Syria, Tremseh Massacre: The Truth 14.07.2012 – Confessione terroristi (…

 Foreign and Expatriates Ministry spokeman, Dr. Jihad Makdissi, stressed what happened in al-Treimseh village in the countryside of Hama province was not a massacre but a military operation and armed clashes between the army forces and armed groups that do not believe in dialogue or the political solution.
In a press conference held on Sunday, Makdissi said the army forces did not use any heavy weapons upon entering the village in response to the resident’s pleads, adding that damage due to the clash was caused to only five buildings in which the terrorists were positioned along with their weapons.
Makdissi: Annan’s Letter Is Hasty and Not Based on Reality
He referred to a letter received by Foreign and Expatriates Minister Walid al-Moallem form the UN envoy Kofi Annan regarding the events in al-Treimseh, which Makdissi described as “hasty to the furthest extent” and not based on the reality of what happened in the village.
20120715-175337.jpg
The spokesman said that al-Moallem for his part sent a reply letter to Annan which included general points in relation to what happened and asked for the letter to be circulated to the Security Council’s Head and the UN Secretary General Ban Ki-moon.
Makdissi added that the letter read that armed terrorist groups overran the village, were stationed in it, terrorized the citizens and set up leadership bases, weapons storehouses and places for torturing the kidnapped and launched attacks against a number of law enforcement forces points on the outskirts of the village, “which necessitated response and clashes.”
Makdissi noted that al-Treimseh is a small village of 1 km2, dismissing tendentious media claims that the army used 150 tanks in such a narrow space as “belittling of people’s minds”.
He explained that “the army and law enforcement forces had entered al-Treimseh last January in response to pleads by the residents and departed with honor after consolidating security in it.”
“Some people in the village who are from the opposition intellectually or who are dissatisfied with the crisis in Syria rejected to be seized by terrorist groups with weapons storehouses and dens to abduct and torture people and take any demands off the track,” Makdissi added.
“However, the armed groups,” Makdissi continued, “again took hold of the village partially before taking full control of it to later establish weapons storehouses and turn the village into a base for terrorist acts and launching attacks against the army and law enforcement centers and the neighboring villages.”
The Foreign Ministry spokesman affirmed that the clashes with the gunmen inside al-Treimseh lasted only a few hours, reiterating that only five buildings were exposed to fire and that the army forces did not use any aircrafts, helicopters, tanks or artillery.
Talk on Using Heavy Weapons to Attack a 1 km2 Village “Totally Baseless”
Makdissi dismissed all talk on heavy weapons used to attack a 1 km2 village as “totally baseless”, stressing that only light weapons were used, the heaviest among them were RPG launchers, in addition to BMP carriers that are not tanks.
20120715-175546.jpg
“The timing of claims on the use of heavy weapons is related to what is going on and the debate underway at the Security Council because they want an additional vitamin to get the better of the Russian prudent endeavors at the Council,” said Makdissi.
He made it clear that “what really happened was not an army attack on safe civilians but a military operation and armed clashes the army and law enforcement forces that are responsible according to the constitution for the protection of citizens and between well armed terrorist groups that believe in abduction, terrorism, killing and bombing and don’t believe in the political solution.”
He added that those groups have discarded all the initiatives sponsored by Annan to establish calm and move ahead with the political solution in Syria.
Makdissi said that the UN Supervision Mission in Syria (UNSMIS), including civilian and military experts, headed to the site with 11 vehicles and entered al-Treimseh village and are going back to the area today once again.
“Had it been a massacre, or had it not been a matter of defending the citizens and confronting armed groups that don’t believe in the political solution, we wouldn’t have allowed the mission to go there,” added Makdissi.
He referred to the statement of the UNSMIS spokesperson in which she said that the operation carried out by the Syrian Army seemingly targeted deserters’ houses and places for armed opposition members, and that the observers will return to the village on Sunday to continue their observations and investigations.
Makdissi said that “this affirms the credibility of the Syrian story that the damage in the village was caused to five buildings only which were used as bases for the armed groups’ attacks against the army forces, and as storehouses for highly sophisticated weapons as well as hideouts for torturing and killing the kidnapped.”
Makdissi indicated to articles published by New York Times and the French News Agency (AFP) in addition to the statements made by the UN observers, which all confirm that the clashes took place between the army forces and armed groups.
