Turkey interferes in Syria’s internal problems-on what legal base?TERRORISM,AS ALWAYS!

Russian warships in Syrian territorial waters

18 November

 

http://arabic.rt.com/media/pics/2009.04/512/24231.jpg

Russia’s position : it will stand with the Syrian leadership and people to prevent any external interference in the affairs of Syria

قائد الجيش يدعو العسكريين للنأي بأنفسهم عن الرهانات الخاطئة بوارج حربية روسية في المياه الإقليمية السورية دمشق تدرس الرّد على طلب استقدام مراقبين .. و تنسيق أميركي – خليجي لزيادة الضغوط
Army Commander calls on military to distance themselves from Russian warships wrong bets in Syrian territorial waters Damascus taught to respond to request for introduction of observers … And a US format — for increased pressures Gulf
US-Gulf coordination  increased the presure and took new significant steps , political and military, Russian warships moved towards the Syrian shore, stretching over a wide geographical, territorial waters, not convergence powers unless the horizon a dangerous situation or a strategic position of that situation and its repercussions. “Building” learned that Russian warships arrive today to Syrian territorial waters, in a clear indication from the leadership of Russia federal Syrian Arab Red line, and just disregard the limits of this red line would not leave Russia in a spectator or reckless behaviour or false witness, to bear the responsibilities for each team and each State consequences of decision. In addition, after veto multiplier by Russia and China, announced by the super-powers on Tuesday condemned the opposition for the violence perpetrated against the Syrian army and elements of the maintenance of order, and to the West and the Arab States alike claim hooligans and criminals from opposition to an immediate end to violence before prompting power with restraint. In an apparent reference to Arab opposition and are fed by arms, according to the position of Russia and China by officials, to determine their positions from the West pressure Syria, and resolved as well as the fate of speculation which was called “woodland” felt by States towards the so-called international community, particularly after Arab States followed suit in the United States, you will follow the West to impose retaliatory sanctions against Syria, as the jargon position on crucial watershed does not accept the interpretation. Harmony and complicity in the same context, the information received “construction” of prominent diplomatic contacts, a number of us diplomats in the direction of some Arab States, notably the Gulf you point to what happened and get on with the League of Arab States against Syria, but being with the complicity and harmony some Arab regimes, and even asked the US administration and its Western allies “. And disclose information, obtained by the diplomatic community that the next few weeks leading up to the US withdrawal from Iraq will see more direct us pressure by their tools in some Gulf and other systems to cover the withdrawal, which parallels the defeat of the Zionist enemy in the aggression of July 2006,

It will take appropriate legal action against any player including the arrest and bringing to justice and take appropriate action, based on the obligations of the Syrian Government texts and provisions of international conventions, particularly the Vienna Conventions on diplomatic and consular relations with the host State responsibility to protect the security of missions and premises, the Ministry warned of attempts to violate the sanctity of diplomatic premises or attempt to enter or causing any harm to these missions. Lavrov calls for dialogue in the attitudes of the situation in Syria, Foreign Minister Sergei Lavrov to talks between the Syrian Government and the opposition. He said such talks should be held at Arab League headquarters. “The attack on a pool of intelligence is a civil war.” … China also said Chinese Foreign Ministry Spokesman Liu said armien paimin said at a press conference that “China hopes that the alavrkaa were joint efforts to implement the solution to the Arab League and continue to seek solutions to the Syrian crisis through dialogue.” He added: “Beijing continue to monitor the situation in Syria closely and calls alavrkaa to end violence there, restoring stability and order in Syria soon”. Iran: position the University does not help to solve, in turn, urged the Iranian Foreign Ministry spokesman “ramen mahmanbrast” the League of Arab States to take appropriate actions to achieve peace, stability and focus on the negotiations in order to reach a solution to the crisis. “The recent decision by the League of Arab States to suspend membership of Syria will not help solve the problem, at the same time to” provide an opportunity for President Bashar Al-Assad to implement promised reforms. The Minister for Foreign Affairs of Algeria, Algerian Foreign Minister Mourad medelci, said that “the League of Arab States are moving in the right way for the success of its mission in Syria”. He told the Government news agency APS, “the Arab League will have a dual function in the event of signing Damascus during 3 days on the Protocol on the functions of the University observer mission to Syria.” “Brotherhood” incite Turkey to intervene! In contrast, catapulted the so-called Syrian opposition for the first time directly to request foreign intervention, even through the gate, Turkish Brotherhood was ready to accept Turkish intervention to protect civilians. “

