Geneva-Meeting on Syria,30 Jun 2012

Geneva:
Annan:” the danger of the creation of a new front for international terrorism in ME”
Lavrov”decision must belong to the Syrians-NO foreign meddling”
the sponsors of terrorist movement: the SAME BARKS as always
The international conference held in Geneva in order to resolve the crisis in Syria began with clear words of former UN Secretary General Kofi Annan. The results are still to be seen.
The special envoy of the UN and the Arab League to Syria, Kofi Annan today in Geneva called on the international community to overcome their differences to find a solution to the over an year old conflict
“The way things have gone so far we are not helping anyone,” Annan said at the beginning of the meeting of foreign ministers of the countries of the Security Council of the UN, Turkey, several Arab League countries and the representative of the European Union, Catherine Ashton.
“Let us break this pattern and begin to be useful,” said Annan, who warned of the risk that the situation is extended to the entire Middle East region and to create “a new front for international terrorism.”
“Each of you has influence on the conflict in different ways,” said former UN secretary general. “States can achieve the conditions for Syria to find a peaceful solution,” Annan urged the ministers.
The special envoy to Syria also emphasized that the transitional government that promotes your plan should only include members of government and opposition “reprehensible.”
It is precisely this point that disagrees with Russia, which opposes the new plan leaves out of a possible transition government of Syrian President Bashar al Assad.
“Our partners in the West want to define the outcome of the political process in Syria themselves, even a matter of the Syrians themselves,” said Russian Deputy Foreign Minister Gennady Gatilov, after preparatory talks in Geneva.
Moscow and Washington failed to iron out these differences during their meeting in St. Petersburg on Friday its leaders Foreign Minister Sergei Lavrov and Hillary Clinton.Moscow is an opponent of what it sees as foreign meddling in domestic affairs, objects to any solution imposed on Syria from outside .That is why Lavrov warned that we should not expect a final agreement on Saturday, but admitted that there are real opportunities to find a common point.
“We fail to execute an agreement with Russia and China. Continues to be very difficult,” said British Foreign Secretary, William Hague, on his arrival in Geneva.
At the Geneva meeting involving five countries of the Security Council of UN-France, United Kingdom, China, Russia and the United States, Turkey, Iraq, Kuwait and the European Union.

Declarations after the meeting:

Lavrov:there are decision adopted by Security Council that should be respected!

Russia’s foreign minister says the U.N.-brokered peace plan for Syria agreed on by major powers does not require the ouster of President Bashar Assad.

Sergey Lavrov says there is “no attempt in the document to impose on the Syrian people any type of transitional process.”

Moscow insists that outsiders cannot order a political solution for Syria.All parties should sit and talk : dialogue table! Each part has to comply with the Annan ‘s plan to be  applied

-there are smuggling weapons to the opposition.

– على الاطراف الخارجية ممارسة نفوذها بقوة على الاطراف في سورية لبدء الحوار بين السوريين

– اتفقنا مع جميع الاطراف على دعم خطة كوفي عنان وتنفيذها وجلوس السوريين على طاولة الحوار

– دعونا كل الافرقاء للجلوس على طاولة الحوار .

– كل جهة فاعلة عليها ان تضغط على الجانب الذي يمتثل لها لتطبيق خطة انان

– هناك تهريب اسلحة للمعارضة بشكل غير شرعي .

– قمنا بشطب كل ما يمكن ان يعتبر تدخل بالشأن السوري .

– سعت بعض الوسائل الإعلامية بالحكم على خطة أنان بالفشل

– حصلنا من القيادة السورية على ضمانات لدعم خطة عنان ونرجوا

Mr. President Assad accepted the observers of the Arab League,UN observers,international press and as he underlined in his latest statements Syria will respect Annan’s plan…I do not know if we can say the same thing about the armed opposition who receives more support from external parties and which  declared the plan will fail

الحكومة السورية وافقت على خطة عنان و التزمت بها لكن المجموعات المسلحة لم تلتزم و هي تتلقى المزيد من الدعم من الأطراف الخارجية التي أعلنت أنها ستفشل الخطة