He said that the seized weapons included 45 machineguns, 13 Nato sniper rifles, 9 RPG launchers, 7 BKC machineguns, 3 mortars, 3 hand-made rockets, 14 pump-action rifles, 10 military pistols, 24 mortar shells, 32 RPG shells, 53 machinegun chargers, 30 sniper rifle chargers, 8 explosive devices, 10 grenades, 150 detonators, 1500 sniper rifle bullets, 5000 BKC machinegun bullets, 4200 machinegun bullets, 500 pistol bullets, 7 gas masks, 5 prism binoculars, 25 satellite wireless devices, 30 shields, in addition to materials for making explosive devices, explosives and large amounts of gunpowder, TNT templates, highly explosive C4 material, a field hospital and an amount of military equipment, stolen cars and registration licenses.
37 Gunmen and 2 Civilians Were Killed in the Operation
He added that 37 gunmen and 2 civilians were killed in the operation according to reliable sources and “the testimony of a venerable man who participated in burying the dead,” abstaining from naming the man because of fear for his life to be claimed by what he called “freedom’s advocates”.
Makdissi said that the majority of people are still noble while the minority are those who provide cover for those who defy the state and refuse the political solution.
He noted that the bodies which were filmed and broadcast belong to bearded men whose salafi affiliations are known.
“Whoever takes up arms against the state of those who do not believe in the political solution will be in confrontation with the army, while Syria’s doors are open to those who believe in the political solution and dialogue without any prohibitions,” said Makdissi.
“All that we want is faith in this homeland.” He added.
10500 Documented Violations of Annan’s Plan by Terrorist Groups
Makdissi pointed out that the number of documented violations of Annan’s plan that have been committed by the armed terrorist groups reached 10500, affirming that Syria sends daily to Anna a detailed letter on when and where these violations took place and the number of civilians and military members martyred due to them as well as how they can be verified.
Asked on whether the governmental forces accompanied the UN observer delegation who went to al-Treimseh, Makdissi said that “we reached an agreement with the observers which provides for our responsibility for their protection at their headquarters and during their tours, but whenever they wanted to enter an area that is hot, we would warn them of that and tell them that it is controlled by the gunmen and it would be their responsibility if they decided to enter it, and that is how they entered the village.”
Regarding the opposition’s escalation and attack on Annan, Makdissi said “Had the opposition had faith in the political solution, it would have joined all the initiatives launched for dialogue, whether the Russian or the Chinese initiatives which we agreed on, but it discarded all the initiatives, which is a boyish behavior when dealing with a homeland’s file.”
He added that “We are not surprised at the opposition’s doubting of the credibility of Annan, which the success of whose six-point plan on easing the tension and violence and shifting to the stage of the political solution led by the Syrians serves our interest.”
“We wish Annan success,” Makdissi said, adding that it is natural that in the process of any political diplomatic work that wrong information or misunderstanding would occur, ” and that is why we have a national committee with full authorization with no bureaucracy that regularly meets with the UNSMIS to overcome obstacles and look into means of pushing Annan’s plan forward.”
On the continued booby-trapped car explosions targeting some areas, Makdissi said that ensuring full security under such a crisis is not possible, citing as examples some countries with high intelligence, economic and financial capabilities which nevertheless could not prevent tragic events such as September 11th in New York or the July 7th in London.
“This however does not justify the existence of terrorism and we are exerting all efforts possible to prevent it 100 out of 100,” he added.
Combating Terrorism Is an International Collective Effort
Makdissi stressed that combating terrorism is an international collective effort and it cannot be achieved individually when there are countries that openly fund, shelter and host terrorists.
He added that “the state is constitutionally responsible for protecting the country, fostering dialogue and reaching out hand to citizens notwithstanding they might have been misled, or involved in carrying weapons or pushed.
“Although we are living in a world that is unfair, we should continue working for our homeland, and our weapon in this is the people’s unity around the leadership’s wisdom and the reality of the situation on ground,” Makdissi added.
On the UN Secretary General’s statements asking China to pressure on Syria, Makdissi said “Ban Ki-moon is the UN Secretary General with whom all international pressures rest, so it is natural that his statements would be unfriendly and not based on the reality.”