Beijing continues to monitor the situation in Syria closely and calls  to end violence there, restoring stability and order in Syria soon “. Iran: position the University does not help to solve, in turn, urged the Iranian Foreign Ministry spokesman “ramen mahmanbrast” the League of Arab States to take appropriate actions to achieve peace, stability and focus on the negotiations in order to reach a solution to the crisis. “The recent decision by the League of Arab States to suspend membership of Syria will not help solve the problem, at the same time to” provide an opportunity for President Bashar Al-Assad to implement promised reforms. The Minister for Foreign Affairs of Algeria, Algerian Foreign Minister Mourad medelci, said that “the League of Arab States are moving in the right way for the success of its mission in Syria”. He told the Government news agency APS, “the Arab League will have a dual function in the event of signing Damascus during 3 days on the Protocol on the functions of the University observer mission to Syria.” “Brotherhood” incite Turkey to intervene! In contrast, catapulted the so-called Syrian opposition for the first time directly to request foreign intervention, even through the gate, Turkish Brotherhood was ready to accept Turkish intervention to protect civilians. ” This reveals the fact that it seeks the alleged opposition under different headings. … Erdogan reversed but Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan undo escalatory positions and said that “Syria’s interest is Ankara and Turkey’s interest calm and calm,” adding that “the stability of Syria is the region’s stability.” Quoted by the Anatolia news agency quoted Erdogan as saying at the opening of the Black Sea Forum “energy economics”, that his country had made great efforts to help bring calm and stability in Syria “. He felt that “despite warnings from Ankara and many States and the Arab League, the bloodshed continued in Syria, we as Turkey continue to warnings for a peaceful solution in Syria” and called for “regional States to express interest in stabilizing the situation in Damascus.” Washington threatened more sanctions in Washington, Deputy Assistant to the President for national security affairs between Rhodes in a press conference yesterday: “the USA is currently consulting with its Western allies about the possibility of imposing sanctions on Syria,” he said, adding that “the international community in solidarity against the Syrian Government is”. … The positions of European and French EU Foreign Minister Catherine Ashton, invited from Moscow “President Bashar Al-Assad to step down!” In turn, the French Foreign Ministry spokesman Bernard Valero: “any action aimed at protecting civilians deserves lesson carefully!” Foreign Minister Alain Juppe, in his so-called “Syrian opposition abroad for” organizing “before any formal recognition, referring to contacts with the so-called” National Council “. The theme of ambassadors, while proclaiming the Moroccan foreign withdraw its Ambassador from Damascus under the pretext of “unacceptable behaviour and violent attack in front of and inside the Embassy in Damascus, a European diplomat denied that the EU has no intention of withdrawing the President or members of his presence in the Syrian capital of Damascus. Arrest 57 armed security level, armed terrorist groups continued their attacks on security forces and citizens in exchange for a successful security forces operation quality in ma’arrat Al-Numan district against sites belonging to terrorist elements has resulted in the arrest of 57 required and confiscated a large quantity of arms and ammunition.. Attacks of terrorist groups, “reported Sana that competent authorities also clashed with a terrorist group in Mount corner, killing three guerrillas and wounding another,” the terrorist group raided ma’arrat Al-Numan water unit and threatened staff and she stole them their phones, and she attacked the car pick-up and other unit. Terrorist groups have also burnt two shopping malls in the city of Jericho and veterinarians in the town of ma’arrat Al-Numan in maisarat. In Damascus, had claimed an armed terrorist group as security guards with havoc in some regions maintain and surroundings and robbed and terrorized citizens, to be signed in the grip of criminal Security Branch in the governorate of Damascus countryside. On the other hand, denied an official in the city of ma’arrat Al-Numan what Arabiya today about partisan headquarters in the city and outside security for armed attacks, explaining that this story is false and is part of media distortion and the rabid media campaign some satellite channels to distort the facts in the context of deceptive campaign organized by channels of incitement and sedition. Moreover, the alleged “Syrian Observatory for human rights” nine opponents referred to the Court of Assizes in Damascus. The Observatory also talked about alleged several deaths in Homs and Deir ez-Zor Idlib were renovated. “The future” cover movement extremists either internally, it stopped when attempts to control media stream “future”, adding to the escalation of extremist voices recorded further escalatory attitudes reveal serious plot size designed not Syria and the Syrian regime, as these tools to try and visualize, but reluctance and resistance front, which it seems that the US administration and the Western European camp are determined to continue their campaign through some Arab regimes, such as donors, to cover their defeat and withdrawal from Iraq the next episode, after Paid a heavy price in human and material losses. Remarkably in this area, that of increased extremist movements that took place after the provocative field coverage by the stream “future” and his allies attacked the Lebanese Army for incapacitated in the maintenance of order and stability. Kahwahji and flute on losing bets and also in the domestic context, drawing on the word Army Commander General Jean kahwaji, who invited him to full uptime counter what tomorrow holds difficulties and dangers, and distanced themselves from the erroneous bets that it promotes some of here or there, stressing that “bet hard army, is a preserving national unity and independence and the maintenance of their earnings and protection of all different persuasions Lebanese and atitudes”

