President Bashar al Assad met Patriarch Kirill of Moscow

 

Damas/ Le président Bachar al-Assad a rencontré aujourd’hui à midi le patriarche de Moscou et de Toute la Russie Kyrill.

Le patriarche Kyrill a affirmé que sa visite en Syrie intervient pour confirmer les relations fermes entre les deux peuples russe et syrien. Il s’est déclaré heureux de visiter la Syrie, berceau des civilisations et des religions.

Le patriarche russe a fait l’éloge de ce qu’il a vu en Syrie de diversité où règnent l’affection, la fraternité et la coopération, affirmant que la Syrie est un exemple à suivre par le monde tout entier pour la cohabitation chrétienne islamique.

Il a émis l’espoir que le peuple syrien traverse la crise et que la Syrie reste le pays de l’amitié et de la paix.

20111113-170810.jpg

Le président al-Assad a exprimé son appréciation du patriarche Kyrill, du peuple et de la direction russes pour leur tenue aux côtés du peuple syrien, affirmant l’importance de la relation historique entre les deux pays amis.

Le président al-Assad a ajouté que la Syrie qui a joué un rôle important à travers l’histoire dans la diffusion des législations célestes, de la culture d’affection et de fraternité dans toutes les parties du monde, poursuivra le même rôle en raison de son histoire et de sa position au Moyen-Orient et dans le monde.

 

دمشق-سانا

التقى السيد الرئيس بشار الأسد ظهر أمس البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا.

وأعرب البطريرك كيريل عن سعادته الكبيرة بزيارة سورية مهد الحضارات والديانات موضحاً أن زيارته تأتي تأكيدا للعلاقات الوطيدة بين الشعبين الروسي والسوري ونظرا للمكانة الكبيرة التي تتمتع بها سورية تاريخيا ودينيا.

وأشاد البطريرك كيريل بما رآه في سورية من تنوع يسوده المحبة والإخاء والتعاون مؤكدا أن سورية تشكل نموذجا للعالم بأسره للتآخي المسيحي الإسلامي.

20111113-165252.jpg

كما أعرب البطريرك عن أمله بأن يتجاوز الشعب السوري الأزمة التي تمر بها البلاد وأن تظل سورية بلد المحبة والسلام.

بدوره أعرب الرئيس الأسد عن تقديره للبطريرك وللشعب وللقيادة الروسية لوقوفها إلى جانب الشعب السوري مؤكدا أهمية العلاقة التاريخية بين البلدين الصديقين.

وأضاف الرئيس الأسد أن سورية التي لعبت دورا مهما عبر التاريخ في نشر الشرائع السماوية وثقافة المحبة والأخوة في جميع أنحاء العالم مستمرة في لعب هذا الدور بحكم تاريخها ومكانتها في الشرق الأوسط والعالم.

حضر اللقاء البطريرك أغناطيوس الرابع هزيم بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس والمطران نيفون سيالي والسفير الروسي في دمشق والوفد المرافق للبطريرك كيريل.

البطريرك يؤكد في قداس احتفالي وقوف روسيا إلى جانب سورية

كما أقيم قداس احتفالي في الكاتدرائية المريمية بدمشق بمناسبة زيارة بطريرك موسكو وسائر روسيا إلى سورية ترأسه البطريرك كيريل والبطريرك20111113-200758.jpg أغناطيوس الرابع هزيم.

وأكد البطريرك كيريل أن روسيا تقف إلى جانب سورية من اجل الحق والدفاع عنه وأن الشعب السوري الذي يعيش أياماً عصيبة سيخرج منتصراً من هذه الأزمة وسيقرر بعد انتهائها ما يريد بنفسه.

وتمنى كيريل للسوريين النجاح ببناء سورية الحديثة المنفتحة على الجميع وقال.. سورية البلد الذي عهدناه دائماً يحترم الحرية الدينية ويعيش جميع أبنائه في سلام ومحبة دائمين وأن هذه الأرض والحضارة العريقة التي عاشتها هي القاعدة التي ستبني عليها خروجها منتصرة من هذه الأزمة مؤكداً أن سورية بتاريخها الاجتماعي الحضاري تعبق بأجواء التسامح والتآخي.

ودعا البطريرك كيريل الشعب السوري إلى الحوار لتجاوز الأوضاع الراهنة وتحقيق مستقبل مشرق من خلال الطريق السلمي مؤكداً20111113-200826.jpg أنه بالحوار يمكن حل كل القضايا وأن الشعب الروسي يبادل الشعب السوري المحبة والاحترام فآباء الكنيسة الأولون الذين قدموا من سورية حملوا لروسيا المسيحية متمنياً أن يحفظ الله سورية وأن تزدهر بالخير وأن يعمها السلام.