“However, what matters is the Security Council where we have allies and friends and we also have an international public opinion that work as much as possible to alleviate these sharp stances through shedding light on the reality of our situation, in addition to sending the UN mission to all places,” Makdissi continued, adding that” after all, if things do not reflect reality that is because we live in an unjust world.”
20120715-175620.jpg
On Brig. Gen. Munaf Tlas’s going out from Syria, the Foreign Ministry spokesman said “The legal situation of Gen. Tlas is that he is an officer in the Syrian Arab Army who chose to leave the country without permission and who knows that the motto of the Syrian Arab Army is “Homeland, Honor, Loyalty”, and I cannot speak on his behalf or about his political viewpoints.”
Makdissi denied what has been attributed to him regarding the Palestinians living in Syria as “completely untrue”, explaining that what he has said on his personal profile on the net was that “the Syrian law should be respected by all the Syrians before the guests” and that “the country’s security is a red line”.
He added that he asked not to offend any nationality not meaning the Palestinian nationality in particular which he described as “part of the Syrian national fabric”.
Makdissi said that he was referring to an issue related to arresting groups of different Arab nationalities including militants or members who make explosive devices and bombs and booby trap cars.
“I am not surprised that some interpret what I did not even say, but all respect to all,” said Makdissi, adding that most of the Arabs visiting Syria are honest people who believe in the Syrian homeland, being their secure shelter.
HAMA, (SANA) – Four members of the terrorist groups that were active in the town of al-Treimseh said that the terrorists – who included non-Syrians of Arab nationalities –  spread across the town before the army entered it, and that this was based on orders they received to attack law-enforcement forces and prevent civilians from going to work.
In confessions televised by the Syrian TV, terrorist Hikmat Shihadeh al-Mustafa al-Younes, a local of al-Treimseh, said that he joined a group of 16 gunmen led by Manhal  Darwish, and that they gathered in town along with around 250 gunmen.
He said that orders were given to them to attack law-enforcement forces checkpoint, preventing state employees from going to work, and forcing people to strike, but they were surprised when security forces arrived and they were ordered to prevent them from entering the town and fighting them.
Al-Younes said that he and his cohorts had assorted weapons including automatic rifles, sniper rifles, RPG launchers, and hand grenades, and that snipers were stationed on rooftops.
He said that the leader of his group was killed along with many gunmen in the clash with security forces, which lasted about an hour and a half, which is why he turned himself over when security forces instructed them to surrender via loudspeakers.
For his part, terrorist Sa’ed Darwsih, another local and a policeman, said that while he was spending vacation time in his home, several gunmen including a man called Saleh al-Sabaoui came and threatened to kill him and all his family if he returns to work, and they coerced him into joining them.
Darwish said the gunmen had been gathering in town for around 20 days, and that their numbers were between 250 and 300 and that they had planned to attack law-enfrocemtn checkpoints, block roads and impose a state of strike by force.
He said that on Thursday, they heard that the army was encircling the town, so they tried to escape but couldn’t, and then they received orders to attack the army and several of the gunmen died in the ensuing conflict while others were arrested, including Darwish.
Darwish confirmed that the terrorists had RPG launchers, machineguns, snipers, automatic rifles and explosive devices, adding that the leaders of the armed groups received money from Turkey and that there were Turks and Libyans among the ranks of these groups.
In turn, terrorist Rami Abdelsalam al-Darwish said that he was offered money to join an armed group led by Saleh al-Saba’awi a month ago, and that the al-Treimseh was crawling with more than 300 terrorists from out of town, including Libyan gunmen and one Turkish officer.
He said that a man from Jabal al-Zawiye area called Abu Talhat brought them money and weapons from Turkey, and that the weapons included machineguns, automatic rifles, RPG launchers, grenades, explosive devices and more.
He recounted how the army forces surrounded the town after the terrorists gathered in it, and how Abu Talhat ordered them to attack them, which resulted in al-Darwish’s arrest.
Similarly, terrorist Mohammad Sattouf, born in al-Treimseh in 1986, said that he was in charge of fabricating videos of protests and uploading them to Youtube.
Sattouf said the armed groups gathered in town 20 day ago to attack law-enforcement forces and ransack and burn government establishment, and that several attacks were carried out against law-enforcement checkpoints using car bombs, in addition to planting explosives on roads.
