. أم إلى وزارات الخارجية في الدول التي يمثلونها.. غير سورية طبعا.. لكي يقدموا لها التقارير.. أم لمخابرات تلك الدول.. “فلذلك عندما نذهب إلى هذا المؤتمر يجب أن نعرف بشكل واضح أن جزءا من الذين سيجلسون الى الطاولة”.. أنا أقول جزءا لأن صيغة المؤتمر غير واضحة حتى الآن.. ما موقع المعارضة السورية الوطنية.. ما موقع المعارضة والأحزاب الأخرى الموجودة في سورية.. وغيرها من الأسئلة.. ما يتعلق بالمعارضة الخارجية التي تتحدثين عنها وعن علمها.. نحن نعرف بأننا نذهب لكي نفاوض الدول التي تقف خلفها وليس لكي نفاوضها.. عندما نفاوض العبد بالمظهر فنحن نفاوض السيد بالمضمون.. هذه هي الحقيقة.. ويجب ألا نختبئء خلف أصابعنا.

سؤال.. هل عندكم قناعة في القيادة السورية.. أن هذا المؤتمر حتما سيعقد وستتم هذه المفاوضات الشهر القادم…

السيد الرئيس.. نعم.. نحن نتوقع ذلك إلا إذا كانت هناك عرقلة من باقي الدول.. بالنسبة لنا في سورية أعلنا منذ يومين موافقتنا من حيث المبدأ على المشاركة في المؤتمر.

سؤال.. هذه الكلمة بالمبدأ.. الموافقة المبدئية.. لماذا هناك حساب لطريق العودة…

السيد الرئيس.. لأن مبدأ المؤتمر صحيح.. لكن تبقى التفاصيل.. هل هناك شروط ستوضع قبل المؤتمر مثلا.. في حال وضعوا شروطا.. ربما نرفض هذه الشروط.. فلا نذهب.. ولكن مبدأ المؤتمر.. صيغة اللقاء.. هي صيغة جيدة.. هذا ما نقصده بالمبدأ.

سؤال.. سيادة الرئيس.. دعنا نتحدث عن الشروط التي تضعها القيادة السورية.. ما شروط سورية.

السيد الرئيس.. بكل بساطة الشرط الوحيد هو أن أي شيء ينفذ على خلفية أي لقاء سواء كان داخليا أو خارجيا بما فيه المؤتمر يخضع لرأي الشعب السوري.. ولاستفتاء الشعب السوري.. هذا هو الشرط الوحيد الحقيقي.. أي شيء آخر ليست له قيمة.. لذلك فإننا نذهب ونحن مرتاحون.. لا يوجد لدينا أي عقد.. يستطيعون أن يطروحوا أي شيء ونستطيع أن نطرح أي شيء.. ولكن أي شيء لا يمكن أن ينفذ إلا برغبة الشعب السوري.. وطالما أننا نمثل الشعب بشكل شرعي.. فلا يوجد شيء نخاف منه.

سؤال.. سيادة الرئيس.. دعنا نوضح.. هناك الكثير من اللبس أثير.. من “جنيف1″ و”جنيف2”.. حول المرحلة الانتقالية ودور سيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد في هذه المرحلة.. هل أنتم على استعداد للتنازل عن كامل صلاحياتكم لهذه الحكومة الانتقالية وكيف تفهمون هذا المصطلح.. اللبس إذا صح التعبير…

تغيير صلاحيات الرئيس يخضع للدستور.. والرئيس لا يستطيع أن يتنازل عن صلاحياته.. هو لا يملك الدستور