بدوره قال البطريرك هزيم إن زيارة البطريرك كيريل إلى سورية تحمل معاني كبيرة وقوية وهو أرادها في هذا الوقت تعاضداً مع شعب سورية وعربون وفاء ومحبة لهذه الأرض الطيبة.

وشكر البطريرك هزيم لروسيا وشعبها وقوفها إلى جانب سورية والقضايا العادلة متمنياً أن يحفظ الله البلدين والشعبين الصديقين.

حضر القداس مطارنة الكرسي الأنطاكي وسفيرا روسيا وأرمينيا بدمشق وقام بخدمة القداس لفيف من الكهنة وجوقة الكاتدرائية.

تطور العلاقات بين المسلمين في سورية وروسيا يمكن ان يصبح عاملا لخلق الانسجام بين الأديان في العالم

وقال البطريرك كيريل إن سورية تعتبر انموذجا لتعايش المسيحيين والمسلمين في جو من السلام ومستوى عال من التسامح وغياب النزاعات والخلافات واحترام حقوق الأقليات الدينية.

وأضاف خلال لقائه الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف وسماحة الدكتور احمد بدر الدين حسون المفتي العام للجمهورية.. أتتبع بقلق بالغ ما يجري اليوم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث تعرض المسيحيون في عدة بلدان منها لمضايقات شديدة ولكن التعايش الرائع الذي تعيشه مختلف الطوائف والأديان في سورية يعتبر انجازا ومكتسبا للمجتمع السوري بمسلميه ومسيحييه على حد سواء.

وأكد كيريل أن تطور العلاقات بين المسلمين في سورية وروسيا يمكن أن يصبح عاملا هاما في خلق الانسجام بين الأديان في العالم داعيا إلى زيادة الاهتمام بالتعليم الديني في كل البلدان للوقاية من التطرف عبر تعليم الأخلاق والعلوم الدينية للجيل الجديد.

20111113-225926.jpg

من جانبه نوه وزير الأوقاف بموقف روسيا المبدئي الداعم لسورية مؤكدا ان سورية تتعرض لهذه الأزمة لأنها تملك الكنز النموذج وهو تعانق المسجد والكنيسة في أخوة تضم أبناء الوطن جميعا فثروة سورية هي بمساجدها وكنائسها ومحبة أبنائها ولحمتهم الوطنية ونقول لمن يدعو إلى الفتنة علينا إطفاء النار بنور الإيمان لا بتسعير المزيد من النار.

بدوره قال سماحة المفتي العام للجمهورية ان المسيحية انطلقت من سورية لتنشر النور في العالم أجمع منوها بمواقف الكنيسة الروسية الارثوذكسية في فلسطين المحتلة التي رفضت بيع أي جزء من أملاكها في القدس المحتلة للإسرائيليين.

وأكد حسون أهمية إعطاء الأجيال القادمة المناعة ضد الفكر المتطرف الذي يؤدي لتدمير الإنسان مشيرا إلى ان ما تتعرض له سورية جاء لثنيها عن مواقفها المبدئية ودعمها لقضايا العرب العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

سورية منذ قرون كانت مثالا للتعايش بين الأديان

وبدأ بطريرك موسكو وسائر روسيا كيريل الأول مساء أمس زيارة رسمية إلى لبنان وتقليدية إلى أبناء الكنيسة الأنطاكية في المنطقة عقب زيارة قام بها إلى سورية.

وقال البطريرك كيريل الأول ردا على أسئلة الصحفيين لدى وصوله إلى بيروت إن سورية منذ قرون كانت مثالا صالحا للتعايش بين الأديان ولا شك أننا قلقون مما يحدث فيها وأشار إلى الأوضاع في العراق معربا عن اعتقاده ان مثل ذلك لن يحصل في سورية ولبنان.

وأضاف البطريرك.. أنا أقوم بزيارة رسمية إلى الكنيسة الأنطاكية بعد تنصيبي بطريركا لكنيسة موسكو وسائر روسيا وهذا ما يقتضيه التقليد بين الكنائس الأرثوذكسية.

En una misa el Patriarca Kirill reitera el apoyo de Rusia a Siria

 

Damasco-SANA

Con ocasión de la visita del Patriarca Kirill de Moscú y toda Rusia a Siria se ha celebrado una misa el domingo en la Catedral Mariamite en Damasco.

La misa fue presidida por el Patriarca Kirill y el Patriarca Ignacio IV Hazim.