He said that the armed groups were ordered to engage the army forces and they followed those orders, with the clash continuing for around 90 minutes, during which Issa al-Ibrahim, the leader of Mohammad al-Fateh battalion which leads these groups, was killed.
Sattouf corroborate other terrorists’ testimonies that the gunmen who were in al-Treimseh numbered somewhere between 250 and 300, and that they were armed with various light and medium weapons including machineguns, rifles, sniper rifles, RPG launchers, hand grenades, and explosive charges which were made in a workshop set up in the town itself.
He said that a man referred to as Abu al-Zahra’a came to him with an altered video of al-Qbeir massacre which he filmed after he and his group committed the massacre, and that Abu al-Zahra’a forced Sattouf’s cousin Mufid Alloush at gunpoint to upload the  altered video to al-Jazeera using the latter’s satellite internet connection.

أكد جهاد مقدسي الناطق باسم وزارة الخارجية والمغتربين أن ما جرى في قرية التريمسة بريف حماة ليس مجزرة بل عملية عسكرية واشتباك مسلح بين قوات الجيش ومجموعات مسلحة لا تؤمن بالحوار والحل السياسي.
وأوضح مقدسي في مؤتمر صحفي أمس أن قوات الجيش لم تستخدم أي أسلحة ثقيلة خلال دخول القرية استجابة لنداءات المواطنين وأن الأضرار التي حلت بها أصابت خمسة مبان فقط استخدمتها المجموعات الإرهابية كمقرات لها ومستودعات لأسلحتها.
وقال مقدسي إن وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم تسلم رسالة من كوفي عنان حول ما جرى في التريمسة وأقل ما توصف به الرسالة أنها متسرعة إلى أبعد الحدود ولم تستند الى حقائق ما جرى في القرية.
20120715-151421.jpg
وأضاف مقدسي إن وزير الخارجية وجه رسالة جوابية إلى عنان وطلب تعميمها إلى رئيس مجلس الأمن الدولي وأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون وهي تتضمن نقاطا عامة لها علاقة بما جرى وهو أن مجموعات إرهابية مسلحة غزت القرية وتمركزت فيها وأرهبت سكانها المدنيين وأقامت فيها مقرات قيادة ومستودعات أسلحة وأماكن لتعذيب المخطوفين وهاجمت أكثر من نقطة عسكرية لقوات حفظ النظام المتمركزة في أطراف القرية ما استدعى الرد والاشتباك.
وبين مقدسي أن التريمسة قرية صغيرة مساحتها واحد كيلو متر مربع وما يدعى في وسائل الإعلام المغرضة أن الجيش استخدم 150 دبابة في هذه المساحة الضيقة هو استهتار بعقول الناس.
وأشار مقدسي إلى أن قوات الجيش وحفظ النظام دخلت القرية في كانون الثاني الماضي بناء على استغاثات من الأهالي وخرجت بشكل مشرف بعد أن استتب الأمان فيها وقد يكون هناك معارضون في هذا المكان أو غيره ولكن حتى هؤلاء المعارضون فكريا أو ممن هم غير راضين عن الأزمة في سورية لن يرضوا أن تحتلهم قوات إرهابية تقيم مستودعات الأسلحة وأوكارا لخطف وتعذيب الناس وحرف أي مطالب عن مسارها.
وأوضح مقدسي أن المجموعات المسلحة عادت لتسيطر جزئيا على القرية قبل أن تسيطر عليها بشكل كامل وتقيم مستودعات أسلحة فيها وتحولها إلى منطلق للأعمال الإرهابية ومهاجمة نقاط الجيش وحفظ النظام والقرى المجاورة.
قوات الجيش لم تستخدم الطائرات أو الدبابات أو المدفعية وكل ما قيل عن استخدام الأسلحة الثقيلة للهجوم على قرية مساحتها واحد كيلو متر مربع عار عن الصحة  
وقال مقدسي إن الاشتباكات مع المسلحين داخل القرية استمرت بضع ساعات وخمسة مبان فقط هي التي تعرضت للهجوم وقوات الجيش لم تستخدم الطائرات أو الحوامات أو الدبابات أو المدفعية وكل ما قيل عن استخدام الأسلحة الثقيلة للهجوم على قرية مساحتها واحد كيلو متر مربع عار عن الصحة حيث استخدمت فقط الأسلحة الخفيفة وأكبرها كان قواذف الـ (أر بي جي) إضافة إلى العربات الناقلة للجنود (بي أم بي) وهي ليست دبابات.