السيد الرئيس.. هذا ما أوضحته في المبادرة التي أطلقناها في الشهر الأول من هذا العام.. هم يقولون يريدون حكومة انتقالية لا دور للرئيس فيها.. طبعا الرئيس لا يرأس حكومة.. في سورية نحن في نظام رئاسي.. الرئيس في رئاسة الجمهورية وهو لا يرأس الحكومة.. هناك رئيس للحكومة.. هم يريدون حكومة بصلاحيات واسعة.. الدستور السوري يعطي الحكومة صلاحيات كاملة والرئيس هو القائد العام للجيش والقوات المسلحة وهو رئيس مجلس القضاء الأعلى.. أما باقي المؤسسات فكلها تتبع بشكل مباشر للحكومة.. أما تغيير صلاحيات الرئيس فهذا يخضع للدستور.. والرئيس لا يستطيع أن يتنازل عن صلاحياته.. هو لا يملك الدستور.. الدستور بحاجة لاستفتاء شعبي.. هذه الأشياء عندما يريدون طرحها تطرح في المؤتمر وعندما نتفق على شيء.. إذا اتفقنا.. نعود ونطرحها باستفتاء.. نرى ما رأي الشعب السوري وعندها نسير.. ولكن أن يطلبوا مسبقا تعديل الدستور.. فهذا شيء لا يقوم به الرئيس ولا الحكومة.. إذ لا يحق لنا دستوريا أن نقوم بهذا العمل.

سؤال.. سيادة الرئيس.. بصراحة.. كل المواقف الدولية المعارضة.. كل خصومكم السياسيين قالوا لا نريد دورا للأسد في المرحلة القادمة أو في مستقبل سورية.. هذا ما قاله سعود الفيصل وما قاله الأتراك والقطريون وكذلك المعارضة السورية.. هل سيترشح الرئيس الأسد للانتخابات الرئاسية القادمة في 2014…

السيد الرئيس.. أنا أعرف أن سعود الفيصل مختص بالقضايا الأمريكية.. لا أدري إذا كان يعرف شيئا عن القضايا السورية.. إذا كان يريد أن يتعلم.. فلا بأس.. أما بالنسبة لرغبات الآخرين.. فأعود وأقول لن تكون هناك رغبة سوى رغبة الشعب السوري.. أما الترشيح فطرح من البعض.. انه يفضل ألا يترشح الرئيس لانتخابات الـ 2014.. قلت هذا الموضوع يحدد في ذلك الوقت.. ما زال الوقت باكرا لطرح مثل هذا الموضوع.. ولكن عندما يأتي التوقيت وأشعر أن هناك حاجة للترشيح.. طبعا هذه الحاجة يحددها.. مرة أخرى.. تواصلي مع المواطنين وشعوري بأنهم يرغبون بهذا الترشيح.. فلن أتردد.. أما إذا شعرت أن الشعب السوري لا يريد فمن البديهي ألا أترشح.. فهم يضيعون الوقت في هذا الحوار.

سؤال.. سيادة الرئيس أشرت إلى سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي.. هذا ما يدفعني لى التساؤل عن علاقة سورية مع السعودية.. مع قطر.. مع تركيا.. ولاسيما إذا أخذنا بعين الاعتبار موقفهم الأخير في اللجنة الوزارية العربية الذي كان شبه معتدل.. لم يطالبوا بشكل مباشر وصريح برحيل الرئيس الأسد.

هل تلمسون أي تغيير أو دعم من هذه الدول للحل السياسي للأزمة السورية.. وهل سورية على استعداد للتعاطي من جديد مع الجامعة العربية.. علما أن الحكومة السورية مؤخرا طلبت اعتذارا من الجامعة…

جزء كبير من الدول العربية هو غير مستقل وتأتيه الأوامر من الخارج.. البعض منهم معنا بالقلب.. ولكن ليس معنا بالتطبيق وبالقرار

السيد الرئيس.. بالنسبة للدول العربية نرى تغيرات مؤقتة ترتبط بالخطاب ولا ترتبط بالممارسة.. الدول التي تدعم الإرهابيين لم تتغير.. ما زالت تدعم الإرهابيين بنفس المقدار.. تركيا أيضا لا يوجد شيء جدي.. أما بالنسبة لقطر فهي في نفس الموقع.. موقع الممول.. البنك الذي يقدم الأموال والدعم للإرهابيين عبر تركيا.. ففي الواقع لا يوجد أي تبدل.. أما بالنسبة للجامعة العربية فنحن في سورية لم نبن عليها آمالا حتى في العقود الماضية.. كنا بالكاد نتمكن من نزع الألغام في الاجتماعات المختلفة سواء على مستوى القمة أم على مستوى وزراء الخارجية.. فهل سنتوقع منها بعد المواقف الأخيرة أن تلعب دورا… نحن نتواصل ونتعاطى مع الجميع.. لا نغلق الأبواب.. ولكن في الواقع يجب أن نكون واقعيين.. يجب أن نعرف أن الجامعة غير قادرة على أن تقدم شيئا.. وخاصة أن جزءا كبيرا من الدول العربية هو غير مستقل وتأتيه الأوامر من الخارج.. البعض منهم معنا بالقلب.. ولكن ليس معنا بالتطبيق وبالقرار لأن القرار ليس قراره.. لنكن واضحين.. نحن لا نبني آمالا على الجامعة العربية.

