Unknown pages of July War

http://www.almanar.com.lb/adetails.php?fromval=1&cid=21&frid=21&eid=118256Unknown pages of the July war, as detected by Nabih Berri

 

Siniora breach of national consensus, a letter bomb to the Security Council and dig «old files» with Al Moalem.Arab ministers warn of catastrophe if the U.S. rejected the project … Moses warns of backlash and Washington.Be to negotiate an ax or frames of stars or is never .. We have the blood of what qualifies us to make history, how the process of a cease-fire became Israel is seeking to conclude after its military victory.And on the impact of retreat from the field, we entered the pot and nights during which our cards are better than a thousand months. Disease did not hit the quick fix does not resolve how we are arranged as necessary, not only among the delegations cavernous few Arab stands solid and a lot of the spirit of defeatism.The goal of victory, the formulas of local and international and international Arabized grazing in a field the Lebanese resistance and the fruits of Vtktef Tdorh in the form of thin and pale endings desperate pleading, political and security.The negotiations have entered the era of the Arabs, especially Arab aircraft was operated by traffic at the airport in Beirut Almkfihr has soured the atmosphere and break strikes and you hear the voices of the children of the space they were about to climb into the sky.Would revenge children .. Blood and the tyrant any ink will carry a fracture occurred, they make the difficult points of the letters and draw them from the horizon of the following solutions, and below that will not concern us, we will not stop when you save the enemy from the predicament.Under this roof, but the situation was ordained «Our problem at home was much larger than abroad» due to the positions of the Lebanese government, which wrote to the Security Council «infiltration» and proposed amendments to the Franco-American draft resolution, including the establishment of a zone free of weapons and insurgents south of the Litani River.And the same project without modification was more like a «free zone» of any rule of the Lebanese and the only result it is «rather than to be in the face of Israel we will be against all these countries, which will be signed» As President Nabih Berri’s «ambassador» Bernard Emié of a meeting.Ended on the American envoy, David Welch and U.S. project, to begin on the last Sunday in the sixth of August 2006, carrying the results of a field on a tough enemy to him who fell among the dead and dozens wounded after a rocket struck a gathering of the resistance of the paratroopers in the settlement of Kfaragada.Israel is no longer betting on the military capability to cause breaks ground employ politically and has become a focus on accelerating the passage of the U.S. project French to compensate for the crisis that came to them and to prevent any amendments, exceeds the particular item the formation of a multinational force to end the armed presence of «Hezbollah».At this time, was preparing for the conference of Arab foreign ministers in the capital, began with the arrival of foreign ministers in Beirut and most notably Minister Walid Muallem, to the presence of signs in particular it is the first visit to the Syrian official at this level to Beirut after the withdrawal from Lebanon by more than year during which he met Prime Minister Fouad Siniora and transfer him to Syria to adopt the consensus of the Lebanese with a clear reference to support Lebanon’s position on the occupied Shebaa Farms.When he came Speaker Nabih Berri in the morning to his office was not satisfied with the atmosphere of the Security Council and discussed with him the observations made by our representative at the United Nations Caroline increase in the draft resolution and instructed to follow up some of the details.Mid-day Sunday, arrived with Iranian Ambassador Mohammad Reza Shibani, and met with President Barre in my presence and began to read a written message from the Republic’s Supreme Leader of Iran Ali Khamenei, in which «After the greetings and peace to you, I follow your positions fully the positions of successful and very good and I invite you to keep going and win».We were told Ambassador Sheibani concern and Foreign Minister Manouchehr Mottaki of the draft resolution bad in the Security Council and that he was in contact with both the Russian and Chinese, although the Russian does not understand the depth of the crisis, but the delegates of China and the British in the Security Council told our ambassador there that have no interest to work to block the project because it will pass both you accept or refuse or before the Lebanon, or refused, and asked the Ambassador Sheibani, for we have seen and what can we do?Berry: I am advised to always work to secure allies in the Security Council, we are facing a big challenge, resolution gives Israel more than it requested, compensated for all its defeat in Lebanon and in all cases, we reject the decision and we face if issued and fear to get an imbalance in the internal situation in Lebanon.Ambassador Iranian Minister for Foreign Affairs of his country’s troubled by the recent Siniora him after his return from Lebanon, loaded words, he did not say the Shebaa Farms, an individual Berri that he had asked an explanation from Prime Minister Siniora before responding to it in the newspapers, said Shibani us that Siniora was baptized in the meeting with Mottaki that enter in the precise details of his response was that the official Iranian position is to adopt the Lebanese consensus points, but personally, I record some observations, Siniora has been deliberately leaked in a distorted manner.Assad: I do not mind the delivery of the army or «UNIFIL» Shebaa Farmsafter, the President held a press conference Berri said that the US-French draft resolution for the benefit of Israel, which did not win the war and gave her all of this if Vikv Saatunha what they were victorious. And refuted all the provisions of the resolution and risk, rejecting any talk or project beyond the points of Lebanon, saying Iran’s position on the critical and pro as agreed by the Lebanese, and noted that the project talked about the release of two Israeli soldiers