The declaration of a Syrian Human rights activist

 

Damascus, Syria
19/7/2012

My name is Bassam Al-Kadi (48 years old), a Syrian human rights activist, especially the rights of women and children.

I opposed the Syrian regime since 1982 for justice, freedom and democracy, and I was arrested four times (1985 to 2012), including a total of 7 and a half years.

I supported the Syrian civil movement for freedom and democracy until it turned into a battle waged by criminal fundamentalist forces aiming to divide Syria and transfer it into terrorist emirates subjected to Israel and U.S.

I declare the following:
In the light of Foreign Military threats against my country, under the pretext of security situation, I assure that I will immediately become a suicide bomber to kill all those who contributes in any military action against my country, whether by a single country or a group of states, whether by a Security Council decision or the United Nations or NATO or any other party.

I assure that every diplomat and politician in the enemy states that are involved in the attacks on Syria, including of all civilians in those countries who support the attack on my country, and every facility I can access in the countries that participated in the invasion, are legitimate targets for me.

All written laws of earth and heaven have ensured the people’s right to defend their country, and I am going to exercise this right against you without hesitation, and with me hundreds of thousands of Syrians who are willing to sacrifice their bodies and their lives in defense of Syria.

My position, if you are interested to know, has nothing to do with neither the Syrian regime nor any of its apparatuses. Whether the regime decided to confront you or not, I will fight you without hesitation or mercy.

Afghanistan, Somalia, Iraq and Libya will be nothing but a simple walk in front of what you will face if you think to take any military action against Syria.

Bassam Al-Kadi
Syrian Citizen

أنا المواطن السوري بسام القاضي، عمري 48 سنة، ناشط في حقوق الإنسان، وخاصة حقوق المرأة والطفل،

عارضت النظام السوري من أجل العدالة والحرية والديمقراطية منذ 1982، واعتقلت أربع مرات (1985 حتى 2012)، بما مجموعه 7 سنوات نصف،

أيدت الحراك المدني السوري من أجل الحرية والديمقراطية حتى تحول إلى معركة تخوضها القوى الأصولية الإجرامية من أجل تقسيم سورية وتحويلها إلى إمارات إرهابية خاضعة لإسرائيل وأمريكا،

أعلن ما يلي:
في ظل تصاعد التهديدات العسكرية الخارجية ضد بلدي، بحجة الوضع الأمني فيها، فإنني أؤكد أنني سأتحول فورا إلى انتحاري يقوم بقتل كل من يساهم في أي عمل عسكري ضد بلدي، سواء كان عن طريق دولة منفردة أو مجموعة دول، وسواء كان بقرار من مجلس الأمن أو الأمم المتحدة أو أي حلف أو جهة أخرى،

وأؤكد أن كل دبلوماسي وسياسي في الدول العدوة التي تشارك أي هجوم على سورية، بضمن ذلك كل من مدني في تلك الدول يؤيد الهجوم على بلدي، وكل منشأة أستطيع الوصول إليها في الدول التي تشارك في هذا الهجوم، هي أهداف مشروعة لي،

لقد كفلت جميع شرائع الأرض والسماء حق الناس بالدفاع عن بلدهم،
وسأمارس هذا الحق ضدكم بلا تردد، ومعي مئات آلاف السوريين المستعدين للتضحية بأجسادهم وأرواحهم دفاعا عن سورية،

إن موقفي هذا، إن كان يهمكم أن تعرفوا، لا علاقة له بالنظام السوري ولا بأي من أجهزته. وسواء قرر النظام مواجهتكم أم لا فإنني سوف أواجهكم بلا تردد ولا رحمة.

إن أفغانستان والصومال والعراق وليبيا لن تكون سوى نزهة بسيطة أمام ما ستواجهونه في بلدي إن فكرتم بأي عمل عسكري ضده،

وقد أعذر من أنذر

بسام القاضي
مواطن سوري

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s