-Armed groups foiled the attempts  of ICRC(Red Cross) to bring out the  civilians and wounded from places they control
– المجموعات المسلحة أفشلت محاولات الصليب الأحمر لإخراج المدنين و الجرحى من الأماكن التي يسيطرون عليها

Militants and  their sponsors provoke the Syrian Government and its forces and working on the escalation of violence and there are many facts that prove it
– المسلحون و الجهات الراعية لهم يستفزون الحكومة السورية و قواتها و يعملون على تصعيد العنف و هناك حقائق كثيرة على ذلك

I am surprised that no one expressed any regrets for bombing the Syrian news channel

لافروف أتعجب بأنه لم تعبر أي جهة عن أسفها بوقوع تفجير موقع قناة الإخبارية السورية

Asked about the Turkish plane,Lavrov said”A joint careful investigation must be made and this incident should not be used to ignite more problems in the area!”دعونا لتحقيق عميق بما يخص اسقاط الطائرة التركية ..لدينا معلوماتنا الخاصة يمكننا ان نقدمها للدولتين .

While many spoke of united support for one or another side in Syria … some simultaneously took national or collective initiatives of their own, undermining the process. This has fueled uncertainty in Syria, in turn fueling the flames of violence

It is for the  Syrian people to come to a political agreement but time is running out,” Annan said in concluding remarks.

“We need rapid steps to reach agreement. The conflict must be resolved through peaceful dialogue and negotiations.”

UN Special Envoy to Syria Kofi Annan said that the international work group on Syria reached an agreement to help resolve the crisis in Syria through a political process led by Syrians themselves through comprehensive national dialogue in an atmosphere of calm, which requires disarming armed groups.

At the conclusion of the work group’s meetings on Saturday, Annan said that all sides are aware of the situation in Syria, and that they have taken cooperation to a higher level through a clearer and more specific course which they hope the Syrians can take.

“We’re determined to work together and intensively to put an end to violence in Syria and launch a process led by Syria leading to a transitional process meeting the legitimate aspirations of the Syrian people and enabling this people to decide their future independently,” he said.

Annan called on all sides to commit to a permanent cessation of violence and carrying out the six-point plan without waiting others to take steps, in addition to calling on the government and the armed group to cooperate with the UN observers.

He also called on the Syrian government to release detainees, allow journalists to enter and move freely, respect the right to peaceful protests, and allow the entry of humanitarian aid.

Annan said that the workgroup agreed upon a number of directive principles regarding the transitional process in Syria, presenting a vision in which everyone participates in a pluralistic democratic country with free elections that respects human rights, the rule of law, equal access to rights, and respecting the rights of minorities, noting that this requires clear steps within a specific timeframe.

He said that the main steps in the transitional period involves establishing a “governing society” that establishes a neutral environment to affect change, with this transitional body consisting of members of the current government and opposition figures and formed through mutual agreement.

Annan stressed that the political process must be implemented in a secure and quiet environment, which requires the disarming of armed group.

He stressed that the Syrians are the ones to decide their country’s future, and that all social groups must be able to participate in comprehensive national dialogue that produces feasible results, stressing the importance of women’ being represented in all aspect, adding that the constitutional and legal systems may be reconsidered, which is up to the people’s agreement, which would be followed by free, democratic elections.

Anna said that time is running out, and that quick steps are needed to reach an agreement and resolve the conflict through peaceful dialogue and negotiations only, adding that conditions for peaceful settlement must begin immediately, and that violence must cease and all sides must be prepared to appoint negotiators to work on the transitional process.

He affirmed that the international community is ready to support any agreement reached by all sides, and that the work group members will pressure all sides to carry out the discussed points, opposing any further militarization of the conflict.

Annan said that the work group will support him completely through his direct work with the government and the opposition and in consultation with all spectrums of the Syrian people and international players to move forward, adding that he will inform the UN and the Arab League of progress.

“Today’s hopes must not turn to disappointment in the future… we must work together to carry out what we agreed upon, and we can’t do this alone,” he concluded.