unconditionally and thus «Aafinu of this task and all the cases I have had no relationship the subject ».At four-thirty in the afternoon, arrived in the Syrian Foreign Minister Walid al-Moallem and we started the meeting that thanks Berri on the position of the Shebaa Farms, said the teacher he had spoken today with President Bashar al-Assad, who told him clearly that there is no reason why he has to receive the Lebanese army or «UNIFIL »Shebaa Farms, and to obtain demarcation and then later explained to him the position of President Barre and down to the draft resolution before the Security Council, and asked the teacher what can be done, Berri stressed the adoption of the seven points and internal unity.After the departure of the teacher, received the President Berri, Secretary General of the Arab League, Amr Moussa, who moved from Beirut International Airport to the eye immediately, where Tina and I joined the Hajj Hussein Khalil to the meeting, based on prior agreement with Moses. The talk in the meeting otherwise, and concludes with a single message includes: the battle is with the Lebanese nothing to do with Iran or with others and this is what must be known to the Arab foreignministers. we have an opportunity to record a victory and that we do not give to Israel in the policy is not able to take into battle .beyond all reservations to the positions of some Lebanese, especially President Siniora and Saad Hariri and seven points with us to keep the explanation about each. You have to turn the Conference of Ministers of Foreign Affairs to the opportunity to help to liberate the Shebaa Farms to be all the Arab participants victory.Amr Moussa, was listening and said that we should not underestimate the U.S. can do to pass the project, but was keen to be the Arab position along the Lebanese government.Can not the media to keep pace with the stage of the Israeli massacres that moved throughout the day on an area of ​​all the south up at night to a massacre in the Shiah is the first in that region and harvested dozens of dead and wounded after everybody would have lived during the day echoes of a massacre of Hula, which recovered with the people of the South Image massacre first there in 1948.Siniora cry twice ..was on Monday the seventh of August 2006 that cost more than a loss on the human level, Israel is seeking, through its operations to fortify its position at the United Nations before the Security Council. The most prominent politician, was the meeting of Arab foreign ministers held in the government house, the center of divergence of views between the participants, where some were biased clearly not to reject any UN resolution, and calls for stewards positive with the U.S. project the French at the Security Council, he says, refusing « would be a disaster for Lebanon », while the team was last marketed the idea of absolute support for Lebanon and its resistance to reject any settlement that does not convince them and the Lebanese consensus of more than seven points.The President began Siniora meeting speech stops completed twice because of the tears that poured from his eyes, prompting the Arab ministers to lift him up applause for the completion of the meeting, in conjunction with a call received by Siniora and Israeli Foreign Minister Tzipi Livni to stop the tears and goes to work.The meeting ended with the rejection of a proposal to the Minister Walid Muallem is supported from Yemen, Algeria, the final statement to include a greeting to the resistance and the role played by the agreement to send an Arab delegation to the United Nations for the transfer of the Arab viewpoint, the risk of making decisions can be implemented.Before the meeting of Arab foreign ministers, met with Syrian Foreign Minister Walid al-Muallem at his request in the Hotel Bristol, transfer to the atmosphere of his meeting a day earlier with Prime Minister Fouad Siniora and how it began last put the old files associated with the Lebanese-Syrian relations and in a manner offensive, and said the teacher I am faced with that we are now in the process of express support for Lebanon and its steadfastness in the face of aggression, and assured him that our agreement on the deployment of international forces in the Shebaa Farms and the postponement of demarcation, and approved unanimously by all the Lebanese side of the proposed settlement and based to the seven items.Hariri tells us the position of French deny Emié!President Berri, in the meantime, had met the French Ambassador Bernard Emié who tried to accommodate the opposition of President Barre of the draft resolution in the Security Council and expressed his willingness to address some concerns, but the president was critical that the spirit of the resolution and details are based on Israel’s reward, and that the proposed formula is impossible to implement, even if we adjust our position, because it is not consistent with the real facts, and that the only result of such a decision is that we instead have to be in the face of Israel, we will be against all countries agree, the Security Council, and that is the best service provided by France is to withdraw the project as Current and listen carefully to the Lebanese position consolidated.At this time, began the movement of contacts in preparation for the meeting of the Council of Ministers in the evening and included more than one official down to raising the issue of deployment of the army in the south, with 15 thousand soldiers and the transfer of MP Saad Hariri said that this is coordinated with the French side is that Ambassador Bernard Emié denied knowing him, and that through a call with Dr. Mahmoud Berri to inquire about the truth of the matter, the French ambassador has promised to answer that comes minute later.But Berri dealt positively with the idea, which had been approved in advance by a few days ago, considering that the entry of the army to all the southern regions after the Israeli withdrawal beyond the blue line is normal.Has followed up during the meeting of the Council of Ministers and then with the Haj Hussein Khalil, who confirmed the approval of «Hezbollah» the proposal, and agreed to report to the Minister to approve the Cabinet meeting at night to be the language of the resolution in