http://sabinachiaburu.wordpress.com/2012/06/29/mrpresident-bashar-al-assad-on-iranian-channel-4/

President Bashar Al-Assad’s interview with Iranian Channel 4
الرئيس بشار الأسد للتلفزيون الإيراني
الدول الغربية تمارس ازدواجية المعايير تجاه قضايا المنطقة وهذا نفاق سياسي
Mr. President’s interview:

Part 1: http://www.youtube.com/watch?v=rUrig-DGrtQ
Part 2: http://www.youtube.com/watch?v=pALxrO4zKBY
Part 3: http://www.youtube.com/watch?v=acUcXoVKdNI
Part 4: http://www.youtube.com/watch?v=3_j6NGUGKTs

.
President Assad: supporting the resistance in Palestine and other areas constantly 
Syria under pressure because of its position on the Palestinian issue 
internal situation can not be separated from the outside one
but we can not determine the percentage of the role of either of them in the crisis, 
Syria agreed to the Annan plan with the conviction, related to the cessation of violence. Ethical and national cases have responded to the many tempting offers and other funds.

President Assad: Western countries ‘ claims to support the Annan plan are false and untrue 
Proved by some of the decision of the Security Council… they want a military attack, as happened in Libya, but it seems that the attempt until this moment failed
Syrian people will not accept any form of the solution which is not a Syrian national and comes from the outside.Syria is in the crisis they helped by supporting the outlaws and the presence of religious extremists .
There are priorities for reform and the first priority was the side living and focus on economic development
we are now talking about the third or fourth generation since the occupation of Palestine and attitudes will never change
a conflict between two: first draft resistance against domination and second,greater Middle East project
President Al-Assad: Syria has built its policy on national and popular compass: solid domestic situation is real barrier which prevents the success of any external interference, whether through infusion of funds or send arms.
President Assad: little mind will have the trend towards the military action of that region, the importance of geopolitical and social structure is a confluence of the earthquake. Controlling Syria means control over much of the region’s political decision ..the attack today isn’t the first in 2005 Syria suffered a similar attack but it failed so they moved to another method.
Americans were supporting Al-Qaeda since the 1980s by former President Ronald Reagan, but they call the terrorist ,now,after years, ” freedom fighters” .
on the subject of reviving the Ottoman Empire, I believe that we are in a different era with all its data and this is no longer possible to accomplish a distinction must be drawn between the position of some officials of the Turkish State and Turkish people.Their had a positive attitude towards what is happening in Syria because they know most of the facts in spite of attempts of fraud information within Turkey. Our vision for the relationship with Turkey and Turkish role is that we can build an empire of good relations and alliances and organizations that collect interests as in the case of SCO and other such new empires can be constructed through rational objective positions which reflect the interests of the region and not the dependence to Western or American positions
We did not release any person with his hands stained with the blood of Syrians but released the people who took up arms as a result of misunderstanding or ignorance or because of the need for money, but who have not committed criminal acts and on the initiative of their own progress and asked to return to the correct location in the community and natural to tolerate such to take opportunity to be national persons
Americans divide roles and change labels and terminology depending on the situation they are experiencing, if rulers of countries obey and rule as like they are good and if they strike US’interests or the interests of their allies in the region are bad.
“From the colonialist standpoint, regional countries should not move according to their national interests and if any country moves against their (Western) values and interests, they say no, like what happened in the case of Iran’s nuclear program,because Western states are opposed to Iran’s access to nuclear knowhow; they are more fearful of Iran’s expertise in the nuclear field than what they claim to be a nuclear bomb,
Some regional states have been subjected to pressures due to Syria’s stance on Palestine, Lebanon, Iraq and the resistance, and are thus attempting to undermine or eliminate the Syrian role in the region.We cannot discontinue our support for the resistance, unless nations halt such backing and consequently give up their own rights, which is a remote possibility. Our policies are based on popular support and not according to the Western approach.“for terrorists and the governments that sponsor them, reforms are not important, since the very forces that claimed a lack of reforms were the problem all they wanted was continued unrest.
He concluded by saying that the Arab League “was not permitted to play a positive role with respect to problems in Arab countries.
All of the plans pursued by the Arab League were to the detriment of Arabs,” President Assad insisted. “Most conferences of Arab leaders were scenes of quarrels.”
“There are over 5,000 incidents of ceasefire violations by terrorist groups for them to speak about; then we can say that they observers are impartial.”
In response to a question about the existence of a plan to wage a military attack on Syria, Assad said he had “no information on such a plan,” though some countries “are making efforts to guide the situation towards a military attack.”
President Assad: pressure will not affect us we live under pressure continuously.
سورية برس : الرئيس “بشار الأسد” :سورية تتعرض للضغوط بسبب مواقفها من القضية الفلسطينية.