في خطوة سياسية وعسكرية بالغة الدلالة، تحركت بوارج حربية روسية نحو الشاطئ السوري الممتد على مدى جغرافي واسع، وذلك في المياه الاقليمية التي لا تقاربها الدول الكبرى إلا إذا كان في الأفق وضع خطير أو موقف استراتيجي من ذلك الوضع وتداعياته المفترضة. وعلمت “البناء” أن هذه البوارج الحربية الروسية ستصل اليوم الى المياه الاقليمية السورية، في مؤشر واضح من قيادة روسيا الاتحادية على أن الجمهورية العربية السورية خط أحمر، وأن مجرد الاستخفاف بحدود هذا الخط الأحمر لن يترك روسيا في موقع المتفرج أو اللامبالي أو شاهد الزور، وليتحمل كل فريق مسؤولياته وكل دولة تبعات قرارها. يضاف الى ذلك، وبعد استخدام الفيتو المضاعف من قبل روسيا والصين، ما أعلنته الدولتان العظميان اليوم من إدانة للعنف الذي تمارسه المعارضة السورية ضد الجيش وعناصر حفظ النظام، وأن المطلوب من الغرب والدول العربية على حدّ سواء مطالبة المشاغبين والمجرمين من عناصر المعارضة بوقف فوري لأعمال العنف قبل مطالبة السلطة بضبط النفس. وفي اشارة واضحة الى دول عربية تُسلّح المعارضة وتغذيها، جاء موقف كل من روسيا والصين على لسان مسؤولين رسميين فيهما، ليحسم موقفيهما من الضغوط الغربية على سورية، ويحسم كذلك مصير التكهنات مما دعي “الإحراج” الذي تشعر به الدولتان تجاه ما يسمى المجتمع الدولي، خصوصاً بعدما حذت الدول العربية الدائرة في فلك الولايات المتحدة حذو الغرب في فرض إجراءات انتقامية ضد سورية يسمونها عقوبات، إذ جاء موقفها أمس حاسماً فاصلاً لا يقبل التأويل. تناغم وتواطؤ في سياق متصل، تؤكد المعلومات التي تلقتها “البناء” من جهات دبلوماسية بارزة، ان حركة عدد من الدبلوماسيين الأميركيين باتجاه بعض الدول العربية، وبالاخص دول الخليج تؤشر الى “ان ما حصل ويحصل على صعيد استخدام الجامعة العربية ضد سورية، انما يجري بتواطؤ وتناغم بعض الانظمة العربية، وحتى بطلب من الادارة الاميركية وبعض حلفائها الغربيين”. وتكشف المعلومات، التي حصلت عليها الجهات الدبلوماسية بان الاسابيع القليلة المقبلة التي تسبق الانسحاب الاميركي من العراق ستشهد مزيدا من الضغوط الأميركية المباشرة ومن جانب ادواتها في بعض أنظمة الخليج وغيرها للتغطية على هذا الانسحاب الذي يوازي هزيمة العدو الصهيوني في عدوان تموز العام 2006، وبالتالي لتأمين سلامة الانسحاب بعيدا من اي هجوم محتمل من المقاومة العراقية. لذلك، ترى هذه الجهات ان الحلف الاميركي ـ الخليجي سيتعاطى بسلبية مع اي مرونة سورية حيال القرار الاخير لوزراء الخارجية العرب الذي يطلب ارسال مندوبين الى سورية للاطلاع على ما يحصل على الارض، وذلك بهدف دفع الامور نحو التدويل وسعيا وراء استصدار قرار عن مجلس الأمن بحق سورية. وان كانت الجهات الدبلوماسية تؤكد ان روسيا لن تسمح بتمرير اي قرار ضد سورية، اذا لم يكن متوازنا وينظر بعينين اثنتين الى ما يجري على الارض. وتشير هذه الجهات الى ان الملف الأميركي ـ الخليجي يندفع ليس فقط نحو تصعيد الضغط السياسي والدبلوماسية والتهديد بمزيد من العقوبات، بل ان خطته تقضي برفع حالة العنف في سورية من خلال تحريك المجموعات المسلحة تحت اسماء واهية ومزعومة. وفيما تحدثت بعض الاوساط الإعلامية ان دمشق تدرس تفاصيل قرار الجامعة العربية بارسال وفد المراقبين، ذكرت مصادر عليمة ان سورية ستتعاطى بمرونة مع هذا الطلب. إلا أن اللافت في المواقف الخارجية من الوضع السوري هو تراجع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عن كلامه التصعيدي ضد سورية إذ بدا في مواقف اطلقها امس اكثر هدوءا. لكن ما يثير العجب هو ما نقلته الإذاعة “الإسرائيلية” عن مصادر دبلوماسية غربية في الأمم المتحدة من ان “غالبية الدول العربية تدعم اعتماد مشروع قرار أممي حازم يدين سورية”! كذلك، ما كشفت عنه صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية من ان دولة عربية على الأقل (قطر وغيرها) حثت رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على قيادة حملة دبلوماسية ضد سورية بعد نجاحه في التعاون مع القوى الاقليمية في ليبيا. السفير مصطفى وأمس، كشف سفير سورية في الولايات المتحدة عماد مصطفى أن “اقتراح اجتماع الرباط (إمهال سورية ثلاثة أيام للرد على إرسال مراقبين من الجامعة العربية إلى دمشق) هو قيد الدراسة في دمشق”. ولفت مصطفى في حديث الى “المنار” الى أن سورية تنظر الى الامور بتجرد، فما فيه مصلحة لسورية ننظر اليه بعين ايجابية، وننظر الى عمليات الاستفزازعلى انها استكمال للهجوم الأميركي – “الاسرائيلي” على سورية”، مشيرا الى أننا “نعيش في الزمن العربي الرديء، وأنا شخصياً مؤمن أنها فترة انتكاسة لن تطول والأمور ستعود إلى نصابها الصحيح”. العبود: سورية متجاوبة مع وقف النزيف وبدوره، أشار أمين سر مجلس الشعب السوري خالد العبود الى أنّ “من يفهم استراتيجية التوجّه السوري، ومن يفهم المنهج الذي تشتغل عليه القيادة السورية يستطع أن يجيب مباشرةً على أي مبادرة يمكن أن تأتي من أي طرف”، معتبراً أنّ استراتيجية الرد السوري تقوم على مبدأ أنّه إذا كانت هناك أي خطوة لحقن دماء السوريين، سوف تبادر سورية الى التجاوب معها. الداخلية السورية والبعثات الدبلوماسية الى ذلك، حذرت وزارة الداخلية السورية امس من اي انتهاك لحرمة المباني الدبلوماسية في دمشق وقالت في بيان لها: “انها سوف تتخذ الاجراءات القانونية المناسبة بحق اي فاعل بما في ذلك توقيفه وتقديمه الى القضاء واتخاذ الاجراءات المناسبة، انطلاقا من التزامات الحكومة السورية بنصوص واحكام الاتفاقيات الدولية ولا سيما اتفاقيتي فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية التي تحمل الدولة المضيفة مسؤولية حماية أمن البعثات ومبانيها، فان الوزارة تحذر كل من يحاول انتهاك حرمة المباني الدبلوماسية او يحاول الدخول أو إحداث أي ضرر بهذه البعثات. لافروف يدعو الى الحوار أما في المواقف من الوضع في سورية فقد دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الى اجراء محادثات بين الحكومة السورية والمعارضة. وقال ان هذه المحادثات يجب ان تجري في مقر الجامعة العربية. ورأى ان “الهجوم على مجمع للمخابرات هو بمثابة حرب أهلية”. … والصين أيضاً من جهته، أوضح الناطق باسم الخارجية الصينية ليو وايمين في مؤتمر صحافي أمس أن “الصين تأمل بأن يتخذ الافرقاء المعنيون جهوداً مشتركة لتنفيذ حل الجامعة العربية ومواصلة السعي الى حلول للأزمة السورية عبر الحوار”. وأضاف: أن “بيجينغ تواصل مراقبة الوضع في سورية عن كثب وهي تدعو الافرقاء المعنيين الى