CIA’s bloody revolution in Syria

Very important for  dissemination and generalization ……………
The project failed because it is the land of lions ..
“Surge” Syria is a replica of the “regime change” carried out by the CIA over the past six decades
CIA’s bloody revolution in Syria
Image

While the mainstream media is going to great lengths to convince the world that events in Syria are the result of yet another ‘people’s revolution’, the facts point clearly to yet another US government-sponsored bloody ‘regime change’. Given that the US has been a de facto global empire for at least 60 years, with all of the power, infrastructure and influence that entails, how difficult do we think it would be for agents of the empire to manufacture a ‘revolution’ in any given country? The answer, surprisingly, is ‘not so easily’. But it is doable, as long as the empire is willing to murder innocent civilians to create the impression of a brutal regime in need of removal. And the USA has never balked at murdering a few hundred, a few thousand, or even a few million civilians to ensure it gets its geo-political way, to the delight of psychopaths in power everywhere.

A CIA History of Mass Murder and Global NIGYSOB

‘Hey, what’s in those boxes?’ CIA agents living it up in Laos in the 1960’s.

Back in the late ’60s and ’70s, the CIA funded, trained and armed so-called ‘anti-Communist’ Hmong rebels in Laos, a strategy that ultimately led to the US military dropping more bombs on the innocent civilians of Laos than all the bombs dropped during the second World War. From 1964 through 1973, 580,000 bombing runs were flown over Laos – one every nine minutes for ten years. At the same time, vast quantities of heroin were flown out by the CIA’s ‘Air America’ planes. Previous to, and since then, the CIA has orchestrated dozens of armed insurgencies in dozens of countries around the world, arming bands of mercenaries and death squads in an effort to establish and expand American economic and political hegemony over every corner of the globe.

Since its creation in 1947, the CIA has mounted approximately 3,000 major operations and 10,000 minor operations of this nature, every one of them illegal and many of them “bloody and gory beyond comprehension”.According to the former CIA agent John Stockwell (who was involved in several such operations), by 1988, over six million people had been killed as a result.

In an interview with Amy Goodman on March 2, 2007, U.S. General Wesley Clark (Ret.), explained that the Bush Administration planned to “take out” seven countries in five years: Iraq, Syria, Lebanon, Libya, Somalia, Sudan and Iran. While the sequence of invasions seems to have been revised to some extent, the plan appears to be progressing nicely for the psychopathic lords of empire. But wait! The Bush government isn’t in power anymore! Obama’s in charge now, right? How can the Obama administration be following a foreign policy of subversion and mass murder that was devised under another president’s leadership?! Unless the president really isn’t the ‘commander in chief’. Unless the position of the president of the USA is little more than a ceremonial one, and some other group, that transcends changes in administrations, actually dictates government policy. But that wouldn’t be democratic, so obviously it’s not true.

Like Afghanistan, Iraq and Libya before it, Syria is next in line for NATO (aka American/Israeli) regime change, and the hallmarks of CIA, MI6 and Mossad subversion tactics are all over the media reporting of this latest ‘Arab revolution’. Syria has been on the Israelis’ ‘to-do’ list for several years, mainly because it is (now) the last independent, secular, multi-ethnic Arab country in the Middle East, a staunch support of Iran and, as such, an obstacle to Israeli hegemony over the entire Middle East.

Any questions?

It’s actually a grand game of NIGYSOB (‘Now I’ve Got You you Son Of a Bitch’) whereby some Arab governments that refuse to submit to Western and Israeli dominance are continually harassed and destabilized to the point that they are forced, in order to survive, to develop a security infrastructure that is, to one extent or another, totalitarian. Western powers and the Israelis can then, when it suits them best, decry the lack of ‘freedom’ within the targeted nation and begin the process of overthrowing the government. See Hugo Chavez’s terms as Venezuelan president as an example of how this ‘game’ is played by Western powers.