20120715-151447.jpg
وأكد مقدسي إن توقيت الادعاء باستخدام الأسلحة الثقيلة له علاقة بما يجري والجدل الدائر في مجلس الأمن لأنهم يريدون فيتامينا إضافيا كي يقهروا المساعي الروسية الحكيمة في المجلس.
وأوضح مقدسي أن حقيقة ما حدث ليس هجوما من جيش على مدنيين آمنين بل عملية عسكرية واشتباك مسلح بين قوات الجيش وحفظ النظام المسؤولة دستوريا عن حماية المواطنين وبين مجموعات ارهابية مسلحة عالية التسليح تؤمن بالخطف والإرهاب والقتل والتفجير ولا تؤمن بالحل السياسي وضربت بعرض الحائط كل المبادرات التي يرعاها عنان لإحلال التهدئة والتقدم بالحل السياسي في سورية.
وقال مقدسي إن بعثة الأمم المتحدة الموجودة في سورية توجهت إلى المكان بواسطة 11 سيارة وبينها خبراء مدنيون وعسكريون تمكنوا من دخول التريمسة وهم سيعودون إلى المنطقة الأحد مرة أخرى ولو كان هناك مجزرة أو أن الموضوع ليس دفاعا عن المدنيين واشتباكا مع مجموعات مسلحة لا تؤمن بالحل السياسي لما سمحنا للبعثة بالتوجه إلى هناك.
وأضاف مقدسي إن المتحدثة باسم بعثة المراقبين قالت إن العملية التي نفذها الجيش السوري استهدفت على ما يبدو منازل معينة لفارين من الجيش ومواقع معارضي النظام المسلحين وسنعود إلى البلدة يوم الأحد لمواصلة التحقيقات والمراقبة.. وبالتالي هذا يؤكد الرواية السورية بأن الأضرار التي حلت بالبلدة حلت بخمسة مبان فقط والتي هي مقرات للمجموعات المسلحة تستخدمها للهجوم على قوات الجيش وهي مستودعات للأسلحة عالية المستوى وأوكار لتعذيب المختطفين وقتلهم.
وأشار مقدسي إلى مقالات صدرت في صحيفة نيويورك تايمز ووكالة الصحافة الفرنسية إضافة إلى تصريحات المراقبين وكلها تؤكد أن الاشتباك تم بين قوات الجيش وبين مجموعات مسلحة.
20120715-151944.jpg
وبين مقدسي أن مستودعات الحرية التي تمت مصادرتها تضمنت 45 بندقية آلية و 13 قناصة نيتو و 9 قواذف ار بي جي و32 قذيفة ار بي جي مع حشواتها و7 رشاشات بي كي سي و3 مدافع هاون و24 قذيفة هاون و3 صواريخ يدوية الصنع و14 بندقية بومبكشن و10 مسدسات حربية و53 مذخر بندقية آلية و30 مذخر قناصة و8 عبوات ناسفة و10 رمانات يدوية و150 صاعقا للتفجير و1500 طلقة قناصة و5000 طلقة رشاش بي كي سي و4200 طلقة بندقية آلية و500 طلقة مسدس و7 أقنعة واقية و5 مناظير موشورية و25 جهازا لاسكليا فضائيا و30 درعا واقيا ومواد لتصنيع العبوات الناسفة ومواد متفجرة وكميات كبيرة من البارود وقوالب تي ان تي ومادة السيفور عالية التفجير ومشفى ميدانيا وكمية من العتاد والسيارات المسروقة ولوحات مزورة.
من قتل خلال العملية هم 37 مسلحا و2 من المدنيين
وقال مقدسي إن من قتل خلال العملية هم 37 مسلحا و2 من المدنيين فقط وهذا بتأكيد مصادر موثوقة وبشهادة رجل جليل شارك في دفن هؤلاء لا أستطيع ذكر اسمه حاليا كي لا يقتل على أيدي طلاب الحرية لافتا إلى أن الأغلبية مازالت من الشرفاء والأقلية هي من تغطي علي من يتحدى الدولة ولا يريد الحل السياسي.