إنهاء العنف هناك، واستعادة الاستقرار والنظام في سورية في أقرب وقت”. إيران: موقف الجامعة لا يساعد على الحل بدوره، حثّ المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “رامين مهمانبراست” الجامعة العربية على اتخاذ الإجراءات المناسبة بما يحقق السلام والاستقرار والتركيز على المفاوضات بغية التوصل لحل للأزمة السورية. وأكد أن “القرار الأخير الصادر عن جامعة الدول العربية بوقف عضوية سورية لن يساعد في حل المشكلة”، داعيا في الوقت ذاته إلى “إتاحة الفرصة للرئيس السوري بشار الأسد لتنفيذ الإصلاحات التي وعد بها”. وزير خارجية الجزائر أما وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي فقال ان “جامعة الدول العربية تسير في الطريق الصحيح لإنجاح مهمتها في سورية”. وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية الحكومية، ان “الجامعة العربية ستكون لها مهمة مزدوجة في حال توقيع دمشق خلال 3 أيام على البروتوكول المتعلق بمهام بعثة مراقبي الجامعة الى سورية”. “الاخوان المسلمون” يحرضون تركيا على التدخل! في المقابل، اندفعت ما يسمى المعارضة السورية لأول مرة وبطريقة مباشرة الى طلب التدخل الأجنبي ولو عبر البوابة التركية، فأعلنت جماعة “الأخوان المسلمين” أنها مستعدة لقبول تدخل تركي لحماية المدنيين”. وهذا يكشف حقيقة ما تسعى إليه هذه المعارضة المزعومة تحت عناوين مختلفة. … اردوغان يتراجع لكن رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان تراجع عن مواقفه التصعيدية وقال إن “أنقرة تعتبر مصلحة سورية وهدوءها من مصلحة تركيا وهدوئها”، مضيفاً إن “استقرار سورية هو استقرار للمنطقة”. ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” التركية عن أردوغان قوله في افتتاح “منتدى البحر الاسود للطاقة والاقتصاد”، إن بلاده بذلت جهوداً كبيرة للمساعدة على إحلال الهدوء والاستقرار في سورية”. ورأى أنه “بالرغم من تحذيرات أنقرة وكثير من الدول والجامعة العربية، فإن سفك الدماء يتواصل في سورية، ونحن كتركيا نواصل التحذيرات من أجل حل سلمي في سورية”، داعياً “الدول الاقليمية الى إبداء الاهتمام باستقرار الوضع في دمشق”. واشنطن تهدد بمزيد من العقوبات وفي واشنطن، قال نائب مساعد الرئيس الاميركي لشؤون الأمن القومي بين رودس في مؤتمر صحافي أمس: “إن الولايات المتحدة الاميركية تجري حالياَ مشاورات مع حلفائها الغربيين حول إمكانية فرض عقوبات على سورية”، مشيراً الى أن “المجتمع الدولي يزداد تضامناَ ضد الحكومة السورية”. … ومواقف أوروبية وفرنسية أما وزير خارجية الاتحاد الاوروبي كاترين آشتون فدعت من موسكو “الرئيس السوري بشار الأسد الى التنحي عن السلطة”! بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو: “إن أي إجراء يهدف الى حماية المدنيين يستحق الدرس بانتباه”! أما وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه فوجّه نصائحه لما يسمى المعارضة السورية في الخارج لـ “تنظيم صفوفها” قبل أي اعتراف رسمي بها، مشيراً الى اتصالات أجراها مع ما يسمى “المجلس الوطني السوري”. موضوع السفراء الى ذلك، وفي الوقت الذي أعلنت فيه الخارجية المغربية عن سحب سفيرها من دمشق بحجة “السلوك غير المقبول والهجوم العنيف أمام وداخل السفارة” في دمشق، نفى مصدر دبلوماسي أوروبي أن تكون لدى الاتحاد الأوروبي أي نية في سحب رئيس أو أفراد بعثته المتواجدين في العاصمة السورية دمشق. توقيف 57 مسلحاً أما على الصعيد الأمني، فقد واصلت المجموعات الارهابية المسلحة اعتداءاتها على المواطنين والقوى الأمنية في مقابل نجاح القوى الأمنية بتنفيذ عملية نوعية في منطقة معرة النعمان ضد مواقع تابعة لعناصر ارهابية أسفرت عن توقيف 57 مطلوباً ومصادرة كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر. … واعتداءات للمجموعات الإرهابية ذكرت “سانا” أن الجهات المختصة أيضاً اشتبكت مع مجموعة ارهابية في جبل الزاوية ما أسفر عن مقتل ثلاثة مسلحين وجرح آخر، وأوضحت “أن مجموعة ارهابية اقتحمت وحدة مياه معرة النعمان وهددت الموظفين وسلبتهم هواتفهم، وسطت على سيارة “بيك آب” وأخرى تابعة للوحدة. كما أقدمت المجموعات الارهابية على إحراق محلين تجاريين في مدينة أريحا وقتلت طبيبا بيطريا في بلدة معصرات في معرة النعمان. وفي دمشق انتحلت مجموعة ارهابية مسلحة صفة رجال أمن وعاثت فساداً في بعض مناطق المحافظة وريفها وسلبت المواطنين وروّعتهم، إلى أن وقع أفرادها في قبضة فرع الأمن الجنائي في محافظة ريف دمشق. من جهة ثانية، نفى مصدر مسؤول في مدينة معرة النعمان ما بثته قناة العربية اليوم حول تعرض مقرات حزبية وأمنية في المدينة وخارجها لهجمات مسلحة، موضحاً أن هذا الخبر عارٍ من الصحة ويأتي في إطار التشويه الإعلامي والحملة الإعلامية المسعورة التي تنفذها بعض الفضائيات من أجل تشويه الحقائق في سياق الحملة المضللة التي تنظمها قنوات التحريض والفتنة. الى ذلك، زعم “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أن تسعة معارضين أُحيلوا الى محكمة الجنايات في دمشق. كما تحدث المرصد المزعوم عن سقوط عدد من القتلى في حمص ودير الزور وإدلب. “المستقبل” يغطي تحرك المتطرفين أما داخلياً، فقد توقفت أوساط مراقبة عند محاولات تيار “المستقبل”، إضافة الى تصاعد الأصوات المتطرفة التي سجّلت مزيداً من المواقف التصعيدية الخطيرة التي تكشف حجم المؤامرة التي تستهدف ليس سورية والنظام السوري فحسب، كما تسعى وتصور هذه الأدوات، وإنما جبهة الممانعة والمقاومة التي يبدو أن الإدارة الأميركية والمعسكر الاوروبي ـ الغربي عازمون على استمرار حملتهم عليها من خلال بعض الأنظمة العربية ومثل هذه الجهات، لتغطية هزيمة مشروعهم ومنه حلقة انسحابهم المقبل من العراق، بعد أن دفعوا ثمناً باهظاً من الخسائر البشرية والمادية والسياسية. واللافت في هذا المجال، أن هذه الجهات المتطرفة زادت من تحركاتها الميدانية الاستفزازية بعد أن جرت التغطية عليها من قبل تيار “المستقبل” وحلفائه بالهجوم على الجيش اللبناني من أجل شلّ حركته في حفظ النظام والاستقرار. قهوجي والنأي عن الرهانات الخاسرة وفي السياق الداخلي أيضاً، لفت أمس كلام قائد الجيش العماد جان قهوجي الذي دعا خلاله العسكريين الى الجهوزية الكاملة لمواجهة ما يخبئه الغد من مصاعب وأخطار، والنأي بأنفسهم عن الرهانات الخاطئة التي يروّج لها البعض من هنا أو هناك، مشدداً على أن “رهان الجيش الثابت، هو الحفاظ على وحدة الوطن واستقلاله وصون مكتسباته وحماية اللبنانيين جميعاً على اختلاف انتماءاتهم وتوجهاتهم”.