principle a willingness to do the move for fear that trying to Israeli building on the pressure other things towards the re-arrangement of priorities according to the main project for the Americans.Council of Ministers issued a resolution unanimously at a time when France had requested a postponement of discussion of the draft in the Security Council, which allowed the opportunity to expand the traffic waiting for the arrival of the Arab delegation to New York.Moved to the Shiah and the scene was moving there and you see more than 60 martyrs and the same number wounded and dozens under the rubble could not reach them until late one night. The manifestations of anger hung over the place and blood, dust and scream confirms that there is no end to this battle, which took the lives of entire families only victory which alone compensate people for what is paid does not offset the loss of life.Meeting stormy with Siniora in the Government House has not been without on Tuesday, the eighth of August 2006 of a massacre, where the invasive repeated scene of yesterday is deposited victims of the massacre, one similar to that left more than 15 martyrs and the response of resistance, a record number of rockets that fell on the settlements and ambushes to attack directly places Tmrkzh inside Lebanese territory, and even within the border and the legend «Merkava» shatter amid scenes of repeated burning on more than one axis, especially in the plain of the tents.The decision of the previous day to get ready to send a force from the Lebanese army may shuffle the cards in the Security Council and returned the accounts of some, especially with regard to insisting on sending a multinational force began to talk and take another turn.Despite this atmosphere, the president sounded ground when coming to the office cautiously awaited the reaction of the American side, and noted then that his meeting with German Foreign Minister Frank-Walter Steinmeier shows that the latter is trying to market to the American project without taking into account the stated position of the Lebanese government. It was after a meeting with Berri, President of the Egyptian delegation expanded the government and the opposition parties and cultural figures and presented a technical view the address for the resistance and the Lebanese people, built upon the faith that enabled them to achieve unless Isttah all the Arabs for half a century.The atmosphere suggests that the Security Council will not take place before Friday (11 August), according to what we Ntdolh in the Office of the Ayn al, then contact the minister Mohammed Fneish and came to meet him aside, was carrying a copy of the letter sent by Prime Minister Siniora to New York on the amendments to the draft resolution French – American, and speak one of the paragraphs of a zone free of weapons and militants in the south of the Litani. President Barre was annoyed not to be informed of the substance and confirmed that he is committed to what I reported to Prime Minister Siniora on the adoption of the seven points in the presence of Fneish day.Show us that the letter handed over to Siniora, two days before the ambassadors of the major U.S. President Barre was Foreign Minister Fawzi Salloukh to clarify and after Siniora and the President told him that Ali Khalil will hit you in the House.When I arrived I met with Siniora in the office profile, was exhausted, and speaks in a low voice, we began to raid a strong atmosphere of the meeting just got a southern suburb and prospects to target.Khalil Siniora: What is the truth of the message to the Security Council? We have read it shortly before the Minister Mohammad Fneish and there are several remarks about it and that’s what complicates things happen and a split in the Lebanese position.Siniora: Ali, in any order and the way you think if you are nervous of this paragraph, if we are behind much of the solution. Can not discuss any Israeli withdrawal also ask if there is no total withdrawal from the south of the Litani.Khalil: But the president is not in the wild atmosphere of the message and content, may have been able to help on the wording of the resolution a way that preserves the unity of attitude and vision towards the solution.Siniora: This is undecided and can not accept anything else.Khalil: But what about the Shebaa Farms and its location in the solution before talking about weapons?Siniora: resolution and an integrated unit, but it is difficult to resolve the issue of Shebaa directly, you have to tell me about the fact your position because it depends upon a lot, you have to have credibility with the world you are talking with him, that Secretary of State Condoleezza Rice called me and quoted welcomed a decision by the government on deployment of the army and confirmed for the first time it’s with the expansion of «UNIFIL», but according to Chapter VII, showed its caveats but insisted and said that the Assistant Secretary David Welch will arrive tomorrow (in Beirut) and speaks with you he will carry with him a draft new resolution and then we will talk about the final version.Siniora completed his talk about his contact with French Foreign Minister, who considers that their position has become better, but with the conviction of an Israeli withdrawal immediately after the cease-fire.Started immediately appointed to the fig tree, where the Hajj Hussein Khalil and the present atmosphere of quoted Prime Minister Fouad Siniora, has expressed dismay and said that what affects me is that our problem with the inside top of outside and expressed concern about the interview, Rice did not know it. Haji suggested that the president talks with Berri, Saad Hariri, the subject, but he refused and said I will discuss it tomorrow directly with David Welch, and told him we have stated our position on the specific and perhaps this is the best way. It was late and when we left .. I got another raid on the suburbs of her voice was so powerful that we felt close to the place of our existence.In a panel next Wednesday:- David Welch in Beirut again and land say to him: «You are decorated with brilliant resolution ugly».- Arab delegation headed by Moses begins his contacts in New York and France announced its withdrawal from the U.S. draft resolution.