وأوضح مقدسي إن الجثث التي صوروها ونشروها معظمهما من الملتحين ومن المعروف توجهاتهم السلفية وبغض النظر عن ذلك فكل من يحمل السلاح ضد الدولة ولا يؤمن بالحل السياسي سيكون في مواجهة مع الجيش أما من يؤمن بالحل السياسي والحوار فأبواب سورية مفتوحة له دون محرمات وما نريده فقط هو الإيمان بهذا الوطن.
عدد الخروقات الموثقة لخطة عنان والتي ارتكبتها المجموعات الإرهابية المسلحة بلغ 10500 خرق
وأكد مقدسي أن عدد الخروقات الموثقة لخطة عنان والتي ارتكبتها المجموعات الإرهابية المسلحة بلغ 10500 خرق وأن سورية ترسل يوميا رسالة مفصلة إلى عنان بالخروقات التي تحصل وأين تحصل ومن استشهد نتيجتها من مدنيين وعسكريين وإمكانية التأكد منها.
وردا على سؤال هل رافقت القوات الحكومية وفد بعثة المراقبين الذي توجه إلى التريمسة قال مقدسي إن الاتفاق الذي توصلنا إليه مع المراقبين ينص على أن مسؤوليتنا هي حمايتهم في مقراتهم وتجوالهم ولكن عندما يدخلون منطقة ساخنة ننبههم بأنها كذلك وبأن المسلحين يسيطرون عليها ودخولهم إليها على مسؤوليتهم وبالتالي هم دخلوا إلى القرية على هذا الأساس.
وبشأن تصعيد المعارضة ضد عنان وهجومها عليه قال مقدسي لو كانت المعارضة تؤمن بالحل السياسي لانضمت إلى جميع المبادرات التي أطلقت للحوار سواء المبادرة الروسية أو الصينية التي وافقنا عليهما ولكنها ضربت عرض الحائط بكل المبادرات وهذا تصرف صبياني بالتعاطي مع ملف وطن ونحن لسنا متفاجئين بأن تضرب بمصداقية عنان التي من صالحنا نجاح خطته ذات البنود الستة والتي لها علاقة بتهدئة النفوس والعنف والانتقال إلى مرحلة الحل السياسي الذي يقوده السوريون.
وقال مقدسي إننا نتمنى لعنان التوفيق ومن الطبيعي في مسيرة أي عمل دبلوماسي سياسي أن يكون هناك من يدخل معلومات خاطئة وأن تكون هناك إساءة تفسير ولذلك نحن لدينا لجنة وطنية كاملة الصلاحيات بعيدة عن أي بيروقراطية تجتمع على الدوام مع بعثة المراقبين لتذليل أي عقوبات وللنظر بسبل الدفع قدما بمهمة عنان.
وحول استمرار تفجير السيارات المفخخة واستهداف بعض المناطق قال مقدسي إن تأمين الأمان التام لبلد في ظل هكذا أزمة غير ممكن ومثال على ذلك أن هناك دولا تمتلك قدرات استخباراتية ومالية واقتصادية عالية لم تستطع منع أحداث مأساوية مثل 11 أيلول في نيويورك و7 تموز في لندن ولكن هذا لا يبرر وجود الإرهاب ونحن نبذل ما بوسعنا لمنعه مئة بالمئة ونطمئن الجميع بأننا لن ندخر جهدا في ذلك.
محاربة الإرهاب جهد جماعي دولي لا يمكن القيام به بشكل منفرد عندما تكون هناك دول تمول وتؤوي وتستضيف الإرهابيين علنا
وأكد مقدسي أن محاربة الإرهاب هي جهد جماعي دولي لا يمكن القيام به بشكل منفرد عندما تكون هناك دول تمول وتؤوي وتستضيف الإرهابيين علنا.
وأضاف مقدسي إن الدولة مسؤولة دستوريا عن حماية البلاد ورعاية الحوار ومد اليد للمواطن حتى لو كان تائها أو مسلحا أو مدفوعا ورغم أننا نعيش في عالم غير عادل لكن يجب علينا أن نستمر بالعمل من أجل وطننا وسلاحنا في ذلك هو وحدة الشعب حول حكمة القيادة وحقيقة الواقع على الأرض.