El Patriarca Kirill dijo que Rusia por el derecho y por defenderlo apoya a Siria, agregando que el pueblo sirio que se encuentra pasando por tiempos difíciles, saldrá de la crisis victorioso y determinaría lo que desea por sí mismo.

Patriarca Kirill deseó todo éxito a los sirios en la construcción de una moderna Siria abierta a todos, diciendo que Siria el país que siempre hemos conocido respeta la libertad religiosa y sus ciudadanos viven en paz y amor.

“Esta tierra y la civilización arraigada que ha vivido es lo que garantizara que Siria salga victoriosa de esta crisis”, añadió el patriarca.

Asimismo llamó el pueblo sirio a entablar el diálogo para superar la actual situación y lograr un futuro brillante a través de la vía pacífica, haciendo hincapié en que el diálogo puede resolver todos los problemas. 20111113-191621.jpg

Igualmente el Patriarca de Moscú y de Toda Rusia, dijo que el pueblo ruso comparte la amistad y el respeto con el pueblo de Siria, pues los primeros padres que llevaron el mensaje del cristianismo a Rusia provinieron de Siria, deseando el bienestar y la paz a Siria.

Por su parte el Patriarca Hazim dijo que la visita del Patriarca Kirill a Siria acarrea grandes y fuertes significados y el mismo planificó su visita en este momento en expresión de solidaridad con el pueblo de Siria y en lealtad y amor a esta tierra tierna.

El Patriarca Hazim agradeció a Rusia y a su pueblo por estar de parte de Siria y las causas justas.

El Patriarca de Moscú y Toda Rusia, el desarrollo de las relaciones entre los musulmanes de Siria y Rusia podría contribuir a crear una armonía entre las religiones en el mundo El Patriarca de Moscú y de Toda Rusia, Kirill dijo que Siria se considera un modelo para la convivencia entre los cristianos y musulmanes en un ambiente de paz, con un alto nivel de tolerancia, con la ausencia de conflictos y las diferencias y el respeto de los derechos de las minorías religiosas.

Durante su reunión con el Dr. Muhammad Abdul Sattar, Ministro de Asuntos Religiosos y Su Eminencia Dr. Ahmad Badr al-Din Hassoun, Gran Mufti de la República, kirill dijo ¨sigo con gran preocupación lo que está sucediendo hoy en el Medio Oriente y África del Norte, donde los cristianos en varios países, sufrieron de un intenso hostilidad, pero la maravillosa convivencia experimentada por los diferentes espectros y religiones en Siria, se considera un logro y un lucro para la comunidad siria tanto los musulmanes como cristianos.

Kirill subrayó que el desarrollo de las relaciones entre los musulmanes de Siria y Rusia podría convertirse en un factor importante en la creación de la armonía entre las religiones en el mundo.

Por su parte, el ministro de Awqaf aludió la posición de principio de Rusia que apoya a Siria, haciendo hincapié en que Siria está expuesta a esta crisis, debido a la gran convivencia entre los musulmanes y cristianos.

A su vez, Su Eminencia el Gran Mufti de la República dijo que el cristianismo comenzó a difundirse desde Siria en todo el mundo, haciendo hincapié en las posiciones de la Iglesia Ortodoxa Rusa en Palestina ocupada, que se negó a vender cualquier parte de su propiedad en Jerusalén a los israelíes.

Hassoun hizo hincapié en la importancia de dar inmunidad a las futuras generaciones del pensamiento extremista, señalando que Siria es objeto debido a sus posturas de principio y su apoyo a las causas árabes, en especial la justa causa palestina.

 

 President Bashar al-Assad on Sunday received Patriarch Kirill of Moscow and All Russia, who expressed his great happiness to visit Syria “the cradle of civilizations and religions.”

Patriarch Kirill said his visit came to stress the solid relations between the Russian and Syrian peoples and in light of the great position Syria enjoys historically and religiously.

He applauded the diversity he witnessed in Syria which is marked by amity, fraternity and cooperation, saying that Syria constitutes a model of Christian-Islamic fraternity for all the world.

Patriarch of Moscow and All Russia voiced hope that the Syrian people will overcome the crisis their country is going through and that Syria “will remain the country of love and peace.”

President al-Assad, for his part, expressed appreciation to the Patriarch and the Russian people and leadership for their standing by the Syrian people, underlining the importance of the historical relationship between the two friendly countries.

The President said that Syria, which has played an important role throughout history in spreading the holy religions and the culture of love and fraternity all over the world, continues to play this role by virtue of its history and position in the Middle East and the world.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s