صفحات مجهولة من حرب تموز كما يكشفها نبيه بري ويرويها علي حسن خليل 13

 

محرر الموقع


السنيورة يخرق الإجماع الوطني برسالة مفخخة لمجلس الأمن وينبش «ملفات قديمة» مع المعلم

وزراء عرب يحذرون من كارثة إذا رُفض المشروع الأميركي… وموسى يحذر من ردة فعل واشنطن

 

يكون التفاوض فأساً أو براويز نجوم أو لا يكون أبداً.. فلدينا من الدماء ما يؤهلنا لصنع تاريخ فكيف بعملية وقف نار أصبحت إسرائيل هي الساعية لإبرامها بعد عجزها عن الحسم العسكري

وعلى وقع التقهقر من الميدان، دخلنا ليالي القدر وخلالها أصبحت أوراقنا خيرا من ألف شهر. لم نصب بداء الحل السريع ولا نحن رتبنا تسوية كيف ما اقتضى، وليس بين الوفود الغائرة إلا قلة مواقف عربية صلبة والكثير الكثير من روح الانهزام

وعلى مرمى نصر، كانت الصيغ المحلية والدولية والدولية المعرّبة ترعى في الحقل اللبناني، فتقطف ثمار الصمود وتدوره على شكل هزيل وشاحب يتوسل النهايات البائسة سياسياً وأمنياً

دخلت المفاوضات عصر العرب، طائرات عربية خاصة كانت تشغل حركة الملاحة في مطار بيروت المكفهر وتخرق أجواءً تلبدت بالغارات وتسمع من الفضاء أصوات أطفال وهم يهمون بالصعود إلى السماء

ويا لثارات الأطفال.. ودمائهم الطاغية على أي حبر سيحمل وقع الانكسار، لهم تُصنع نقاط الحروف الصعبة وبهم نرسم أُفق الآتي من الحلول، وما دون ذلك لن يعنينا، ولن نتوقف عند إنقاذ عدونا من ورطته

تحت هذا السقف، ارتسم الموقف لكن «مشكلتنا في الداخل كانت أكبر بكثير من الخارج» جراء مواقف الحكومة اللبنانية التي راسل مجلس الأمن «تسللاً» واقترحت تعديلات على مشروع القرار الفرنسي الأميركي بينها إنشاء منطقة خالية من السلاح والمسلحين جنوبي نهر الليطاني

والمشروع نفسه بلا تعديل كان أشبه «بمنطقة خالية» من أي سيادة لبنانية والنتيجة الوحيدة له هي «بدل أن نكون في مواجهة إسرائيل سنصبح ضد كل هذه الدول التي ستوقع عليه» كما أكد الرئيس نبيه بري لـ«السفير» الفرنسي برنار ايمييه ذات لقاء

انتهى يوم الموفد الأميركي ديفيد ولش والمشروع الاميركي، ليبدأ يوم آخر هو الاحد في السادس من آب 2006، حاملاً نتائج ميدانية قاسية على العدو الذي سقط له العشرات بين قتلى وجرحى بعد قصف صاروخي للمقاومة أصاب تجمعاً للمظليين في مستوطنة كفرجلعادي