من جهته قال كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية إن مجموعة العمل الدولية حول سورية توصلت إلى اتفاق للمساعدة على حل الأزمة في سورية عبر عملية سياسية يقودها السوريون بأنفسهم عبر الحوار الوطني الشامل وفي جو من الهدوء يتطلب نزع سلاح المجموعات المسلحة.20120630-220025.jpg

وأوضح عنان في ختام اجتماعات مجموعة العمل في جنيف اليوم أن جميع الأطراف يدركون تماما الوضع في سورية وهم نقلوا التعاون إلى مستوى أعلى من خلال اتخاذ موقف أوضح وأكثر تحديدا عبر مسار يأملون أن يستطيع الشعب السوري سلوكه والعمل معه.

وقال عنان “نحن مصممون على العمل بشكل مشترك ومكثف كي نضع حدا للعنف في سورية وإطلاق عملية تقودها سورية تؤدي إلى عملية انتقالية تلبي الطموحات المشروعة للشعب السوري وتمكن هذا الشعب من أن يقرر مستقبله بشكل مستقل”.

ودعا عنان جميع الأطراف إلى الالتزام بالوقف الدائم للعنف وتنفيذ خطة النقاط الست مباشرة دون انتظار إجراءات الآخرين كما دعا الحكومة والمجموعات المسلحة إلى التعاون مع مراقبي الأمم المتحدة الموجودين على الأرض.

وقال عنان “يجب على الحكومة إطلاق سراح المعتقلين والسماح بدخول الصحفيين والتنقل بحرية واحترام حق التظاهر السلمي والسماح بدخول المساعدات الإنسانية”.

وأشار عنان إلى أن مجموعة العمل اتفقت على مجموعة من المبادئ التوجيهية التي تخص العملية الانتقالية التي ستجري في سورية حيث قدمت منظورا للمستقبل يمكن أن يتشارك به الجميع في دولة تعددية ديمقراطية فيها انتخابات حرة مع احترام حقوق الإنسان وحكم القانون ونفاذ متساو للجميع إلى الحقوق مع احترام حقوق المجموعات الصغيرة وهذا الأمر يتطلب خطوات واضحة ضمن إطار زمني محدد.

وقال عنان “إن الخطوات الرئيسية في العملية الانتقالية تشمل إنشاء جمعية حاكمة يمكن أن تنشئ بيئة حيادية نستطيع من خلالها أن نحدث التغيير أي أن هذه الجهة الانتقالية يجب أن تشمل أعضاء من الحكومة الحالية ومن المعارضين وتشكل على أساس الموافقة المشتركة”.

وأكد عنان أن العملية السياسية في سورية يجب أن تطبق في بيئة من الأمان والهدوء للجميع بما في ذلك استكمال نزع سلاح المجموعات المسلحة ويجب أن تكون هناك استمرارية بالعمل الحكومي يتم التوصل إليه من كل الأطراف.

وشدد عنان على أن الشعب السوري هو من يقرر مستقبل بلده وكل فئات المجتمع يجب أن تكون قادرة على المشاركة في حوار وطني شامل للجميع تكون محصلته الأساسية قابلة للتنفيذ كما يجب أن تمثل النساء في جميع هذه الجوانب لافتا إلى أنه وبناء على هذا الأساس فإن “النظام الدستوري والنظام القانوني يمكن أن يراجع وهذا أمر خاضع لموافقة الشعب يلي ذلك انتخابات حرة وديمقراطية متعددة الأطراف”.

وأشار عنان إلى أن الوقت ينفد ولابد من خطوات سريعة للتوصل إلى اتفاق وحل النزاع من خلال الحوار السلمي والمفاوضات فقط.

وبين عنان “أن الشروط المواتية للتسوية السياسية يجب أن تبدأ مباشرة ويجب أن يتوقف العنف وعلى كل الأطراف أن يكونوا مستعدين لتعيين مفاوضين نيابة عنهم للعمل مع المبعوث الأممي على إجراء عملية سياسية انتقالية تقودها سورية”.

وقال عنان إن المجتمع الدولي جاهز لدعم أي اتفاق يتم التوصل إليه من كل الاطراف وإن أعضاء مجموعة العمل سيشاركون ويفرضون الضغوط على كل الأطراف لتنفيذ ما تمت مناقشته مع معارضة أي مزيد من العسكرة للنزاع.