الرئيس الأسد : الشعب السوري لن يقبل بأي نموذج للحل غير سوري و غير وطني يأتي من الخارج بغض النظر عن مضمونه.
الرئيس الأسد : لا يمكن فصل الوضع الداخلي عن الخارجي ولا يمكن تحديد نسبة مئوية لدور أي منهما في الأزمة
الوضع الداخلي المتين هو الحاجز الحقيقي الذي يمنع نجاح أي تدخل خارجي سواء عبر ضخ الأموال أو إرسال السلاح
الحالتان الوطنية و الأخلاقية تصدتا للعروض المغرية الكثيرة بالأموال و غيرها
الجانب الدولي يرفض أن يكون هناك دول لديها استقلالية وتدافع عن مصالحها
خطة أنان جيدة و مازالت صالحة الآن و للمستقبل
لتحليل الصحيح لما يجري في المنطقة هو أن هناك صراعا بين مشروعين الأول مشروع المقاومة الرافض للهيمنة والثاني مشروع الشرق الأوسط الكبير
الدول الغربية التي تدعي دعم خطة أنان هي التي تستخدم هذه العناوين بشكل زائف وغير صحيح
هناك في سورية من ساعد على الأزمة وهم الخارجين عن القانون و تواجد للمتطرفين الدينيين وهم القسم الأكبر في سوريا وهناك القاعدة
القليل من العقل لديهم سيمنعهم من الاتجاه إلى العمل العسكري لأن المنطقة بما تشكله من أهمية جيوسياسية و تركيبتها الإجتماعية هي خط إلتقاء الزلزال
هناك في سورية من ساعد على الأزمة وهم الخارجين عن القانون و تواجد للمتطرفين الدينيين وهم القسم الأكبر في سوريا وهناك القاعدة
هناك في سورية من ساعد على الأزمة وهم الخارجين عن القانون و تواجد للمتطرفين الدينيين وهم القسم الأكبر في سوريا وهناك القاعدة

التحليل الصحيح لما يجري في المنطقة هو أن هناك صراعا بين مشروعين الأول مشروع المقاومة الرافض للهيمنة والثاني مشروع الشرق الأوسط الكبير
هناك أولويات للاصلاح والأولوية الأولى كانت للجانب المعيشي والتركيز على التطوير الاقتصادي
القليل من العقل لديهم سيمنعهم من الاتجاه إلى العمل العسكري لأن المنطقة بما تشكله من أهمية جيوسياسية و تركيبتها الإجتماعية هي خط إلتقاء الزلزال
سرنا بعملية اصلاح سياسية تدريجية لأن السياسة لا تأتي بقانون بل بتراكم الخبرات ونضوج المجتمع والدولة معاً
البعض لا يكتفي بقرار مجلس الأمن بل يريد هجوما عسكريا كما حصل في ليبيا ولكن يبدو أن محاولتهم حتى هذه اللحظة بائت بالفشل
السيطرة على سورية يعني السيطرة على جزء كبير من القرار السياسي في المنطقة والهجمة التي تتعرض لها اليوم ليست الأولى ففي العام “2005” تعرضت لهجمة مماثلة ولكنها فشلت فتم الانتقال إلى أسلوب آخر

السيد الرئيس : مسؤوليتنا الطبيعية في الدستور هي حماية كل المواطنين في سورية، ومن واجبنا القضاء على كل الارهابيين في كل زوايا الوطن وهكذا نكون قد حمينا المواطنين في كل سورية