لم تعد اسرائيل تراهن على قدرتها العسكرية بإحداث اختراقات برية توظف سياسياً وأصبح التركيز على الإسراع في تمرير المشروع الاميركي الفرنسي للتعويض عن الازمة التي وصلوا اليها والحيلولة دون اجراء اي تعديلات عليه تتجاوز بشكل خاص بند تشكيل قوة متعددة الجنسيات لانهاء الوجود المسلح لـ«حزب الله

في هذا الوقت، كان التحضير لانعقاد مؤتمر وزراء الخارجية العرب في العاصمة، قد بدأ مع وصول وزراء الخارجية الى بيروت وأبرزهم الوزير وليد المعلم، لما لحضوره من دلالات لا سيما أنها أول زيارة لمسؤول سوري على هذا المستوى الى بيروت بعد الانسحاب من لبنان قبل اكثر من سنة والتقى خلالها برئيس الحكومة فؤاد السنيورة ونقل اليه تبني سوريا لما يجمع عليه اللبنانيون مع اشارة واضحة الى تأييد موقف لبنان من مزارع شبعا المحتلة

عندما نزل الرئيس نبيه بري صباحاً الى مكتبه لم يكن مرتاحاً لأجواء مجلس الأمن وناقشنا معه الملاحظات التي أبدتها مندوبتنا في الامم المتحدة كارولين زيادة على مشروع القرار المطروح وأوعز بمتابعة بعض التفاصيل

منتصف نهار الأحد، وصل السفير الايراني محمد رضا شيباني والتقى الرئيس بري بحضوري وبدأ بقراءة رسالة مكتوبه من مرشد الجمهورية الإيرانيه السيد علي خامنئي وفيها «بعد التحية والسلام عليكم، أنا أتابع مواقفكم بشكل كامل وهي مواقف موفقة وجيدة للغاية وأنا أدعو لكم لكي تستمروا وتنتصروا

».

وأبلغنا السفير شيباني قلق وزير الخارجية منوشهر متكي من مشروع القرار السيئ في مجلس الامن وأنه يجري اتصالات مع الجانبين الروسي والصيني برغم ان الروسي لا يدرك عمق الازمة القائمة ولكن المندوبين الصيني والبريطاني في مجلس الامن ابلغا سفيرنا هناك ان لا مصلحة للعمل على عرقلة المشروع لانه سيمر سواء قبلتم او رفضتم او قبل لبنان او رفض، وسأل السفير شيباني عن رأينا وماذا يمكن ان نفعل؟

بري: انا نصحت دوماً بالعمل على تأمين حلفاء في مجلس الامن، نحن امام تحدٍ كبير، القرار يعطي اسرائيل اكثر مما طلبت، يعوضها عن كل هزيمتها في لبنان وبكل الاحوال نحن سنرفض القرار ونواجهه إذا صدر والخوف ان يحصل اختلال في الموقف الداخلي اللبناني
وقال السفير الايراني ان وزير خارجية بلاده منزعج من حديث السنيورة عنه بعد عودته من لبنان وتحميله كلاماً لم يقله حول مزارع شبعا، فرد الرئيس بري بأنه طلب تفسيراً من الرئيس السنيورة قبل أن يرد عليه في الصحف، وأوضح شيباني لنا ان السنيورة تعمد في اللقاء مع متكي ان يدخله في تفاصيل دقيقه فكان رده ان الموقف الرسمي الايراني هو تبني نقاط الاجماع اللبناني لكن بشكل شخصي، اسجل بعض الملاحظات، وقد تعمد السنيورة تسريبها بشكل مشوه.

الأسد: لا مانع من تسليم الجيش أو «اليونيفيل» مزارع شبعا

بعدها، عقد الرئيس بري مؤتمراً صحافياً قال فيه ان مشروع القرار الأميركي الفرنسي لمصلحة اسرائيل التي لم تنتصر بالحرب وأعطوها كل هذا فيكف اذا انتصرت ماذا كانوا سيعطونها. وفنّد كل بنود القرار ومخاطره، رافضاً اي كلام او مشروع يتجاوز النقاط اللبنانية، موضحاً موقف ايران الحاسم والمؤيد لما يتفق عليه اللبنانيون، وأشار الى ان المشروع تحدث عن اطلاق سراح الاسيرين الاسرائيليين من دون شروط وبالتالي «اعفوني من هذه المهمه وبكل الاحوال لم يعد لي علاقة بالموضوع».