سؤال.. سيادة الرئيس.. هذا يدفعنا إلى التساؤل.. إذا كان الجو العربي على هذه الصورة.. التطورات في الميدان والصمود كذلك.. ومؤتمر جنيف وطاولة المفاوضات.. السؤال الأساسي هنا.. ماذا لو فشلت المفاوضات السياسية.. ما تداعيات فشل المفاوضات السياسية…

فشل المؤتمر لا أعتقد أنه سيغير كثيرا من الواقع داخل سورية

السيد الرئيس.. هذا الاحتمال وارد جدا لأن هناك دولا تعرقل الاجتماع من الأساس.. ولو لم تكن محرجة لما ذهبت وهي ضد أي حوار.. سواء كان داخل سورية أو خارجها.. فهذا الاحتمال قائم.. حتى الروسي في أكثر من تصريح خفف من التوقعات بالنسبة لهذا المؤتمر.. لكن يجب أن نكون أيضا دقيقين في تعريف هذا الحوار.. ما علاقة هذا الحوار بما يحصل على الأرض… معظم هذه القوى التي تتنطح للحديث عما يحصل في سورية ليس لها علاقة بالداخل السوري.. ليس لها علاقة حتى بالإرهابيين بشكل مباشر.. وفي بعض الحالات الإرهابيون يرتبطون بهذه الدول مباشرة.. وفي حالات أخرى هي عبارة عن عصابات تأخذ الأموال حسبما تقوم به من أعمال تخريبية.. ففشل المؤتمر لا أعتقد أنه سيغير كثيرا من الواقع داخل سورية.. لأن هذه الدول.. بمؤتمر أو بدونه.. لن تتوقف عن الدعم.. والعصابات لن تتوقف عن التخريب.

سؤال.. سيادة الرئيس.. الأزمة في سورية بدأت تنتقل إلى الخارج.. إلى دول الجوار.. المتابع للمشهد العراقي.. والمتابع لتفجيرات الريحانية في تركيا.. وكذلك الحال في لبنان.. لدينا أحداث عرسال.. أحداث طرابلس.. ومشاركة حزب الله في القتال في القصير.. كيف تقارب سورية الملف اللبناني.. وهل تعتقد أن سياسة النأي بالنفس ما زالت سارية المفعول وما زالت مقبولة…

السيد الرئيس.. لنسأل أسئلة من واقع الأمور في سورية وفي لبنان عن سياسة النأي بالنفس لكي لا يقال انني أقيم أو أقول ان هذه السياسة صحيحة أو غير صحيحة.. نسأل سؤالا بسيطا.. هل تمكن لبنان من منع التدخل اللبناني في سورية… هل تمكن من منع تهريب الإرهابيين والسلاح إلى سورية أو من إعطائهم الملجأ من سورية إلى لبنان… لم يتمكن.. في الواقع الكل يعرف أن لبنان ساهم في الأزمة السورية بشكل سلبي.. مؤخرا هل تمكن لبنان من حماية نفسه من تداعيات الأزمة السورية وأوضحها ما يجري في طرابلس.. والصواريخ التي بدأت تسقط على مناطق مختلفة في بيروت أو حولها… عمليا لم يتمكن.. فعن أي نأي بالنفس نتحدث… نأي لبنان بنفسه شيء ونأي الحكومة بنفسها شيء آخر.. عندما تنأى الحكومة بنفسها عن موضوع معين وهذا الموضوع يهم ويخص ويؤثر في مصالح المواطنين فهي تنأى بنفسها عن المواطنين.. أنا لا أوجه الآن انتقادا الى الحكومة اللبنانية.. أنا أتحدث مبادئ عامة.. لا أريد أن يقال انني أنتقد هذه الحكومة.. لو أرادت الحكومة السورية أن تنأى بنفسها عن قضايا تهم الشارع السوري لفشل هذا الموضوع عندما تحصل المشكلة في بلد جار.. عندما يكون منزل جاري يحترق فلا أستطيع أن أقول انه لا علاقة لي.. هذه النار ستنتقل إلى منزلي.. فلذلك نحن لا نعتقد أن هذا الكلام ممكن من الناحية الواقعية.