أنقرة.. هيمن مضمون التقرير الذي نشرته صحيفة “صباح” المقرَّبة من الحكومة التركية، أمس، والذي تحدثت فيه عن وجود مشروع تقدّمت به المعارضة السورية إلى أنقرة، ينصّ على إقامة تركيا منطقة حظر جوي داخل الأراضي السورية تتحوّل إلى منطقة عازلة تضمّ مدينة حلب “لإسقاط النظام”، على تصريحات معنيين رئيسيين بالملف السوري، من سوريين ومسؤولين أجانب. فالمشروع الذي أكّدت الصحيفة أن أنقرة وافقت على التزام تطبيقه بشروط ثلاثة، لمحت باريس إلى موافقتها عليه، وسط حماسة صريحة من “الاخوان المسلمين” السوريين لحصوله.

وبعد نشر التقرير الصحافي، نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أتراك نفيهم صحته، وهو الذي قالت “صباح” إن تركيا تشترط، قبل السير به، أن تتحقق 3 شروط أساسية، تتلخص بأن يصدره مجلس الأمن الدولي بموجب قرار بعد أن تتوحّد أطياف المعارضة السورية، وأن تؤيده الجامعة العربية وأن تضمن تنفيذه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. وبحسب الصحيفة، ينصّ المشروع، الذي “تمت مناقشته بين الحكومة التركية والمعارضة السورية” من جهة، “وبين الحكومة التركية والجامعة العربية” من جهة أخرى، على إقامة منطقة حظر جوّي في البداية تكون بعمق 5 كيلومترات انطلاقاً من طول الحدود التركية وصولاً إلى حلب “التي ستتحوّل مع الوقت إلى أساس للمنطقة التي ستصبح في ما بعد منطقة عازلة”. وبحسب “صباح”، فإنّ “اتصالات المعارضة السورية في القاهرة وفي تركيا خلصت إلى أن تعلن الأمم المتحدة منطقة الحظر الجوي هذه، على أن تطبّقها تركيا وأن تدعمها الجامعة العربية”، مع التشديد على أنّ “تدخُّلاً عسكريّاً لحلف شمالي الأطلسي لن يحصل أبداً في سوريا”. ووفق المشروع نفسه، فإنّ منطقة الحظر الجوي ستتّسع مع مرور الوقت لتصبح منطقة عازلة، مع التأكيد أن المراقبين الـ500 الذين قرر العرب إرسالهم إلى سوريا سيتوجهون فعلاً إلى هناك و”سيكونون المرحلة الأولى من سياسة رفع الضغوط على النظام السوري بحسب ما اتُّفق عليه في الرباط”، في إشارة إلى اجتماع وزراء الخارجية العرب واللقاء العربي ــ التركي في العاصمة المغربية أول من أمس. وأشارت الصحيفة إلى أنّ الجامعة العربية سيكون لها دور حيوي في تطبيق المشروع المذكور الهادف إلى “تغيير” النظام، إذ من المقرر أن تطلب من مجلس الأمن الدولي استصدار قرار بإقامة هذه المنطقة. وفيما توقف تقرير الصحيفة عند أن العقبة الوحيدة التي تعوق تطبيق المشروع حتى الآن هي الفيتو الروسي والصيني المنتظر، فإنّها تتحدث عن توقّعات بإقناع هاتين الدولتين “مع ازدياد أعداد القتلى في سوريا، إضافة إلى أنه سيتم طمأنة الروس بنحو حازم إلى أن سوريا لن تشهد عملية عسكرية أجنبية مثلما حصل في ليبيا، وعندها سيكون صعباً على الروس الاستمرار في مقاومة استصدار قرار من مجلس الأمن”.

ومن البنود الحسّاسة التي يتضمنها تقرير “صباح”، ما يخصّ مدينة حلب، ثانية أكبر المدن السورية ومركز الثقل الاقتصادي في البلاد والتي لا تزال تُعدّ بمثابة نقطة ثقل بالنسبة إلى شعبية النظام ومؤيّديه. ووفق المشروع المذكور نفسه، فإنّ منطقة الحظر الجوي التي ستبدأ بعمق 5 كيلومترات داخل الأراضي السورية، ستتحوّل إلى منطقة عازلة “وستضمّ مع الوقت مدينة حلب لكي تتحوَّل إلى ما يشبه بنغازي سورية بالنسبة إلى المعارضة السورية، ومنطلقاً لتمركز الجنود و”الضباط المنشقين” عن الجيش السوري النظامي ولعائلاتهم، ولهجمات المنشقين على الأهداف السورية”. وتصف الصحيفة هذا المسار بأنه سيكون “طويلاً وصعباً”، وتنقل عن مصادرها توقعاتها بأن يجري خلال مراحل تنفيذه إضعاف وانقسام حقيقي للجيش السوري النظامي. وفي الخلاصة، تؤكد “صباح” أنّ أنقرة تضع 3 شروط أبلغها وزير الخارجية أحمد داوود أوغلو لوفد “المجلس الوطني” في أنقرة قبل يومين، لتسير بلاده في الخطة الموضوعة: أولاً أن تتوحّد المعارضة السورية، ثانياً أن يصدر قرار عن مجلس الأمن يشرّع منطقة الحظر الجوي “لأنّ الالتزام بالشرعية الدولية واجب”، وثالثاً أن تدعم الجامعة العربية تركيا بنحو كامل، وثالثاً وأخيراً أن تؤدي الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي دور الجهة الضامنة لتنفيذ هذه الخطوات. ورأى مراقبون أتراك أنّ النفي التركي لصحّة التقرير هو “أمر منطقي”، مرجِّحين أن يكون نشر التقرير في صحيفة “صباح” المقرَّبة جدّاً من الحكومة، هدفه “تهيئة الرأي العام التركي لمثل هذا السيناريو المحتمل، وخصوصاً أن الرأي العام التركي غير المهتم، بشقّ كبير منه، بالشؤون الخارجية، بعيد جداً عن مصطلح منطقة حظر جوي أو منطقة عازلة”. وقد توقف مراقبون وصحافيون أتراك، في حديث مع “الأخبار”، عند صعوبة تطبيق هذه الخطة “بسبب حاجز الفيتو الروسي”، موضحين أنّ اشتراط أنقرة صدوره وفق قرار من مجلس الأمن، يعني رفضاً غير مباشر له.