عند الساعة الرابعة والنصف عصرا، وصل وزير الخارجية السوري وليد المعلم، فاستقبلته وبدأنا الاجتماع بأن شكره الرئيس بري على الموقف من مزارع شبعا، فقال المعلم انه تحدث اليوم مع الرئيس بشار الاسد الذي ابلغة بوضوح ان لا مانع عنده من ان يستلم الجيش اللبناني أو «اليونيفيل» مزارع شبعا، وأن يحصل ترسيم لاحقاً ثم شرح له الرئيس بري الموقف وصولاً الى مشروع القرار المطروح في مجلس الأمن، وسألنا المعلم عما يمكن فعله، فشدد الرئيس بري على تبني النقاط السبع والوحده الداخلية

وبعد مغادرة المعلم، استقبل الرئيس بري الامين العام للجامعه العربية عمرو موسى الذي انتقل من مطار بيروت الدولي الى عين التينه فوراً حيث انضممت والحاج حسين الخليل الى الاجتماع بناءً على اتفاق مسبق مع موسى. كان الحديث في الاجتماع صريحاً، وخلاصته رسالة واحدة تتضمن
ـ ان المعركة هي مع اللبنانيين ولا علاقة لإيران او غيرها بها وهذا ما يجب ان يعرفه وزراء الخارجية العرب.

ـ أمامنا فرصة لتسجيل نصر وأن لا نعطي لإسرائيل في السياسة ما لم تستطع ان تأخذه في المعركة.

ـ تجاوزنا كل التحفظات على مواقف بعض اللبنانيين لا سيما الرئيس السنيورة وسعد الحريري وقبلنا بالنقاط السبع مع الاحتفاظ بالتفسير حول بعضها.

ـ يجب ان يتحول مؤتمر وزراء الخارجية الى فرصة للمساعدة على تحرير مزارع شبعا ليكون جميع العرب مشاركين بالانتصار.

كان عمرو موسى مستمعاً وقال ان علينا عدم الاستهانة بما يمكن ان يفعله الاميركي من اجل تمرير مشروعه ولكنه حريص على ان يكون الموقف العربي الى جانب الحكومة اللبنانية

لم تستطع وسائل الاعلام أن تواكب مرحلة المجازر الاسرائيلية التي تنقلت طوال النهار على مساحة كل الجنوب لتصل ليلاً الى مجزرة في الشياح هي الاولى في تلك المنطقة وتحصد العشرات بين شهيد وجريح بعد أن كان الجميع قد عاش نهاراً أصداء مجزرة حولا والتي استعاد معها أهل الجنوب صورة المجزرة الاولى هناك في العام 1948

السنيورة يبكي مرتين..

كان يوم الاثنين في السابع من آب 2006 من أكثر الايام خسارةً على المستوى البشري وكانت إسرائيل تسعى من خلال عملياتها الى تحصين موقفها في الامم المتحدة قبل انعقاد مجلس الامن. أما الأبرز سياسياً، فكان اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي انعقد في السرايا الحكومية، وسط تباين في الآراء بين المشاركين فيه، حيث كان البعض منحازاً بوضوح الى عدم رفض أي قرار دولي، ويطالب بالتعاطي الايجابي مع المشروع الاميركي ـ الفرنسي في مجلس الامن ويقول إن رفضه «سيشكل كارثة على لبنان»، فيما كان فريق آخر يسوّق فكرة الدعم المطلق للبنان ومقاومته في رفض أي تسوية لا يقتنع بها وتتجاوز الاجماع اللبناني المتمثل بالنقاط السبع.

استهل الرئيس السنيورة الجلسة بخطاب توقف عن استكماله مرتين بسبب الدموع التي انهمرت من عينيه ما دفع الوزراء العرب الى شد أزره بالتصفيق من أجل إكمال الاجتماع، وذلك بالتزامن مع دعوة تلقاها السنيورة من وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني ليوقف الدمع وينتقل للعمل

انتهى الاجتماع الى رفض اقتراح للوزير وليد المعلم مدعوم من اليمن والجزائر بتضمين البيان الختامي تحية الى المقاومة والدور الذي تقوم به وبالاتفاق على إرسال وفد عربي الى الامم المتحدة لنقل وجهة النظر العربية من مخاطر اتخاذ قرارات غير قابلة للتنفيذ