وبشأن تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة التي طلب فيها من الصين الضغط على سورية قال مقدسي إن بان كي مون هو أمين عام الأمم المتحدة وتصب عنده كل الضغوطات الدولية ومن الطبيعي أن تكون تصريحاته غير ودودة ولا تعتمد على الواقع ولكن مجلس الأمن هو الأساس ولدينا حلفاء وأصدقاء فيه ولدينا رأي عام دولي يعمل قدر الإمكان على كسر هذه المواقف الحادة عبر إلقاء الضوء على واقعنا وإرسال بعثة الأمم المتحدة إلى أي مكان وفي النهاية إذا كانت الأمور لا تعكس الحقيقة فلأننا نعيش في عالم غير عادل.
وحول خروج العميد مناف طلاس من سورية قال مقدسي إن الوضع القانوني للعميد مناف أنه ضابط في الجيش العربي السوري اختار أن يغادر البلاد من دون إذن وهو يعلم أن شعار الجيش العربي السوري (وطن شرف إخلاص) وأنا لا استطيع أن أتكلم بالنيابة عنه وعن مواقفه السياسية ولكن شعار الجيش هو برسمه.
وحول ما نسب من تصريحات لمقدسي عن الفلسطينيين المقيمين في سورية قال الناطق باسم الخارجية إن هذه التصريحات عارية عن الصحة وما قلته على موقعي الشخصي لأنني لا أملك موقعا رسميا هو أن.. القانون السوري واجب احترامه من جميع السوريين قبل الضيوف وأمن البلاد خط أحمر.. وقد طلبت عدم الإساءة لأي جنسية وأصلا لم أقصد تلك الجنسية التي هي جزء من النسيج الوطني السوري بل كنت أشير أصلا إلى موضوع له علاقة بإلقاء القبض على مجموعات عربية الجنسية سواء من المقاتلين أو ممن يساهم في تصنيع عبوات ناسفة وقنابل وتفخيخ السيارات وهذا ما عنيته فقط ولست متفاجئا من أن البعض يؤول ما لم أقله ولكن كل الاحترام للجميع وأغلبية العرب الزائرين لسورية هم من الشرفاء وممن يؤمنون بالوطن السوري لأنه ملاذهم الآمن
أقر الإرهابيون حكمت شحادة المصطفى اليونس وسائد درويش ورامي عبد السلام الدرويش ومحمد صطوف من أفراد المجموعات الارهابية المسلحة فى بلدة التريمسة بأن المجموعات الارهابية ومن ضمنها عدد من المسلحين من جنسيات عربية انتشرت فى البلدة قبل دخول قوات الجيش اليها بناء على أوامر تلقتها بالهجوم على حواجز قوات حفظ النظام ومنع المواطنين من الذهاب الى أعمالهم.
وقال الإرهابي اليونس في اعترافات بثها التلفزيون العربي السورى أمس: أنا من بلدة التريمسة وانضممت لمجموعة منهل درويش التي تتألف من نحو 16 مسلحا وقد تجمعنا في البلدة التي كان فيها ما يقارب الـ 250 مسلحا.
وأضاف الارهابي اليونس إن أوامر جاءتنا بالهجوم على حواجز قوات حفظ النظام ومنع الموظفين من الذهاب إلى وظائفهم وإجبار الناس على الاضراب العام ولكننا فوجئنا صباح يوم الخميس بقدوم قوات الامن الى البلدة فجاءتنا أوامر بمنعها من الدخول ومواجهتها.
وقال الإرهابي اليونس إن المسلحين كانوا يحملون مختلف أنواع الاسلحة من بنادق الية وقناصات وقواذف ار بى جى وقنابل وكان القناصون منتشرين على أسطح المنازل بالكامل.
وأضاف الارهابي اليونس إن قائد مجموعتي منهل درويش قتل خلال الاشتباك الذي استمر نحو ساعة ونصف الساعة مع الاجهزة الامنية كما قتل عدد كبير من المسلحين وعندما أدركت أن المعركة انتهت قمت بتسليم نفسي بعد أن طالبتنا قوات الامن عبر مكبرات الصوت بتسليم أنفسنا.