وقد سألت وكالة “فرانس برس” نائب مراقب “الاخوان المسلمين” السوريين محمد فاروق طيفور عن مضمون التقرير، فأجاب بأن “كل الوسائل ممكنة” لوقف العنف. وفيما أعرب عن أمنيات “الاخوان” بالوصول “إلى حل لا يتدخل فيه المجتمع الدولي”، حمّل “النظام مسؤولية تصرفاته التي يمكن أن تأتي بالتدخل الدولي”. وفي السياق، قال طيفور، وهو القيادي في “المجلس الوطني”، لوكالة “أسوشييتد برس”، إنّ “التدخُّل الدولي يمكن أن يحصل خطوةً تلو أخرى. في الوقت الحاضر، نعتقد أن إقامة منطقة عازلة في مكانٍ ما ستكون كافية لمساعدتنا على إنهاء النظام وإسقاطه، ونعتقد أنه إذا حصلت مثل هذه الأمور قريباً، فإنّ النظام السوري لن يكون قادراً على المقاومة لأكثر من أيام معدودة”. ورغم النفي التركي لصحّة الخبر الصحافي، فإنّ تعليقاً لافتاً في موافقته الضمنية صدر من باريس، إذ رأى المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو، رداً على سؤال حول موقف فرنسا من احتمال إقامة منطقة عازلة بين سوريا وتركيا، أنّ “أي إجراء يهدف إلى حماية المدنيين السوريين يستحق الدرس بانتباه”، كاشفاً أن وزير خارجيته آلان جوبيه، الذي بدأ أمس زيارة لتركيا، يبحث مع المسؤولين الأتراك ابتداءً من اليوم “كل السبل الممكنة لوضع حدّ للقمع في سوريا”. ومن إسطنبول، أصدر المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد رياض شقفة مواقف تقترب من مضمون تقرير صحيفة “صباح”، حين أشار، في مؤتمر صحافي، إلى أن “الشعب السوري سيقبل تدخلاً عسكرياً تركياً وليس غربياً لحمايته”. وقال إن المجتمع الدولي “يجب أن يعزل النظام لتشجيع الناس على المضي في سعيهم إلى إسقاطه”. ولفت إلى أنه “إذا رفض النظام وقف قمعه، يمكن الدعوة إلى تدخل عسكري أجنبي، ويفضل أن يكون تركياً، لحماية الشعب السوري”. وتابع “لو أن المجتمع الدولي عزل هذا النظام ولو أنه سحب السفراء وطرد سفراءه، فسيشعر بأنه معزول من كل العالم، ثم يتكفل الشعب السوري بإكمال الطريق لإسقاط النظام، وهذا هو المطلوب”. وتابع “قد نحتاج إلى طلب المزيد من تركيا لأنها جارة، وإذا كان المجتمع الدولي يتلكّأ في الدعم، فالمطلوب من الدولة التركية، كجارة، أكثر من الدول الاخرى أن تكون أكثر جدية في معالجة ذلك، وإذا اضطرت نتيجة تعنُّت النظام إلى حماية جوية أو هكذا، فالشعب يقبل التدخل التركي ولا يريد تدخلاً غربياً”، علماً أنّ عبارة “الحماية الجوية” لم ترد إلا في التغطية الصحافية لوكالة “رويترز” للمؤتمر الصحافي للشقفة.

وعن اتصالات “المجلس الوطني” بالعواصم الأجنبية، كشف المراقب العام لـ”الاخوان” أنّ مفوضة السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون عرضت على “المجلس” أن يعقد إحدى جمعياته العامة في بروكسل. وفي سياق الحديث عن الاعتراف بـ”المجلس الوطني السوري”، أفادت صحيفة “راديكال” التركية المعارضة، بأن “أنقرة قررت تأمين الدعم اللوجستي السياسي وليس العسكري لأعضاء المجلس الوطني، وتركيا قرّرت عدم الاستعجال بالاعتراف الرسمي بالمجلس، لكن هذا لا يعني أنها ترفض افتتاح مكتب لهم في تركيا”. وكانت آشتون قد دعت، إثر لقائها بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف،الرئيس الأسد إلى “التنحي”، داعيةً “العالم” إلى “مواصلة الضغط على الحكومة السورية لوقف العنف”. وتابعت “يحدوني أمل أن نقوم بخطوة مهمة في هذا الاتجاه خلال الأيام المقبلة”. كلام آخر يفيد بوجود جهود أجنبية لمساعدة المعارضة السورية كشف عنها وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه، الذي وصل إلى تركيا أمس، وذلك في مقابلة إذاعية أوضح فيها أن “على المجلس الوطني السوري أن ينظم صفوفه قبل أي اعتراف رسمي به”. في غضون ذلك، وضع رئيس الحكومة التركية رجب طيّب أردوغان الأزمة السورية في خانة الأزمات العالمية وليس فقط الإقليمية، منتقداً “القوى العظمى الدولية” لعدم “إظهار شهيّتها تجاه “المجازر” في سوريا مثلما فعلت مع ليبيا، لأن سوريا لا تمتلك كميات كافية من النفط، لكن الشعب الذي” يُقتل” هناك هو بشر أيضاً”. ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” التركية الحكومية عن أردوغان قوله، خلال افتتاح “منتدى البحر الأسود للطاقة والاقتصاد” الثالث في إسطنبول، إن “المشاكل في سوريا والشرق الأوسط ليست إقليمية بل عالمية، وبالتالي علينا اتخاذ إجراءات فورية لوقف سفك الدماء ليس فقط من أجل أمن إمدادات الطاقة بل السلام والتضامن العالمي”