قبل اجتماع وزراء الخارجية العرب، التقيت وزير الخارجية السوري وليد المعلم بناء على طلبه في أوتيل البريستول، نقل إلي أجواء لقائه قبل يوم مع الرئيس فؤاد السنيورة وكيف بدأه الاخير بطرح الملفات القديمة المرتبطة بالعلاقات اللبنانية السورية وبطريقة هجومية، وقال المعلم إني واجهته بأننا الآن في صدد التعبير عن دعم لبنان وصموده في مواجهة العدوان، وأكدت له موافقتنا على نشر قوات الطوارئ الدولية في مزارع شبعا وتأجيل الترسيم، كما الموافقة على كل ما يجمع عليه اللبنانيون لجهة التسوية المقترحة وبالارتكاز الى البنود السبعة

الحريري يبلغنا بموقف فرنسي ينفيه ايمييه!

كان الرئيس بري، في هذه الاثناء، قد التقى السفير الفرنسي برنار إيمييه الذي حاول استيعاب معارضة الرئيس بري لمشروع القرار في مجلس الامن وابدى الاستعداد لمعالجة بعض الهواجس لكن الرئيس كان حاسماً بأن روح القرار وتفاصيله قائمة على مكافأة إسرائيل، وأن الصيغة المطروحة من المستحيل تنفيذها، حتى لو عدلنا موقفنا، لأنها لا تنسجم والمعطيات الواقعية، وأن النتيجة الوحيدة لمثل هذا القرار هي أننا بدل ان نكون في مواجهة اسرائيل سنصبح ضد كل الدول الموافقة ومجلس الامن، ولهذا فإن أفضل خدمة تقدمها فرنسا هي سحب المشروع بصيغته الحالية والاستماع جيداً الى الموقف اللبناني الموحد.


في هذا الوقت، بدأت حركة اتصالات تحضيراً لانعقاد جلسة مجلس الوزراء مساءً وشملت اكثر من مسؤول وصولا الى طرح موضوع انتشار الجيش في الجنوب بعدد 15 الف جندي ونقل النائب سعد الحريري أن هذا الامر منسق مع الجانب الفرنسي غير أن السفير برنار إيمييه نفى علمه به، وذلك عبر اتصال أجراه معه الدكتور محمود بري للاستفسار عن حقيقة الأمر، وقد وعد السفير الفرنسي بأن يأتي بالإجابة الدقيقة لاحقاً

لكن الرئيس بري تعاطى بإيجابية مع الفكرة والتي كان قد وافق عليها مسبقاً قبل ايام، معتبراً أن دخول الجيش الى كل المناطق الجنوبية بعد الانسحاب الاسرائيلي الى ما بعد الخط الازرق أمر طبيعي

وقد تابعت الامر خلال جلسة مجلس الوزراء وبعدها مع الحاج حسين الخليل الذي أكد موافقة «حزب الله» على الطرح، واتفقنا على إبلاغ الوزراء بالموافقة في جلسة مجلس الوزراء ليلاً على أن تكون صيغة القرار بشكل مبدئي فيها الاستعداد للقيام بالخطوة خشية أن يحاول الإسرائيلي البناء عليها للضغط باتجاه أمور أخرى تعيد ترتيب الاولويات وفق المشروع الاساسي للاميركيين

صدر قرار مجلس الوزراء بالاجماع في وقت كانت فرنسا قد طلبت تأجيل مناقشة المشروع في مجلس الامن مما اتاح فرصة لتوسيع حركة الاتصالات في انتظار وصول الوفد العربي الى نيويورك

انتقلت الى منطقة الشياح وكان المشهد هناك مؤثرا وأنت ترى ما يتجاوز 60 شهيداً ومثلهم من الجرحى والعشرات تحت الركام لم يستطع ان يصل اليهم احد حتى ساعة متأخرة ليلا. كانت مظاهر الغضب تخيم على المكان والدم والغبار والصراخ يؤكد ان لا نهاية لهذه المعركة التي ابادت عائلات كاملة سوى بالنصر الذي وحده يعوض على الناس ثمن ما دفعت من خسائر بالأرواح لا تعوض

لقاء عاصف مع السنيورة في السرايا

لم يخلُ يوم الثلاثاء في الثامن من آب 2006 من مجزرة، حيث كانت الغازية تكرر مشهد الامس وهي تودع ضحايا مجزرة بواحدة شبيهة اوقعت اكثر من 15 شهيداً وكان رد المقاومة قياسياً بعدد الصواريخ التي سقطت على المستعمرات وبالكمائن ولهجوم المباشر على اماكن تمركزه داخل الاراضي اللبنانية وحتى داخل الحدود وكانت اسطورة «ميركافا» تتحطم وسط مشاهد الاحتراق المتكرر على اكثر من محور، وخاصة في سهل الخيام.