The origins of the Israeli-Arab conflict are, as many know, based on the fact that the Zionists decided that the Jewish people needed a homeland that belonged to some Arabs. With the help of the British and a liberal dose of ethnic cleansing in the late 1930s and 1940s, the founders of the Jewish state ensured then, and by their actions since, that Israel would be in perpetual conflict with their neighbors. For their part, the American elite’s motivation in targeting Syria is that which motivates all psychopaths: greed, power and the compelling desire to make others suffer, as was evidenced most recently by Hilary Clinton’s ecstatic delight at the brutal televised murder of Muammar Gaddafi. Of course, there are also more mundane reasons like the fact that, in 2006, the Syrian government switched all of the state’s foreign currency from dollar to euro, or that the same year Syrian leader Bashar al-Assad publicly stated the obvious, yet consistently denied, the fact that the Israelis murdered Yasser Arafat.

http://www.sott.net/articles/show/241383-Syria-s-Bloody-CIA-Revolution-A-Distraction-

So far, the Syrian ‘revolution’ has been a carbon copy of most other CIA-sponsored ‘regime changes’ over the past 60 years: mercenaries and death squads are imported into the country to ‘stir things up’ in advance of a bombing campaign when the time is right. In Libya, that’s exactly what happened, with the British, Americans,Qataris and Israelis pooling their resources and sharing the contents of their little black books of ‘al-qaeda’ fighters they have been recruiting over the years.

هام جدا للنشر والتعميم ……………
المشروع الفاشل لانه ارض الاسود ..
“الفورة” السورية هي نسخة طبق الأصل عن عمليات “تغيير الأنظمة” التي نفذتها المخابرات المركزية الأمريكية طيلة العقود الست الماضية
الثورة الدموية للسي آي إيه في سورياصورة لمئات آلاف المتظاهرين المؤيدين للرئيس الأسد في سورية، مسيرات تأييد اعتادها السوريون في حين تعمل وسائل الاعلام الكبرى على تصوير أحداث سورية وكأنها ثورة أخرى شعبية من ثورات “الربيع العربي”. الوقائع تؤشر إلى أن ما يجري في سورية هو في الحقيقة عملية أخرى من العمليات السرية المدعومة أمريكيا للإطاحة بالسلطة بشكل دموي. نظرا لحقيقة أن الولايات المتحدة هي بحكم الواقع امبراطورية عالمية منذ 60 عاما، مع كل ما تملك من قوة، بنى تحتية ونفوذ، كم من الصعب عليها أن تقوم بتصنيع “ثورة” في أي بلد؟
قد يكون الجواب مفاجئا، القيام بذلك ليس أمر سهلا، لكنه قابل للتنفيذ طالما أن الامبراطورية مستعدة لقتل مدنيين أبرياء بهدف خلق انطباع أن السلطة في البلد المستهدف هي سلطة وحشية ويجب التخلص منها. تاريخ أمريكا يثبت أنها لم تأنف يوما عن قتل بضع مئات من المدنيين، أو بضعة آلاف، وحتى بضعة ملايين لضمان تطبيق سياستها الجيوسياسية، ولإسعاد المختلين نفسيا المتعطشين للسلطة في كل مكان.
تاريخ السي آي إيه في القتل الجماعي العالميفي الستينات والسبعينات، قامت السي آي إيه بتمويل وتدريب وتسليح ما يدعى “بالثوار المناهضين للشيوعية” في لاوس، تلك الاستراتيجية أدت لاحقا إلى قيام الجيش الأمريكي بقصف المدنيين في لاوس بقنابل يزيد عددها عن إجمالي القنابل التي تم إسقاطها في الحرب العالمية الثانية بأكملها.
من عام 1964 وحتى 1973، تم تنفيذ 580 ألف غارة على لاوس بمعدل غارة كل 9 دقائق لمدة عشرة أعوام، فيما تم تهريب كميات ضخمة من الهيروين من لاوس على متن طائرات السي آي إيه.
منذ ما قبل تلك العملية، وحتى يومنا هذا، قامت المخابرات الأمريكية بتنسيق وترتيب عشرات الانقلابات المسلحة والتمردات المسلحة في عشرات البلدان حول العالم وتسليح جماعات من المرتزقة وفرق الموت بهدف دعم الاقتصاد الأمريكي وتوسيع دائرة الهيمنة الأمريكية فوق أركان الأرض الأربعة.