وأضاف عنان “إن مجموعة العمل ستدعمني بشكل كامل من خلال عملي المباشر مع الحكومة والمعارضة وبالتشاور مع كل شرائح الشعب السوري واللاعبين الدوليين للمضي قدما وسأعمل معهم واطلع الامم المتحدة والجامعة العربية على ما يحصل”.

وأوضح عنان أنه تعهد للمجموعة بالعمل في جو من الأمل وقال “يجب ألا تتحول آمال اليوم الى خيبة امل في المستقبل ويجب البدء بالعمل سوية لتنفيذ ما اتفقنا عليه ونحن لا نستطيع فعل ذلك بمفردنا”.

من جانبه أعلن وليام هيغ وزير الخارجية البريطاني ترحيب أعضاء مجلس الامن الدولي بعمل لجنة المراقبين الدوليين في سورية وبالجهود التي بذلها عنان والتزامهم بدعمه لتطبيق خطته ذات البنود الستة بالكامل وقراري مجلس الامن الدولي ذوي الصلة.

وأشار هيغ إلى أن مجموعة العمل الدولية ستجتمع كلما اقتضت الضرورة وفي حالات الطوارئ.

وكانت مجموعة العمل الدولية حول سورية استأنفت محادثاتها في مقر الأمم المتحدة في جنيف مساء اليوم بحضور جميع الوفود بعد أن عقدت جلسة أولى القى فيها المبعوث الأممي الى سورية كوفي عنان كلمة اكد فيها ان الأزمة في سورية تفاقمت داعيا اللاعبين الدوليين إلى بذل أقصى الجهود من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن مبادئ لتحول سياسي يقوده السوريون.

ورأى عنان أن الوضع قد يشعل المنطقة ويفجر أزمة دولية في حال عدم التوصل إلى حل مؤكدا أن مسؤولية تسوية الأزمة في سورية تقع في نهاية المطاف على عاتق السوريين أنفسهم.

وشدد في الوقت نفسه على أن المجتمع الدولي لن يستطيع المساهمة بفعالية في حل الأزمة السورية إلا في حال تمكن اللاعبين الدوليين من تقريب مواقفهم.

وأعرب المبعوث الأممي عن أمله في أن يكون الحوار في مؤتمر جنيف بناء مشددا على أن نتائج المؤتمر يجب أن تصب بالدرجة الأولى في مصالح الشعب السوري وليس في مصالح بعض اللاعبين الدوليين.

وكانت أعمال المؤتمر انطلقت بعد تأخير دام نحو ساعتين خلف أبواب مغلقة.

ونقلت وكالة (رويترز) عن مسؤول أمريكي رفيع المستوى قوله إن المحادثات صعبة بسبب الخلافات القائمة بين المشاركين مشيرا إلى أن المحادثات قد لا تسفر عن أي اتفاق.

وأوضحت مصادر دبلوماسية أن سبب تأخير بدء اجتماع جنيف يكمن في عدد كبير من اللقاءات الثنائية التي أجراها المشاركون في المؤتمر قبل انطلاق أعماله.

وشارك في الاجتماع وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا بالإضافة إلى وزراء خارجية تركيا والعراق والكويت وقطر.

كما تحضر الاجتماع كاثرين اشتون المفوضة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي وبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة.

والتقى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل الاجتماع مع كل من المبعوث الأممي عنان وآشتون ونظيريه الصيني يانغ جيه تشي والعراقي هوشيار زيباري.

وكان لافروف قد عقد يوم الجمعة محادثات استمرت ساعة تقريبا مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في بطرسبورغ في محاولة لتجاوز الخلافات القائمة بينهما.

من جانب آخر أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الأطراف التي تشارك في المؤتمر الدولي الخاص بسورية لم تتمكن من التوصل إلى مشروع للوثيقة النهائية للمؤتمر خلال اجتماع تحضيري جرى في جنيف يوم الجمعة على مستوى الخبراء.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s