” الجانب الإقليمي مرتبط بالدول الموجودة في المنطقة ولذلك له عدة جوانب أيضا فهناك دول محرجة من الموقف السياسي السوري تجاه القضايا المختلفة سواء في فلسطين أو العراق أو لبنان وغيرها وهي رأت في هذه الظروف فرصة لكي تحجم أو تسحق الدور السوري وهناك دول ليس بالضرورة أن تكون ضد الموقف السوري ولكنها تخضع للإملاءات الخارجية وغير قادرة على اتخاذ قرار يعبر عن رؤيتها أو رؤية شعبها.
تنظيم القاعدة موجود في سورية وتم إلقاء القبض على عدد من المنتسبين إليه الذين اعترفوا بالأعمال الإجرامية التي قاموا بها 
من يمارس القتل بحق الشعب السوري مزيج من الخارجين على القانون والمتطرفين الدينيين الذين ليس عددهم كبيرا جدا ولكنهم خطرون
القاعدة هي اختراع أمريكي بأموال دول عربية وهذا الشيء معروف والأمريكيون يتبعون سياسة مؤقتة بحسب المصالح المؤقتة
الأمريكيون كانوا يدعمون القاعدة وكانوا يسمون عناصرها في الثمانينيات على لسان الرئيس السابق “رونالد ريغن” مقاتلي الحرية وبعد سنوات أصبح اسمهم الإرهابيين
الأمريكيون يقسمون الأدوار ويغيرون التسميات والمصطلحات بحسب الحالة التي يمرون بها، فإذا كانت القاعدة تضرب بلدا لا يعجبهم فهي جيدة وإذا كانت تضرب المصالح الأمريكية أو مصالح حلفائهم في منطقة معينة فهي سيئة
إننا لم نفرج عن أي شخص تلطخت يداه بدماء السوريين بل أفرجنا عن أشخاص حملوا السلاح نتيجة فهم خاطئ أو جهل أو بسبب الحاجة للمال ولكنهم لم يرتكبوا أعمالا إجرامية وقاموا بمبادرة من ذواتهم بالتقدم للدولة وطلب السماح والعودة إلى الموقع الصحيح في المجتمع ومن الطبيعي أن نتسامح مع مثل هؤلاء لكي يأخذوا الفرصة أن يكونوا أشخاصا وطنيين من جديد
يجب التمييز بين موقف بعض المسؤولين في الدولة التركية وبين الحالة الشعبية التي هي حالة إيجابية تجاه ما يحصل في سورية لأنها تعرف القسم الأكبر من الحقائق بالرغم من محاولات التزوير الإعلامي داخل تركيا
عن موضوع إحياء الإمبراطورية العثمانية فأعتقد أننا أصبحنا في عصر آخر مختلف بكل معطياته وهذا الكلام لم يعد ممكنا.
كان تصورنا بالنسبة للعلاقة مع تركيا وللدور التركي أنه يمكن بناء إمبراطورية من العلاقات الجيدة ومن التحالفات والمنظمات التي تجمع المصالح كما هو حال منظمة شنغهاي وغيرها وهذه الإمبراطوريات الجديدة يمكن بناؤها من خلال مواقف موضوعية عقلانية تعبر عن مصالح المنطقة وليس بالارتهان إلى مواقف غربية أو أمريكية تحديدا
كانت القمم العربية بالنسبة لنا هي ساحة صراع في معظمها في وجه المشاريع أو الأفكار التي كانت تطرح ضد مصالحنا فلم يكن مسموحا لهذه الجامعة أن تلعب دورا عبر بعض الدول المعروفة التي تقوم دائما بتنفيذ الخطط الخارجية على الساحة العربية.
نقدر المواقف الموضوعية لروسيا وايران والصين وغيرها والتي تدعم الاستقرار في المنطقة
زعم البعض عن تدخل ايران وحزب الله في الأوضاع في سورية و هذا الموضوع لا يستحق التعليق
الضغوطات لن تؤثر علينا نحن نعيش تحت الضغط بشكل مستمر.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s