منذ تأسيسها عام 1947، نفذت المخابرات المركزية الأمريكية حوالي 3000 عملية كبرى و 11 ألف عملية صغيرة من هذا النوع، وكل واحدة منها غير شرعية والعديد منها “اتسمت بدموية ووحشية تفوق التصور” كما وصفها عميل السي آي إيه السابق جون ستوكويل (الذي شارك في العديد منها)، وبحلول عام 1988، وصلت حصيلة القتلى نتيجة تلك العمليات إلى أكثر من 6 مليون قتيل.

في مقابلة أجرتها إيمي غودمان في 2 آذار 2007، صرح الجنرال ويسلي كلارك أن إدارة بوش خططت للقضاء على 7 بلدان خلال فترة 5 سنوات وهي: العراق، سوريا، لبنان، الصومال، السودان وإيران. تم لاحقا إعادة ترتيب تسلسل الغزو إلا أن الخطة تسير كما يشتهي لوردات الامبراطورية المتعطشين للدماء. لكن إدارة بوش انتهت أيامها، وأوباما في السلطة الآن، فكيف يمكن لإدارة أوباما أن تنتهج سياسة خارجية تتبنى القتل الجماعي والدمار، وهي ذات السياسة التي ابتدعتها إدارة رئيس آخر؟

كما حدث في أفغانستان، العراق وليبيا، فإن سورية هي التالية ضمن مخطط تغيير الأنظمة بالنسبة للناتو (الأمريكي/ الاسرائيلي).، وبصمات المخابرات المركزية الأمريكية والمخابرات البريطانية، والموساد واضحة في تكتيكات التغطية الاعلامية لما يجري في سوريا. التخلص من سوريا أمر موجود في الأجندة الاسرائيلية منذ سنوات طويلة، السبب الرئيسي كونها آخر بلد عربي مستقل علماني متعدد الأعراق في الشرق الأوسط، وداعمة لإيران وهي بالتالي تشكل عائقا أمام هيمنة إسرائيل على كامل الشرق الأوسط.

الواقع أن القضية قضية عض أصابع كبرى تتعرض فيها الحكومات العربية التي ترفض الخضوع للسيطرة الغربية والاسرائيلية للضغوط والزعزعة إلى النقطة التي تجبر فيها من أجل البقاء على تطوير أنظمة شمولية تتمتع ببنية تحتية أمنية كبيرة. بالتالي يصبح بإمكان اسرائيل والغرب التباكي على تدني مستوى الحرية في النظام المستهدف وانتهاز الفرصة للإطاحة بنظام الحكم، ويمكن رؤية ذلك بوضوح في تعامل القوى الغربية مع فنزويلا شافيز.

جذور الصراع العربي الاسرائيلي كما يعلم الجميع أساسها حقيقة أن الصهيونية قررت أن اليهود بحاجة لوطن في أرض العرب. بمساعدة بريطانيا وجرعة التطهير العرقي في أواخر الثلاثينات والأربعينات، ضمن مؤسسوا إسرائيل عبر أفعالهم منذ ذلك الحين وحتى الآن بقاء إسرائيل في حالة من النزاع المتعاقب مع جيرانها. أما النخبة الحاكمة في أمريكا، فدوافعها لاستهداف سوريا هي الطمع، شهوة السلطة، وحب التسبب بأذى الآخرين، وهو ما شهدناه في تلذذ وسعادة هيلاري كلينتون بمشهد القتل الدموي لمعمر القذافي. توجد بالطبع دوافع وأسباب أخرى لاستهداف سوريا، منها قيام الحكومة السورية عام 2006 باعتماد اليورو بدلا من الدولار الأمريكي في كافة التعاملات المالية الحكومية، وقيام الرئيس الأسد بالتصريح علنا بأن الاسرائيلين هم من قام باغتيال ياسر عرفات.

حتى هذه اللحظة، “الثورة” السورية هي نسخة طبق الأصل عن عمليات “تغيير الأنظمة” التي نفذتها المخابرات المركزية الأمريكية طيلة العقود الست الماضية: يتم ارسال المرتزقة وفرق الموت إلى الداخل لتحريك الوضع بانتظار حملة القصف عندما يكون الوضع مؤاتيا. هذا بالضبط ما حدث في ليبيا حيث قامت أمريكا، بريطانيا واسرائيل باستخدام مواردها ونشر كل مقاتلي القاعدة الذين قاموا بتجنيدهم على مدى أعوام.
https://www.facebook.com/mohanadabufadi.asd

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s