Ankara …
Dominated the content of the report which “ ” morning newspaper close to the Turkish Government, yesterday, I talked about a draft submitted by the Syrian opposition Ankara, Turkey provides for a no-fly zone within Syrian territory into buffer zone comprising Aleppo “ for ” projection system, remarks on major Syrian file, Syrians and foreign officials. Project which said Ankara had agreed to three conditions applied commitment, Paris alluded to its approval, amid the enthusiasm of Frank from “ ” of the Syrian Muslim Brotherhood anymore.
After the publication of the press report, Reuters ” “ quoted Turkish officials exiled his health, he said that Turkey “ ” morning, before going by require, verify 3 prerequisites, boils down to the UN Security Council under resolution after unite Syrian opposition spectrum, and supported by the League of Arab States and to ensure implementation of the United States and the European Union.
According to the paper, project, which provides “ discussed between the Turkish Government and Syrian opposition, “ ” on the one hand and between the Turkish Government and the Arab League ” on the other hand, a no-fly zone at the outset be a depth of 5 km from the Turkish border to reach Aleppo “ transformed with time basis for the region that would become after a buffer zone ”. According to “ ”, “ morning contacts the Syrian opposition in Cairo and in Turkey have concluded that the United Nations declared the no-fly zone, to be applied by Turkey and the Arab League-backed ”, “ while stressing that the military intervention of NATO will never get in Syria ”. According to the same project, the no-fly zone will expand over time to become a buffer zone, with an emphasis that 500 observers who decided the Arabs sent to Syria will go there and really will be the first phase of ” policy raise pressure on the Syrian regime, as agreed in Rabat ”, referring to a meeting of Arab Foreign Ministers, meeting Turkish-Arab in the Moroccan capital on Sunday. The paper pointed out that the League will have a vital role in the implementation of the project aiming at the “ change ” system, planned to ask the UN Security Council to adopt a resolution establishing such a zone. With stops at the newspaper report that the only obstacle impeding the implementation of the project so far are Russian and Chinese veto, it is about expectations of persuading the two “ with increasing numbers of people killed in Syria, plus it will reassure Russians decisively that Syria would see foreign military operation as in Libya, then it would be difficult for the Russians continue to resist a Security Council resolution ”.
And sensitive items contained in the report ”, “ this morning for the city of Aleppo, Syria’s second largest city and economic centre of gravity in the country and still serves as a point of gravity in relation to popular regime and its supporters. According to the project itself, the no-fly zone, which will begin with depth 5 kilometres inside Syrian territory, would turn into a buffer zone would comprise time with “ Aleppo city to turn out to near Benghazi Syria for Syrian opposition, and a springboard for soldiers and officers ” ” dissidents on Syrian army regulars and their families, and dissident attacks on Syrian objectives. ” This paper describes that path will be long and difficult “, ” and transported sources expectations that during the stages of the times and a real split for the Syrian army. In summary, “ ” morning that Ankara put 3 conditions reported Foreign Minister Ahmed Daoud oglu to “ ” National Council delegation in Ankara, two days before his planned move: firstly to unite Syrian opposition, secondly, that the decision of the Security Council initiate a no-fly zone “ because commitment to international legitimacy, and III duty ” to support the League of Arab States, Turkey, and thirdly and finally, the European Union, the United States is the role of guarantor of the implementation of these steps.
Turkish observers felt that the Turkish denial of the health report is “ ” is logical, as the pneumonia-like that the publication of the report in the newspaper Sabah “ ” very close to the Government, its “ creating Turkish public opinion to such a storyline, and in particular that Turkish public opinion is interested, large incision, Foreign Affairs, far from the term no-fly zone or buffer zone ”. Observers stopped and Turkish journalists, in an interview with ”, “ news when the difficulty of applying this “ plan because of a Russian veto ”, adding that Ankara issued in accordance with the requirement of Security Council resolution, means indirectly rejected it.
She asked AFP ” “ Agency Deputy Superintendent “ ” Syrian Muslim Brotherhood Mohamed Farouk tayfur, Baghdad on the substance of the report, he replied that the “ all ” means possible to stop the violence. While expressing wishful thinking “ ” to “ access brothers to resolve the international community does not intervene, ” “ system responsible for his actions that can bring international intervention ”. In context, tayfur, Baghdad, and is leading in the National Council, ” “ for ”, “ AP that “ international intervention can get step by step. At present, we believe that the establishment of a buffer zone in place would be sufficient to help us finish system and dropping it, and we believe that if such things soon, the Syrian regime will not be able to resist for more than a few days. ”
Despite the exile of Turkish journalist news, commenting on its implicit drawing came from Paris, the French Foreign Ministry spokesman Bernard Valero, asked about France’s position might create a buffer zone between Syria and Turkey, to “ any action aimed at protecting civilians Syrians deserved lesson attention ”, revealing that his Foreign Minister Alain Juppe, who yesterday began to visit Turkey, discuss with Turkish officials starting today, “ every possible means to put an endto repression in Syria ”.

And from Istanbul, the Comptroller-General of the Muslim Brotherhood, Mohammed Riadh shaqfa positions approaching content ” “ newspaper report, while noting that morning, in a press conference, to be “ Syrian people would accept military intervention rather than Western Turkey to protect it. ” He said the international community must “ isolated system to encourage people to continue their quest to topple him ”. He noted that “ if a suppression system, you can call to foreign military intervention, preferably a Turkey, to protect the Syrian people. ” A “ if the international community to isolate this system though withdrawal of ambassadors and expel its ambassadors, will feel that isolated from all over the world, and Syrian people assume the complete path for the projection system, and this is called ”. A “ might need asked for more Turkey because a neighbor, and if the international community in support lagging, it required the Turkish State, as a neighbor, more than other States to be more serious in dealing with this, and if as a result of the intransigence of the system to protect the air, thus, people accept the Turkish intervention and does not want Western interference ”, “ the words air protection ” only received press coverage for Reuters ” to “ Agency Press Conference llshkofh.
And the National Council ” “ connections to foreign capitals, the Comptroller General to the brothers that authorized ” ” and European Union foreign policy Chief Catherine Ashton Council presented to “ ” to hold one General associations in Brussels. In the context of recognition of Syrian National Council ” ”, “ ” newspaper Radikal that Turkish opposition, “ Ankara decided to secure political and logistical support to military members of the National Assembly, Turkey had decided not to rush the Council official recognition, but this does not mean that they reject the opening of an Office in Turkey ”.
Ashton was invited, after meeting with Russian Foreign Minister Sergei Lavrov, President Assad to step down, ” “, ” to “ world called “ maintain pressure on the Syrian Government to stop violence ”. “ I hope she can do is an important step in this direction during the next days. ” Another word that there are foreign efforts to assist the Syrian opposition disclosed French Foreign Minister Alain Juppe, who arrived in Turkey Wednesday, in a radio interview stating that “ on Syrian National Council regulates its ranks before any official recognition by ”.
In the meantime, the Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan, Syrian crisis in global crises and not only regional, criticising the superpower “ no ” “ international show their appetite to “ ” massacres in Syria as it did with Libya, because Syria does not possess sufficient quantities of oil, but the people killed there ” ” ” is also human beings. News Agency Anatolian Turkish governmental ” “ Erdogan, during opening “ manatad