كان قرار اليوم السابق بالاستعداد لإرسال قوة من الجيش اللبناني قد خلط الأوراق في مجلس الأمن وأعاد حسابات البعض خاصة ً في ما يتعلق بالاصرار على إرسال قوة متعددة الجنسيات وبدأ الحديث يأخذ منحى آخر

برغم هذه الأجواء، بدا الرئيس بري عند نزوله إلى المكتب حذراً يترقب ردة فعل الجانب الأميركي، وأشار بعدها الى أن لقاءه مع وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير يبيّن أن الأخير يحاول أن يسوِّق للمشروع الأميركي من دون الأخذ بالاعتبار الموقف المعلن للحكومة اللبنانية. وكان بعدها لقاء للرئيس بري مع وفد مصري موسَّع من الحكومة وأحزاب المعارضة وشخصيات ثقافية وفنية قدم خلاله مطالعة عن تصدي المقاومة والشعب اللبناني بالارتكاز على الإيمان الذي مكنَّهم أن يحققوا ما لم يستطعه العرب جميعاً طوال نصف قرن

كانت الأجواء تشير إلى أن مجلس الأمن لن ينعقد قبل يوم الجمعة (11 آب) وفق ما كنا نتداوله في ديوان عين التينة، عندها اتصل الوزير محمد فنيش وأتى لنلتقيه جانباً، كان يحمل نسخة عن الرسالة التي ارسلها الرئيس السنيورة الى نيويورك حول التعديلات على مشروع القرار الفرنسي – الاميركي، وتتحدث احدى الفقرات عن منطقة خالية من المسلحين والسلاح في جنوب الليطاني. انزعج الرئيس بري لعدم إطلاعه على مضمونها وأكد انه ملتزم بما نقلته أنا للرئيس السنيورة حول اعتماد النقاط السبع وبحضور فنيش يومها

تبين لنا ان الرسالة سلمها السنيورة قبل يومين إلى سفراء الدول الكبرى، وقد اتصل الرئيس بري بوزير الخارجية فوزي صلوخ لاستيضاحه وبعدها بالرئيس السنيورة وقال له ان علي خليل سينزل اليك في السرايا

عند وصولي التقيت السنيورة في مكتب جانبي، كان مرهقاً ويتحدث بصوت منخفض، بدأنا اللقاء بأجواء غارة قوية حصلت للتو على الضاحية الجنوبية وباحتمالات استهدافها

خليل للسنيورة: ما هي حقيقة الرسالة الى مجلس الامن؟ لقد اطلعنا عليها قبل قليل من الوزير محمد فنيش وهناك ملاحظات عدة حيالها وهذا ما يعقد الامور ويحدث انقساماً في الموقف اللبناني

السنيورة: علي، بأي امر وطريقة تفكرون اذا كنتم متوترين من هذه الفقرة فنحن إذاً متأخرون كثيراً عن الحل. لا يمكن بحث اي انسحاب اسرائيلي كما نطالب اذا لم يكن هناك انسحاب شامل من جنوبي الليطاني

خليل: لكن الرئيس بري ليس في اجواء الرسالة ومضمونها، ربما كان استطاع ان يساعد على صياغة القرار بطريقة تحافظ على وحدة الموقف والرؤية تجاه الحل

السنيورة: هذا امر محسوم ولا يمكن القبول بغيره

خليل: ولكن ماذا عن مزارع شبعا وموقعها في الحل قبل الحديث عن السلاح

السنيورة: القرار وحدة متكاملة، لكن من الصعب حل قضية شبعا مباشرة، عليكم ان تخبروني عن حقيقة موقفكم لان الامر يتوقف عليه الكثير، يجب ان يكون لدينا مصداقية مع العالم الذي تتحدث معه، ان وزيرة الخارجية الأميركية كوندليسا رايس اتصلت بي ونقلت ترحيبها بقرار الحكومة حول نشر الجيش وأكدت للمرة الاولى انها مع توسيع «اليونيفيل» ولكن وفق الفصل السابع، بينت لها المحاذير لكنها اصرت وقالت ان مساعدها دايفيد ولش سيصل غداّ (الى بيروت) ويتحدث معكم وهو سيحمل معه مسودة مشروع قرار جديد وبعدها نتحدث حول صيغة نهائية

استكمل الرئيس السنيورة حديثه عن اتصال

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s