سؤال.. سيادة الرئيس ماذا تقول لمحبي محور المقاومة.. نحن في أجواء الاحتفال بذكرى الانتصار والتحرير.. في أجواء الوعد بالنصر الذي تحدث عنه سماحة السيد حسن نصرالله.. أنتم تتحدثون بلغة الواثق بالانتصار على هذه الأزمة.. ماذا تقول لعموم هذا الجمهور.. هل نحن أمام الخروج من النفق المظلم…

لو لم تكن لدينا الثقة بالانتصار لما كانت لدينا القدرة على الصمود.. ولما كانت لدينا القدرة على أن نستمر بهذه المعركة بعد سنتين من هجوم عالمي

السيد الرئيس.. أنا أعتقد أن الانتصار الأكبر الذي حققته المقاومة العربية خلال سنوات أو عقود.. هو انتصار فكري بالدرجة الأولى.. هذه المقاومة ما كانت قادرة على النجاح عسكريا لولا النجاح والصمود في وجه حملة لتسويق وتشويه المفاهيم في هذه المنطقة.. قبل الحرب الأهلية في لبنان كان هناك مصطلح يقول ان قوة لبنان في ضعفه.. هذا يشبه القول ان ذكاء الإنسان بغبائه أو ان الشرف يمر عبر الفساد.. هذا غير منطقي.. أتت انتصارات المقاومة المختلفة في أكثر من مفصل لكي تؤكد أن هذا الطرح غير صحيح.. والصحيح هو أن ضعف لبنان بضعفه.. وقوة لبنان بقوته.. قوة لبنان بمقاومته.. وقوة لبنان بهؤلاء المقاومين الذين تتحدثين عنهم.. نحن اليوم بحاجة لهذا الفكر ولهذا الصمود وللأعمال التي يقوم بها المقاومون في هذه المرحلة أكثر من أي مرحلة أخرى.. لأن الأحداث التي مر بها الشارع العربي خلال السنتين الماضيتين أو أكثر بقليل ضربت المفاهيم لدرجة أن البعض من العرب نسي أن عدوه إسرائيل وأصبح العداء داخليا ومحليا.. طائفيا وإقليميا وقوميا وغير ذلك.. فنحن اليوم نعول على هؤلاء المقاومين بتذكير الشعب العربي من خلال انجازاتهم بأن عدونا ما زال في نفس المكان.. أما بالنسبة لثقتي بالانتصار.. فلو لم تكن لدينا الثقة بالانتصار لما كانت لدينا القدرة على الصمود.. ولما كانت لدينا القدرة على أن نستمر بهذه المعركة بعد سنتين من هجوم عالمي.. هو ليس عدوانا ثلاثيا كما حصل في عام 1956 وإنما حقيقة حرب عالمية تشن على سورية وعلى النهج المقاوم.. فثقتنا بالنصر أكيدة.. وأنا أؤكد لهم أن سورية ستبقى كما كانت بل أكثر من قبل داعمة للمقاومة والمقاومين في أي مكان من العالم العربي.

المذيعة.. في الختام شرفني جدا إجراء هذا الحوار معكم سيادة الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد شكرا جزيلا لكم..

السيد الرئيس.. أهلا وسهلا بك وأود أن أهنئ قناة المنار.. هذه القناة المقاومة.. في ذكرى التحرير وأهنئ أيضا الشعب اللبناني وأهنئ كل مقاوم في لبنان .. أهلا وسهلا بكم.

المذيعة.. شكرا لكم

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s