.Israel wants regional rivals removed. Washington and key NATO partners want independent regimes ousted, replaced with subservient ones.
At issue is establishing regional dominance. New targets can then confronted politically, economically, and/or belligerently.
Fabricated IAEA Iranian documents escalated tensions. Rhetorical saber rattling followed. Stiffer sanctions are threatened and perhaps war.
Syria’s been targeted for months. Libya’s insurgency was replicated. Street battles rage daily. Violence engulfs the country. Assad’s government is unfairly blamed. Washington’s dirty hands are at fault. So are Israel’s and other conspiratorial allies.
The Arab League’s decision to suspend Syria makes Western intervention more likely. The League’s constitution requires unanimity. Lebanon, Yemen and Syria voted “no.” Iraq abstained.
Suspension’s thus illegitimate. Syria’s Foreign Minister Walid al-Moallem condemned it. America was blamed for demanding it.
Assistant Secretary of State for Near Eastern Affairs Jeffrey Feltman attended the League session to assure things went Washington’s way.
On November 4, former UK official Alastair Crooke headlined his London Guardian article, “Syria and Iran: the great game,” saying:
“Regime change in Syria is a strategic prize that outstrips Libya – which is why Saudi Arabia and the west are playing their part.”
He also said a senior Saudi officials believe toppling Assad will greatly benefit the Kingdom by weakening Iran.
Crooke explained today’s “great game” strategy, saying:
“(S)et up a hurried transitional council as sole representative of the Syrian people, irrespective of (its legitimacy); feed in armed insurgents from neighboring states; impose sanctions that will hurt the middle classes; mount a media campaign to denigrate any Syrian efforts at reform; try to instigate divisions within the army and the elite; and ultimately President Assad will fall – so its initiators insist.”
He believes Syrian strategy is failing, “in spite of heavy investment.” He added that if pushed to the wall, sectarian violence may erupt in Lebanon, Iraq and elsewhere regionally.
He also called interventionist efforts for democracy “fanciful at best, an act of supreme callousness at worst.” Washington, key Western allies and Israel won’t tolerate it at home or abroad.
The “lose Assad” strategy stems from Israel’s failed 2006 Lebanon war against Hezbollah. Washington calls Syria its achilles heel, as well as a way to weaken Iran.
After Mubarak’s ouster, plans gelled. Qatar got involved. Saudi Arabia did earlier. Washington enlisted Turkey’s help against Libya and Syria. External and internal Syrian opposition forces differ.
External ones back armed intervention and punishing sanctions. Nonetheless, regime security forces remain solid after months of conflict. Claimed defections are overhyped. Assad’s support base is strong. Fear of the unknown and opposition to Western interference sustain it.
Internal forces represent most Syrians. They reject external political, economic and/or military intervention. Most feared is all-out civil war. Whether or not NATO intervention is planned isn’t known. Nonetheless, expect externally generated insurgency to be protracted and bloody.
At a Monday Damascus press conference, Syrian Foreign Minister al-Moallem said:
“We wanted the role of the Arab League to be a supporting role, but if the Arabs wanted to be conspirators, this is their business.”
Saudi Arabia and Qatar’s dirty hands especially backed suspension, following orders from Washington.
On November 13, Syria called for an emergency League summit. Assad wants it before November 16, the date suspension takes effect. Syria acted after protesters stormed Saudi, Turkish, and Qatari Damascus embassies and Qatar’s Beirut mission.
Qatar headed the League’s Saturday session. In response, crowds pelted its embassy with eggs and tomatoes. Obscenities were shouted at Prime Minister and royal family member Hamad bin Jasim al-Thani, chairing Saturday’s session.
Britain’s Foreign Office minister, Alistair Burt, blamed Syria, saying:
“By allowing these attacks to take place, the Syrian regime is demonstrating yet again that its first response is repression and intimidation. This cycle of violence must stop now for the sake of the Syrian people and for those who support them.”
It would stop if Washington called off its dogs. Across the country, millions of Syrians raged angrily against Western intervention.
On November 14, China’s Xinhua News Agency headlined, “Millions of Syrians rally against the Arab League,” saying:
Damascus residents displayed a giant Syrian flag. Millions “thronged main squares and streets in various cities to lend support to their embattled President Bashar al-Assad, and to express discontent with the Arab League (AL) decision to suspend Syria’s membership.”
In Damascus, hundreds of thousands filled Saba Bahrat Square. “It looks as if the whole city was out on the streets on Sunday.”
Residents waved personal Syrian flags. Many shouted “God, Syria and Bashar only.” Others carried banners reading “Down with the Hebrew League,” meaning Arab League duplicity.
Within one hour of suspension, nationwide protests followed. Opposition Third Way movement parliamentarian Mohammad Habash joined them, saying:
The League “deviated from its charter and internal system” illegitimately. Syria’s League ambassador Yusaf Ahmad accused members of supporting a foreign agenda.
Suspending Syria for reacting to externally generated violence is outrageous. Notably, League members backing it suppress their own people brutally.
Qatar partnered with NATO against Libya. Egypt, Saudi Arabia, and other regional states provided material and/or political support. Last February 23, League members duplicitously suspended Libya for defending itself against Western-backed rebel rats.
Libya’s model targets Syria, so far without NATO intervention that may follow. Syrian Deputy Foreign Minister Faisal al-Mikdad said Western-backed insurgents “are being financed in an unofficial way by Turkey, Saudi Arabia, Lebanon(‘s opposition Hariri March 8 alliance), and Jordan.”
As a result, he added:
“Syria has lost more than 1,150 martyrs from the army and security forces.”
Turkey is conspiratorially involved. As a result, full-blown civil war and greater regional disruption may follow. Ankara helped establish the opposition Syrian National Council (SNC) and Free Syrian Army (FSA). SNC recognition accompanied Syria’s suspension.
Former Syrian Colonial Riad al-Asaad heads FSA. Turkey provided its members refuge inside its borders. Asaad claims a 15,000-man force. He believes Assad won’t fall without war. He said he’s working with another internal group, the Free Officers Movement. He also asked for more international support.
London’s Independent said insurgents’ “strategy (includes) guerrilla attacks and assassination of security force figures and state-sponsored militias amid signs of growing armed resistance against the regime after months of protests.”
Israel’s Mossad-linked DEBKAfile claims NATO and Turkey plan intervening in Syria by enlisting and arming thousands of insurgent forces. Saudi Arabia, Lebanon’s Hariri March 8 alliance, Jordan and Israel are involved. Washington’s in charge orchestrating events.
Contradicting reports by US intelligence and other sources, DEBKA cited a November 13 “closed meeting of Jewish leaders in New York.” Based on no evidence whatever, they claim Iran will have five nuclear bombs by April 2012.
According to DEBKA:
“The Jewish leaders….were informed that the Obama administration had intelligence data that the US and Israel have no more than a couple of months left for striking down Iran’s military weapons development by force. This will no longer be viable after Iran is armed with five nuclear bombs or warheads.”
In fact, Obama has nothing. As recently as March 2011, America’s Annual Threat Assessment of the US Intelligence Community said no evidence suggests Iran is developing nuclear weapons.
DEBKA for sure knows it, but misreported anyway. Some of its reports are reliable. Others fall way short, including this one. Events remain fluid. Their consequences are unpredictable, including ones cooler heads dread.
On November 14, London Independent writer Robert Fisk headlined, “Arab League’s ‘roar’ at Syria shows how tiny Qatar is starting to flex its muscles,” asking:
Did Arab Spring contagion lie behind Syria’s suspension “or was it leaned on by the British Empire-style ambitions of tiny, rich Qatar?”
Calling the League “one of the silliest, most impotent, preposterous organizations in” Arab history, Fisk said it “suddenly turned from mouse to lion and roared….”
So did Damascus about illegitimate League action, violating its charter. Pushed by Washington, Qatar spearheaded the decision, acting as “the League’s vanguard against Syria.”
Whatever unfolds ahead, Assad is seriously challenged. He and his father called Syria the “Mother of the Arab Nation.”
Conspiratorially with Western powers, League members want it isolated, weakened, humiliated, and perhaps toppled, risking what lies ahead.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s