من جهته قال الارهابي سائد درويش أنا من بلدة التريمسة وأعمل شرطيا متطوعا في ادلب وأثناء اجازتي في منزلي جاء عدد من المسلحين إلي وبينهم صالح السبعاوي وهددوا بقتلي وقتل أهلي اذا عدت إلى عملي وقاموا بإغرائي للانضمام إليهم.
وأضاف الارهابي درويش إن المسلحين اجتمعوا منذ حوالى العشرين يوما في البلدة وكان عددهم بين 250 و300 مسلح وخططوا لاستهداف حواجز قوات حفظ النظام وقطع الطرقات وفرض حالة الاضراب بالقوة.
وقال الارهابي درويش: صباح يوم الخميس سمعنا خبر تطويق الجيش للبلدة فحاولنا الهروب ولكننا لم نستطع ثم جاءتنا أوامر بمهاجمة الجيش واستمر الاشتباك حوالي ساعة ونصف الساعة حيث قتل عدد من المسلحين وألقي القبض على عدد آخر كنت بينهم.
وأضاف الارهابي درويش إن الأسلحة التي كانت بحوزة المجموعات في التريمسة شملت قواذف ار بي جي ورشاشات وقناصات وبنادق آلية وعبوات ناسفة.
وقال الارهابي درويش: إن قادة المجموعات المسلحة كانوا يتلقون الأموال من تركيا وكان بين المسلحين عدد من الأتراك والليبيين.
بدوره قال الإرهابي رامي عبد السلام الدرويش أنا من قرية التريمسة ومنذ شهر جاء إلي صالح السبعاوي وأغراني بالمال للانضمام إلى مجموعته فانضممت اليهم.
وأضاف الإرهابي الدرويش كان في البلدة مجموعات مسلحة عدة جاء أفرادها من خارج البلدة وكان عددهم أكثر من 300 مسلح كما كان معنا عدد من المسلحين الليبيين وضابط تركي.
وقال الإرهابي الدرويش إن أبو طلحت وهو مسلح من جبل الزاوية كان يحضر الأسلحة والأموال إلينا من تركيا وكانت الأسلحة التي معنا تشمل رشاشات وبنادق آلية وقواذف آر بي جي وقنابل وعبوات ناسفة وغيرها.
وأضاف الإرهابي الدرويش خلال تجمعنا في البلدة قامت قوات الأمن والجيش بتطويقها فأمرنا أبو طلحت بمواجهتها وتم الاشتباك معها وكانت النتيجة إلقاء القبض علي.
في حين قال الإرهابي محمد صطوف: أنا من مواليد عام 1986 وأقيم في التريمسة وعملي كان فبركة مقاطع الفيديو عن المظاهرات وتحميلها عبر اليوتيوب على الإنترنت.
وأضاف الإرهابي صطوف منذ عشرين يوما قامت المجموعات المسلحة بالتجمع في البلدة من أجل استهداف حواجز قوات حفظ النظام ونهب وحرق المقار الحكومية ونفذت عدة عمليات بالفعل في الفترة الأخيرة ضد هذه الحواجز بعضها بواسطة سيارات مفخخة كما قامت بزرع عبوات ناسفة على الطرقات.
وقال الإرهابي صطوف إن هذه المجموعات المسلحة تلقت أمر عمليات بالتصدي لقوات الجيش والاشتباك معها فنفذت ما أمرت به واستمر الاشتباك نحو ساعة ونصف الساعة ما أدى لمقتل عيسى الإبراهيم قائد كتيبة محمد الفاتح التي تضم هذه المجموعات.
وأضاف الإرهابي صطوف.. إن عدد المسلحين في هذه المجموعات تراوح بين 250 و300 فرد مسلحين بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة ومنها الرشاشات والقناصات والبنادق وقواذف آر بي جي والقنابل اليدوية والعبوات الناسفة التي كان يتم تصنيعها في مصنع خاص تم إنشاوءه في البلدة.
وقال الإرهابي صطوف إن شخصا يدعى أبو الزهراء جاء ومعه مقطع لمجزرة القبير قام بفبركته بعد ارتكابه المجزرة مع مجموعته وطلب من مفيد علوش ابن عمتي الذي يملك جهاز نت فضائيا تحميل المقطع المفبرك للمجزرة مهددا إياه بقوة السلاح.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s